في سيدي حسين تفكيك عصابة اجرامية روعت المواطنين واصحاب المحلات التجارية    أميركا تتخلى عن إلزامية ارتداء الكمامات للحاصلين على اللقاح    آخر احصائيات كورونا حول العالم.. وهذا ترتيب الدول الأكثر تضررا    بينهم 28 طفلاً: ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على غزة إلى 115 شهيدا    مصادر مقربة من "حزب الله" تنفي وقوفه وراء إطلاق صواريخ من لبنان على إسرائيل    رابطة ابطال افريقيا – الترجي في الجزائر امام شباب بلوزداد لتعبيد طريق التاهل للمربع الذهبي    الجزائر: الوفد المرافق للترجي مازال عالقاً في المطار    جندوبة: تهشيم جزء من النصب التذكاري للشهيد شكري بلعيد واتحاد الشغل يطالب بمحاسبة الجناة    طقس بملامح صيفية.. وهذه درجات الحرارة المتوقعة...    فجر العيد في الجبل الأحمر الاطاحة بعنصر اجرامي محل 6 مناشير تفتيش    كتائب "القسام" تُعلن استهداف مصنع كيماويات في بلدة "نير عوز" بطائرة "شهاب" المُسيّرة    غرق قارب مهاجرين غير نظاميين قبالة سواحل صفاقس    عرفت 30 طفرة في فيروس كورونا: حقيقة الوضع الوبائي في مصر    إيطاليا تسجل 8085 إصابة و201 وفاة جديدة بكورونا    تستأنف نشاطها اليوم.. إدخال تعديلات على رحلات قطارات الخطوط البعيدة    مسابقة الفوز بشقة في قناة الحوار تثير غضب وشكوك المشاهدين    قوة المقاومة تقفز على مستنقع الإنقسام وتسقط أمن العدو وتتجاوز منظومة التطبيع، كل كيان العدو ساقط أمنيا    دورتموند يتوج بكأس ألمانيا للمرة الخامسة في تاريخه    الجيش الإسرائيلي يطالب سكان بلدات غلاف غزة بالبقاء في الملاجئ    إسرائيل ترصد إطلاق 3 صواريخ من لبنان تجاه الجليل    وزارة الشؤون الثقافية تعلن امكانية استئناف التظاهرات مطلع الاسبوع المقبل    غدا استئناف حركة سير القطارات على الخطوط البعيدة    هدف "عابر للقارات" في الدوري السويدي (فيديو)    رئيس الجمهورية و رئيس الحكومة يتبادلان التهاني بمناسبة عيد الفطر المبارك    جندوبة : تهشيم جزء من النصب التذكاري للشهيد شكري بلعيد وحزب الوطد الموحّد يدين "الاعتداء الجبان"    السعودية تسمح بعودة الجماهير للملاعب للمتلقين لتلاقيح كورونا والأشخاص المتعافين    رئيس الحكومة يؤدي زيارة إلى قاعة العمليات المركزية    نابل: ايقاف فتاتين وشاب وحجز مواد مخدرة    كونور ماكغريغور يتغلب على ميسي ورونالدو بعائدات سنوية قيمتها 500 مليار تونسي    منوبة : معايدة أطفال معهد رعاية الطفولة بمنوبة    النجم الساحلي: الدريدي يمنح لاعبيه راحة بيومين.. العمري يتعافى.. وبعيو يطرق أبواب العودة    سعيد وزوجته يؤديان زيارة إلى قرى الأطفال "آس أو آس" قمرت    دوري أبطال أوروبا: نقل المباراة النهائية من إسطنبول إلى بورتو بسبب كورونا    التحويلات المالية إلى تونس زادت بنسبة 5ر2 بالمائة في 2020 رغم جائحة كوفيد 19    صور/ تهشيم النصب التذكاري للشهيد شكري بالعيد    كأس تونس - موعد القرعة وبرنامج المقابلات    وحدات اقليم الحرس البحري بالوسط تحبط 3 عمليات اجتياز الحدود البحرية خلسة    الرؤساء الثلاثة يقدمون التهاني للشعب التونسي بمناسبة عيد الفطر    استئناف النقل العمومي للأشخاص بين المدن، بداية من غد الجمعة إلى يوم الثلاثاء 18 ماي 2021    صفاقس: تسجيل 06 حالات وفاة و 36 إصابة جديدة بفيروس كورونا    صفاقس الجنوبية : احباط عملية حرقة وحجز كمية هامة من المشروبات الكحولية    عامل جوي جديد في حالة الطقس أول أيام عيد الفطر    صعود النفط لأعلى مستوى في 8 أسابيع مدعوما بآمال الطلب وتراجع صادرات الخام الأمريكية    الدراما الرمضانية: "حرقة" و "كان يامكانش" صالحا الجمهور مع التلفزة الوطنية    وزارة النقل توضح إجراءات التنقل الجديدة    محمد الهنتاتي يجاهر بالإفطار في اخر يوم من شهر رمضان.    كشجر البرتقال والزيتون نحن باقون..    اتحاد الفلاحة يدعو الحكومة الى سحب ما لا يقل عن 30 مليون لتر من الحليب المصنّع لانقاذ المنظومة    بنزرت: المراقبة الاقتصادية ترفع 745 مخالفة خلال شهر رمضان    المنستير: توفير 10 اطنان من الأعلاف الحيوانية و7 آلاف لتر من الزيت النباتي المدعم    الدورة السابعة من مهرجان خميس الحنافي بقلعة الأندلس من 10 إلى 12 ماي    عيد الفطر المُبارك يوم الخميس 13 ماي 2021    تعذر رؤية هلال العيد في السعودية ودول أخرى    مدير مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ينضم لمجلس أمناء جائزة السميط للتنمية الأفريقية    محاسن السلوك...الرحمة    أعلام من الجهات: د.المنجي بن حميدة (عالم الأعصاب) قليبية..عقل الأيدي السخيّة    حاتم بلحاج: كان يا مكانش تفوّق على شوفلي حلّ    جرة قلم ...تقولون للحماريْن إرّيْن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السياسة بين التباسات التاريخ و الواقع ومقاصد الشريعة
نشر في الحوار نت يوم 04 - 04 - 2010

يُطرح السؤال من جديد حول طبيعة أنموذج النظام السياسي في الإسلام...والتمثيل النيابي الذي يستند إلى قوّة الانتخاب أي إلى الجماهير أم إلى قوّة السلطة التي تقف وراء النائب فترشحه وتزكّيه فيعمل تبعا لذلك على تأييدها لأنّه يستند إلى تزكيتها فيصبح ممثلا للسلطة لا للشعب كما هو الحال في أغلب الدول العربية. وأمام تغيّر دور الدولة ووظائفها فهل يمكن أن يستوعب الاجتهاد هذه التحوّلات لإقامة نظام يمثّل الشعب أم يتمسّك المسلمون بنظام محدّد يبدأ ب"النسب القرشي" وينتهي بالتوريث ....والملك القهري ؟ وكيف يُدار الاختلاف السياسي في ظلّ التعددية الحزبية؟
لقد تحققت مقاصد الشريعة في الفكر السياسي على أرض الواقع في مراحل محدودة من التاريخ فكانت التأسيس لنموذج للشورى والعدل يستلهم منه المسلمون المفاهيم والمناهج والرّوح والمقاصد لأن "الأشكال المؤسّساتية والآليّات الدستورية والاجتماعية والاجتهادات التشريعية والسياسية هي نتاج بشريّ محكوم بالسياق التاريخي والظروف الحضارية والمناخ الثقافي لعصرها "(والتعبيرللد. طارق البشري ). ولئن مثلت هذه المراحل نماذج راقية تجلت فيها القيم الإسلامية وتلاحمت فيها النصوص بالواقع فقد حصل الارتداد سريعا ولم تتطوّر الأنماط والأشكال بل تضاءلت مساحات الشورى والعدالة لتنتهي إلي ملك عضوض لا يعتمد على إرادة الشعب فحسب وإنما يعصف بفلسفة الإسلام ومقاصده في الحكم ويفتح المجال للوراثة والشورى الشكلية والإكراه في البيعة والتشريع للاستيلاء والغلبة والاستبداد والتنظير لإمارة الاستيلاء التي تعقد عن اضطرار مقابل إمارة الاختيار كما ذكر الماوردي مماّ أثار الشكوك والالتباسات في القيّم الإسلامية المتعلقة بالنظام السياسي والحريات العامة والشورى. لقد فُرض الاستبداد على الأمّة في أغلب مراحل الحكم على الرغم من مخالفته لنصوص الكتاب والسنة ومقاصد الشريعة واستمرّ استحواذ الحكام المستبدّين على السلطة والثروة بحكم فردى مشرب بالروح القبلية والعائليّة والتوريث، يقول الدكتور أحمد الريسوني :"إن الفراغ التنظيمي والفقهي في مسألة إدارة الشورى وإدارة الاختلافات السياسية شكّل على الدوام سبب لتحكّم منطق القوة والغلبة بكل ما يعنيه ذلك من فتن وصراعات وتصفيات دموية ." ورغم هذا الواقع فإنّ الإسلام لا يحمل أصولا مؤسِّسة للاستبداد في مفاهيمه ولا تشريعاته. ولقد كانت سلطة وضع القانون بيد العلماء إلى جانب استقلال القضاء و استقلال التعليم والثقافة وانتشار عدد من المؤسّسات الأهليّة المستقلة تأسيسا وتمويلا كالأوقاف والمساجد والتعليم والنشر .
واليوم تبلورت الديمقراطية من خارج الثقافة الإسلامية ولكنّها "قريبة من جوهر الإسلام"بتعبير الشيخ القرضاوي من حيث اختيار الحاكم والانتخاب والتمثيل النيابي والتداول على السلطة واستقلال القضاء وحرية التعبير والتنظّم ...فإن الديمقراطية "هي أحسن صورة ابتكرتها البشرية لتطبيق الشورى الإسلامية "(والتعبير للدكتور محمد سليم العوّا) وهذا الرأيّ هو السائد في دائرة الفكر الإسلامي المعاصر(الشيخ القرضاوي ،الشيخ راشد الغنوشي ،الشيخ الترابي ،طارق البشري ،محمد سليم العوّا ،...) إلى جانب عدد من قدامي المفكرين من أمثال الكواكبي وخير الدين التونسي والشيخ محمّد الطاهر بن عاشور القائل في كتابه "أصول النظام الاجتماعي" : "فلا ريب أنّ الحكومة الإسلامية حكومة ديمقراطية على حسب القواعد الدينية الإسلامية المنتزعة من أصول القرآن ومن بيان السنة النبوّية ومماّ استنبطه فقهاء الإسلام في مختلف العصور " وإلي جانب ما تتيحه الديمقراطية من نظم وآليات فإنّ الإسلام يثريها بقيم تعطيها السموّ الأخلاقي والعمق الإنساني الذي يحميها من سلبيات الرأسمالية المتوحشة والتلاعب بالضمائر والذمم والأصوات . ويطرح الشيخ القرضاوي في كتابه "الدين و السياسة مفهوم "المواطنة " بديلا عن مفهوم "أهل الذمّة" ويرى الشيخ مهدي شمس الدين فكرة "ولاية الأمّة عن نفسها "بديلا عن نظرية "ولاية الفقيه"في الفكر الشيعي.
فالمسلمون اليوم مكلّفون بفهم الإسلام ومقاصده بقدر فهم الواقع في ضوء ما يتحمّله دون تعسّف عليه ودون إكراه للنّاس وعيا بفقه الموازنات والمآلات و التّنزيل مع الانفتاح على منجزات الحضارة الإنسانية إلي جانب ما يتيحه العقل من اجتهاد في تنزيل أحكام الوحيّ طلبا للإضافات النافعة للبشرية "فالحكمة ضالة المؤمن يأخذها أينما وجدها ،يقول ابن عقيل: (السياسة ما كان فعلا يكون الناس فيه أقرب إلي الصلاح وأبعد عن الفساد وإن لم يضعه الرسول ولا نزل به وحي )و يقول ابن القيّم :( وإذا ظهرت أمارات الحقّ وقامت أدلة العدل وأسفر وجهه بأيّ طريق كان فثمّ شرع الله ودينه ...فأيّ طريق استخرج بها العدل والقسط فهي من الدين ليست مخالفة له ) فهل يأتي على المسلمين زمن يمارسون فيه حقّ اختيار من يحكمهم ولا يجدون في أنفسهم حرجا من التلاقح بين الإسلام ومكتسبات البشريّة...ولا يفترق فيه القرآن و السلطان أم سيتواصل الاستبداد ليحول دون الأمّة ونهضتها ؟
الصحبي عتيق / باحث وكاتب تونسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.