شورى النهضة يضع الغنوشي بين مطرقة أنصار الحركة وسندان الأحزاب    حمزة البلومي يورط البرلمان وفتح تحقيق عاجل...(متابعة)    المتظاهرون في بيروت ردا على قرارات الحريري: إسقاط الحكومة أولا!….    سليانة: القبض على شاب مفتش عنه من أجل الاشتباه في الانتماء إلى تنظيم إرهابي    أصالة تحسم الجدل حول طلاقها من طارق العريان    بسبب دعوة نقابة أمنية لعدم تأمينها.. هل تؤجّل قمة الجولة الخامسة؟    التوقعات الجوية لبقية اليوم وهذه الليلة    موقع عالمي: النجم يتفوق على الترجي في قيمة لاعبيه    أكثر من ألف مشارك في ملتقى الوقاية من أمراض القلب بالعاصمة    سبيطلة: شاحنة تزهق روح أستاذ    سليانة: وفاة امرأة وإصابة مرافقها في حادث مرور    مدير عام الشركة التعاونية المركزية للقمح: عدم توفر الأسمدة الفسفاطية تزامنا مع انطلاق موسم البذر    فحوى لقاء نبيل بفون بمحمد الناصر    الدور التمهيدي الأول للكأس لرابطة الهواة المستوى 2.الكرم وأكودة و حزق وحاجب العيون وعقارب والمظيلة تعود بالترشح من خارج الديار    جلمة: العثور على جثة امرأة معلقة بعمود كهربائي    قربة: منحرف يختطف فتاة ويستغلها كدرع له في مواجهته مع اعوان الامن..    تقلّص عدد مقاعد حركة الشعب في البرلمان    وزير الصناعة: العجز الطاقي لتونس بلغ 52 بالمائة خلال سنة 2018    فتحي جبال ل«الشروق»..لاعبو النادي الصفاقسي قادرون على حصد الألقاب    القديدي يكتب لكم : لماذا يستهدفون تركيا؟    تونس والبنك الاوروبي للاستثمار يوقعان اتفاقية لتمويل إحياء المراكز العمرانية القديمة    كرة قدم: تعيينات حكام الجولة 5 للمحترفة الاولى    مفاجاة سارة لجماهير الافريقي من "الفيفا"..وصابر خليفة يقود "حالة وعي" داخل النادي    الترجي والافريقي والنجم في قائمة افضل أندية العالم وترتيب صادم مقارنة بفريق باب الجديد    نانسي عجرم توجه رسالة لدعم لبنان عبر "فيس بوك"    حركة الشعب تحسم موقفها بخصوص المشاركة في الحكومة    قيس سعيّد: “التونسيّون ليسوا فاسدين بل يستبطنون مكافحة الفساد..وهذه رسالتي للفائزين في البرلمان”    الكاف.. استقالة جماعية لاطباء القسم الاستعجالي بالمستشفى الجهوي    أردوغان يستقبل الغنوشي    رياض الجلاصي لالصباح الأسبوعي شرف الدين أسوأ رئيس في تاريخ النجم    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    هل يقاطع التّونسيّون مادّة الزقوقو بسبب أسعارها المشطّة؟    سوسة: إلقاء القبض على شخص صادر في شأنه 11 منشور تفتيش    استعدادا لمونديال قطر 2022.. تشغيل مكيفات في عدد من الشوارع والأسواق    السوق الجديد: وقفة احتجاجية امام المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية    قائمة الفائزين بجوائز الملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    رصد إعتداءات خطيرة على البرج الأثري بالحمامات    الفنانون في طليعة المتظاهرين في لبنان: مارسيل خليفة يشعل الثورة في طرابلس بأناشيده الوطنية    قانون المالية: الحكومة تقترح تمديد التخفيض في الضريبة على الشركات المدرجة بالبورصة    شركة النقل للسيارات تسجّل فائضا في خزينتها    القصرين : حجزملابس مهربة قيمتها تزيد عن 222 الف دينار    الرئيس اللبناني: يجب رفع سرية الحسابات المصرفية لكل الوزراء    غدا ..توقيع اتفاق لتنفيذ مشروع التبادل الطاقي التونسي الأوروبي    أكتوبر شهر الغضب: الاحتجاجات تهز 11 دولة ب3 قارات    بالصور: منال عبد القوي تتجاوز محنة المرض وتعقد قرانها    طرائف المظاهرات في لبنان: دبكة ومشاوي وحمام سباحة    مشاركة 26 مجموعة في الملتقى الوطني للكورال بالمدارس الابتدائية    دردشة يكتبها الأستاذ الطاهر بوسمة من باريس : إنهم يحاولون تبخيس الثورة    القيروان:صابة استثنائية للزيتون تقدر ب 170 ألف طن    توقعات الابراج ليوم الاثنين 21 اكتوبر 2019    السلطات الأمنية تنفي خبر اغتصاب سائحة أمريكية بدوز    بسن 34 عاما: اكتشف «السر الكامل» وراء اللياقة البدنية الخارقة لرونالدو    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    كلام × كلام...في الوعي السياسي    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صيف ساخن على جيب المواطن: ارتفاع منتظر للتداين الأسري !؟ هيكل سلامة
نشر في الحوار نت يوم 03 - 07 - 2010


صيف ساخن على جيب المواطن:
ارتفاع منتظر للتداين الأسري !؟
هيكل سلامة

تونس/الوطن
إلى جانب ارتفاع درجات الحرارة هذه الأيام بصفة تدريجية، من المنتظر أن يكون صيف هذه السنة أكثر حرارة على جيب المواطن التونسي لتزامنه مع العديد من المناسبات التي تتسم بالإنفاق الكبير وتواترها. حيث يجمع صيف هذا العام إلى جانب موسم الخلاعة شهر رمضان والعيدين والعودة المدرسية، وبالتأكيد هي ضربات موجعة للأسرة من الصعب أن يتحملها الإنفاق الأسري العادي الذي سيرتفع بكل تأكيد ومعه نسبة التداين الأسري لمواجهة كل هذه المصاريف.

عديدة هي الحلول التي يمكن أن يستعملها المواطن في إطار مجابهة "صيف المصاريف" غير أنها تصب كلها في خانة التداين، من طلب التسبقة على الأجور إلى القروض الشخصية الصغيرة كلها أرقام تدفع بنسبة التداين الأسري إلى الارتفاع.
وقد أشارت العديد من الدراسات إلى أن التونسي أصبح "يعيش فوق إمكانياته المادية الحقيقية"، بفعلالاقتراض من البنوك والتداين من الأهل والأصدقاء، وأن ليس له مدخرات ماليةويصرف كامل راتبه خلال النصف الأول من كل شهر ويواجه صعوبات مالية كبيرةخلال النصف الثاني منه.
"الكريدي" محرار التداين !!
أخذتنا جولة قصيرة بين شوارع العاصمة إلى عم أحمد بائع مواد غذائية فأكّد أن الكريدي يرتفع من سنة إلى أخرى وهو ما لمسه من خلال معاملاته مع الحرفاء، وقد أكّد لنا أن "العطّار" في تونس هو محرار التداين..فكلما ارتفعت الديون وأجّل دفع المستحقات عندنا نعرف الظرف الاقتصادي في البلاد ليس على ما يرام أو بلغة أخرى "الدولاب ماهوش يدور".
وأضاف عم أحمد بصفة عامة عندما يكون بحوزة التونسي المال يتوجّه نحو المغازات الكبرى ظنا منه أن التكلفة تكون أقل، والعكس صحيح..فمن خلال الحركة المزدهرة هذه الأيام التي يشهدها قطاع بيع المواد الغذائية أستطيع القول بأن الموسم الصيفي سيكون صعبا على المواطن، ذلك أن الكل يتحدث عن تسبقة أو قرض عند تأجيل الدفع..وعندي حرفاء يدينون لي بضعف مرتباتهم ولا أدري كيف الحلّ.
تركنا عم أحمد يراجع كراس الكريدي ويتأمل حجم ديون حرفائه لنلتقي ببشير موظف بإحدى الإدارات التونسية فبادرنا بضحكة قبل أن يقول أنه كان بصدد التفكير بتقديم سلفة إلى الإدارة حتى يتمكن من قضاء إجازة مريحة بيد أن حلول رمضان في شهر أوت جعله يفكر في تأجيل الأمر ويستغل الفرصة ليجمعهما في مبلغ واحد علّه يجتاز أزمة المصاريف بسلام ذاكرا أنه لا يفكّر في العودة المدرسية بما أن ابنه لازال صغيرا وذلك من "حسن حظّه" على حد قوله !!!
واصلنا جولتنا التي أخذتنا إلى تاجر مواد غذائية آخر هو الحاج كيلاني الذي ذكر لنا أن "بو العائلة" في تونس يفتقر إلى الموارد المالية التي من شأنها أن تعينه على جملة المصاريف التي تواجهه وهو ما جعله لا يدّخر لأوقات عصيبة كهذه..وقد ذكر لنا على سبيل الفذلكة أنه من بين حرفائه من انتقل بالسكن كي لا يسدّد الديون التي عليه..وبابتسامة عريضة أضاف الحاج كيلاني أن من نظن أنهم قادرون على مجابهة المصاريف من موظفين وأعوان دولة لم يعودوا كذلك، فما بالك بالعامل اليومي..زد على ذلك أن التونسي ينفق على الكماليات أكثر من إنفاقه على الضروريات والأمثلة عديدة.
"التداين الأسري" هل هو الحلّ !؟
نظرا إلى تغير نمط الحياة الاجتماعية وتعاقب المناسباتوالمواسم أصبح التداين الأسري يعدّ ظاهرة من أكثر السلوكيات تواجدا فيالمجتمع التونسي حتى تتمكن العائلات من تحقيق رغباتها وتوفير متطلباتها. هذهالظاهرة كانت محل اهتمام منظمة الدفاع عن المستهلك حيث ارتأت التعمق فيمعالجة هذه الظاهرة والتعرف على أسبابها وما يكمن وراءها من دوافع، وكان ذلكعن طريق سبر آراء شمل عينة من المستهلكين مكونة من 700 مستجوب من كلالولايات.
وباعتبار اختيار العينة بطريقة عشوائية فإن المنظمة ومنخلال نشرتيها "المستهلكالتونسي" التي أوردت فيها الاستبيان ونتائجه تؤكد علىاستحالة الجزم بدقة نتائج الاستبيان إلا أنها تؤكد من جهة أخرى على أنهيعطي فكرة عن تصرف المستهلك التونسي تجاه التداين.
وأظهر الاستبيان أن أكثر الأطراف التي يتم اللجوء إليهاقصد الاقتراض هي البنوك يليها الاقتراض من الأصدقاءأو أحد المحيطين بالمستجوبين ثم الاقتراض من المشغل في مرتبة ثالثة ومنالصناديق الاجتماعية في مرحلة أخيرة.
وفيما إذا كان الاقتراض سببا في حدوث مشاكل للمقترض، بيّنغالبية المستجوبين أن التداين سبّب لهم العديد من المتاعب خاصة عدمالقدرة على الإيفاء بالتزامات مالية أخرى وعدم القدرة على تسديد الدين وعدمالقدرة على الادخار وعدم القدرة على تغطية الحاجات الأساسية والتعرض إلىتتبعات عدلية بالنسبة إلى بعض المستجوبين، وكلّها نتيجة الانسياق وراءالتداين والإستسهال وعدم التريث والدراسة المسبقة قبل الإقدام عليه !!.
ومقابل بحث نسبة من المستجوبين عن حلول لوضعياتهم هناكنسبة لا بأس بها من بينهم ليس لديهم نية لوضع حدّ لذلك إما لضعف المدخول أولتدني مستوى المقدرة الشرائية أو لعدم إمكانية الضغط على المصاريف جراءتعدد الالتزامات العائلية أو الاجتماعية والتعنت في الحفاظ على مستوى عيشمعين رغم ضعف الموارد العائلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.