خبراء: الطيران الدولي لن يعود إلى طبيعته قبل 2023    صفاقس: إحباط عمليتي اجتياز للحدود البحرية خلسة    إعلان ولاية اريانة خالية من كورونا...وسيطرة ولاية تونس على الوباء في الساعات القادمة    المكي يدعو الاطارات الصحية إلى "مزيد اليقظة لتخطي هذه المرحلة الإستثنائية"    أصحاب اللواجات: لن نعود الى العمل الا اذا ...    السفر الدولي جوا لن يعود إلى طبيعته حتى عام 2023    مستشفى قرقنة ينجح في التحدي: عملية جراحية دقيقة ناجحة لشيخ في الثمانين دون قاعة انعاش !    السيجومي: القبض على شخص من أجل الاعتداء بالعنف بواسطة آلة حادة    عين جلولة: وفاة شاب بعد سقوطه من سطح بناية اثناء جلسة خمرية    يوميات مواطن حر: ربيع الشذى غده سحر شامل    الأستاذ الطاهر بوسمة يكتب لكم: العدل أساس العمران    عدنان الشواشي يكتب لكم: ربّي يحفظ " الإفريقي" ... مسكينة "الغالية" ... إستغلّوها وحلبوها    محمود حرشاني يكتبب // عاشوا في ذاكرتي ..محمد مزالي رجل الفكر والثقافة    يوميات مواطن حر : الباب يطرق الباب ولا يسمع الجواب    أول تعليق من الفنانة رجاء الجداوي بعد إصابتها بفيروس كورونا    يسرا: الزعيم أنقذني من الموت أكثر من مرة    يسرا: عادل إمام أنقذ حياتي    لاعب كرة صربي ينهي حياته بطريقة مريعة    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تمكين المسلمين من أداء صلاة الجمعة في كنيسة مبادرة جديرة بالتنويه    غازي الشواشي:توجه لإحداث وكالة للتصرف في الأملاك المصادرة وسن مشروع قانون المصادرة المدنية    كنيسة في برلين تستضيف المسلمين لأداء الصلاة في ظل كورونا (صور)    صفاقس: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا    اوهمها بان والدته تريد معايدتها والتعرف على زوجة المستقبل ثم اغتصبها مع صديقه    جندوبة.. وفاة شاب في حادث مرور    جربة تحتفل بالعيد...رغم كل شيئ (صور)    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الاستاذ احمد البارودي رحمه الله كفاءة علمية على النهج الزيتوني الاصيل    صديق مقرب منه للصريح: وفاة روجي لومار بكورونا إشاعة    زيدان ينتهك الحجر الصحي في إسبانيا.. والعقوبة بانتظاره    إسبانيا تكشف تاريخ عودة استقبالها للسياح    مصر.. آخر كلمة نطق بها عشماوي قبل إعدامه بلحظات    سليانة : انتشال جثة شاب غرق ببحيرة ببوعرادة    وزير الصحة يزور المستشفيين الجهويين بباجة وجندوبة    تغيب عن منزل عائلته منذ 7 سنوات ثم عاد وكانت المفاجاة....التفاصيل    غموض يلف مصير 78 مهاجرا فروا من ليبيا عبر البحر    في أعمال الفنانة التشكيلية آمال بن حسين: سردية ملونة بالحكاية المتشظية بين اللوحات    عمرو دياب يتصدر مواقع التواصل وتضارب في الأخبار حول صحته    حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا    الدوري الألماني: مواجهة مثيرة بين بايرن ودورتموند في قمة الحسم    التوقعات الجوّية لثاني أيّام العيد    أسعار النفط ترتفع وسط آمال تعافي الاقتصاد العالمي    الجامعة العربية تدعو لحقن الدماء ووقف القتال في ليبيا فورا    بنزرت: حجز 300 علبة من الجعة داخل كشك    في الافريقي: لسعد الدريدي يتحرك    ''حافظ قائد السبسي يتذكّر يوم العيد مع والديه ''أهل الغدر قاموا بمخطط ضدنا    صفاقس: حصيلة عمل فرق المراقبة الاقتصادية خلال شهر رمضان    إصابة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا    مسلسل نوبة: نهايات بلا انتصار وتابوه السيدا والاغتصاب نقطة استفهام    مركز النهوض بالصادرات يعقد اللقاءات التونسية المجرية للأعمال افتراضيا موفي جوان 2020    جائحة كورونا : 430 ألف تونسيٍ فقدوا عملهم مؤقتا    تعزية واعلان فرق    بنزرت: ألوان باهتة خيّمت على المدينة في ظل غياب الحركة عنها وخلو فضاءاتها من أجواء عيد الفطر الاحتفالية    فرق المراقبة الاقتصادية ترفع طيلة شهر رمضان 10670 مخالفة    استعدادا لمواجهتي الباراج مع الرجيش .. قوافل قفصة تستأنف التمارين الثلاثاء القادم    للتخلص منه.. برشلونة يخفّض سعر ديمبيلي    بطولة ألمانيا لكرة القدم.. نتائج مباريات الجمعة والسبت لحساب الجولة 27    إصابة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بكورونا.. وابنتها باكية: "أرجوكم ادعوا لها"    عقب تعذر الرؤية.. الصومال يعلن السبت أول أيام عيد الفطر    تونس تتحصل على قرض جديد من البنك الدولي ب57 مليون دينار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صيف ساخن على جيب المواطن: ارتفاع منتظر للتداين الأسري !؟ هيكل سلامة
نشر في الحوار نت يوم 03 - 07 - 2010


صيف ساخن على جيب المواطن:
ارتفاع منتظر للتداين الأسري !؟
هيكل سلامة

تونس/الوطن
إلى جانب ارتفاع درجات الحرارة هذه الأيام بصفة تدريجية، من المنتظر أن يكون صيف هذه السنة أكثر حرارة على جيب المواطن التونسي لتزامنه مع العديد من المناسبات التي تتسم بالإنفاق الكبير وتواترها. حيث يجمع صيف هذا العام إلى جانب موسم الخلاعة شهر رمضان والعيدين والعودة المدرسية، وبالتأكيد هي ضربات موجعة للأسرة من الصعب أن يتحملها الإنفاق الأسري العادي الذي سيرتفع بكل تأكيد ومعه نسبة التداين الأسري لمواجهة كل هذه المصاريف.

عديدة هي الحلول التي يمكن أن يستعملها المواطن في إطار مجابهة "صيف المصاريف" غير أنها تصب كلها في خانة التداين، من طلب التسبقة على الأجور إلى القروض الشخصية الصغيرة كلها أرقام تدفع بنسبة التداين الأسري إلى الارتفاع.
وقد أشارت العديد من الدراسات إلى أن التونسي أصبح "يعيش فوق إمكانياته المادية الحقيقية"، بفعلالاقتراض من البنوك والتداين من الأهل والأصدقاء، وأن ليس له مدخرات ماليةويصرف كامل راتبه خلال النصف الأول من كل شهر ويواجه صعوبات مالية كبيرةخلال النصف الثاني منه.
"الكريدي" محرار التداين !!
أخذتنا جولة قصيرة بين شوارع العاصمة إلى عم أحمد بائع مواد غذائية فأكّد أن الكريدي يرتفع من سنة إلى أخرى وهو ما لمسه من خلال معاملاته مع الحرفاء، وقد أكّد لنا أن "العطّار" في تونس هو محرار التداين..فكلما ارتفعت الديون وأجّل دفع المستحقات عندنا نعرف الظرف الاقتصادي في البلاد ليس على ما يرام أو بلغة أخرى "الدولاب ماهوش يدور".
وأضاف عم أحمد بصفة عامة عندما يكون بحوزة التونسي المال يتوجّه نحو المغازات الكبرى ظنا منه أن التكلفة تكون أقل، والعكس صحيح..فمن خلال الحركة المزدهرة هذه الأيام التي يشهدها قطاع بيع المواد الغذائية أستطيع القول بأن الموسم الصيفي سيكون صعبا على المواطن، ذلك أن الكل يتحدث عن تسبقة أو قرض عند تأجيل الدفع..وعندي حرفاء يدينون لي بضعف مرتباتهم ولا أدري كيف الحلّ.
تركنا عم أحمد يراجع كراس الكريدي ويتأمل حجم ديون حرفائه لنلتقي ببشير موظف بإحدى الإدارات التونسية فبادرنا بضحكة قبل أن يقول أنه كان بصدد التفكير بتقديم سلفة إلى الإدارة حتى يتمكن من قضاء إجازة مريحة بيد أن حلول رمضان في شهر أوت جعله يفكر في تأجيل الأمر ويستغل الفرصة ليجمعهما في مبلغ واحد علّه يجتاز أزمة المصاريف بسلام ذاكرا أنه لا يفكّر في العودة المدرسية بما أن ابنه لازال صغيرا وذلك من "حسن حظّه" على حد قوله !!!
واصلنا جولتنا التي أخذتنا إلى تاجر مواد غذائية آخر هو الحاج كيلاني الذي ذكر لنا أن "بو العائلة" في تونس يفتقر إلى الموارد المالية التي من شأنها أن تعينه على جملة المصاريف التي تواجهه وهو ما جعله لا يدّخر لأوقات عصيبة كهذه..وقد ذكر لنا على سبيل الفذلكة أنه من بين حرفائه من انتقل بالسكن كي لا يسدّد الديون التي عليه..وبابتسامة عريضة أضاف الحاج كيلاني أن من نظن أنهم قادرون على مجابهة المصاريف من موظفين وأعوان دولة لم يعودوا كذلك، فما بالك بالعامل اليومي..زد على ذلك أن التونسي ينفق على الكماليات أكثر من إنفاقه على الضروريات والأمثلة عديدة.
"التداين الأسري" هل هو الحلّ !؟
نظرا إلى تغير نمط الحياة الاجتماعية وتعاقب المناسباتوالمواسم أصبح التداين الأسري يعدّ ظاهرة من أكثر السلوكيات تواجدا فيالمجتمع التونسي حتى تتمكن العائلات من تحقيق رغباتها وتوفير متطلباتها. هذهالظاهرة كانت محل اهتمام منظمة الدفاع عن المستهلك حيث ارتأت التعمق فيمعالجة هذه الظاهرة والتعرف على أسبابها وما يكمن وراءها من دوافع، وكان ذلكعن طريق سبر آراء شمل عينة من المستهلكين مكونة من 700 مستجوب من كلالولايات.
وباعتبار اختيار العينة بطريقة عشوائية فإن المنظمة ومنخلال نشرتيها "المستهلكالتونسي" التي أوردت فيها الاستبيان ونتائجه تؤكد علىاستحالة الجزم بدقة نتائج الاستبيان إلا أنها تؤكد من جهة أخرى على أنهيعطي فكرة عن تصرف المستهلك التونسي تجاه التداين.
وأظهر الاستبيان أن أكثر الأطراف التي يتم اللجوء إليهاقصد الاقتراض هي البنوك يليها الاقتراض من الأصدقاءأو أحد المحيطين بالمستجوبين ثم الاقتراض من المشغل في مرتبة ثالثة ومنالصناديق الاجتماعية في مرحلة أخيرة.
وفيما إذا كان الاقتراض سببا في حدوث مشاكل للمقترض، بيّنغالبية المستجوبين أن التداين سبّب لهم العديد من المتاعب خاصة عدمالقدرة على الإيفاء بالتزامات مالية أخرى وعدم القدرة على تسديد الدين وعدمالقدرة على الادخار وعدم القدرة على تغطية الحاجات الأساسية والتعرض إلىتتبعات عدلية بالنسبة إلى بعض المستجوبين، وكلّها نتيجة الانسياق وراءالتداين والإستسهال وعدم التريث والدراسة المسبقة قبل الإقدام عليه !!.
ومقابل بحث نسبة من المستجوبين عن حلول لوضعياتهم هناكنسبة لا بأس بها من بينهم ليس لديهم نية لوضع حدّ لذلك إما لضعف المدخول أولتدني مستوى المقدرة الشرائية أو لعدم إمكانية الضغط على المصاريف جراءتعدد الالتزامات العائلية أو الاجتماعية والتعنت في الحفاظ على مستوى عيشمعين رغم ضعف الموارد العائلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.