غلق مقر نقابة قوات الأمن الداخلي بمحيط وزارة الداخلية بالقوة العامة    تشكيلة المنتخب المحتملة في مواجهة البرازيل    برنامج مباريات الجولة الثانية من البطولة الوطنية لكرة السلة    قبلي: 133 ألف علبة سجائر مهربة على متن 4 سيارات    سجنان: الاطاحة ببائع خمر خلسة وحجز 300 علبة جعة وقوارير خمر    تونس المنسية..المتحف الأثري بقفصة..قطع أثرية من الحضارة القبصية !    في ظلّ تخليها عن الثقافة: الخواص يعوّضون الدولة!    وزارة الصحة السورية: ارتفاع عدد وفيات الكوليرا إلى 29 حالة    أولا وأخيرا ...رسالة مني إليّ    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الأجنبية    أمل الخضراء بسبيطلة أشبال الإفريقي في الضيافة    بنزرت: وصول باخرة محملة بالسكر الخام    الجزائر: السجن 10 سنوات لمالك مجموعة النهار الإعلامية    لإنهاء الانقسام الفلسطيني ... هل تنجح الجزائر في لمّ شمل الفرقاء؟    بمناسبة اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ...خطابات جوفاء ، أمام صلف الأقوياء.    مع الشروق.. «ملحكم على الرفوف»    مع الشروق.. «ملحكم على الرفوف»    ارتفاع العائدات السياحية    فرض التعادل على فرنسا .. هل يستفيد منتخب الأواسط من مواهبه الواعدة؟    بين شروط الترشح الجديدة ومقاطعة أحزاب .. هكذا سيكون المشهد البرلماني المرتقب    سليانة: القبض على شخصين يروجان "الأكستازي" قرب مؤسسة تربوية    تونس: زيادة في انتاج الكروفات روايال''    فنانة تعتذر من الشعب السعودي    ديوان التونسيين بالخارج يدعو البنوك إلى تيسير القيام بالتدفقات المالية والتخفيض من كلفتها    اندلاع حريق في أكبر سوق عالميا في باريس    تونس : الإحتفاظ بثلاثة أمنيين إعتدوا على صحفي بالضرب داخل مركز الشرطة    تونس.. انطلاق الفترة الانتخابية التشريعية اعتبارا من منتصف الليل    منوبة : مسيرة احتجاجية للمفروزين اجتماعيا واشعال العجلات المطاطية بدوار هيشر    منافسي منتخبنا في المونديال.. الدنمارك تُجدّد فوزها على فرنسا بثنائية    فوزي البنزرتي مدربا جديدا لمولودية الجزائر    الهيئة الفرعية للانتخابات ببن عروس تستكمل تكوين منسقيها المحليين وتستعد لتركيز مكاتبها للقيام بعملية تحيين السجل الانتخابي    وزارة التجارة تحجز 20 طنا من البطاطا في مخزن بمنطقة قربة    اليعقوبي: الاتفاق بين الحكومة واتحاد الشغل حول الزيادة في الأجور لا ينفي مشروعية مواصلة نقابة التعليم الثانوي النضال..    وصول باخرة محملة ب 27 الفا و300 طن من السكر الخام الى منطقة الارساء المكشوفة قبالة ميناء بنزرت    أمطار متفرقة بهذه المناطق ليل الأحد..#خبر_عاجل    الملعب النابلي يكتسح الشبيبة القيروانية.. نتائج الجولة الإفتتاحية من بطولة كرة السلة    والي القيروان: استعدادات المولد بلغت اللمسات الأخيرة.. والفسقية ستكون في حلّة جديدة (فيديو)    للمرّة الثانية.. إصابة الرئيس التنفيذي ل''فايزر'' بكورونا    بطولة النخبة لكرة اليد: نتائج الجولة الخامسة    بوتين: الجنسية الروسية لمن يقاتل معنا والسجن لأي عسكري يرفض أو يفر من الحرب    طلاء فسقية الأغالبة بالجير يُثير السخرية: معهد التراث يردّ    الدكتور ألاهيذب يُحذّر من كارثة صحية في تونس    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الاحد 25 سبتمبر    سيدي بوزيد : مهرّب الابقار في قبضة رجال الامن    مساء اليوم: تغيرات جوية مرتقبة    يروّجان الاقراص المخدّرة امام المؤسسات التربوية    ررجة ارضية قوية نسبيا بمصر    طقس اليوم الأحد : تغيّرات منتظرة خلال المساء    أولا وأخيرا..«برّاد الشيخ»    المظلومية، الكذب والتقية في فكر الإسلام السياسي    الصور الأولى لعقد زواج سعد المجرّد    خطر يحيط بالأطفال في سنواتهم الخمس الأولى من العمر يغير بنية أدمغتهم    ما خطورة العلاج الشعبي لأمراض البرد على الصحة؟    اتحاد الشغل: تونس تستضيف بداية من يوم الاثنين المقبل المنتدى النقابي القاري واجتماع المجلس العام لاتحاد النقابات الافريقية    تسخير دوريّة جويّة بصحراء دوز لاحباط عمليّة تهريب    هذا موعد رؤية هلال شهر ربيع الأوّل..    وزارة الثقافة تنعى الشاعرة فاطمة بن فضيلة    سابقة تاريخية: شيخ الأزهر يعين امرأة في منصب مستشار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مبارك في الجزائر لإجهاض مؤامرتي "تيكيزي والجهد النشط"
نشر في الحوار نت يوم 05 - 07 - 2010

فيما اعتبر ضربة موجعة لمثيري الفتنة الكروية بين البلدين ، فاجأ الرئيس المصري حسني مبارك الجميع يوم الأحد الموافق 4 يوليو بزيارة الجزائر لتقديم واجب العزاء للرئيس عبد العزيز بوتفليقة في وفاة شقيقه .
ووفقا لوكالة الأنباء الجزائرية ، فإن الرئيس مبارك حل بالجزائر في زيارة تستمر يوما واحدا لتقديم واجب العزاء في وفاة الدكتور مصطفى بوتفليقة ، مشيرة إلى أن الأعلام المصرية شوهدت ترفرف إلى جانب أعلام جزائرية في أحد مداخل العاصمة الجزائرية .
ومن جهته ، شدد وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط للصحفيين في مطار هواري بومدين على الرغبة الأكيدة للبلدين وللشعبين للمضي قدما في بناء "علاقة قوية" تدافع عن حقوق العرب وأمن المنطقة ، قائلا :" إن لقاء الرئيس بوتفليقة بالرئيس مبارك في نيس بفرنسا منذ عدة أسابيع يشير إلى أن هناك رغبة أكيدة من الرئيسين ومن الشعبين ومن الحكومتين ومن الدولتين للمضي قدما في بناء علاقة قوية تدافع عن حقوق العرب وعن أمن المنطقة ".

عناق حار
وكان الرئيسان مبارك وبوتفليقة تصافحا بحرارة وتعانقا في لقاء أخوي حميمي يعكس عمق العلاقات القوية بينهما وما يحمله كل منهما للآخر من تقدير ومحبة وذلك على هامش قمة فرنسا - إفريقيا التي عقدت في مدينة نيس الفرنسية في مطلع يونيو الماضي .
وذكر التليفزيون المصري أنه في أول لقاء يجمع بينهما في أعقاب أزمة مباراتي كرة القدم اللتين جرتا بين المنتخبين المصري والجزائري يومي 14 و 18 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ، فإن الرئيس بوتفليقة هنأ أخيه الرئيس مبارك بسلامته وتعافيه بعد العملية الجراحية التى أجريت له في ألمانيا مؤخرا.
ويبدو أن لقاء نيس كان كلمة السر في الزيارة التي قام بها الرئيس مبارك للجزائر في 4 يوليو حيث وضع نهاية للأزمة الكروية المفتعلة بين البلدين ودشن لمرحلة جديدة في علاقاتهما تقوم على تعزيز التعاون لمواجهة التحديات التي تحيط بالدول العربية والإسراع بتطوير العمل العربي المشترك .
ولعل توقيت الزيارة يحمل دلالات هامة جدا ، فهو جاء بعد أيام من انعقاد القمة العربية الخماسية في طرابلس والتي جاءت في إطار تنفيذ مقررات القمة العربية الأخيرة وبحثت في 28 يونيو آليات تطوير منظومة العمل العربى المشترك ، فضلا عن إعادة هيكلة منظومة الجامعة العربية حيث تم التركيز في هذا الصدد على إصدار توصيات بشأن التحرك نحو تحقيق الاتحاد العربي وتقديم التصورات فيما يتصل بشكل هذا الاتحاد وأهدافه ومؤسساته وموعد إطلاقه .
وكان الأمر اللافت في تلك القمة الخماسية هو حدوث مصالحة مصرية قطرية برعاية الزعيم الليبي معمر القذافي ، ولذا يتوقع أن تسفر القمة العربية الاستثنائية المقرر عقدها في ليبيا في أكتوبر القادم عن نتائج إيجابية بعد المصالحة بين مصر وقطر من ناحية ومصر والجزائر من ناحية أخرى .

مؤامرتا تيكيزي والجهد النشط



أيضا ، فإن هناك أمرا آخر هام جدا وهو أن إسرائيل استغلت الأزمة الكروية بين مصر والجزائر للاصطياد في المياه العكرة وزرع الكراهية بين الشعبين الشقيقين ، ولم يقف الأمر عند ما سبق ، حيث سعت أيضا لتهديد الأمن القومي لكل من البلدين سواء كان ذلك عبر إثارة الخلافات بين دول حوض النيل وتشجيع إثيوبيا على إقامة السدود التي تهدد الحقوق التاريخية لمصر في مياه النيل ومنها سد "تيكيزي" أو من خلال مؤامرة "الجهد النشط" التي تستهدف الجزائر .
وكانت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية كشفت في 20 نوفمبر / تشرين الثاني الماضي عن انضمام سفينة حربية إسرائيلية إلى قوة حلف الناتو في البحر الأبيض المتوسط التي تسمى ب"الجهد النشط" وهي عبارة عن دوريات حربية تشارك فيها سفن وغواصات وطائرات وصواريخ وكانت شكلت عام 2001 للعمل على منع نشر أسلحة الدمار الشامل والصواريخ ، بالإضافة إلى منع وصول الأسلحة إلى ما يسميه الناتو ب "جهات إرهابية" .
ومعروف أن إسرائيل وهي ليست عضواً في حلف الناتو كانت تقدمت بطلب للمشاركة في تلك القوة قبيل الشروع العملي في تشكيلها سنة 2001 ، لكن طلبها قوبل بالرفض حينها ، ويبدو أن انضمامها أخيرا لقوة "الجهد النشط" سيجعلها تقترب من المياه الإقليمية لدول عربية لا تربطها بها علاقات دبلوماسية كسوريا وبعض دول شمال إفريقيا وخاصة الجزائر التي دأب الكيان الصهيوني في الفترة الأخيرة على التحذير من تطور قدراتها العسكرية بل وقام أيضا باختطاف سفينة روسية بزعم أنها كانت تحمل أسلحة متطورة للجزائر .
كما كشف التقرير الإستراتيجي الإسرائيلي لعام 2009 والذي نشر في 14 سبتمبر الماضي أن الجزائر عقدت صفقات عسكرية سرية حصلت بمقتضاها على عتاد وتجهيزات وطائرات متطورة من روسيا ومن الولايات المتحدة الأمريكية ، مما وضعها ضمن القوى العسكرية المعادية لإسرائيل.
الأمور السابقة تؤكد أن إسرائيل ماضية قدما في مخططاتها لحصار العرب أكثر وأكثر بالإضافة إلى منع أية دولة عربية من تطوير قدراتها العسكرية ، ولذا فإنه لا بديل سوى الإسراع بتنقية الأجواء العربية وتحقيق المصالحة الشاملة للتصدي للمؤامرات الإسرائيلية وهذا ما يعمل عليه الآن الرئيسان مبارك وبوتفليقة .

تاريخ نضالي


الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر
وبالنظر إلى أن التاريخ يرسم المستقبل إلى حد كبير ، فإن هناك إرثا نضاليا سيساعد البلدين على إنقاذ الأمة العربية من مخططات إسرائيل ، فمعروف للقاصي والداني دور الشعب المصري في ثورة نوفمبر المظفرة في الجزائر ودور الشعب الجزائري في حرب أكتوبر المجيدة والقواسم المشتركة بين البلدين والتي تشكل مناعة كبيرة أمام محاولات إحداث الوقيعة بينهما .
وكانت مصر قامت في الخمسينات والستينات بتبني قضية الجزائر في المؤتمرات الدولية ، حيث أعلن عن بدء الثورة الجزائرية ضد الاحتلال الفرنسي من القاهرة عام 1954 وقدمت حكومة ثورة يوليو بقيادة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر دعماً كبيراً لها سياسيا وإعلاميا وعسكريا ، بل وتعرضت مصر بسبب مواقفها المساندة للثورة الجزائرية لعدة أخطار كان من أبرزها العدوان الثلاثي عام 1956 الذي شاركت فيه فرنسا بجانب بريطانيا وإسرائيل انتقاما من مصر لدعمها جبهة التحرير الوطني الجزائري ، كما قامت فرنسا ببناء القوة الجوية لإسرائيل و تزويدها بالقدرات النووية انتقاما من مصر .
وتؤكد الوثائق التاريخية أنه عندما تولت مصر مهمة دعم الثورة الجزائرية وهى مهمة بدأت تقريبا فور انطلاق ثورة الجزائر في مطلع نوفمبر / تشرين الثاني 1954 وكان عمر الثورة المصرية حينها 27 شهرا كان أحد أهم أشكال هذا الدعم مد الثوار الجزائريين بالسلاح .
وبالنظر إلى أن الجزائر كانت بعيدة جغرافيا عن حدود مصر ، فقررت مصر حينها تزويدها بالسلاح عبر تونس والمغرب ، حيث كانت الدولتان نالتا الاستقلال عن فرنسا .
وما يؤكد حجم التضحية التي قدمتها مصر في هذا الوقت هو ما كشفته وثائق العدوان الثلاثي على مصر في عام 1956 والتي جاء فيها أن الدافع الفرنسي للمشاركة فيه كان بهدف القضاء على مصر الثورة لوقف أهم مصدر لتسليح الثورة الجزائرية أكثر من الانتقام لقيام مصر بتأميم قناة السويس بقرار من الرئيس جمال عبد الناصر .
ووفقا لتلك الوثائق ، فإن هدف فرنسا وقتها كان إطاحة عبد الناصر للتخلص كليا من مصر الثورة ومن دورها في دعم الثورة الجزائرية ليس فقط بالسلاح بل بأوسع حرب إعلامية عرفها العرب في هذا الوقت ضد الاستعمار الفرنسي .
ويجب الإشارة هنا إلى أن العدوان الثلاثي لم يؤثر على موقف مصر ، واستمرت في تزويد الثورة الجزائرية بالسلاح لسنوات بعد ذلك حتى نالت الجزائر استقلالها في أول يوليو 1962 ، وقبلها نجحت مصر في استصدار قرار من الأمم المتحدة عام 1960 يعترف بحق الجزائر في الاستقلال عن فرنسا .
وبجانب الدعم العسكري والسياسي ، فإن الدعم الإعلامي والثقافي والفني لم يقل أهمية ، فالنشيد الوطني الجزائري كان من تلحين الموسيقار المصري الراحل محمد فوزي ، كما تغنى بانتصار الثورة الجزائرية ومجدها شعراء مصر وفنانيها وهناك أغنية مشهورة للفنان المصري الراحل عبد الحليم حافظ في هذا الصدد بعنوان "الجزائر" .
الجزائر لم تنس تلك المواقف ، حيث أكد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أكثر من مرة أن موقف مصر الداعم للثورة الجزائرية التي انطلقت في 1 نوفمبر 1954 ضد المستعمر الفرنسي ودامت 8 سنوات و استشهد فيها أكثر من مليون ونصف مليون جزائري كان حاسماً في نجاحها وهو ما جعل مصر تدفع ثمن هذا الموقف بالعدوان الثلاثي علي أراضيها .
مواقف بومدين


الرئيس الجزائري الراحل هواري بو مدين
وفي حرب أكتوبر ، ظهر جليا تقدير الجزائر لدعم مصر لثورتها وحرب تحريرها من 1954 إلى 1962 ، وكانت الجزائر من أوائل الدول العربية التى ساعدت مصر فى تلك الحرب وشاركت بالفوج الثامن للمشاة الميكانيكية والذي ضم أكثر من 3 آلاف جندى وضابط وعشرات الدبابات والمدافع وأسراب الطائرات ، بل وذهب الرئيس الجزائرى الراحل هوارى بومدين إلى الاتحاد السوفيتى السابق لشراء طائرات وأسلحة لمصر وعندما طلب السوفييت مبالغ ضخمة أعطاهم بومدين شيكا فارغا وقال لهم اكتبوا المبلغ الذي تريدونه .
وفي مذكراته عن حرب أكتوبر، كشف الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة في تلك الفترة أن دور الجزائر في حرب أكتوبر كان أساسيا وقد عاش بومدين ومعه كل الشعب الجزائري تلك الحرب بكل جوارحه بل وكأنه يخوضها فعلا في الميدان إلى جانب الجندي المصري ، قائلا :" شاركت جميع الدول العربية تقريبا في حرب 1973 طبقاً لاتفاقية الدفاع العربي المشترك، لكنها كانت مشاركة رمزية عدا سوريا والعراق والجزائر التي كان جنودها يشاركون بالفعل مع المصريين في الحرب بحماس وقوة على جبهة القتال ".
وأضاف " اتصل بومدين بالسادات مع بداية حرب أكتوبر وقال له إنه يضع كل إمكانيات الجزائر تحت تصرف القيادة المصرية وطلب منه أن يخبره فوراً باحتياجات مصر من الرجال والسلاح فقال السادات للرئيس الجزائري إن الجيش المصري في حاجة إلى المزيد من الدبابات وأن السوفييت يرفضون تزويده بها وهو ما جعل بومدين يطير إلى الاتحاد السوفييتي ويبذل كل ما في وسعه بما في ذلك فتح حساب بنكي بالدولار لإقناع السوفييت بالتعجيل بإرسال السلاح إلى الجيشين المصري والسوري ".
ووفقا للشاذلي أيضا ، فإن بومدين هدد حينها القيادة السوفيتية قائلا : "إن رفضتم بيعنا السلاح فسأعود إلى بلدي وسأوجه خطابا للرأي العام العربي أقول فيه إن السوفييت يرفضون الوقوف إلى جانب الحق العربي وإنهم رفضوا بيعنا السلاح في وقت تخوض فيه الجيوش العربية حربها المصيرية ضد العدوان الإسرائيلي المدعوم من طرف الإمبريالية الأمريكية، ولم يغادر بومدين موسكو حتى تأكد من أن الشحنات الأولى من الدبابات قد توجهت فعلا إلى مصر" .
وأكد أن الجزائر تعتبر ثاني دولة من حيث الدعم خلال حرب 1973 وكانت إسهاماتها كالتالى : 96 دبابة ، 32 آلية مجنزرة ، 12 مدفع ميدان ، 16 مدفع مضاد للطيران الجوي ، سرب من طائرات ميج 21 سربان من طائرات ميج 17 ، سرب من طائرات سوخوي وبلغ مجموع الطائرات حوالي 50 طائرة ، أما التعداد البشري فقد بلغ 2115 جنديا و812 ضابط صف و192 ضابط العتاد.
أيضا فإنه نقل عن الرئيس المصري الراحل أنور السادات القول حينئذ إن العاهل السعودي الملك فيصل بن عبد العزيز والرئيس الجزائري هواري بومدين كان لهما دورا كبيرا في الانتصار الذي حققته مصر في حرب أكتوبر.
والخلاصة أن علاقات مصر والجزائر أكبر من مباراة كرة قدم ولن تستطيع إسرائيل أو بعض وسائل الإعلام غير المسئولة تعكيرها أو النيل منها ، بل إن منتخبي البلدين شرفا العرب جميعا خلال بطولتي كأس الأمم الإفريقية وكأس العالم .
صور زيارة مبارك للجزائر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.