البوصلة: 4 أعضاء مجالس بلدية لم يستقيلوا رغم انتخابهم في البرلمان الجديد    تونس: وصول وفد من حركة النّهضة لقصر الضّياقة للقاء الحبيب الجملي    غدا الخميس..غرفة التجارة والصناعة للجنوب الغربي تنظم ورشة حول حاجيات المؤسسات وإنتظاراتهم    مكونات المجتمع المدني ومنظمات وطنية تناصر فلسطين وتدعو الى محاسبة الاحتلال الصهيوني    الرابطة الأولى .. برنامج مباريات الجولة    منهم 4 تونسيين: جيش البحر ينقذ 40 "حارقا" في عرض سواحل قرقنة    تونس: دخول عدد من عمال شركة الجنوب للخدمات في إضراب جوع وجلسة صلحية منتظرة بمقر الوزارة    البرلمان: برنامج عمل اللجنة الوقتية المخصصة لدراسة مشروع قانون المالية    محمد صلاح يتسبب في تكسير 2000 طبق في مطعم بدبي    ويكيبيديا تطلق منافس فيسبوك وتجلب آلاف المشاركين خلال أيام    شوشو: رجل الأعمال لزهر سطا أمرنا بتصفية القاضي في قضية اسمنت قرطاج إذا لم يحكم لصالحه    وزير النقل بالنيابة يعاين منشآت مطار قرطاج وخاصة ذات العلاقة المباشرة بالمسافر    احتقان أمام ولاية الكاف.. ومعتصمون يطالبون بلقاء قيس سعيد (صور)    في محطة الاستخلاص بمساكن: حجز 10309 قرص مخدر داخل عجلات سيارة    باقات زهور وصور آدم في مدخل ''الماديسون''    من مقر اليونيسكو ببارس: تونس تدعو إلى اعتماد المقاربة التونسية لإصلاح السياسة الثقافية في أفق 2030    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟    نقابة الصحفيين تنظم وقفة تضامنية مع الصحفيين الفلسطينيين والشعب الفلسطيني    المغزاوي: شككنا في استقلالية الجملي لكنه أكد لنا استقلاليته    في منشور وُجّه إلى البنوك.. كل التفاصيل حول عمليات الصيرفة الإسلامية وضبط صيغ وشروط ممارستها    تونس/ جريمة “الماديسون”: توجيه تهمة القتل العمد لمتّهمين إثنين    يورو 2020 (ملحق التصفيات).. 16 منتخبا تتنافس على 4 مقاعد    الإفريقي يختبر متوسّط ميدان جزائري    إسرائيل تستهدف عشرات المواقع التابعة للحكومة السورية وإيران داخل سوريا    منذر الكبيّر.. أكدنا البداية الإيجابية وراض عن آداء بن عزيزة وبن رمضان    هام/ فقدان عشرات الأدوية الحياتيّة.. والمخابر التونسيّة تتخلّى عن صنع عدد من الأدوية الجنسيّة    بعد لجوئه إلى لجنة النزاعات: علاء المرزوقي يبصم على وثيقة رحيله عن السي أس أس    متابعة للوضع الصحّي لأعوان الحماية المدنية المصابين في حادثة انفجار خزان وقود سيارة    عاجل/ محامي الضحيّة آدم بوليفة يكشف عدد المتّهمين والتّهم الموجّهة اليهم    ” القبة” جاهزة لاحتضان التظاهرات الرياضية “    آثار مهملة واعتداءات متكررة..عصابات «الآثار» تستبيح تاريخ القيروان!    مهرجان الأيام الشعرية بالمنيهلة : استذكار الراحلين حسونة قسومة وعبد الله مالك القاسمي    الصخيرة..جائزة المسرح من نصيب مدرسة حمادة أولاد الحاج موسى    كانت تُستعمل في تصفية الدمّ لمرضى الكلى: حجز كمّية من الزيت بهذه الأوعية    النمسا تقرر تحويل منزل هتلر إلى مركز للشرطة (صور)    إصابة مروان خوري بوعكة صحية    أرقام مفزعة تكشف عن غياب سياسة غذائيّة واستهلاكيّة في تونس    الاعتداء على عون أمن بالعنف ببنزرت.. وهذه التفاصيل    صفاقس : مستشفى بورقيبة ينطلق في استغلال ''PET SCAN''    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    يوميات مواطن حر: طلب للصحوة    جامع الزيتونة يحتضن معرضا للمعالم الدينية الكبرى بتونس العتيقة    للمرة لسدسة في 2019..عمليات زرع أعضاء متزامنة في عدد من المستشفيات    نوفل سلامة يكتب لكم / عبد المجيد الشرفي في اعتراف مهم : "الأنوار الغربية لها مصدر إسلامي مغيب"    أيّام 5 و6 و7 ديسمبر: تنظيم صالون الشكولاطة والحلويّات    خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2019 ...ارتفاع الإيرادات الجملية ل78 شركة مدرجة بالبورصة    بعد ارتفاع معدله في بلادنا...أفضل الأغذية لعلاج الاكتئاب    أطعمة تساعدك على الاستغراق في النوم    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019    مورينيو يخلف بوكيتينو في تدريب توتنهام    إشتهر ''بأكثر من الزهى من غادي'': صاحب الفيديو الطريف يردّ؟    خوان كارلوس غاريدو المدرب الجديد للنجم : جئت من أجل الانتصارات والألقاب    منصف حمدون يكشف حقيقة نتائج تشريح جثّة الشاب آدم بوليفة    طقس اليوم: ضباب محلي وارتفاع في الحرارة    هولندا.. ضبط مهاجرين داخل حاوية تبريد    أضرار غير متوقعة للتمارين الرياضية في الخارج    أحمد عظوم: نصف المشتغلين بسلك القضاة من النساء    المنجي الكعبي يكتب لكم : حقيقة طبعة ثانية للشيخ السلامي من تفسيره    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقامة كيف التحرير والتعمير بعد التهجير والتدمير؟
نشر في الحوار نت يوم 09 - 10 - 2009

هذه المقامة دعوة للإستقامة، و دعوة للنبوغ، إذا ما رمنا البلوغ، و دعوة للإستثمار في الأبناء، استعدادا لإعادة البناء.
بقلم: خلدون الخويلدي
حدثني مسعد بن جبير: قال: نشأت في أحضان والديَّ، فأحسنت إليهما كما أحسنوا إليَّ. أطعمتهما و أطعتهما كما كان عليَّ، ورفعتهما مكانا عليَّا. ولما كبرتُ و أكتفيتُ و كبُرَا سويَّا، أركبتُهما حتى استويا على كتفيَّ. فما بدت مني فاء أفٍّ، ولا بدأتُ بهمزة ألفٍ.
و رأيت في سيدنا مصعب، القدوة و ما يريح كل متعب. نشأ بن عمير في النعمة الوارفة، و محبة أمه الجارفة. كان أعطر شباب الزمان، حتى أصبح حديث الحسان، ثم ترك كل ما في مكة، و اتخذ الدعوة لله سكة، حتى اسلم على يديه في المدينة من العشرات سبعة، و في العقبة شهدوا أهم بيعة. كان من بينهم سعد و سعد، فقلت لنفسي: على أثره يا مسعد.
و كان لي صديق، ألمَّ به ضيق، فحاد عن الطريق، و ابتعد عن الفريق، وسقط سقطة الغريق. ثم إني من المسجد افتقدته، فذهبت الى البيت اتفقده، في ذلك اليوم لم أجده، و عدت في الغد بخف حنين من عنده. غير أني لم أزل أنشده بكل ناد، و أستخبر عنه كل مغو و هاد، فإذا هو يُسَلِّ الهموم، ويعاقر بنت الكروم. إنه دون ريب، قد رام العيب. لقد أماط الوقار، و باع لذلك العقار، ليترشف القدح و ليجلب الفرح. فلما رأى تمعض وجهي، واستمع لبعض نصحي، قال: تجاوز عما بدا، الى أن نتلاقى غدا. ثم أظهر حداد الندم، على زلة القدم. وعاهد الله سبحانه و تعالى أن لا يعود الى مجالس الشراب، و إن رُدَّ عليه عصر الشباب. ثم تاب و أناب من يومه، و ما ترك صلاته ولا صومه. و أصبح أخي يُسَرّ، باتباع سيرة أبي ذر.
تجمع العديد من الإخوان، و تعاونوا على البر و التقوى و نبذ الإثم و العدوان. التمَّ الشمل و التأم الثلم، واقترن الجِدُّ في العلم مع الكدّ في العمل. تفوق العديد من الأصحاب، و تخصصوا في الفيزياء و الحساب، و آخرون في شعب الآداب. درسوا سيرة الأحبة، محمد و صحبه. كلٌّ بأحدهم إقتدى، و بتعاليم الرسول إهتدى. تخرج المتخصصون أفواجا، و ارتفع صوتهم اصلاحا و احتجاجا. اصبح لهم في الشأن العام قولا، لكن لا قوة لهم و لا حولا.
ثم انقلب على الهرِم في رأس الهرَم سفّاك، و استوزر على التعليم أفّاك. فساقوا البلاد الى الفتنة، و عُرِف الفسّاق بفرنسة اللكنة. استشرى الفساد و الظلم، و غاب القسط و الحلم. قرَّب من مستشاريه محتال، و نصّب على الشرطة مغتال، فاستلمنا ضربا باليمين، و لم يسلم من أذاه أحد من المسلمين.
مر الحول بعد الحول، و بعد أن أُثِر عنهم القول، أن لا استخلاف ولا توريث، و يكفي من الفترات التثليث، آثروا الراحة و الدعة، و وجدوا أن في الأمر سعة. فمن الجمهورية الى الجملكية، و من الثورية الى الفرعونية. مثلهم من إدعى أنه ملك الملوك، و تعلل آخر بحسن السيرة و السلوك، ليعتلوا الكراسي على الدوام، الى أن تغادرالأنفاس كل الأجسام. و الى ذلك الحين، تراهم بالهراوات ملوّحين. فتُفتكَّ النقابة، و يُدجّن المجتمع و أحزابه، و تفرض على الجميع الرقابة. و في الأثناء، يطلق أيدي الأقرباء، والبعض من الوزراء. أما من كان لهم أبناء، فيسَلِّموهم البلاد و العباد دون عناء. و ينسج على منوالهم الأنساب، و توزع ثروة البلاد تركة بين الثعالب و الذئاب. في كل يوم تسمع العجب العجاب، تنفيذا لمخططات الأرباب، كغلق المساجد، و منع الحجاب، و الغاء الأضحية أو الحج دون ما يقنع من الأسباب. يجري كل ذلك وفق تعليمات الأسياد، للحط من الحضارة و ما سار عليه الأجداد.
ثم إني تذكرت موقف ابن أم الدهماء، لما ناهض أحد الأمراء، قال له ما اسمك؟ قال: سعيد بن جبير. قال: بل أنت شقي بن كسير، و كان في مجلس قاتل عبد الله بن الزبير. لقد صدح بكلمة الحق أمام سلطان جائر، فقررت أن أكون على خطاه سائر. أسعى الى طلب الشهادة، فلا نام جبان على الوسادة. ثم قلت في نفسي: لكن ذلك سيؤدي الى المهالك، إن أنا سلكت نفس المسالك، و لا يرجى بهذا الموقف تغيير هذا الظلام الحالك.
ضاقت عليّ الأرض بما رحبت، ولم يبق شيء في اليد و ما اكتسبت، بعد رحيل الأتراب، و مغادرة التراب. و لما سئمت جور المجاورين، و مجاورة الجائرين، استشرت رجُلا انذره الشيب، و ما في نصحه ريب، بعد أن بان له العيب، قلت: أقسمت عليك باليمين، ومالك يوم الدين، و إن لك أجرا غير ممنون، إن نصحتني كوالدي الحنون، قل لي ما العمل، إني قد فقدت الأمل؟
قال :يا بني، اتبع فعل جمهور الأسلاف، و ابتعد عن أسباب الخلاف. يابني، أليست أرض الله واسعة، و أعمال خلق الرحمان اليه رافعة، و ما النوايا عليه بخافية. فضع أغراضك في حقائبها، و امش في مناكبها. لقد جُعلت الأرض مسجدا و طهورا، فسِح فيها أياما و شهورا. اصبر على كيد الزمان و كدِّه، فعسى الله أن يأتي بالفتح، أو أمر من عنده.
فلما مالت الأيام الى اللئام، و ازداد جور الحكام، و بعد انقراض جيل الكرام، قال مسعد: فتركنا لهم الديار، يتمرغون في العار، ركبنا متن الطريق، هروبا من لهيب الحريق، فسلِم منا من سلِم، و وقع الكثير في اليمّ. حتى صرنا شذر مذر، فمنا من ثبت، و قليل من غدر، و من الناس من شمت، و منهم من عذل و ثمت من عذر.
قلت يا مسعد بن جبير، و ما صنع بعدكم المجرمون؟ قال يا حسرة على العِباد، لم يعرفوا أن الأرض يرثها العُبّاد. لقد طغوا و ظلموا و نهبوا ثم كمن قبلهم ذهبوا، الى مزبلة التاريخ، أرخص مما تلف من البطيخ. أما كبيرهم، فقد جمع من المال المسلوب، أضعاف دقات القلوب، فوقعت عليه دعوة المغلوب. خلّفوا وراءهم كثير الدمار، و تركوا في كل حائط مسمار. زيّفوا الإنتخابات، وأقاموا لذلك المهرجانات، هدروا أموال الشعب في المجون، و رموا بالأحرار في المنافي و السجون. ثم أحصاهم الله عددا، و قُتِّلوا بددا، ولم يَبق منهم أحدا.
عاد الجيل الثاني من الأبناء، نفذوا حكم السماء، في من شَرّد الرجال، و يَتّم الأطفال، و رمّل النساء. بدأوا بالتأسيس، و محوا آثار إبليس، و أردفوا بإعادة التشييد و التعمير، لكل ما أتلف أو مسه التدمير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.