القصرين : نشوب حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل بسمامة    في تطاوين: القبض على «تاكسيست» محكوم ب20 سنة سجنا في قضية إرهابية    أزمة ملاعب في تونس: الافريقي ممنوع في رادس والنجم ممنوع من ملعبي سوسة والمنستير....التفاصيل    حالة الطقس ليوم الاربعاء 21 أوت 2019    زيارة تفقد للمنطقة السياحية ضفاف قرطاج للاطلاع على مدى الاستعداد لمواصلة الاستجابة لذروة الموسم    رئيس الجمهورية يستقبل النوري اللجمي    استقالة الوزير المستشار الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية    تطوّر عدد السياح الوافدين على تونس بنسبة 8ر12 بالمائة    دوري ابطال افريقيا: النجم يستضيف حافيا كوناكري في ملعب بن جنات    لقاءات اعمال تونسية جزائرية في مجال البناء والفندقة    إحباط تهريب 5100 قرص مهدئ نحو الجزائر    رئيس الجمهورية يعلن عن إحياء اليوم الوطني للثقافة    تطوّر انتاج الطماطم الفصلية بنسبة 43 بالمائة مقارنة بموسم 2018    بنزرت ..3 اعتراضات على تزكيات مرشحين للانتخابات الرئاسية    تقارير: باريس سان جرمان «يعطل» عودة نيمار إلى برشلونة    تقارير اسرائيلية: بشار الأسد يقترب من تحقيق نصر كبير وشامل    مصر: القبض على الأمين العام للمجلس الأعلى للإعلام بتهمة الرشوة    الفيفا يوافق على خوض العراق تصفيات مونديال قطر في البصرة    أحلام تقدم اعتذارا رسميا لجمهورها السعودي الغاضب    القيروان/تفكيك شبكة مختصة في السرقات..    خلال شهر سبتمبر…منتخبنا يلاقي موريتانيا والكوت ديفوار وديا    السند..عامان سجنا لكهل اعد منزله لبيع المشروبات الكحولية خلسة    تونس: فتح 3 أنفاق في محوّل مطار قرطاج بداية سبتمبر لتسهيل حركة المرور    بعد أول مباراة.. ناصيف بياوي مرتاح لمردود النادي البنزرتي    صفاقس: الصيدليات تشكو نقصا في التزويد والمواطن يستغيث من غياب بعض الأدوية    إحباط عمليات تهريب مختلفة قدرت القيمة المالية للمحجوز ب 30 ألف دينار    استقالات من الحزب الدستوري الحر    تهيئة شارع عبد العزيز الكامل بالبحيرة: غلق اتجاه السير أمام العربات القادمة من وسط العاصمة ابتداء من 24 أوت إلى 14 سبتمبر    نظام جديد للهجرة إلى بريطانيا    العاصمة: انقطاع الماء على هذه المناطق    ميناء حلق الوادي: حجز 11 كغ زطلة بحوزة فرنسي قادم من ايطاليا    العودة المدرسية 2019 : Ooredoo تمكن حرفائها من التسجيل عن بعد في المدارس الابتدائية عبر رصيد الهاتف الجوال    البطولة السعودية : تونس الاكثر تمثيلا على مستوى المدربين    انتخابات 2019: المحكمة الإدارية تتلقّى 13 طعنا في الرئاسية و16 في التشريعية    بالفيديو: هكذا رد كاظم الساهر على خبر إنفصاله عن خطيبته    زواجهما أثلج القلوب: صابرين ابنة ''اس ا اس'' تتحدث عن قصة حبها مع ربيع    المستاوي يكتب لكم : الشيخ محمد مختار السلامي آخر من ظل بهم السند الزيتوني متصلا يرحل إلى دار البقاء    محمد الحبيب السلامي يودع : إلى جنة الخلد يا مصباح العلم    وزارة البيئة تؤكد على تكريس مسار اللامركزية وتشريك الجماعات المحلية ومجتمع مدني    نصائح غذائية صيفية    5 نصائح تجنّبك الإرهاق    لرشاقتك ..طبّقي رجيم الكمون وتخلّصي بسهولة من الدهون الزائدة!    حفتر .. سنحبط إنشاء أي قواعد أجنبية تدعم الإرهاب داخل ليبيا    معهم في رحلاتهم: مع بيرم الخامس عبر الأمصار والأقطار(3)    القصرين: الأمطار تقطع حركة المرور بطريق الزقلاص –سبيبة    عيسى البكوش يكتب لكم : الأستاذ الشاذلي الفيتوري أحد رواد الجامعة التونسية في ذمّة الله    صفاقس: الإطاحة بعصابة خطيرة للسطو المسلح    برشلونة: ديمبيلي يغيب عن الميادين لخمسة أسابيع    هدم مسجد ''ولي صوفي'' في مصر.. ووزارة الأوقاف تعلق    مفتي الجمهورية الأسبق محمد المختار السلامي في ذمة الله    إصابة أكثر من 100 مدني في تفجيرات بشرق أفغانستان    جندوبة ..بسبب غياب اليد العاملة المختصة.. ٪90 من الإنتاج الوطني للخفاف مُهدد    شخصيات فنية وسياسية في جنازة نجيب عياد 3....علي بالنور مصدوم... حسين جنيح حزين... وأميمة المحرزي تتقبل العزاء    عروض اليوم ..الثلاثاء 20 أوت 2019    الجريد ..صابة التمور مهدّدة بالإتلاف والفلاحون يستغيثون    تخربيشة : "شد مشومك.."    بوراك أوزجفيت ردا على صور زوجته بوزن زائد: عشقي لها يزيد كل يوم! (صور)    فتاة تستعيد بصرها في الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة في المجموعة القصصية " ثرثرة أنثى" للأديبة وداد الحبيب ( الجزء2)


مراد ساسي : كاتب وناقد
القصة القصيرة الحديثة التي تكتبها وداد الحبيب :
إن واقعية القصة القصيرة لدي هذا الجيل " ما بعد الثورة " خاصة من قاصيها جاءت تعبيرًا عن هموم الإنسان المعاصر، والضغوط الكثيرة التي أوقعتها عليه متغيرات القرن العشرين وما بعدها عتبات هذا القرن الحادي والعشرين ، على المستوى المادي والفكري والاجتماعي، وهو تعبير يعنى بتصوير أمر الواقع في نفس الإنسان المعاصر وسلوكه، أكثر من عنايته بتصوير الواقع نفسه تصويرًا تفصيليًا، كما فعل الرواد ومن جاء بعدهم...
وحين بدأت الصور الناضجة للقصة الواقعية القصيرة في الظهور على يد كتاب القصة الحديثة لدينا، بدأ الوعي بدور الشخصية في العمل القصصي، وأنها ليست مجرد أداة لتوصيل أفكار الكاتب وراؤه، بل هي عنصر مؤثر وفعال في العمل القصصي، من حقها التعبير عن نفسها، بعيدًا عن الخطابية والإنشاء، لتعطي رؤية صادقة، ومؤثرة، لواقع الإنسان المعاصر، وكل ما يعتمل بداخله، من مشاعر الخوف والقلق، والاغتصاب والعجز عن المواجهة.
ركزت الكاتبة على الوصف الخارجي في اغلب اقصوصاتها ومن ثم عرجت على الوصف الداخلي بمهارة وبقصدية ووعي بالكتابة .
فهذا الصراع النفسي الداخلي الذي انتحته لم يكن بوسعها أبدا أن تتصدى له والتغلب عليه،بل سايرته حينا متوسلة بالمشهدية الواقعية وأحيانا لتذكيرنا بالبعد الاجتماعي الذي تنتمي له أبطالها وشخوصها التي تعيش على الأمل المفقود والصدق الذي يكاد يغيب في واقع يعز فيه الصدق والصادقين 'هي حياة باهتة المعالم، موصودة الأبواب أمام امرأة – أنثى محكومة بالصمت والانكسار خلف أبواب لا يأتي منها إلا مزيد المهانة والشر ، ويتحكم في مصيرها رجل شرقي بكل معاني الصلف والانانية والنظرة الدونية منساق لنزواته وميولاته المنحرفة، فأتقنت الكاتبة تصوير مكانة شخصية ابطالها في حلبة هذا المجتمع وفي محيطها وظروفها التي تنال من المئات أمثالها كضحية للأنانية وانعدام الضمير الإنساني، وتفشي الأنانية في واقع مثخن بالأمراض والأدران الاجتماعية، من هنا تكون الكاتبة قد نجحت في توظيف الأبعاد الثلاثية لشخصية "الانثى" الراوية الغائبة الحاضرة والتي أشرنا إليها على الشكل التالي :
– تحديد المظهر الخارجي والبعد البراني للشخصية!
– البعد النفسي الجواني والذي يشمل الحالة النفسية المتخفية للأنثى !
– البعد الاجتماعي الذي يبرز مكانة " الأنثى" في ثرثرتها هذه أو (البطلة) في المجتمع والمحيط والظروف العامة التي تحيط بها !
هذه الأبعاد التي نراها ضرورية لرسم الشخصية في النص، وإن اختلفت طرق التوظيف حسب فطنة كل كاتب ودقة ملاحظته، لكنها في أغلب الأحيان تبقى الرابط الأساس بين الشخوص في القصص القصيرة !
لغة القص عند وداد الحبيب :
ولا يفوتني في هذه القراءة أن أعرج على الإشارة إلى اللغة التي تم توظيفها في هذا النص، باعتبارها جانبا يتوقف عليه نجاح أو فشل الكاتب في احتوائه للقارئ الذي لا يبحث عن سماع الأحداث لأنه يعيشها يوميا في حياته العادية، وإنما يبحث عن مواطن الجمال في طرق نقل هذه الأحداث، فكانت اللغة هي الفيصل الحاسم لتحقيق متعة القارئ ولذة القراءة، أن تدغدغ فكره وتخلخل شعوره وأن لا تعطيه المعاني الجاهزة !
ولعمري إن الإبداع يكمن أساسا في هذا الجانب اللغوي، فأغلب النقاد يكادون يتفقون على أن لغة السرد لا تقل أهمية عن لغة الشعر من حيث طرق التركيب والإسناد والبحث عن التعابير الجديدة التي لا تقتل الإدهاش والغرابة في نفس القارئ، أقصد بذلك أن لغة الإبداع تختلف عن لغة التواصل العادية التي يستهدف منها توصيل معلومات وأخبار لهذا المتلقي لتجعلك منه مستهلكا لا فاعلا ولا منفعلا، لا مؤثرا ولا متأثرا، لهذا كان التكثيف والاقتصاد في اللغة من أبرز سمات جماليات النص السردي خصوصا القصير منه، ولا مجال لإطناب او إسهاب أو ترهل أو زيادة لا تخدم السرد، فجاءت لغة السرد انزياحية فيها بلاغة غموض مكسرة للمألوف، أي أن توظيف الكلمة تختار بدقة متناهية، لأنها ستصبح آجرة في حائط بناء إبداعي بإمكان القارئ أن يهندسه ويبنيه بطريقته الخاصة عندما يقرأ النص ويفكك وحداته ومن بينها عناصر اللغة، وأعتذر عن هذا الإسهاب في التوضيح في ما يخص اللغة لأني أراها العمود الفقري لكل نص إبداعي سواء كان شعرا أو نثرا !
وظفت الكاتبة لغة لا تنحو منحى الغرابة التي قد تخلق للقارئ بعض التوقفات من أجل الاستفسار والتأويل، لان هذه اللغة سهلة بسيطة لكنها منيعة ومتمنعة وعصية عن الابتذال، ومن حين لآخر توظف بعض الجماليات اللغوية وتنحو منحى التركيب الذي يخلق هذا النوع من المجازات والاستعارات والتشابيه،وتستعين بمفاهيم بلاغية أتقنت توظيفها' بلغة تداخل فيها الشعر بالسرد' من مجاز واستعارة ودفء العبارة ومخيال خصب التوالد "سأسكربألمي وامضي نحو الشروق او نحو الغروب سأشيد جسورا وقصورا وأتغنى وان بالسراب" ص 19.
فالقاصة اشتغلت على اللغة بشكل كبير، وسعت لأن تكون لغتها رشيقة وسلسة، دون الانزلاق نحو التكلف و افتتان اللغة بذاتها.. أحبتها جميلة و هادئة، تقود القارئ بلطف نحو الهدف الذي تبتغيه من وراء القصة.
لكل ذلك أعتقد أن كل كاتب يسعى لامتلاك مشروع جمالي ونظري لكتابة القصة القصيرة ..لأنها تعي ببساطة أن الكتابة ليست عملية تقنية فحسب، و إنما هي – أوهكذا يفترض- مؤطرة بوعي جمالي وخلفية ثقافية، تساهمان في منح النص القصصي بريقه الجمالي وعمقه الدلالي..
شخصيا اعتقد جازما إن " وداد الحبيب" منشغلةإلى أبعد الحدود بإكساب نصوصها لهاتين الصفتين.. وفي رأيي لن يتحقق ذلك إلا من خلال تخليص النصوص من كل الزوائد، و استعمال جسد اللغة القاموس و البناء و الرؤيا، و الاشتغال على التكثيف والإيجاز.
نافذة على القصة القصيرة الحديثة :
و لعمري فإن القصة القصيرة الحديثة واعدة في هذا المجال.. فهي لا يتسع صدرها للحذلقة اللغوية أو التباكي المجاني بل للهدوء والجمال والإيغال في الحفر داخل المتن ' الحدث ' الوقائع بكل عمق وتركيز.
وهو ما اعتقده محببا للخروج من النمطية والتعبير المباشر الذي يقتل الحدث والإبداع ويخنق الغرابة والإدهاش في النص، ولعل هذا النوع من التوظيف يضيف مسحة خاصة على كيفية السرد ونقل الأحداث، تجعل القارئ يردد صدى المقروء ويتفاعل معه ويستسيغه ويستوعبه ، فلا غموض حد الانغلاق ولا مباشرة حد الملل، وأعتقد أن خير الأشياء أوسطها !
ورغم أن الحدث اختلف كثيرًا لدى كتّاب القصة القصيرة الحديثة لدينا، حيث أصبع حدثًا نفسيًا بالدرجة الأولى، يهدف أول ما يهدف إلى تصوير العالم الداخلي للشخصيات، دون كبير اهتمام بالأحداث الهامشية وما ترمي إليه من تفسيرات وشروح باتت القصة الحديثة في غنى عنها. ومن هنا أصبحت نهايات القصص مفتوحة لأنه لا وجود لحدث محدد، إنما هو تعبير مطلق عن معاناة الإنسان المعاصر بشكل يوحي بأنها هي الأخرى مطلقة لايعرف لها نهاية.
فاني ازعم أن الكاتبة وبما أنها تدخل عالم السرد بهذه الطريقة، ستوفق في قادم تجاربها وستنتج نصوصا غاية في الروعة والجمال والحداثة ، وحتما ستغوص في عالم الشخصية الغرائبية التي تخلق شهوة القراءة وتحقق لذة السرد والتي شدتني شخصيا في نصوصها بمجموعتها التي بين يدي " ثرثرة انثى".
على سبيل الخاتمة :
وحده الكاتب و بعد إنتاجه لعدد محترم من النصوص، ومن خلال مصهره ومخبره التجريبي يستبطن أن لهذا الجنس الأدبي أي القصة القصيرةجملة من الخصائص المميزة ، وضمنها الحيز القصير أو الضيق .. وبالتالي، ونتيجة لهذه الخبرة المكتسبة ينتفي لديه الاهتمام بضيق الحيز أو اتساعه.. إذ يعمد إلى توظيف تقنيات خاصة تمكنه من استغلال هذا الحيز مهما ضاق .. فقصر الحيز لا علاقة بقصر المتخيل.. فالكاتب يمكنه أن يضرب عميقا في الزمان و المكان، باستعمال تقنيات الفلاش باك والأحلام و"الفنطاستيك أو الفانتازيا "وغير ذلك من الوسائل المتاحة.
وثمّة اتفاق كبير بين دارسي الأقصوصة على ضرورة توافر ثلاث خصائص فنية رئيسية في أي عمل حتى نستطيع إن ندعوه بارتياح أقصوصة و هذه الخصائص هي وحدة الانطباع و لحظة الأزمة و اتساق التصميم .وربما تنضاف خصائص اخرى جديدة نظرا للتطور الهائل في ادوات الكتابة والتقنيات المستحدثة والمبتكرة في عالم يشهد متغيرات سريعة وظواهر مدهشة فريدة .
وخلاصة القول.. فما يزال ميدان القصة القصيرة، واسعًا، ومليئًا بالكثير من الزوايا المظلمة، المحتاجة إلى الكثير من الدراسات والبحوث لإضاءتها، وقد لفتتني تجربة هذه القاصة ومن خلال فك شفرة الكتابة في نصوص مجموعتها البكر "ثرثرة انثى" إلى بعض من هذه الزوايا والموضوعات التي يمكن أن تعود بالبحث والدراسة.
وقد استطاعت هذه المجموعة أن تراوح بين "الإمتاع والمؤانسة" وجمعت بين صوت الذات بروح أنثوية خالصة ومجاوزة للمسكوت عنه في أبعاده الإنسانية والاجتماعية فكانت الثورة والخسارةوالصّدمة والأمل والخيبة والحياة كل ذلك جاء بأصوات عدة لحنجرة واحدة بقوّة مقصودة ساعية إلى أن تأسر القارئ وتدعوه للاستمتاع الباذخ والمثير والغرائبي العجيب وتغريه في ذات الوقت بالتّمحيص في أبعاد هذا المنجز النّصيّ البكر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.