مناوشات حي الانس بساقية الزيت: مراد التركي يوضح    النهضة تدين ممارسات عبير موسي    نابل: تحسن في المؤشرات السياحية وأغلب المؤسسات السياحية فتحت أبوابها    سيدي بوزيد: تسجيل 6 وفيات و 46 إصابة جديدة بفيروس كورونا مقابل 53 حالة شفاء    الرئاسة تشرف على معرض صفاقس    سيدي بوزيد..القطاع يغرق والدولة غائبةمربّو «الدواجن» ضحايا سطوة «الحيتان الكبيرة»    قيس سعيّد يزور إيطاليا    خطير منوشات دامية بين 700 افريقي وسكان حي الانس بصفاقس (بالصور)    عدد الوفيات وعدد الإصابات.. تحيين الحالة الوبائية في تونس    القصرين: النيابة العمومية تأذن بالاحتفاظ برئيس بلدية جدليان بتهمة محاولة القتل العمد والإضرار بملك الغير    نور شيبة: "نقابة الفنانين التونسيين لم تقبل مطلب إستقالتي"    مكتب المجلس يصدر قرارا خاصا بالنقل المباشر لاجتماعاته عبر الهاتف الجوّال    تأييد أحكام إعدام 12 من الأعضاء البارزين بالإخوان المسلمين في مصر    نفتالي بينيت...أول زعيم حزب يميني ديني متشدد يتولى رئاسة الحكومة في تاريخ إسرائيل    ماذا في برمجة المعرض الوطني للكتاب التونسي؟    فصائل المقاومة الفلسطينية في بيان شديد اللهجة: اصرار الصهاينة على تنفيذ "مسيرة الأعلام" سيفجر المنطقة    سيدي بوزيد: ارتفاع عدد رؤوس الأغنام المخصصة لعيد الاضحى إلى 313 ألف رأس    سيدي بوزيد: الوالي يعلن تمديد العمل بالإجراءات الوقائية الخاصة بمجابهة فيروس "كورونا"    المفوضية السامية لحقوق الإنسان: الأمن التونسي ارتكب انتهاكات جسيمة    وزير التربية: مضامين الامتحانات ستتمحور حول البرامج المخففة التي تم اعتمادها للسنة الدراسية الحالية    بدر الدين القمّودي:"ما فعله وزير الماليّة هو هروب غير مبرّر"    وزارة الشوون الدينية تعلن عن ارجاء موسم الحج الى السنة القادمة    معركة بين عدد من الشباب تخلّف جريمة قتل.. وهذه التفاصيل    منذر الكبير "نسعى الى انهاء التربص باداء يليق بمستوى اللاعبين"    رئيس الجمهورية يضع الدورة 55 للمعرض تحت سامي إشرافه    فتحي السلاوتي: الوزارة ستلاحق قضائيا كل مترشح لامتحان الباكالوريا بصفة فردية يتورط في محاولة الغش    الصحبي عمر يقدّم مسرحية "المندرة" يوم 19 جوان بقاعة الفن الرابع    إحباط عشر عمليات هجرة سرية وانقاذ 433 مجتازا من الغرق    نابل :توافد 20 ألف سائح على منطقتي نابل و الحمامات و تحسن المؤشرات السياحية    بعد محاولته دهس شقيقه بسيارة البلدية: إلقاء القبض على رئيس بلدية جدليان..    وفيات كورونا حول العالم تبلغ 3.8 مليون وفاة..وهذا ترتيب الدول الاكثر تضررا..    الوضع الوبائي بمختلف الولايات: الاثنين 14 جوان 2021    محمد الشرفي في ذمة الله    الجديد...في باكالوريا 2021    منتصر الطالبي قريب من الانتقال لنادي اودينيزي الايطالي    مباريات اليوم الاثنين والنقل التلفزي    اول ايام كوبا امريكا: البرازيل تنتصر وكولومبيا تنسج على منوالها    هام-سيجتازها أكثر من 146 الف تلميذ: روزنامة امتحانات البكالوريا وموعد الاعلان عن النتائج..    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن تأجيل الحجّ إلى السنة القادمة    الناتو: مهاجمة المركبات الفضائية أو تنفيذ هجمات من الفضاء سيؤدي إلى رد فعل جماعي    سقوط بقايا الطابق الثاني من الصاروخ الصيني التائه في منطقة حدودية بين الهند وبنغلاداش    أمل بوشمة ..قلة الأموال قضت على الآمال    كوكتال الويكاند على أثير إذاعة صفاقس تسلط الضوء على الدورة 55 لمعرض صفاقس الدّولي    البرازيل تفتتح كوبا أمريكا بالفوز 3-صفر على فنزويلا    كان مسلحا بسكين وعبوة غاز مشل للحركة ...الاطاحة بمجرم خطير محل 10 مناشير تفتيش    انس جابر تصعد الى المركز 24 في التصنيف العالمي الجديد للاعبات التنس المحترفات    مزغيش حول نقل القروي للمستشفى: "لا يُمكننا إعلام عائلات 22 ألف سجين..الإعلام يكون في الحالات الحرجة''    كرة السلة (دورة اينيرغا كاب) - المنتخب التونسي ينقاد الى خسارة ثانية امام نظيره المكسيكي    الوردانين تؤسس ملتقى الأبداع والفكر    الكورونا    أولا وأخيرا....إلى متى ستبقى الحيّات حية في تونس؟    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    غلق محوّل وذرف/المطويّة لمدّة 15 يوما انطلاقا من منتصف ليل الإثنين    الشركة الوطنية لتوزيع البترول "عجيل " تحتكر 40 بالمائة من حصة السوق المحلية    تونس تستقبل أكثر من 350 رحلة سياحية خلال شهر جوان    الشاعر العراقي سعدي يوسف في ذمّة الله    نزاهة القضاء سبيل لاستقرار المجتمع وتقدمه    العدل أساس العمران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في القصرين المحلي... في القصة القصيرة
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

انتظمت ايام 16 و17 و18 افريل الجاري الدورة العاشرة للندوة العربية للقصة القصيرة والملتقى الوطني للإبداع والأدب التلمذي بالمركب الثقافي بالقصرين وقد شارك في هذا الملتقى العديد من ابناء الجهة فضلا عن العدد الكبير من المشاركين من تلاميذ المعاهد الثانوية الذين جاؤوا للمسابقة. اللقاء تم افتتاحه من طرف السيد محسن البرهومي مدير المركب الثقافي بالجهة الذي أكد على الدعم الذي يلقاه مثقفو الجهة من طرف السلط الجهوية وعلى رأسها السيد الوالي محمد العيد الكيدوسي.
ثم قدم الاستاذ احمر الغرسلي محاضرة بعنوان ملامح المحلي وولادته من خلال «طائر الخزف» لفوزية العلوي.
وبعد تعريفه للمحلي بيّن الباحث ان هذا الموضوع يتراءى إطارا مخصوصا اليه ترتدّ عناصر التشكيل القصصي للفضاء وعنه تصدر ومنه تستمد دلالاتها الخاصة وفيه يمتلك الحدث فرادته والشخصية خصوصيتها والزمان حيّزه والمكان تميّزه وبهذا المعنى تنأى فوزية عن النمطي وتقصي النموذجي وتستبدل المرجع المشترك للإنسان في كليته وشموليته ببناء الشخصية في أشكال متعددة الأبعاد تحتضن المباشر وغير المباشر والواقعي والمتخيل والتاريخي والوجودي فترسم شخوصا لا يمثلون الانسان مطلق الانسان بقدر ما هم اناس حقيقيون تكتنفهم الحياة ويفصحون في شواغلهم وتصوّراتهم عن كيفية تفاعلهم مع واقعهم فيستوي بذلك المحلي مع الأصيل والخاص في دلالته على الشرط التاريخي والاجتماعي الذي تتحرك فيه الشخصيات وتنبني فيه العلاقات وتحدث فيه التحوّلات وما تحمله من احتمالات.
أما المداخلة الثانية فقد قدمتها الاستاذة فوزية العلوي حول مجموعة «مدينة اغتيال الأحلام» لفتحية نصري حيث انطلقت فوزية علوي من تعريف المحلي ومحدداته في الكتابة الابداعية فرأت انه لا تعني الانغلاق والتقوقع بقدرما يعني الانفتاح وحاولت رصد الظاهرة في كتاب فتحية نصري على مستويات عدة.
مستوى اللغوي: وقد تجلى ذلك من خلال توظيف الأمثال العامية والقوالب الجاهزة واستعمال المحلي والمحكي على لسان الشخوص.
مستوى الشخصيات: حيث تجلى من خلال ممارساتهم وأسمائهم وملامحهم وبواطنهم التي دلّت على محليتهم.
مستوى الموضوعات:
من خلال مشاكل الأبطال في الأقاصيص .
مستوى الخطاب:
من جهة رصد الخرافات المضمنة والمرويات المترددة والأغاني المستحضرة كل ذلك يدل على محلية الاشياء في اقاصيص فتحية نصري كما بينت ذلك فوزية العلوي.
المداخلة الثالثة في ملتقى المحلي في القصة القصيرة بولاية القصرين كانت من نصيب الروائي محمد خيري وعنوانها: «فجائعية النصب» وشهوة الشعر في نزوة التداعي واحتفاء اللغة بالمحلي في المجموعة القصصية مدينة اغتيال الأحلام لفتحية نصري حيث لاحظ ان الصدمة تتبدى في هذه المجموعة منذ البدء من خلال عنوان المجموعة اذ تحدد فضاء احداثها والفعل السلبي لشخوصها ونهايتهم المريرة المتوقعة فهي تفصح وتفضح مآلهم قبل ان نتبينهم دون ان نترك المجال لاكتشافهم وهذا يحيل الى كون قاصتنا تعيش في وسط مشبع بالحكي الهادف عن كل كبيرة وصغيرة ومن هنا لاحظ الخيري ان فتحية النصري مشبعة جدا بتفاصيل مدينة ذابحة تلاحق ابناءها اينما حلّوا فكانت كل قصة تقوم على هامش بالغ من التداعيات رغم ان القصة لا تحتمل هذا بحكم انها قائمة على الفكر والتكثيف والبخل في اللغة وهو اي التداعي حوّل القصص الى ما يشبه فصولا روائية قد تقصر او تطول وهذا ما لا يتجانس مطلقا مع مقوّمات القصة القصيرة. اذ تغرق فتحية النصري في تشريح ما هو جواني للشخصية المستهدفة تحيط بها وتطرحها فنكاد نراها وندرك ما يعتمل فيها عميقا وان كان فيها ما هو مباشر وهي بقدر ما تدرك فكرة نصّها بقدر ما تحتفل بها في بكائية مجهرة مبطنة ببديل عائم في لغة غارقة فيما يشبه الفعل بعد كل اليقظة والمعيش الحاد متمة كل نص / فاجعة بأمل لغوي منفرط لا يفي ولا يقنع كما لو انها تركم كل ما حصل جانبا لتكون هي الحاسمة ورغم ذلك فإن فتحية نصري استطاعت المغامرة متى تكون لها خطوة اولى بشق الأنفس وسط اشباع رافض قام على الحلم وبلغ الشعر.
المداخلة الرابعة كانت للاستاذ التاجي البوثوري الذي تناول قصة الصاحب محسن مشري الفرشيشي وهي قصة صدرت في مجلة الآداب البيروتية وحاول تحليلها تحليلا بنيويا واقفا على المقوّمات الاساسية للقصة من شخصيات وأحداث وزمان ومكان محاولا تحليلها كلا على حدة خصوصيات الكتابة القصصية لديه ومن خلالها الوقوف على المحلي في هذه القصة حيث تجلى انطلاقا من بعض المظاهر الدالة على ذلك.
أما الاستاذ ابولبابة الزبيدي فقد كان عنوان مداخلته ملامح القصيدة في قصص عبد الرحمان الهيشري فاعتبر الباحث ان ما يلفت النظر في قصص هذا الاخير هو ان هناك حالتين تظهر عليهما الكتابة لديه.
حالة اولى تفصح فيها القصيدة عن نفسها منذ وخزة القلم الاولى في فقرة ما من فقرات القصة تعدّ بذلك عن شحنة عظيمة من الانفعال الشعري كان لابدّ لمبدعها من اطلاقها قبل ان يسترسل في النفس القصصي الذي تقتضيه الكتابة عادة.
وحالة ثانية تشرع فيها القصيدة في الافصاح عن نفسها عند نهايات الفقرات من القصة كأنما لتقول ان الكاتب يحكي التدرج الصوفي حتى بلوغ حالة الانفعال القصوى في اواخر الانشاد.
ولاحظ ان عبد الرحمان الهيشري كثيرا ما يتمرد على تقاليد الكتابة القصصية او تتمرد شخوصه وأحداثه فيخرج من اطر السرد واسترسال الوقائع او تشكلها المتقطع الى اطر الومض والايحاء بشكل يدعو القارئ الى ان ينسج القصة التي اراد.
وعموما فإن هذه الندوة شكلت اضافة الى المشهد الثقافي في جهة القصرين على التحرير وفي بلادنا على العموم ذلك ان هذه الندوة كشفت النقاب عن العديد من الاقلام الجادة التي تكتب ولم تعرف كيف تسجل حضورها في المشهد الثقافي، فكانت الندوة فرصة حقيقية لإنصاف هؤلاء المبدعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.