النادي الإفريقي: رغبة في الصلح مع الدريدي لرفع العقل.. والعلمي يطير إلى قطر    القصرين: حجز 1440 لترا من الزيت النباتي المدعم    تأهل فريقهما اليوم: معين الشعباني وفخر الدين بن يوسف يسجلان حضورهما في مجموعات كأس الكاف    أيام قرطاج المسرحية ..روح تونس المتجددة... والاحتفاء بمصر    بسبب تأخر صرف مستحقاته: بدران يسعى للرحيل عن الترجي.. ولا يفكر في تجديد عقده!    النادي الصفاقسي :ترشّح غير مقنع والقادم اصعب    بمشاركة وزير الشؤون الدينية التونسي: انطلاق فعاليات منتدى تعزيز السلم بدبي    حجز 4000 رصاصة و7 مسدسات نارية بالعاصمة    سليانة: ضبط 13 شخصا من أصول إفريقية دون جوازات سفر ووثائق بمدخل مدينة سليانة    الطبّوبي يعود المناضلة راضية النصراوي بالمستشفى العسكري    حركة في عديد القنصليات التونسية بالخارج-    التيار الشعبي يؤكد: 25 جويلية يتقدم ولا انتخابات قبل المحاسبة    عبير موسي: رئيس الجمهورية لا يعي خطورة الوضع الاقتصادي والإصلاحات الجوهرية لا تكون عبر التدابير الإستثنائية    خمسة قتلى بينهم أطفال داخل منزل    بالفيديو : سعيد يشرف على موكب إحياء الذكرى ال69 لاغتيال فرحات حشاد    تونس : توجيه تهم القتل غير العمد ل14 أمنيا    تونس : أمطار رعدية وتساقط للثلوج في هذه المناطق    تونس : حجز درون استخدمها رجل دون ترخيص    تونس : آخر تفاصيل تعرّض نساء للاختناق داخل حمّام    عاجل في تونس : انفجار لغم أرضي    وفيات في حادثة الإختناق في الحمام ..رئيس بلدية جمال يعلق    كاس العرب: محمد دراغر يلتحق اليوم بالمنتخب التونسي في الدوحة    بالاسماء: وزارة الداخلية تعلن عن تعيينات في سلك المعتمدين الاول    كأس العرب فيفا 2021 : ترتيب المجموعات بعد نهاية الجولة الثانية من الدور الاول    رأس جدير: إحباط محاولة تهريب الحديد إلى القطر الليبي    مافيا سموم تستهدف التونسيين..مواد مسرطنة لصناعة المرطبات وأطنان من البضاعة الفاسدة    سيدي بوزيد: العثور على جثة ملقاة حذو كلية العلوم والتقنيات    الكشف عن فوائد غير متوقعة للمياه المعدنية    افتتاح أيام قرطاج المسرحية..احتفالات من شارع بورقيبة الى مدينة الثقافة    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    المتلوي: القبض على فتاة وشريكها بسبب سرقة مصوغ    الدنمارك.. رئيسة الوزراء تعتذر على عدم ارتدائها الكمامة في مكان عام    أمريكا تتهم "طالبان" بتنفيذ عمليات إعدام وإخفاء قسري    مع الشروق...غُموض.. ووقت ضائع    أولا وأخيرا...لقرطاج نسوره    تدارس ملف الأراضي الدّوليّة    مرآة الصحافة    في ظلّ عدم الاستقرار الأمني والسياسي...تشكيك أممي في إجراء انتخابات نزيهة    طفلك لا يردّ على اسمه؟ تنبّهي للأسباب!    صداع الحمل في الشهر الرابع... ما هي أسبابه؟    عادات يومية لحماية طفلك من فيروس كورونا    اليوم أمام «توسكار» الكيني    بعد «الصّفعة» القوية أمام سوريا...جمهور المنتخب في قمة الغضب    النيجر.. مقتل 29 جنديا بهجوم مسلح استهدف معسكرا للقوة الإفريقية المشتركة    حفل افتتاح الدّورة 22 لأيّام قرطاج المسرحية    تراجع نوايا الاستثمار بنسبة 20 بالمائة    الشركة التونسية للملاحة-نقل بضائع: تاجيل رحلة الباخرة صلامبو بسبب سوء الأحوال الجوية    الهيئة التونسيّة للاستثمار: تراجع نوايا الاستثمار بنسبة 20 بالمائة إلى نوفمبر 2021    بسبب تراكم الديون المتخلدة بذمتيهما لدى "الستاغ": قطع التيار الكهربائي عن مؤسستين إداريتين بزغوان..    الفنان جمال العروي من القاهرة : فيلم "قدحة" نال إعجاب النقاد ونعول على جائزة المهرجان    والي بن عروس الجديد يؤدي زيارة فجئية لمحطات القطار    من هي زوجة ضافر العابدين ؟ التي لفتت الأنظار في مهرجان القاهرة    لأول مرة ، ظافر العابدين يكشف عن قصة فيلم "غدوة"    تعاونية الفنانين تعقد جلستها العامة الانتخابية يوم 29 جانفي 2022    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    أول ما كتبه سيف الإسلام القذافي بعد صدور قرار محكمة الاستئناف    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قيس سعيد يعلن قرار حظر الجولان ويؤكد أن التونسيين قادرون على التصدي لجائحة « كورونا » بالوعي والانضباط والتضامن
نشر في الخبير يوم 18 - 03 - 2020

أعلن رئيس الجمهورية، قيس سعيد، مساء امس الثلاثاء، عن قرار فرض حظر الجولان بداية من يوم غد الاربعاء من السادسة مساء إلى السادسة صباحا، في سياق الاجراءات الرامية إلى محاصرة انتشار فيروس كورونا المستجد، مبينا أنه تم اليوم إصدار الأمر إلى القوات المسلحة العسكرية وإلى قوات الأمن الداخلي للقيام بدوريات مشتركة في كامل تراب الجمهورية.
ودعا سعيد في كلمة عبر شاشة القناة العمومية « الوطنية1″ المواطنين والمواطنات إلى تفهم مثل هذا الاجراء، معربا عن اليقين بأن التونسيين والتونسيات « بإمكانهم في النهاية أن يتصدوا لهذا الخطر الداهم »، لأن « الحل الناجع والحقيقي » يظل بأيديهم، ومتوجها للمواطنين بقوله إن « وعيكم بدقة الوضع الناجم عن تفشي هذه الجائحة العالمية، وسلوككم في الفضاءات العامة، هو الكفيل في المقام الأول بالتصدي لهذا الوباء، وهو الكفيل بالحد من انتشاره، قبل القضاء عليه نهائيا ».
ومضى رئيس الجمهورية مخاطبا التونسيين والتونسيات « ليس هناك ما يدعو إلى الفزع أو إلى الهلع، ولكن لا بد من الحشد، ومن الوعي الكامل بالأوضاع التي تمر البلاد ويمر بها العالم كله، وعدم التهاون في تطبيق القانون ».
ولاحظ، في سياق متصل، أن انتشار وباء « كورونا »، لم يبدأ في التراجع في عدد من الدول « إلا بالانضباط التلقائي للمواطنين، والاحترام الكامل للإجراءات التي اتخذتها السلط العمومية »، مبينا أن تونس يمكن أن تتخذ إجراءات أخرى إذا اقتضت الأوضاع ذلك، ولكن أية اجراءات لن تحقق مقاصدها إلا بتجاوب التونسيين التلقائي معها.
وأوضح رئيس الدولة أن تونس عرفت على مر التاريخ، كما عرفت كل المجتمعات، أوبئة وجوائح أدت إلى عشرات الآلاف من الضحايا، « ولكن اليوم الخطر أشد، لأن التنقل من مكان إلى آخر صار سهلا، وانتشار العدوى صار بدوره أوسع وأخطر »، مشددا على أن المطلوب اليوم « هو عدم التنقل من مكان إلى آخر إلا في حالات الضرورة القصوى »، وذلك خلال فترة لا تتجاوز « أياما معدودات ».
وانتقد قيس سعيد في كلمته مظاهر « الاستخفاف وعدم الاكتراث » التي تطبع سلوكيات الكثير من التونسيين إزاء مخاطر العدوى بالوباء الطارئ، مؤكدا أن أفراد الشعب التونسي، مطالبون اليوم بتكريس تضامنهم ووحدتهم، « وبأن يثبتوا أنّهم بالفعل قادرون على رفع كل التحديات، وان يثبتوا أنهم في مجموعة واحدة كالجسد الواحد يشد بعضه بعضا ». وتابع يقول « التضامن لا يجب أن يكون شعارا، بل يجب أن يكون ممارسة فعليّة في كل آن وحين ».
ودعا، في هذا السياق، السلطة التشريعية إلى أن تضع، في قادم الأيام، التشريعات الضرورية حتى يظهر التآزر الفعلي، وذلك خاصة في مستوى التعويض لمن تضرر من الإجراءات الوقائية التي اتخذتها السلطات العمومية، ومنعته من العمل، مقترحا، في هذا الشأن، إمكانية إقرار إجراءات تتعلق ب »إعادة جدولة الديون بالنسبة إلى من أجبر على تعليق نشاطه الاقتصادي ».
وأكد رئيس الدولة ضرورة الوقوف إلى جانب الفئات والشرائح المهنية التي لم تعد اليوم قادرة على التنقل بفعل الاجراءات الوقائية المتخذة من الدولة، معتبرا أنه ليس كثيرا على من يستطيعون، أن يتبرعوا بنصف رواتبهم أو أكثر، وهو « أولهم »، حتى « نضمن للجميع مواجهة هذه الظروف الطارئة بما يحفظ حياتهم وكرامتهم ».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.