عاجل: فتح تحقيق قضائي في حق عبد المجيد الزار    الزواوي: مباراة بوركينا فاسو ستكون صعبة على المنتخب الوطني التونسي    الخطوط التونسية تتيح إمكانية حجر التذاكر عبر الهاتف الجوال    الصفقة الشتوية الأضخم.. يوفنتوس يضُمُّ فلاهوفيتش    التونسي صادق السالمي حكما رابع لمباراة ربع النهائي بين المنتخبين المغربي والمصري    وزارة الداخلية تكشف التفاصيل محاولات تحويل وجهة تلاميذ وحقنهم بمادة مجهولة    المهدية: ضخّ 430 ألف لتر من الزيت المدعّم ورفع 237 مخالفة اقتصادية    وزارة الداخلية..إحباط محاولة القيام بعملية إرهابية    وفاة المحامي لدى الاستئناف أمين بن يوسف    إشراقات..أزمة ذوق    ما معنى لا حوار مع الفاسدين والإرهابيين في الأخير؟    الترجي الرياضي يستكمل اجراءات التعاقد رسميا مع المهاجم النيجيري كينغسلاي ايدو    كأس افريقيا: النسور اليوم في مواجهة بوركينافاسو من أجل العبور الى المربع الذهبي    الطبوبي من قفصة: المطالبة بالحقوق لا تكون على حساب استمرار الإنتاج    الهوارية..إيقاف شاب دهس ثلاثة أشخاص    منزل بورقيبة..حجز 3000 علبة سجائر    قفصة الاحتفاظ بمدير سابق بالمستشفى الجهوي وطبيب أشعة    المطرب محمد بن صالح ل«لشروق»: لن أعود إلى برنامج «آراب أيدول» إلّا ضمن لجنة التحكيم    جديد الكوفيد...حظر جولان في ولاية قفصة بداية من اليوم    الوضع في العالم..    وزارة الصحة: تسجيل 13 حالة وفاة و8660 إصابة جديدة بفيروس كورونا    المسرحي نزار الكشو ل«الشروق»: أنا من رواد مؤسسي مسرح الشارع في تونس    كتاب الأسبوع: «أما بعد» مجموعة قصصية بإمضاء مجموعة من الشباب    تونس تشارك في الدورة الثالثة والخمسين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب    جيل 2004 يقدم وصفة النجاح...الثقة ... العزيمة والتركيز مفاتيح العبور    وهبي الخزري: قادرون على الإطاحة ببوركينا فاسو    مشروع المدينة الاستشفائية بقابس...لقاء إيجابي بين وزير الاقتصاد وممثل المجموعة الاستثمارية النمساوية    بعد احتدام الصراع بين الفرقاء...سيف الإسلام يطرح حلا لإنقاذ ليبيا    الجزائر: استشهاد عسكريين إثر اشتباك مع مجموعة إرهابية    اشترطها صندوق النقد الدولي...الإصلاحات الكبرى ... كيف تنجح؟    التوقعات الجوية لليوم السبت 29 جانفي 2022    نسبة الوفيات والإصابات في ارتفاع محبط    نسور قرطاج سيلعبون باللون الأحمر ضد بوركينا فاسو    سوسة : 6 شركات كبرى تبدي استعدادها لبناء ميناء المياه العميقة    بالفيديو: لطفي وسواغ مان يشتريان قناة تلفزية تونسية    بالفيديو: الصحفية خولة السليتي: هاو علاش قلت عليه والي برتبة باندي    فيديو/ المتحدث باسم الجيش الليبي: مجموعات "داعش" لها دعم من خلايا في دول الجوار    الخطوط التونسية تتيح امكانية دفع تذاكر بالحجز عن بعض رحلاتها من فرنسا عبر الهاتف الجوال    بطاقات ايداع بالسجن في حق موظف ومدير مصنع النحاس ووالٍ سابق بالقصرين    مقتل عسكريين جزائريين إثر اشتباك مع مجموعة إرهابية    توننداكس ينهي اسبوعه الاخير من شهر جانفي 2022 على ارتفاع بنسبة 4ر0 بالمائة    البنك المركزي لم يقم بطباعة اوراق ماليّة    نجاة وزيرة العدل الليبية من إطلاق نار جنوب طرابلس    عاجل :إحباط محاولة القيام بعملية إرهابية (وزارة الدّاخليّة )    الطبوبي: شركة فسفاط قفصة لا يمكن أن تتحمّل لوحدها أعباء التشغيل بالجهة    بالفيديو: سقوط وفاء الكيلاني قبل بدء حفل Joy awards    يوسف الصدّيق: ''القرآن ليس مصحفا''    أريانة: تفاصيل مرعبة...هكذا اختطف الأفارقة مواطنا وإمراة في قفص الاتّهام    جديد ملفّ تهريب المخدّارت من الإكوادور الى تونس    'فايسبوك' يعلن عن تحديث جديد ب'ماسنجر' لتنبيهك عند التقاط 'سكرين شوت' لمحادثاتك    وزارة التجارة: اليوم سيتمّ توزيع هذه المواد    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    وزارة الصحة: تسجيل 14 وفاة و8343 إصابة جديدة بفيروس كورونا    اذكروني اذكركم    المخدرات تدمر الإنسان    المخدرات أعظم المفاسد    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نوفل سلامة يكتب لكم : النموذج الأمريكي في مقاومة "فيروس كورونا "..الحجر الصحي أخطر من الوباء!
نشر في الصريح يوم 02 - 04 - 2020

العالم بأسره اليوم متفق على أن البشرية في لحظتها الراهنة تخوض حرب وجود ضد عدو خفي أظهر قدرة فائقة على التقدم والتمدد وعلى حصد المزيد من الأرواح وجميع العلماء والمختصين في مجال الأوبئة والجراثيم قد أجمعوا على أنهم عاجزون على هزم هذا الوباء في القريب العاجل وأنهم يصارعون فيروسا له قدرات كبيرة على الانتشار جعلت العقل البشري في مأزق والمعرفة الانسانية أمام تحد كبير ولكن ماذا تقترح الحكومات والدول ومن ورائهما العقل البشري والعلماء من حلول وصيغ للتخلص من هذه الأزمة الصحية التي وصفتها منظمة الصحة العالمية بالجائحة التي أدخلت العالم في منعرج خطير ؟
يقول العلماء في غياب توفر لقاح ودواء لهذا الوباء فإنه ليس هناك حل وحيد لمقاومة فيروس كوفيد 19 ولكن هناك اجتهادات وصيغ مختلفة لكل دولة تتبع وفق وضعيتها الخاصة فالصينيون مثلا يقولون بأنهم يتعرضون إلى مؤامرة كبرى من طرف الولايات المتحدة الأمريكية لإضعافهم وهزمهم اقتصاديا بعد أن تجنبوا المواجهة العسكرية وأن الجنود الأمريكان هم من تعمدوا إدخال هذا الوباء إلى الصين لإضعاف القوة الاقتصادية الصينية التي يرشحها الجميع لقيادة العالم في قادم السنين ولمجابهة هذا الوباء فقد توخوا حلا واختاروا نموذجا خاصا بهم في التصدي لهذه الجائحة سمي النموذج الآسيوي الذي يغلب مصلحة المجموعة على حساب مصلحة الفرد و التعويل على نظام سياسي تسلطي يتوخى طرق عمل تسلطية لا تراعي أي حقوق ولا حريات فردية في محاربة هذا الوباء وهذه الملامح لهذا النموذج هي التي جعلت العلماء يصفونه بكونه عبارة على وضع كافة الشعب في قارورة ثم إحكام غلقها حتى يتضح المصابون من الوباء كما يصفى الماء النقي من الماء الراكد وحتى يقع تميزهم عن غيرهم من الأصحاء في علاقة بتطبيق الحجر الصحي الشامل الذي توخته كل من الصين وكوريا الشمالية بطريقة صارمة جدا .
أوروبا لم تتحرك بنفس الشاكلة وبقيت أغلب دولها وخاصة دول الاتحاد الأوروبي تراقب الوضع ولم تتخذ إجراءات إستباقية صحية للتوقي من هذا الوباء وبقيت تنتظر تطور الحالة الوبائية في العالم حتى تتعامل معها وحتى تقر ما يصلح لها من اجراءات بحيث وثقت أوروبا كثيرا في منظومتها الصحية وفي كونها في مأمن من وصول هذا الوباء إليها وانتشاره بنفس السرعة التي تفشى بها في الصين وفي بعض البلدان الآسيوية لذلك فإنها لم تقر الحجر الصحي الشامل إلا في وقت متأخر وبعد أن انتشر وظهرت خطورته على الناس وهو نموذج يصفه العلماء بأنه يقوم على الملاحظة والترقب ثم أخذ الاجراءات من دون اغلاق كامل للبلدان إلا في الحد الضروري .
وإلى جانب هاذين النموذجين للتعاطي مع جائحة فيروس كورونا نجد النموذج البريطاني والأمريكي وهما نموذجان متقاربان من حيث التصور ومن حيث الاستراتيجية التي تقوم على فكرة المناعة الجماعية التي دافع عنها بقوة رئيس الوزراء البريطاني " بوريس جونسن " الذي اعتبر أن هذه الفكرة تسمح للفيروس بالانتشار بين السكان المحليين من دون مرافقته بأي اجراءات صحية في محاولة لتطوير مناعة طبيعية لدى الناس فحسب هذه المقاربة الصحية فإنه حينما نصاب بالعدوى نصبح محصنين تجاهها وبعيدين عن الالتهابات الخطيرة وبالتالي فإن المرض يزول من تلقاء نفسه بما يعني أن الشعب يبرئ نفسه بنفسه وأن الوباء حينما ينتشر في كامل البلاد فإن كامل الشعب يكون قد انتقلت إليه العدوى مما يجعلنا لم نعد نخاف من انتشاره أو انتقاله لأنه لم يعد يجد من ينقل إليه العدوى وشيئا فشيئيا يزول الوباء من خلال مقاومة داخلية وجماعية بعد أن يبقى في الجسم بضعة أيام ثم يختفي. فالمقاربة البريطانية تراهن على التضحية بحياة مليون شخص على الأقل من أجل انقاذ غالبية الشعب بطريقة جماعية و عدم إغلاق كامل لكل شيء لفترة غير محددة و ذلك في غياب تطوير لقاح أو دواء قبل عام على الأقل وفي ظل عدم توفر أسرة للعناية المركزة بالقدر الكافي وهو إجراء - أي الحجر الصحي الشامل - لو اتخذناه فإنه سوف يزيد من حدة الضغط عند الناس وقد تتسبب في مشاكل نفسية كبيرة.
إن هذه الخطة التي كانت بريطانيا قد أعلنت عنها قبل أن تغير مقاربتها وتذهب إلى تطبيق تعليمات منظمة الصحة العالمية وتفرض الحجر الصحي الشامل على شعبها هي مقاربة خطيرة في مقاومة وباء كورونا ورهان محفوف بمخاطر كثيرة حسب الخبراء في الأوبئة وإمكانية نجاحها ضئيلة جدا ومساوئها أكثر من محاسنها خاصة وأنها تعول على التضحية بجزء من الشعب من أجل انقاذ الأكثرية مع مراعاة الحريات الفردية والحقوق على حساب المخاطر غير المرتقبة التي قد تحدث.
ونأتي الآن إلى المقاربة الأمريكية التي توخاها الرئيس " دونالد ترامب " وهي مقاربة وجدت منذ أن أعلن عنها معارضة وانتقادات حادة فرغم الأصوات الكثيرة التي حذرته من اتباعها ونبهته من عواقبها الوخيمة على الشعب الأمريكي إلا أنه دافع عنها بعد أن لعب على ورقة الصراع الأمريكي الصيني وعلى أن الصين هي من تعمدت نشر هذا الوباء لإضعاف اقتصاديات العالم ومنها الاقتصاد الأمريكي لتتصدر الريادة العالمية لذلك لم يأخذ أية إجراءات أو تدابير وقائية استباقية واعتبر أن تطبيق الحجر الصحي الشامل على الشعب الأمريكي سيكون أسوأ من الوباء نفسه وقال إن أمريكا لن تنحني - في إشارة إلى التهديد الصيني حسب زعمه - وهي بلد قوي وتمارس التجارة مع الجميع ولكن من غير ارتباط مع أحد وأن الأولوية الملحة والعاجلة اليوم هي مقاومة هذا الوباء حماية لاقتصاد البلاد و لحياة الناس من خلال مقاربة ليبرالية مجحفة تعتبر أن الفرد في الأنظمة الرأسمالية له مكانة متقدمة ولكن الذي له الأولوية الأولى هو الاقتصاد والمصالح الاقتصادية لذلك فإن الخطة الأمريكية تقوم على فكرة تشبه الفكرة البريطانية تقول بأنه حتما سوف نخسر الكثير من الأشخاص بسبب هذا الوباء ولكن سوف نخسر أشخاصا أكثر لو أدخلنا البلاد في حالة من الاضطراب والتوتر من وراء فرض الحجر الصحي الشامل وسوف نخسر أرواحا كثيرة وسوف تكون هناك انتحارات وسوف تعم الفوضى . فهو يعتقد أن أمريكا بلد الحريات الأولى وهو بلد قوي ويملك الكثير من عناصر القوة التي تجعله يتفوق على الكثير من التحديات والأزمات .
هذه هي المقاربة الأمريكية في التعاطي مع وباء كورونا تقوم على استحضار فكرة العمق الأمريكي وعلى قدرة الإنسان الأمريكي على التحدي والمقاومة من دون تقييد لحريته أو وضعه تحت إجراء الحجر شامل على اعتبار وأن الأشخاص هم قادرون على التحرك والإنتاج وعلى مقاومة المرض وهي مقاربة رأسمالية صرفة تحتكم إلى الحسابات الاقتصادية والرهانات الانتخابية وعلى فكرة أن الأهم هو المال والاقتصاد والربح المادي وعلى فكرة أن الاقتصاد الأمريكي قوي وهو يمتلك عافيته من الشركات العملاقة في مجال النفط وتجارة الأسلحة والمنتجات الفلاحية وصناعة السيارات وغير ذلك من الصناعات الثقيلة التي مثلت قوة أمريكا الاقتصادية في العالم.
إن المأزق الكبير الذي يطرحه النموذج الأمريكي بتقديمه مصلحة الاقتصاد على حساب مصلحة الفرد والمصلحة الاقتصادية على حساب المصلحة الصحية يراهان على القوة الاقتصادية وعلى الصناعة الامريكية لتجاوز هذه الجائحة من دون اتخاذ اجراءات وقائية تقلل من تداعيات الفيروس يكمن في الأعداد الكبيرة من الافراد المصابين بمرض السمنة وبمرض القلب وضيق التنفس وهي وضعيات صحية تجعل من الصعب تخطي الوباء بأقل أضرار في الأرواح من دون اتخاذ اجراءات طبية ووضع خطة صحية خاصة إذا علمنا أن النموذج الأمريكي في مجال التغطية الصحية هو من بين أسوأ النماذج في العالم بوجود حوالي 28 مليون أمريكي خارج التغطية الصحية.
إن السؤال الاقتصادي مطروح في ضوء هذه الأزمة الصحية وإن تأثير هذه الجائحة على الاقتصاد العالمي كبير وإن فيروس كورونا يحارب المنظومات الصحية في العالم فضلا على اقتصاديات الدول ولكن الخطر الأكبر أنه إذا توقفت الدول المنتجة للثروة عن العمل فإن الأمر سيزداد سوءا مما ينذر بالخطر الحقيقي والتحدي اليوم يكمن في الإجابة على سؤال ما هي الأولوية الآن إنقاذ البشرية أم إنقاذ الاقتصاد ؟ وهل يمكن أن نضحي بإحداهما إذا تعذر انقاذهما معا ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.