حكم قضائي بالسجن على المطرب سعد الصغيّر    سواريز يكشف أسرار "عضة" كيلليني    مطار قرطاج: إيقاف طاقم طائرة سعودية للاشتباه في محاولة قتل    سوسة..إيقاف شخصين حاولا اجتياز الحدود البحرية خلسة في باخرة تجارية    الديوانة تحبط تهريب 4 أشبال نمور بيضاء من تونس الى ليبيا على مستوى معبر رأس جدير    انطلاق عملية إصلاح الاختبارات الكتابية للدورة الرئيسية لامتحان البكالوريا    الجبهة الشعبيّة: قيادات حزب “الوطد” حاولت الإنقلاب على الجبهة وهيئة الانتخابات “متواطئة”    كيف يؤثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال؟    بحضور الرابطة والجامعة والوزارة..الترجي يتسلّم اليوم البطولة 29    رفع الأنف بالخيوط... ألم أقل ونتيجة أسرع!    النجم في دوري الأبطال .. السي آس آس وبن قردان يشاركان في كأس الكاف    الملعب القابسي يسقط ونادي حمام الأنف يضمن البقاء    المسرح..مهرجان الفيلم الأوروبي    يوم غضب في باجة والحكومة تحدّد جلسة خاصة بالمنطقة    تعيين نبيل عجرود مديرا للديوان الرئاسي    محاكمة " البشير" الاسبوع القادم    سامي الفهري يشتري 49% أسهم من قناة التاسعة    اتفاق على اعادة فتح مراكز تجميع و تخزين الحبوب    وزارة الصحة: رفع 7626 مخالفة صحية واقتراح غلق 243 محلا مخلا بشروط حفظ الصحة خلال شهر رمضان    مستجدات ملف إياب نهائي رابطة الأبطال الإفريقية محور لقاء وزير العدل بوديع الجريء وحمدي المدب    سوسة: تحرير 113 مخالفة اقتصادية وحجز 7 أطنان من الموز    "الصباح نيوز" تكشف القرارات التي أعلنها الشّاهد بمناسبة اليوم الوطني للرياضة    منزل تميم: يذبح الحمير في منزله ويوزع لحومها على القصابين    سوسة: مباحثات حول مستجدات التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب    بالصور/ درة زروق تروّج للعدسات اللاصقة وتؤكد ان التجارة لن تخطفها من عالم التمثيل    “الشنقال” يعود بقوة وسط مدينة اريانة..وهذه التفاصيل..    الرابطة الأولى.. برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة الأخيرة    هذه الصائفة : وزارة الصحة تمنع السباحة في هذه الشواطئ    الأسبوع الأوروبي بتونس .."سهرة الدبلوماسية" والاتحاد الاوروبي يحتفي بالموضة التونسية    طوبال والشاهد.. من التقارب إلى الهجوم    في متابعته مع المدير الجهوي لديوان التطهير:وزير البيئة يعطي توصيات للتخفيف من المخاطر الصحية بشاطئ الرجيش    القصرين : مجموعة ارهابية تستولي على سيارة مواطن و تلوذ بالفرار    وزير الداخلية يكشف حقيقة دخول سياح اسرائليين الى تونس خلال حج الغريبة…    “مستجدات الأوضاع في ليبيا”، أبرز محاور مكالمة هاتفية بين وزير الخارجية ورئيس المجلس الأعلى للدولة بليبيا    رفراف: غرق شاب والبحث عن اثنين اخرين    حادث مرور قاتل بالنفيضة    النيابة تصدر أمر ضبط وإحضار للفنان فاروق الفيشاوي...ماذا فعل؟!    روحاني: "حالة واحدة" تحقق الأمن والاستقرار الإقليميين    المهدية : تقديرات صابة الحبوب في الجهة تفوق 245 ألف قنطار    المفوضة السامية لحقوق الإنسان: ” تونس قادرةٌ على إرساء نموذج يحتذى في مسارها نحو الديمقراطية وإرساء سيادة القانون”    السعودية تمنع العمل تحت أشعة الشمس    السعودية تمنع العمل تحت أشعة الشمس في هذه الساعات    طقس اليوم: حار على معظم أنحاء الجمهورية    سيغما كونساي: الغنّوشي والسبسي الأبعد عن قلوب التونسيين    التقارير الأمنية ورطت النادي الصفاقسي وكلفته 5 مباريات “ويكلو”    أخبار الجزائر    صفاقس .. وزير الشؤون الثقافية يقرر .. مليار و100 ألف دينار إضافية لتعزيز العمل الثقافي بالولاية    حل إشكال فاتورة الاستهلاك التقديرية    سخاء الأرض وغباء المسؤولين    أعمارهم تتراوح بين 20 و 26سنة…ايقاف 16 إمرأة من بين 28 مجتازا كانوا بصدد اجتياز الحدود البحرية خلسة    بنزرت .. في ثالث أيام الامتحان .. استياء في الاقتصاد والرياضيات وارتياح في الآداب وباقي الشعب العلمية    مديرة أيام قرطاج الكوريغرافية: "الرقص ليس تسلية وهواية فحسب بل هو مهنة"    تونس تحتضن المؤتمر المغاربي حول مرض الزّرق    عظمة القرآن ومكانة المشتغلين به    ملف الأسبوع... مع نهاية السنة الدراسية .. تحصيل المعرفة طريق النجاح الشامل    منبر الجمعة .. التوكّل على الله قوام الإيمان    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 14 جوان 2019    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 13 جوان 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى عيد الاستقلال ..التحالف من اجل نساء تونس يطالب الحكومة بوجوب الحفاظ على مدنية الدولة
نشر في المصدر يوم 20 - 03 - 2019

طالب التحالف من اجل نساء تونس الحكومة بوجوب الحفاظ على مدنية الدولة وحمايتها من الانتكاسة التي تعرفها عدة مجالات حياتية وإستراتيجية.
وتحت شعار// من اجل الحفاظ على أسس الدولة المدنية ودعم مدرسة الجمهورية وإنقاذ الصحة العمومية// نفذ التحالف الأربعاء بمناسبة الذكرى 36 لعيد الاستقلال وقفة احتجاجية أمام المسرح البلدي بالعاصمة، شدد خلالها على وجوب التصدي إلى كل ما يفضي إلى الفوضى واللامبالاة في التعاطي مع قضايا حارقة في تونس ومقاومة التسيب وتدعيم استقلالية القضاء والنهوض بجودة التعليم والصحة للجميع.
ورفع المشاركون وجلهم من النساء لافتات وشعارات تدعو إلى إصلاح قطاعي التعليم والصحة العموميين والتصدي إلى كل محاولات ما اسموه ب”أخونة” المجتمع التونسي والتراجع عن مكتسبات دولة الاستقلال.
وقالت العضو المؤسس للتحالف من اجل نساء تونس فاطمة غربال في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء إن تونس عاشت في الفترة القصيرة الأخيرة سلسلة من الاحداث وصفتها ب”الفواجع” هزت الرأي العام الوطني وحتى الدولي بداية من المدرسة القرانية بالرقاب وما رافقها من اعتداء على الطفولة وانتشار الفكر المتطرف.
وذكرت بأن انتخابات 2014 التي فاز بها حزب مدني في إشارة إلى حركة نداء تونس كان من واجبه الحفاظ على مدنية الدولة وتعزيز مكاسبها غير أن البلاد أصيبت بخيبة أمل من هذا الحزب على حد قولها.
وأكدت فاطمة غربال ان تواصل الفواجع من خلال حادثة وفايات الرضع المسترابة جعلت التحالف يشدد على الإسراع بإصلاح قطاع الصحة العمومية منددة في الان ذاته باستشراء الفساد في عديد القطاعات الحيوية على غرار الصحة والتعليم.
وبعد ان عبرت عن تخوفها من الرجوع عن المكاسب المحققة للمرأة اشارت المتحدثة الى أن التحالف من اجل نساء تونس يساند المساواة في الميراث معتبرة أن المرأة التونسية ومن خلال مسيرتها منذ الاستقلال يجب أن تحصل على حقوقها كاملة ومن ضمنها المساواة في الإرث.
وقد تأسس التحالف من اجل نساء تونس قانونيا في 2013 بعد الشعور بان مكاسب المرأة التونسية أصبحت مهددة وتم تكوين تحالف وهواول ائتلاف يتم بعثه في البلاد و انضمت حوالي 15 جمعية إلى التحالف وان مهمته وفق المتحدثة هو الدفاع عن حقوق المرأة المكتسبة وتطويرها.
واعتبر الرئيس الشرفي للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية مسعود الرمضاني، أن العديد من المكتسبات في تونس أضحت مهددة من صحة وتعليم عمومين وحقوق المرأة مبرزا ضرورة أن يتحرك المجتمع المدني ويضغط على الحكومة من اجل انجاز الإصلاحات الضرورية.
وعبر عن مساندته لمطالب التحالف من اجل نساء تونس بهدف تدعيم المكتسبات وتمتينها تحقيقا لما جاء به دستور جانفي 2014 دستور الجمهورية الثانية الذي يتضمن العديد من المكاسب والحقوق التي لم يقع وفق نظره تنزيلها على ارض الواقع.
ومن جانبها رأت الباحثة والناشطة الحقوقية حفيظة شقير انه يتعين فهم الدولة المدنية التي تقوم على المواطنة وسيادة القانون وكذلك على الهيئات المستقلة المناطة بعهدتها مراقبة سياسة الدولة ومراقبة دستورية القوانين.
وانتقدت التباطؤ الحاصل في تنزيل مضامين الدستور الجديد لا سيما إنشاء الهيئات الدستورية المتبقية علاوة على انتقادها عدم التفعيل الكلي للباب الخامس من الدستور الخاص بالحقوق والحريات لافتة إلى فقدان تدريجيا هذه الحريات بصفة ملحوظة في السنوات الأخيرة رغم وجود نصوص حامية وضامنة لهذه الحقوقق .كما أشارت إلى عدم اتخاذ إجراءات فعلية لحماية النساء من العنف المسلط عليهن وحمايتهن من التمييز ضدهن لا سيما في الحقوق الاقتصادية.
وعرفت الوقفة الاحتجاجية حضور العديد من ممثلي مكونات المجتمع المدني والجمعيات والشخصيات الحقوقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.