الفنادق التونسية من أكبر المتضررين: "توماس كوك" البريطانية تكافح لتفادي إعلان الإفلاس غدا    خلال 2018: المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية تجني أرباحا صافية بقيمة 297 مليون دينار    سيف غزال ينسحب    حالة الطقس ليوم الاثنين 23 سبتمبر 2019    تشريعية 2019: رئيس القائمة المستقلة ''التنمية والمواطنة'' بنفطة يتعهد بان يكون صوت أبناء الجهة بالبرلمان    الترجي يتوج بالكأس العربية الممتازة لكرة اليد    الرابطة الوطنية لكرة القدم المحترفة تتخذ جملة من القرارات التاديبية    تهاطل كميات متفاوتة الاهمية من الامطار بعدد من انحاء البلاد خلال 24 ساعة الاخيرة    النجم الساحلي ينفي وجود اي مفاوضات مع اي مدرب    الكاف: نفوق أغنام وتضرر أشجار مثمرة بسبب الأمطار والبرد    تونس تستضيف أكثر من 20 وزيرا إفريقيا ومسؤولين وأصحاب شركات ناشئة    انقطاع الطريق الوطنية رقم 18 الرابطة بين الكريب والسرس جراء فيضان وادي تاسة    توقف قطار تونس القلعة الخصبة بسبب مياه الأمطار    مرتجى محجوب يكتب لكم: "و من لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الكافرون "    تونس : تفاصيل ما حصل اليوم في حديقة النادي الإفريقي    بعد انحسار شعبية التيار في الانتخابات الرئاسيّة.. الأذرع اليسارية تعود لسيناريو “الجهاز السري”    وزارة السياحة تنفي إحتجاز صاحب نزل بالحمامات لسياح بريطانيين    غدا: القضاء يحسم في ترتيب المرشحين لانتخابات الرئاسة    أمراض القلب والشرايين تتسبب في 30 بالمائة من الوفايات في تونس    "احتجاز سياح من قبل صاحب نزل بالحمامات": وزارة السياحة توّضح    سيدي بوزيد: حجز بضاعة مهربة قيمتها 170 الف دينار    الدرك الجزائري يقبض على عون ديوانة تونسي بصدد تهريب مبالغ مالية هامة    مطار دبي..تأجيل وصول رحلات جوية على خلفية الاشتباه بنشاط طيران مسير    السودان: حمدوك يصدر قرارا بتشكيل لجنة للتحقيق في أحداث فض اعتصام القيادة العامة    اكتساح قوي ل«شعب الهريسة» في «ذو فويس»: مطرب الزيارة وفنانة يحققان ارقاما قياسية (متابعة)    سلطات الاحتلال تعقاب القدس ورام الله وبيت لحم بقطع التيار الكهربائي..    عبد الدائم الصماري يكتب لكم: « بڤلة ليها «!    بحضور 80 رجل أعمال: تونس تحتضن الدورة الثالثة لاوسكار الاعمال الايطالي    اضراب مفاجئ تبعه غلق طريق في سجنان    رعب وتوقف الدروس في المحمدية بسبب دورية أمنية مزيفة ومعركة بالحجارة مع تلاميذ    نبيل القروي يكشف من داخل سجنه تفاصيل مخطط يستهدفه    بالفيديو : مهدي عياشي و أمل شريف يلتحقان براغب و حماقي    مرتجى محجوب يكتب لكم: الشعب يريد ...    الرابطة الاولى..تعيينات حكام الجولة الثالثة    ياسين ابراهيم: جزء من ماكينة النهضة خدمت لقيس سعيد    فيديو صادم لأب يعذب طفلته بطريقة وحشية يثير الغضب    الإثنين.. أول أيّام فصل الخريف    اشتباكات في السويس خلال تظاهرة معارضة للسيسي    منذر الكبير.. سنكون أفضل في لقاء الإياب    سوسة: إيقاف شخص بتهمة سرقة آلات من معمل خياطة بالقلعة الصغرى    القصرين/ حجز مخدرات مهربة من الجزائر بحوزة عسكريين    حظك ليوم الاحد    الفة يوسف تكتب لكم : "قطوس في شكارة    4 أبرز أمراض يعاني منها التونسي    عروض اليوم    سوسة ...افتتاح مؤتمر الآثار والتراث الحضاري في الوطن العربي    شارع قرطاج ...الإطاحة بعنصر تكفيري مورّط في قضايا إرهابية    قائد الجيش الإيراني يحذر الكيان الصهيوني .. جاهزون لأي مواجهة    "بيجامة" ذكية كطبيب مناوب.. أحدث صيحات الأطباء للصحة    لاعداد دليل اصدار السندات الخضراء لتمويل المشاريع .. ورشة عمل بين خبراء ماليين تونسيين والبنك الدولي    حدث اليوم...أزمة السعودية وإيران تتفاقم تحشيد عسكري ومناورات ضخمة    افتتاح المهرجان الوطني للمسرح التونسي ..تكريم فرقة الكاف... والمنصف السويسي في الذاكرة    في اليوم العالمي لمرض الزهايمر.. أسباب المرض وطرق التعامل معه    لأول مرة بمستشفى الصادق مقدم بجربة: إجراء عمليتين لجراحة الفتق وتكميم المعدة بالمنظار    سحب رعدية مع أمطار غزيرة في هذه المناطق    افتتاح المهرجان الوطني للمسرح من مدينة الكاف.. وتكريم مجموعة من المسرحيين    كيم كارداشيان تنشر صورا مؤلمة عن مرضها الخطير    ''الهادي الجيلاني عن وفاة بن علي: ''هذه هي حسن الخاتمة التي يتمناها جميع المسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الاربعاء 22 ماي
نشر في المصدر يوم 22 - 05 - 2019

“شملت أحزاب الحكم والمعارضة … رياح عاتية تعصف بالمنظومة السياسية” و”دورها الاجتماعي لا يحجب ثقلها السياسي .. منظمة حشاد جاهزة للتحرك على كل الواجهات” و”الناخبون الجدد” و”من يحمي التجربة الديمقراطية التونسية؟ .. الفايسبوك … لنشر الفتنة والفوضى”، مثلت أبرز العناوين التي تصدرت الصفحات الاولى للجرائد التونسية اليوم الاربعاء.
اعتبرت جريدة (المغرب) في مقالها الافتتاحي، أن كل عمليات سبر الاراء وأيضا التحقيقات الميدانية توضح أن عامة التونسيين لا ينظرون الى الساحة السياسية بمنظار السياسيين والمسيسين أي أنهم لا يميزون كثيرا بين الحاكم والمعارض فالكل عندهم حاكم وبالتالي مسؤول عن الفشل وعن سوء الاحوال أي وكأن التونسي لا يرى بعين الرضا المعارض الذي يرفع من سقف الانتظار النظري دون أن يكون قادرا على تغيير ولو بسيط لمعطيات الواقع العملي، فعندما يرى التونسيون نوابهم يتخاصمون في البرلمان يميز بعضهم بين أداء الحاكم والمعارض ويضع البعض الاخر الجميع في سلة واحدة عنوانها ذلك المثل الشعبي “الشكارة والبحر” أي التخلص النهائي من هذه المنظومة برمتها.
وأضافت أنه في الحالات العادية كان الافق الوحيد المتاح لهؤلاء التونسيين الغاضبين على المنظومة السياسية هو العزوف عن التصويت كما حصل في بلديات 2018 ولكن الجديد هو وجود عرض غير نمطي له وظيفة مزدوجة تتمثل في التعبير عن رغبة ضامرة مع اظهار القدرة على اشباعها من جهة ومعاقبة شاملة للمنظومة بأكملها من جهة أخرى معتبرة أن خيبة الامل في منظومة ما بعد الثورة نتجت رغبة في العقاب، رغبة تزامنت مع عروض غير نمطية تقوم هي بدورها على ضمان هذا الدور العقابي للمنظومة السياسية.
وبينت أن هذه الخبية بدت واضحة منذ بداية هذه الخماسية لانها خيبة أمل مركبة جزء منها لا علاقة له بأداء زيد أو عمر بل هو خيبة أمل من الدولة ومن ممثليها وجزء ثان يرتبط بصفة أو بأخرى بالاداء أي الاخفاق في تحسين وضع الناس بغض النظر عن الحكم الموضوعي على وضع الافراد والبلاد حيث أن العبرة هنا، كما في كل شئ، هي في تصور الاشياء وتمثلها لا في حقيقتها الموضوعية الباردة، وفق ما ورد بالصحيفة.
وتطرقت (الصحافة) في مقال بصفحتها الثالثة، الى دور الاتحاد العام التونسي في تحقيق التوازن في البلاد مشيرة الى أن الرأي العام في تونس يتعاطى مع المنظمة الشغيلة كطرف سياسي معارض ولعل هذا الرأي العام أدرك أن منظمة حشاد لا يمكن قراءتها من زاوية نقابية فحسب بل كان الاتحاد وما يزال طرفا اجتماعيا يتضمن قوة ضغط سياسي ويضم صلبه فسيفساء ايديولوجية وناشطين حزبيين يساريين متمرسين في ساحات النضال النقابي مبينة أن كل ذلك جعل من الاتحاد العام التونسي للشغل أحد الاطراف الاساسية في أي تحقيق للتوازن والتوافق والاستقرار الاجتماعي والسياسي في البلاد.
واعتبرت أن تونس تعيش اليوم مخاض ثورة ديمقراطية وهي بصدد بناء نظامها الجديد الذي يرتكز على بناء دولة القانون والمؤسسات واقامة تعددية سياسية حقيقية واقرار مبدا التداول السلمي على السلطة وبالتالي فان دور الاتحاد العام التونسي للشغل النقابي والسياسي تدعم وأصبحت مشاركته ضرورية في الحياة السياسية لتحقيق التوازن لكن دون الخروج عن دوره الاساسي وهو وطني اجتماعي.
واعتبرت صحيفة (الشروق) في مقالها الافتتاحي، أن بلوغ المسجلين للانتخابات التشريعية 2019 رقم المليون اضافة الى الاربعة ملايين المسجلين، يعد رقما قياسيا لافتا وله دلالات حيث نجد المواطن التونسي يتنقل من مرحلة التشكي من الاوضاع ومن مرحلة المطلبية لحل المعضلات الى مرحلة الوعي بأن الحل بيده والتغيير من صلاحياته.
وأضافت أن التونسيين شعبا ومنظمات وطنية وأحزاب تقدمية أصبحوا الان على بينة من الاخطار التي تتهدد بلادنا كما أن كم الوعي الذي راكمه التونسيون طوال هذه العشرية مكنهم من اكتساب تجربة تبعدهم شيئا فشيئا عن خانة المفعول بهم لينطلقوا في مجال الفعل من خلال الاختيار الحر لنواب الشعب أي نوابهم وبالتالي من خلال التسجيل للانتخابات وفق الرزنامة التي وضعتها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، التي أثبتت نجاعة استراتيجيتها في تكثيف الاقبال على التسجيل في الانتخابات.
وبينت أن الجميع تأكد دون شك من أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تماهت هذه المرة مع مطالب الشعب التونسي في التغيير، ذلك أن الازمة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي أرهقت المواطن التونسي، أثرت في الخطاب الذي اعتمدته الهيئة من أجل أن يتحمل الناخب التونسي من خلال اقباله المكثف على التسجيل في الانتخابات مسؤوليته في حكم تونس واختيار حكامها ونوابها.
ولاحظت، ذات الصحيفة، في ورقة خاصة، أن المسار الانتخابي في تونس بات مهددا أكثر من أي وقت مضى وهو المحاصر بمجتمع سياسي فاقد لكل الاخلاقيات وبمحاولات تدخل لقوى أجنبية تحاول تكريس الفوضى وتقويض التجربة الديمقراطية في البلاد باستعمال منصات الميديا الاجتماعية مشيرة الى أن عماء البصيرة لم يتوقف عند المجتمع السياسي التونسي الذي يقف مشدودا أمام تطورات الاحداث من حوله محليا واقليميا بل شمل أيضا قوى اقليمية تسعى الى ترسيخ الفوضى في تونس وعدم تقدم مسارها الانتقالي.
وأضافت أن هذه القوى عميت بصيرتها بأخبار ومعطيات وتشخيص خاطئ قدمه لها عملاؤها في البلاد، فالمراهنة على تحريض الناس على الاحتجاج لم يعد أمرا ممكنا اليوم في تونس مشيرة الى أن التونسيين يعلمون جيدا متى يحتجون وكيف وهم حتما لا يحتاجون الى صفحات مأجورة تترجم غضبهم من الاداء الفاشل للسياسة الاقتصادية والاجتماعية للمتعاقبين على قصر الحكومة بالقصبة وصلا الى حكومة يوسف الشاهد.
ورأت أنه لا أحد باستطاعته أن يتكهن متى يمكن لهذا المارد أن يتحرك وكيف مبينة أن أن التاريخ وحده يشهد أن للتونسي خصوصيته التي هزت عرش حكومات وهدت عرش دكتاتوريات، حسب ما جاء بالصحيفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.