سوسة.. هذه المؤسسات المخصصة لجمع المساعدات الاجتماعية    إنهاء الدوري البلجيكي ومنح اللقب للمتصدر    التوقعات الجوية لبقية اليوم وهذه الليلة    وزير الصّحة يشارك في اجتماع منظّمة الصّحة العالمية لإقليم شرق المتوسط عن بعد    المدير الجهوي للصحة بسوسة ل"الصباح نيوز": تسجيل حالة جديدة بفيروس كورونا..و3 مصابين حالتهم حرجة    وزير التجار من سوق الجملة: المنتوجات الفلاحية متوفرة وهناك تراجع في الأسعار    مدير الشعائر بوزارة الشؤون الدينية: السعودية طالبتنا بالتريث في القيام بإجراءات الحج    الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية تحذر    الكاف.. حجز 1300 علبة جعة معدة للبيع خلسة    مركز الفنون الدرامية والركحية بالقصرين ينظم مسابقة لأفضل ومضة تحسيسية لمجابهة فيروس كورونا    "مهنّد" يكشف حقيقة اصابته بفيروس كورونا    يوسف البلايلي يطالب الاهلي بفسخ عقده    وزارة الشؤون الدينية تنهي مهام ثلاثة إطارات مسجدية لمخالفتهم قرار الحجر الصحي    صفاقس : حجز وإتلاف كمّية هامّة من اللّحم البقري الفاسد    سيدي حسين.. طعن شقيقه وعنف والدته من أجل "بارابول"    صفاقس : وفاة مواطن في الطريق وحالة فزع    جبل الجلود: حجز 80 رصاصة بحوزة امرأة    اتفاق بين الحكومة والبرلمان على صيغة معدلة لمشروع قانون التفويض    بسبب كورونا....أسبوعان إضافيان لماتويدي في الحجر الصحي    الكرة الطائرة..مهدي بن الشيخ:..لن أعتزل وسأشارك في أولمبياد طوكيو ... 2021    سبيطلة : العثور على لغم أرضي وذخائر ..وتفجيرها    نصاف بن علية: حالات الاصابة المسجلة بفيروس كورونا المستجد تشهد استقرارا    شك في خيانة زوجته له مع صديق الدراسة فقيدها لأيام وتفنن في تعذيبها    برشلونة يجهز مخططا جديدا لاستعادة نيمار    طفل ضمن خلية دعم للعناصر الارهابية بالجبال ووالدته مكلفة بمهمة..التفاصيل    منجي مرزوق وزير الطاقة والمناجم ل"الصباح نيوز" : الغاز الجزائري لتونس بأسعار منخفضة وتونس توفر حاجيات ليبيا من الكهرباء    كورونا قد تغير موعد عرضه.. "خياطة" سيتكوم جديد لأبطال "الحجامة"    أبو ذاكر الصفايحي يتذكر : عمرو بن العاص وابي والحجر الصحي    المستاوي يكتب لكم : أسلوب ومضمون خطاب الدكتور مصطفى محمود رحمه الله يشد السامع إليه    بسبب الإحتكار والمضاربة.. حكمان بالسجن.. 21 إيقاف.. و23 قرار غلق في العاصمة    قيس سعيد يستنكر اعتداء “المليشيا الحوثية المدعومة من إيران” على السعودية.. والرئاسة تحجب الموقف !    يوميّات من الحجر الصحّي الاختياري “نهاية اليوم التّاسع للعزل” (2-3)    رسالة لسعد اليعقوبي لتلاميذ الباكالوريا إثر إلغاء الباك سبور    بن قردان.. 6 حافلات لنقل 230ت ونسي عالقين بليبيا    إيقاف 22 شخصا من أجل التلاعب بالأسعار واحتكار المواد الغذائية    "سوسة ماتموتش".. مبادرة لدعم المدّ التضامني    إسبانيا: 900 ألف يفقدون وظائفهم بسبب كورونا    إغلاق مخبزة بالكرم بسبب إصابة عاملة بها بالكورونا.. بلدية حلق الوادي توضح    وزير الصحة الإسرائيلي في قبضة كورونا.. وعدد الضحايا يرتفع    القيروان : حجز كميات من التبغ تجاوزت قيمتها 100 الف دينار    مفتي الجمهورية: هكذا تكون صلاة الجنازة على المتوفّي بال''كورونا''    بايرن ميونيخ يسلط عقوبة مالية على بواتينغ بسبب خرقه الحجر الصحي    الليغا الإسبانية تجهز خطة من 4 مراحل لعودة الدوري    الاتحاد الهولندي يزف خبرا سارا لفريق ليفربول وعشاقه    وزير الخارجية الايطالي: الائتمان الممنوح لتونس ليس هبة أو هدية كما حاول أحدهم جعل التونسيين يؤمنون بذلك    قفصة.. تسجيل 246 مخالفة اقتصادية خلال شهر مارس    سحب الحكومة لطلب التفويض التشريعي وارد    إلغاء العروض العالمية للدورة 56 لمهرجان قرطاج الدولي    بوتين يقرّ عقوبة بالسجن أقصاها 7 سنوات لمخالفي الحجر الصحي    رئيس الفلبين يهدد مخالفي الحجر الصحي : "سأدفنكم بدلاً من أن تتسببوا في إثارة المتاعب"    كورونا.. آخر التطورات الصحية للرئيس بوتين بعد إعلان مرض طبيب قابله    أبو ذاكر الصفايحي يرد التحية باحسن منها/ إلى الشيخ صلاح الدين المستاوي حفظه الله: رب عتاب زاد في تقارب الأحباب    مؤسسة "فن جميل" العالمية تطلق برنامجا لدعم المجتمعات الابداعية    مركز الفنون الدرامية والركحية بالقصرين ينظم مسابقة لأفضل ومضة تحسيسية لمجابهة فيروس كورونا    جندوبة:بطاقة إيداع بالسجن في حق تاجر مواد غذائية بالجملة احتكر كميات كبيرة من السميد    غسل ودفن من يموت بوباء كورونا.. الصباح نيوز تنشر البيان الشرعيّ لأساتذة الزيتونة    رسمي: سيتم إرجاع أقساط قروض شهر مارس التي تم اقتطاعها    الحكواتي هشام الدرويش لالصباح نيوز: مواقع التواصل الاجتماعي دعمت الخرافة في الحجر الصحي ..وأعدت روادها لأيام زمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 22 فيفري
نشر في المصدر يوم 22 - 02 - 2020

“عن ثلاثة أشهر ونيف … من العبث” و”بعد تشكيل الحكومة … هل يسعى الفخفاخ الى تفتيت المعارضة؟” و”في جدلية الاغلبية الحكومية والاغلبية البرلمانية” و”بعد نشر الفيديو الذي جمع الرئيس برئيس البرلمان … هل تورط سعيد في خلاف مع الغنوشي؟”، مثلت أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة اليوم السبت.
اعتبرت جريدة (الصحافة) في مقالها الافتتاحي، أن “المفاوضات والمشاورات حول تشكيل الحكومة التي دامت ثلاثة أشهر ونصف حملت معها كل أشكال العبث السياسي وكشفت حجم الانانية والانتهازية واللامبالاة لطبقة سياسية بأكملها لم يكن يعنيها مما يحدث الا تحقيق المكاسب وتحصيل أكبر عدد ممكن من المقاعد والاستبسال من أجل ضمان أكثر ما يمكن من التسميات ارضاء لقواعدها” مشيرة الى “الشعارات العديدة التي أطلقتها الطبقة السياسية طيلة أكثر من ثلاثة أشهر فهذا يتغنى بالمصلحة الوطنية وذاك يتعلل برفض الاقصاء والاخر ديدنه الوحيد مقاومة الفساد وفي الحقيقة لم تكن أغلبها الا من باب الحق الذي يراد به مقاومة الفساد وفي الحقيقة لم تكن أغلبها الا من باب الحق يراد به باطل”.
وأضافت أن “المفاوضات والمشاورات انتهت وحصلت التفاهمات بعد أكثر من ثلاثة أشهر، وقبل أخيرا المتنابزون بالالقاب على ما يبدو طبعا بالجلوس الى ذات الطاولة الحكومية التي ضمت خصوم الامس ممن كانوا في كل هذا فقد توصلت الاغلبية الى أرضية تفاهم مشتركة على ما يبدو (الى أن يأتي ما يخالف ذلك) وهاهي حكومة جديدة سترى النور قريبا حكومة ترضي الاحزاب وتستجيب لمطالبها لكنها قد لا تستجيب لمطالب الشعب فالمهم أنها غلبت المصلحة الوطنية”.
وأبرزت أن “الطبقة السياسية قد تتعلل بتعقد المشهد بعد انتخابات 2019 والتي لم تمنح حزبا بعينه الاغلبية المريحة كما لم يكن من السهل التوصل الى اتفاق يرضي الجميع في ظرف وجيز وكان من المتوقع أن لا تنجح النهضة في تشكيل حكومتها في ظرف وجيز كما كان من المتوقع أن لا تنجح الحركة في تشكيل حكومتها وهي التي اكتوى الكل بنيران التحالف معها وهي التي يعلم الجميع ثمن أي تقارب منها وصارت رغبتها في التغول والانفراد بالحكم حقيقة ثابتة ومخيفة”.
وبينت في سياق متصل، أن “ثلاثة أشهر ثقيلة مرت على بلد لم يعد يحتمل المزيد من العبث ولم يبق لنا اليوم الا أن نأمل أن تكون مرحلة ما بعد المصادقة على حكومة الفخفاخ أقل عبثية وأن تعي هذه الطبقة السياسية أن وضع البلاد لم يعد يحتمل وأن التحلي ببعض من المسؤولية وكثير من الوطنية لا يضر”، وفق ما ورد بالصحيفة.
وأشارت (الشروق) في ورقة خاصة الى أن الياس الفخفاخ، “انتهى من تشكيل فريقه الحكومي بشق الانفس وقدم التركيبة المقترحة للمجلس النيابي للحصول على التزكية القانونية التي تسمح لها بالمرور الى العمل الفعلي وفي الاثناء لم ينتظر كثيرا وانطلق في العمل على محاولة تفكيك جبهة المعارضة” مضيفة أنه “لتحقيق هذا الغرض عمل الفخفاخ على جبهتين مختلفتين بعد تحقيق الحد الادنى من التوافق بين الاحزاب وابتدأ منذ جلسات الحوار الاولى مع الاحزاب فاختار تقسيم كتلة الاصلاح الى نصفين وفقا لتصوره القديم القائم على ثوريين وآخرين فقبل مشاركة نداء تونس والبديل الديمقراطي وتجاهل آفاق تونس ومشروع تونس”.
وأضافت أن “بوادر الاختلاف لاحت في وجهات النظر داخل كتلة الاصلاح الوطني التي انقسم أعضاؤها بين منح الثقة للحكومة من عدمها” مشيرة الى أن “رئيس كتلة الاصلاح حسونة الناصفي، قال في هذا الخصوص انه يوجد اختلاف في المواقف من الحكومة المقترحة داخل الكتلة وأنه يقوم بدوره بتقريب وجهات النظر وتوحيد المواقف قبل جلسة منح الثقة للحكومة”.
وشدد ذات المتحدث، على أن “الكتل البرلمانية لسيت معنية بالمشاركة في الحكومات بل بمنح الثقة لها وهو الشأن داخل كتلة الاصلاح التي تتكون من أربعة أحزاب وأربعة مستقلين وقد قرر حزبان عدم المشاركة وهما آفاق تونس ومشروع تونس”.
وبينت أن “الفخفاخ اعتمد في سياق ثان أسلوبا آخر مع قلب تونس قوامه التهدئة وتطييب الخواطر اثر اللقاء الذي جمعه أمس بنبيل القروي في محاولة لاقناعه بضرورة التعامل الايجابي مع الحكومة ومساعدتها على القيام بواجبها عبر عدم الركون الى التعطيل نظرا لدقة المرحلة وعدم قدرة البلاد على الدخول في تجاذبات سياسية مربكة” لافتة الى أنها “خيارات كان بمقدور رئيس الحكومة المكلف أن يكون في غنى عنها لو وسع المشاركة وأقحم في حكومته كل من يتوافق مع المسار السياسي ومع البرنامج الاقتصادي المزمع تنفيذه”، حسب ما جاء بالصحيفة.
وفي سياق متصل، أوضحت (المغرب) في افتتاحية عددها اليوم، أننا “لن نذهب الى انتخابات سابقة لاوانها أي أن حكومة الفخفاخ ستنال الثقة وأنه مهما كانت مدتها ومستقبلها فلن يتم حل البرلمان أي أننا أمام مشهد سياسي برلماني ورئاسي مستقر في ظاهره ولكنه مشتت في جوهره ومنقسم في توجهاته ومتناقض في أهدافه” مبينة في المقابل أن “تأجيل المعركة الانتخابية الى سنة 2024 غير من تكتيكات البعض وخاصة عند حركة النهضة التي اضطرت الى تراجع هام بعد أن تشبثت على امتداد أسابيع بحكومة وحدة وطنية فهاهي تدخل شبه مكرهة في حكومة الحد الادنى رغم أنها عززت حضورها في حكومة الفخفاخ، وهذا التعديل يكمن في المراهنة جوهريا على تحالف ثنائي مع قلب تونس وذلك قصد عزل وقتي لخصم قادم بقوة وهو الحزب الدستوري الحر والاستعداد لمواجهة مشتركة لخصم مازال هلامي الشكل وهو المشروع السياسي المفترض لقيس سعيد”.
وأضافت أنه “في الاثناء وعلى امتداد هذه الخماسية ستسعى النهضة الى تحييد كل خصومها بمن فيهم أصدقاء الأمس وهم التيار وتحيا تونس وبدرجة أقل بكثير حركة الشعب” مبرزة أن كل ما سبق ينبئ بخماسية ذات تقلبات عديدة قد تدفع ثمنها حكومة الفخفاخ أمام أولى الصعوبات الفعلية التي تختبر فيها صلابة التحالفات وقدرة الاحزاب أمام ضغط الشارع والنقابات والاعلام”، وفق ما ورد بالصحيفة.
وتساءلت جريدة (الصباح) في مقال لها، “هل تورط سعيد في خلاف مع الغنوشي بعد نشر الفيديو الذي جمع رئيس الجمهورية برئيس البرلمان؟” مشيرة الى أن “اللقاء الاخير الذي جمع الطرفين بحضور رئيس حكومة تصريف الاعمال يوسف الشاهد، على خلفية التناقضات التي رافقت مشاورات تشكيل الحكومة، أثار ردود أفعال متباينة حول تداعياته وحول جذور الخلاف الدستوري بين الطرفين”.
وأضافت أنه “رغم القول الفصل في الجدل الدستوري والحسم فيه فان الخلاف لم يهدأ بين أنصار حركة النهضة وأنصار ساكن قرطاج ومستشاريه” موضحة أنه “خلاف يأتي على خلفية ما اعتبره عددا من المتابعين حجب أجزاء من الفيديو الذي ظهر فيه رئيس الجمهورية قيس سعيد ماسك للدستور يتلو صلاته الدستورية أمام رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، الذي جلس أمامه كتلميذ لم ينجز دروسه”.
وأبرزت أن “هذا المشهد سرعان ما سرع وأجج الخلاف في خضم المفاوضات العسيرة حول حكومة الفخفاخ وذهب بعضهم الى وصف المشهد بغير البرئ والمسئ للرجلين وانه لا يعطي أسبقية لقيس سعيد بعد تدخلات مكتب اعلام الرئيس على الفيديو المنشور على صفحة الرئاسة واظهار الغنوشي في موقع المدان في واقعة الفصلين 89 و 97”.
وأضافت أن “هذه اللقطة الغربية لاقت ردود أفعال متباينة ازاء صمت مسؤولي المكتب الاعلامي في قرطاج وامتناعهم عن توضيح دوافع نشر الفيديو بعد حجب لقطات منه” على غرار القيادي بحركة تحيا تونس، مبروك كورشيد، الذي قال ان “ما نحا اليه رئيس الجمهورية الاثنين 17 فيفري باعطائه تأويلا ملزما لفصول الدستور المتعلقة بتكوين الحكومة أو حجب الثقة عنها وفرضيات ذلك بحضور رئيس الحكومة ورئيس البرلمان لا يجب له أن يمر مرور الكرام ولا بد من الخوض فيه انتصارا للدولة واعلاء لكلمة الحق بدون حساب الربح والخسارة”، حسب ما جاء بالصحيفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.