بالصور : سعيّد و عبّاس يدشنان سفارة فلسطين بتونس    انطلاق عملية رفع الفضلات المتراكمة في شوارع صفاقس    حل المجلس الاعلى للقضاء او إلغائه؟ بوزاخر يوضّح فحوى لقائه بسعيّد    قرقنة: 3 بواخر أجنبية محملة بالشعير والقمح راسية منذ شهر    جماهير المان يونايتد تطالب بإلحاق المجبري بالفريق الأول    هذه الليلة: تغييرات منتظرة في حالة الطقس    نقابة الفنانين ترد على سمير العقربي: لا هو ملحن ولا عازف ولا أكاديمي....    إعطاء إشارة انطلاق أشغال ترميم دار العلامة ابن خلدون وتحويله إلى متحف    السبب ميسي: جمهور ريال مدريد يتهم مبابي بالخيانة..    الزيادة في سعر الحديد ناهزت 66 % خلال سنة واحدة.. انهيار في سوق العقارات... والمقاولون أفلسوا    أولا وأخيرا... الأميرة أم الشعب    المنحى السلبي يلازم توننداكس في اقفال الاربعاء    وزارة الإقتصاد تعلن عن إطلاق آلية ''ديسبو فلاكس'' لدعم الإصلاحات التي تعتزم تونس تنفيذها    سيدي بوزيد: حجز 12,5 قنطارا من الفرينة و379 لترا من الزيت النباتي المدعم    ماذا في زيارة وزير الخارجية الفرنسي الى الجزائر؟    أفلتا في المرة الاولى وقبض عليهما في الجريمة الثانية لصوص الsteg في قبضة الامن    النادي الافريقي : احمد خليل يمضي عقدا جديدا الى غاية 2023    آخر أخبار الحالة الصحية للاعب منتخب الجزائر بغداد بونجاح    حوالي 75,5% من المكالمات التي ترد على الخط الأخضر تتعلق بالعنف الزوجي    وزارة العدل تدعو الى استكمال التلاقيح ضد كورونا قبل 22 ديسمبر 2021    رمضان بن عمر: خلال 10 سنوات تم ترحيل 10 آلاف مُواطن خاصة من ايطاليا    صفاقس: القبض على شاب بحوزته كمية من الكوكايين لترويجها    بنزرت: شاحنة ثقيلة تصطدم بفتاة ال 12 سنة وحالتها الصحية حرجة    العوينة: القبض على رجل أعمال خليجي و4 فتيات داخل وكر دعارة    15 يوما في السنة: قائمة أيام الأعياد والعطل في تونس    معهد الإحصاء: هذه المواد شهدت ارتفاعا في الأسعار    متّهم في ''قضية خاشقجي'': السعودية تطالب فرنسا بالإفراج عن مواطن سعودي.. فورا    ليبيا: اقتحام مقر مفوضية الانتخابات في طرابلس    عادل إمام يحسم الجدل حول حالته الصحية بعد غيابه الطويل عن الساحة    تعيين مستشار جديد لألمانيا خلفا لميركل    جربة: توقف الدروس ب 3 مؤسسات تربوية بسبب كورونا    تونس: هل سيتم تطعيم أطفال ال5 سنوات فما فوق؟    القبض على المشتبه به في قتل عسكري    الكشف عن ملابسات اعتداء عون حرس على شقيقتين في القيروان    هيئة الخبراء المحاسبين تقدم وثيقة خاصة بتنقيح النظام الجبائي لبودن    عاجل: اجراءات هامّة توقيّا من كورونا إستعدادا للاحتفال برأس السنة الإداريّة    كأس العرب: آخر أخبار المنتخب التونسي قبل مواجهة عمان في ربع النهائي    كأس العرب: برنامج مباريات الدور ربع النهائي    كأس العرب: ترتيب الهدافين الى حد الآن    فتح تحقيق والظاهرة محيّرة: انتحار 3 ضباط ... يُغضب النقابات الأمنية    في الذكرى 34 للانتفاضة الأولى    "الثالوث المحرّم إضافة أم إضعاف للرواية العربية؟ شعار الدورة ال11 ل"مهرجان قافلة المحبة"    أيام قرطاج المسرحية : عروض فاترة في أجواء باردة    "صالون هدى ".. طرح آخر للأوضاع في فلسطين    عاجل: إكتشاف نُسخ متحوّرة عن أوميكرون.. وعلماء يحذّرون    الطاقات البديلة الحل الذي غفلت عنه تونس لإنعاش اقتصادها    قف: الصورة ترتعش!    شفطر: قرارات ذات صبغة اقتصادية منتظرة    تعاون في المجال المسرحي    بسبب المطالب العالقة لأطباء الصحة العمومية: يوم 16 ديسمبر شلل في كل المستشفيات    صفاقس: فتح الجسر العلوي على مستوى تقاطع الطريق الحزامية كلم 4 مع الطريق الوطنية عدد 14    كأس العرب فيفا 2021: الجالية التونسية في الدوحة تحتفي بتأهل المنتخب الوطني إلى ربع النهائي    هذه حصيلة نشاط وحدات الشرطة البلدية..    عامر عيّاد: منعوني من السفر لعلاج مرض    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



زهير المغزاوي: "يجب الا تكون حركة النهضة طرفا في الحوار الوطني الذي دعا له رئيس الجمهورية
نشر في المصدر يوم 24 - 10 - 2021

اكد امين عام حركة الشعب، زهير المغزاوي، على ضرورة الا تكون حركة النهضة طرفا في الحوار الوطني الذي دعا له رئيس الجمهورية مؤخرا باعتبارها السبب الرئيسي لما آلت اليه الاوضاع المزرية في تونس خلال العشرية الماضية وان ما حدث في 25 جويلية الماضي كان ثورة على حركة النهضة بالاساس" .
واضاف، خلال اجتماع شعبي للحركة، انتظم اليوم الأحد بمدينة صفاقس، ان تونس تعيش بعد 25 جويلية الماضي، مرحلة صراع بين اجتثاث ديمقراطية فاسدة ومغشوشة وبناء ديمقراطية سليمة من أجل كسب رهان التحرر الوطني واخراج الدولة التونسية وشعبها من الأوضاع المزرية التي عاشتها على مدى 10 سنوات خلت، مبينا ان مساندة حركة الشعب للاجراءات المتخذة من قبل رئيس الجمهورية قيس سعيد يوم 25 جويلية المنقضي وللأمر الرئاسي عدد117 الصادر في 22 سبتمبر الماضي، ليس دفاعا عن شخصه ولكن لأنه استجاب إلى ارادة الشعب التونسي وانتظاراته
واوضح المغزازي قوله "انه لا يمكن الحديث عن ديمقراطية سياسية خارج دائرة الديمقراطية الاجتماعية، داعيا رئاستي الجمهورية والحكومة، إلى ضرورة تغيير النظام السياسي والقيام باجراءات واصلاحات جريئة وبناءة تتضمن مؤشرات طمئنة حقيقية لفائدة الشعب التونسي ابرزها تغيير العملة وقانون البنك المركزي والقطع مع اقتصاد الريع والمديونية الخارجية الذي عملت حركة النهضة وحلفاؤها على تكريسه خلال العشرية الماضية الى جانب مراجعة موارد الدولة الجبائية وإنشاء سوق حرة مع الجزائر وليبيا والمغرب الاشقاء وترشيد التوريد والانفتاح على الأسواق الخارجية على غرار الصين وروسيا … باعتبار "ان نجاح 25 جويلية مرتبطا اساسا بالعمل وبناء رأس مال وطني والحد من ارتهان البلاد إلى القوى الخارجية الاستعمارية وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية"، وفق تقديره.
من جهة اخرى، اعرب امين عام حركة الشعب، عن اسفه الى ما تعيشه جهة صفاقس التي تعد قطبا اقتصاديا ومعقلا للنضال في تاريخ الحركة الوطنية والتحرر الوطني من الاستعمار، من ازمات متكررة تتمثل في تراكم الفضلات في شوارع وانهج المدينة وانقطاع للماء الصالح للشراب على مدى 3 ايام متتالية فضلا عن تعطل المشاريع الكبرى بها مثل مشروع تبرورة والميترو الخفيف والمدينة الرياضية، داعيا رئيس الجمهورية ورئيسة الحكومة الى برمجة زيارة الى جهة صفاقس في اقرب الآجال لمعاينة الاوضاع عن قرب وتخصيص مجلس وزاري مضيق خاص بالجهة للنظر في المسائل العاجلة والمشاريع المعطلة بها.
من ناحيته، جدد عضو المكتب الجهوي لحركة الشعب بصفاقس والنائب بالبرلمان المجمدة اشغاله، علي بن عون، قوله "ان مساندة حركة الشعب للاجراءات التي اتخذها رئيس الجمهورية يوم 25 جويلية الماضي ليس من باب الدفاع ومساندة الاشخاص ولكن من باب الدفاع على المضامين والبرامج التي من شانها تحقيق مطامح وانتظارات الشعب التونسي"، مشيرا الى ان حركة الشعب ليس لها هموما ومطامع غير مصلحة الشعب وانقاذ الوطن والدولة.
يذكر ان الاجتماع الشعبي لحركة الشعب قد تم بحضور عدد من ممثلي الاحزاب والمنظمات والجمعيات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.