الشركة الايطالية ترفض إرجاع النفايات..    وزارة الصحة: تسجيل 12 وفاة و12436 إصابة جديدة بكورونا بتاريخ 17 جانفي الجاري    وزارة الصحة: تطعيم أكثر من 11 ألف شخص باللقاح المضاد للكورونا اليوم الثلاثاء    الداخلية توضّح    رقم اليوم: 1,8 مليون طن    تحسن نسبي في مخزون السدود    تعاون سياحي مع إسبانيا    المنتخب الوطني: «كابوس» بسبب «الكورونا».. دراغر يتعافى وجدل حول الخاوي    أخبار النادي البنزرتي: مدرب جديد لحراس المرمى والفريق بلا انتدابات    أخبار الترجي الرياضي: حيرة كبيرة بسبب الجهة اليمنى للدفاع    الاربعاء 19 جانفي 2022: ارتفاع في درجات الحرارة    ليبيا.. القبض على متهم بقتل أكثر من 20 بنغاليا    تمديد حالة الطوارئ    إنهاء تكليف عبد الستار موسى    الوضع في العالم    «أوميكرون» سيحقق مناعة القطيع حول العالم    فيما تجاوزت صفاقس عتبة المليون تلقيحا: ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا لليوم الثاني على التوالي    مع الشروق..حتّى تدخل الأزمة الليبية منعرج الحلّ    ميركل تتلقى أول عرض عمل    مع الشروق..حتّى تدخل الأزمة الليبية منعرج الحلّ    اليعقوبي: لن نطالب بإيقاف الدروس ولو ليوم واحد    المنستير: إصابة عوني حماية مدنية خلال إطفاء سيارة تاكسي    سفارة ألمانيا بتونس تقلّص خدمات القنصلية بسبب كورونا    ''سعيدة العكرمي: ''رفع قضية ضد والي بنزرت بتهمة المشاركة في اختطاف البحيري    وزارة المرأة تفتتح 3 مناظرات خارجيّة لانتداب 224 إطارا    توننداكس ينهي جلسة الثلاثاء على شبه استقرار وسط تداولات في حدود 6ر2 مليون دينار    الفنان الكبير محمد العربي القلمامي في ذمة الله    ممثل صندوق النقد الدولي: "كتلة الأجور في الوظيفة العمومية من بين الأعلى في العالم.. ويجب القيام باصلاحات عميقة"    سيارة تونسية تعمل بالطاقة الشمسية.. كلفتها ومميزاتها..    إضراب وطني بيومين في القطاع الفلاحي    المنتخب الوطني: إصابة 7 لاعبين بفيروس كورونا    التصفيات الأوروبية لمونديال قطر2022: الفيفا يقرر إلغاء كافة البطاقات الصفراء قبل إجراء الملحق    كاس إفريقيا للأمم : حسابات وفرضيات تاهل منتخب الجزائر للدور المقبل    القبض على عنصر تكفيري بسليانة بشبهة الانتماء لتنظيم ارهابي..وهذه التفاصيل..    سيلين ديون تعتزل الغناء    طقس اليوم: أجواء مستقرة وسحب قليلة    قفصة: العثور على أمّ ل3 أطفال ''مشنوقة''    نبيذ معتق وعسل محلي وعصائر.. هدايا من رئيس كوريا الجنوبية لنحو 15 ألف مواطن    الموت يُغيّب الممثّل منجي التواتي وهذا موعد موكب الدفن    بالفيديو: وصال بن فضل، أحبها التلاميذ '' التوانسة'' فانتدبتها الإمارات    احتجاز 3 فتيات قاصرات بفيلا بشط مريم.. وهذه التفاصيل    غار الدماء .. الايقاع بمروّج مخدرات وحجز صفيحة من القنب الهندي    عبير موسي و سيف الدين مخلوف وعبير موسي أمام القضاء #خبر_ عاجل    يكشف انتشار ظاهرة الفساد في تونس: فيلم «أطياف» في القاعات بداية من 19 جانفي    احتفاء ب«حصيرة الحلفاء» افتتاح قصر الحلفاء في جبل سمامة    أسعار النفط ترتفع إلى أعلى مستوياتها    ليفاندوفسكي يفوز بجائزة الفيفا لأفضل لاعب في 2021    بين بلخير ومنزل الحبيب : هلاك شخص وإصابة اثنين آخرين    دفاتر.. في سبيل ثقافة التقدم    نقل الأرشيف السينمائي    جرة قلم .. الشّاهدُ والمشهود    تحويل جزئي لحركة المرور على مستوى الطريق المؤدية للمرسى والمتفرعة من الطريق الوطنية رقم 8    بنزرت: حجز كمية من المواد الغذائية المختلفة بمخزن عشوائي    تنظيم الدورة التأسيسية للمهرجان الدولي للسينما بالحمامات من 04 الى 11 جوان القادم    أنا أتّهم" من إميل زولا إلى مواطن تونسي...    كان الكاميرون (الجولة): تونس اليوم في مواجهة موريتانيا، برنامج الأحد    قطّ يُنقذ حياة المفكّر يوسف الصدّيق...كيف ذلك؟    دار الإفتاء المصرية تحسم الجدل حول إخراج الجثث وعرضها في المتاحف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عجز سنوي ب250 مليون دينار للمجمع الكيميائي بسبب الوظائف الوهمية في شركات البيئة
نشر في المصدر يوم 27 - 11 - 2021

قال كاتب عام الجامعة العامة للنفط والمواد الكيمياوية، محمد البرني خميلة، السبت، ان المجمع الكيميائي يسجل عجزا سنويا يقدر ب250 مليون دينار منها 130 مليون دينار لخلاص الوظائف الوهمية في شركات البيئة.
واضاف، خلال ندوة تكوينية نظمتها الجامعة اليوم، أن تخلي الدولة عن القيام بدورها الاجتماعي أغرق القطاع وتسبب في عجزه المتواصلمشيرا الى ان الشركات القطاع لا يمكن ان تستمر في العمل بنصف ساعات العمل بسبب المطالب اجتماعية دون تدخل الدولة لفض الإشكاليات الاجتماعية التي تؤثر سلبا على الانتاج.
وقال الخبير في المجال الطاقي ووزير الطاقة الاسبق، خالد بن قدور، ان الدولة قامت بخلق ما يزيد عن 20 ألف وظيفة وهمية لوقف التحركات الاجتماعية المطالبة بالعمل في الشركات البترولية والمجمع الكيميائي عبر بعث شركات بستنة.
واوضح بن قدور في مداخلة له تحت عنوان انخفاض إنتاج المحروقات والفسفاط: الأسباب والحلول والبدائل،" ان العامل في هذه الشركات يتقاضى منحة ب900 دينار دون القيام بأي عمل اي ما يكلف الدولة حوالي 240 ألف دينار سنويا دون خلق الثروة وهو من شانه ان يقود الى تقاسم الفقر، وفق تعبيره.
وأشار الى ان إشكالية التنمية بتطاوين او ما يعرف ب"أزمة الكامور" لا يمكن ان تحل بانتداب 1500 شخصا في شركات بترولية في عمق الصحراء، مشددا على ضرورة تغيير سياسة الدولة التنموية في الجهة.
وفي ما يتعلق بالطاقة، أبرز ضرورة مراجعة مجلة المحروقات لضمان الشفافية وحسن الحوكمة ومزيد توضيح الفصل 13 من الدستور المتعلق بالنشاط الطاقي.
وقال "على تونس الاعداد للجيل الثاني لانتاج الطاقة الذي يتمثل في انتاج الطاقة بالخزن، باعتباره السيناريو الأفضل لتونس نظرا لمردوديته الاقتصادية الهامة".
واضاف ان هذه التكنولوجيا الجديدة تتيح تخزين الطاقة النظيفة، التي يتم انتاجها من طاقة الشمس والرياح، عند ذروة الانتاج وتوزيعها وقت ذروة الطلب.
وأوضح بن قدور "أن هذه الحلول المقترحة لا يمكن ان تتحقق دون توفر التنمية المستدامة وترشيد حوكمة القطاع الطاقي"، مشددا على ضرورة "إرساء انموذج لانتاج طاقة نظيفة تساهم بنسبة 50 بالمائة في مجموع الاستهلاك الوطني".
واعتبر انه من الضروري اليوم، وضع رؤية واضحة في قطاع الطاقة ترتكز على الأمن الطاقي والانصاف الطاقي من خلال توفير الطاقة لكل المواطنين بنوعية وجودة عالية مشيرا الى ان ذلك لن ستحقق الا من خلال العمل على تطوير الطاقات المتجددة لضمان تزويد البلاد في كل الظروف بالطاقة (المواد البترولية والغاز والكهرباء) وتحسين حياة المواطن ودفع الاقتصاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.