معهد الرصد الجوي: كتلة السحب الرعدية تتجه تدريجيا نحو الجنوب    قابس: حجز 1214 قرصا مخدّرا و250 لترا من "اللّاقمي" المسكّر    اليعقوبي: "الاعتقاد بأن المدرسين لا يُمكنهم التحرّك تحت ضغط الامتحانات رهان خاطئ"    كمال بن مسعود: "النظام السياسي المرتقب سيكون رئاسويّا والدستور الجديد لن يتضمّن مقومات النظام البرلماني"    بعد قرار غلق معرض سوسة: وزارة التجارة توضح..    عاجل: اغتيال فنان أمام منزله..    الجرندى يؤكد لرئيس المجلس الرئاسي الليبي دعم تونس لحل ليبي يرتكز على الحوار    بعد قرار تحجير السفر على الغنوشي: النهضة ترد وتوضح..#خبر_عاجل    السند: تلميذ يطعن زميلته بسكين ويحاول الانتحار    سوسة: الإطاحة بشخص بصدد بيع سماعات تستخدم للغش في الامتحانات الوطنية    اليوم الموعد مع نهائي أبطال أوروبا...التوقيت والنقل التلفزي    طبرقة: حجز 1300 كغ من الجمبري الفاسد بقيمة 20 ألف دينار    عمداء سابقون لهيئة المحامين يطالبون بودربالة بالإنسحاب من اللجنة    ياسين الميكاري و الدكتور محمد العياشي يعززان الإطار الفني للمنتخب التونسي    المنتخب التونسي: متابعة الوضع الصحي لياسين مرياح    وزارة الصحة تناقش التغطية الصحية للحجيج    القصرين: القوات الأمن تُحيي الذكرى 8 للهجوم الإرهابي على منزل وزير الداخلية الأسبق    الديوانة تُسند صفة "المُتعامل الإقتصادي المُعتمد" ل17 شركة جديدة    "لجنة البندقية" تدعو إلى إلغاء المرسوم 22 المتعلق بهيئة الانتخابات    الجيش الأوكراني : قد نتراجع مع تقدم قوات روسيا في الشرق    اليوم: حدوث التعامد الاول للشمس على الكعبة الشريفة    اليوم: التعامد الأول للشمس على الكعبة    ثمانون منظمة عربية تجتمع بداية من اليوم فى تونس لبحث تداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية على الأمن الغذائي العربي    جدري القردة: روسيا تتهم أمريكا بنشر الفيروس    الفنان فوزي الأمير ل«الشروق»: هاني شاكر لقبني ب«الأمير»    أغنية في البال: «مرض الهوى» جرأة اغاني التراث الكافي    التونسي آدم بسة يفوز بجائزة أفضل ممثل في مسابقة 'نظرة ما' بمهرجان كان    منطقة «الطلح» بقفصة: موطن الإنسان الأول... وعين ماء استشفائية    منوبة: حجز 10 أطنان من الفارينة المدعّمة بإحدى المخابز بالدندان    ألف مبروك التخرج «تقوى صغيري»    أريانة: سرق حاسوب قيمته 200 الف دينار وفرط فيه بالبيع ب80 دينار فقط (صور)    فوائد خل البلسمك    فوائد البطاطس للرجيم    أطعمة تساعد على علاج التهاب المعدة    رقم اليوم: الترجي ينهزم بثُلاثية بعد أكثر من 6 أعوام    ربع نهائي بطولة كبريات إفريقيا للكرة الطائرة: فرجة بين الأولمبي القليبي والأهلي المصري    أخبار الترجي الرياضي : المدّب غاضب والجعايدي في قفص الاتهام    تونس: وفاة المحامي عربي زروق داخل قاعة المحكمة    ''كان يجب أن يقتلني''.. والد سفاح تكساس يخرج عن صمته    حي الإنطلاقة: القبض على عنصر تكفيري محكوم بالسجن 14 عاما    الأفلام المشاركة في المسابقات الرسمية للمهرجان السينمائي الدولي ياسمين الحمامات    الرابطة المحترفة الاولى – تعيينات حكام الجولة الاخيرة لمرحلة تفادي النزول    تعيينات جديدة في وزارة الثقافة    وزارة النقل: جلسة عمل خاصة بمطار تونس قرطاج    انطلاق الدورة التأسيسية لمهرجان "صوف فريقا" بالكاف (صور)    بنزرت: تقديرات أولية بإنتاج حوالي 2،5 مليون قنطار من الحبوب خلال الموسم الجاري للحصاد    رحيل ''ملازم الصلاة''.. 70 عاما خلف إمام الحرم المكي    بمعرض سينوغرافيا المسرح بمساكن .. افتتاح أيام علي مصباح للمسرح    بلاغ فتح باب المشاركات للأعمال المسرحية لجمهور الكهول    وزير السياحة: سيتم إدراج مائدة يوغرطة بالكاف ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو    محكمة التحكيم الرياضية ترفض تأجيل نهائي رابطة أبطال إفريقيا وتؤيد إقامته بالمغرب    سليانة...2876 مترشحا للباكالوريا    عملية بيضاء استعدادا لمجابهة حرائق مفترضة    البورصة السياسيّة .. في نزول .. هيكل المكي (قيادي في حركة الشعب )    المدير السابق لمتحف اللوفر متّهم بتهريب كنوز أثرية مصرية    مسلسل الزعيم( الحلقة 49) مفاوضات الوحدة    الاختلاف محمود والخلاف مذموم    درجات الحرارة المنتظرة لهذا اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ممثل صندوق النقد الدولي: "كتلة الأجور في الوظيفة العمومية من بين الأعلى في العالم.. ويجب القيام باصلاحات عميقة"
نشر في المصدر يوم 18 - 01 - 2022

أكد جيروم فاشيه ممثل صندوق النقد الدولي في تونس أن على هذا البلد الساعي للحصول على مصادر تمويل دولية القيام "بإصلاحات عميقة جدا" ولا سيما خفض حجم قطاع الوظيفة العامة الذي يبلغ "أحد أعلى المستويات في العالم".
إعلان
وأشار فاشيه مع انتهاء سنوات ولايته الثلاث في مقابلة مع وكالة فرانس برس إلى أن تونس عرفت بسبب جائحة كوفيد-19 "أكبر ركود اقتصادي منذ استقلالها" في العام 1956. لكنه شدد على أن "مشكلات البلاد كانت سابقة (للجائحة) ولا سيما العجز في الميزانية والدين العام (بلغ حوالى 100 % من إجمالي الناتج المحلي نهاية العام 2021) اللذين تفاقما".
وبعد انهيار إجمالي الناتج المحلي بنحو 9 % في 2020 عاد النمو ليسجل أكثر من 3 % بقليل في 2021 ومن المتوقع أن تكون النسبة نفسها خلال 2022.
ورأى فاشيه أن النمو "يبقى ضعيفا وغير كاف بشكل كبير" لاستيعاب معدل البطالة الذي يتجاوز 18 % و"المرتفع أيضا في صفوف أصحاب الشهادات الشباب". لكنه أشار إلى أن "اليد العاملة المؤهلة والرصيد البشري المرتفع الكفاءة والموقع الجغرافي المناسب" عوامل تشكل اوراقا رابحة للبلاد.
ومنذ تشكيلها في تشرين الأول/أكتوبر الماضي بعد أكثر من شهرين على قرار الرئيس قيس سعيد تجميد عمل البرلمان وإقالة الحكومة في 25 جويلية، طلبت حكومة نجلاء بودن من صندوق النقد الدولي برنامج مساعدة جديدا.
لكن فاشيه أكد أن المباحثات لا تزال في مرحلة تمهيدية إذ أن صندوق النقد الدولي يريد أولا "معرفة نوايا (السلطات) على صعيد الاصلاحات الاقتصادية لأن ثمة حاجة إلى إصلاحات بنيوية عميقة جدا".
وأضاف ان ثمة حاجة "إلى برنامج متين وموثوق (..) على المدى المتوسط وان يعرض على الشعب حتى لو تطلب ذلك تفسير الصعوبات".
لكنه رأى "بما أن ثمة جهدا فنيا يبذل" من قبل الحكومة وأن "ثمة إدراكا للتحديات الرئيسية والمشاكل الرئيسية فهذا الأمر يشكل قاعدة جيدة لتحضير برنامج إصلاحات والالتزام به".
وعدد فاشيه قضايا ملحة ومنها "الثقل الكبير" لموظفي القطاع العام (16 % من إجمالي الناتج المحلي) إذ ان أجور الموظفين الرسميين البالغ عددهم 650 ألفا تستحوذ على أكثر من نصف نفقات الدولة السنوية "من دون احتساب السلطات المحلية والشركات العامة"
وقال فاشيه إن هذا "الوضع الخاص" في تونس "حيث كتلة الأجور في الوظيفة العامة هي من الأكبر في العالم" حتى بالمقارنة مع الوضع في مصر والمغرب ولبنان والأردن، تمنع البلد من زيادة "النفقات المستقبلية واستثماراته ونفقات التربية والصحة والاستثمارات".
ومن القضايا الملحة الأخرى، بدء "إصلاح عميق للشركات العامة" العاملة في مجالات مختلفة من اتصالات وكهرباء ومياه شرب ونقل جوي والتي تتمتع في غالب الأحيان بالاحتكار وتوظف ما لا يقل عن 150 ألف شخص.
وأكد المسؤول في صندوق النقد الدولي أن "جهدا كبيرا يجب أن يبذل أيضا على صعيد الفاعلية المتعلقة بما يتوقعه الشعب على صعيد الخدمات العامة".
وأكد أن "عدم مرونة الميزانية يتفاقم بسبب عبء الدعم" العام مشددا خصوصا على "الطابع غير المتكافئ لدعم المحروقات".
ويدعو صندوق النقد الدولي إلى أن يترافق إصلاح نظام الدعم (على المحروقات والسلع الأساسية) مع آليات تعويض تستهدف المعوزين.
وقال المسؤول إن صندوق النقد الدولي يدرك "تأثير" قراراته على الأطراف المانحة الأخرى الوطنية والخارجية العامة والخاصة علما أن الاتحاد الأوروبي ودولا كبرى أخرى ربطت تقديم أي مساعدة بضوء اخضر يصدر عن الصندوق.
وقال فاشيه إن ذلك يشكل مسؤولية ملقاة على عاتق الصندوق لكنه أكد أن "المسؤولية الأكبر تقع على أصحاب القرار وعليهم التحرك لإيجاد حلول".
ورأى أنه لا يمكن القول كما يؤكد البعض إن تونس باتت على شفير الإفلاس المالي موضحا "هناك إدارة للميزانية تحصل وتتكيف مع الوضع وإن بطريقة غير مثالية".
يضاف إلى ذلك أن تونس ليس لديها استحقاقات تسديد ديون كبيرة على المدى القصير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.