صدر بالرائد الرسمي: أمر يتعلق بضبط تركيبة كل من اللجنة الاستشارية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية واللجنة الاستشارية القانونية    صرف 300 مليون أورو إلى تونس    حدث اليوم .. تنتظرها حرب استنزاف طويلة وقاسية.. هل تورطت روسيا في أوكرانيا ؟    مسلسل الزعيم (الحلقة48) ..أيّام الوحدة...    مع الشروق..تونس الجرداء!    بنزرت: وفاة سائق دراجة نارية في حادث مرور    طقس الخميس: انخفاض نسبي في الحرارة بهذه المناطق    بنزرت: القبض على رئيس جمعية رياضية    الناقد نورالدين الخبثاني ل«الشروق»: أصبحت كاتب بيانات وعرائض بعد الثورة    هل يستطيع رثاءك الشعراء؟    الكاتب والباحث وليد ذويبي: الإرهاب نظم الدعاية وأساليب الإقناع    فوائد الهواء النقي    طقس اليوم الخميس: الحرارة تتراوح بين 25 و43 درجة بهذه المناطق !    البطولة : صراع في المنستير والافريقي في امتحان بن قردان    بعد تحفظات الاتحاد والأحزاب المساندة لمسار 25 جويلية .. هل يعدّل الرئيس مرسوم الحوار ؟    منطقة البحيرة بالعاصمة .. تجاوزات واستيلاءات وبيع للملك العام    النادي الصفاقسي النجم الساحلي (1 0) ...«السي .آس .آس» يصالح الأنصار    أصدره سعيد: تفاصيل الأمر الرئاسي بدعوة الناخبين إلى الاستفتاء على الدستوري الجديد    قابس: تواصل الجهود للسيطرة على حريق ضخم في واحة بالحامة    اتهام تونس بالتطبيع بمناسبة الغريبة: وزير الشؤون الدينية يوضّح    فاجعة قبالة سواحل تونس.. العشرات في عداد المفقودين    بن عروس: وفاة امرأة تحت عجلات القطار    نشر تركيبة اللجنتين الإستشاريتين بالرائد الرسمي    تونس : المصادقة على مشروع مرسوم حول استفتاء 25 جويلية وأمر رئاسي لدعوة الناخبين    حقيقة انفصال التونسية منال الحمروني عن زوجها    التونسية ساندي تحصل على الإقامة الذهبية من دولة الإمارات    عُرفت في ''سنوات الضياع'': الممثلة التركية ''بيلور'' تعاني من السرطان    روما على عرش المؤتمر الأوروبي وانجاز فريد لمورينيو    الإتّحاد المنستيري يثأر من الزمالك المصري و يتأهّل لنهائي بطولة إفريقيا لكرة السلة    محجوب العوني: 4 معلومات مهمة بشأن جدري القردة    الممثلة العالمية كلاوديا كاردينال تحل بتونس    وزيرة الشؤون الثقافية لحقائق أون لاين: هدفنا أن تصبح الثقافة اقتصادا    مقرين الرياض: وفاة شابة دهسا تحت عجلات القطار    الاتحاد الاوروبي يصرف 300 مليون يورو لتونس    معهد الرصد الجوي : اسناد اللون الاصفر ل17 ولاية بالشمال والجنوب الغربي ومحليا الوسط    نحو إعادة فتح المدرسة الوطنية لفنون السيرك    جليلة بن خليل: ارتفاع نسبة الملقحين ضد كورونا مكن من تحسن جميع مؤشرات الوضع الوبائي في تونس    إنقاذ طفلين من الغرق بشواطئ طبرقة    حريق في قاعة تدريس بمدرسة ابتدائية..وهذه التفاصيل..    باجة: افتتاح مركز موسمي للحماية المدنية بقبلاط وتوقّعات بتقلص آجال التدخّل إلى النصف    أصحاب مذابح الدواجن يُحذرون من نقص المنتوج مع موفى شهر جوان    نابل: حجز كمّيات هامّة من السكر    تونس صدرت زيت الزيتون المعلب إلى أكثر من 60 وجهة    البنك المركزي: ''الترفيع في نسبة الفائدة جزء من الحل''    قدماء رابطة حقوق الانسان: لا للاصطفاف وراء السلطة ومُستاؤون من الأوضاع داخل المنظمة الحقوقية العريقة    يوم السبت 28 ماي 2022 التعامد الاول للشمس على الكعبة الشريفة    المكتب الجامعي الجديد لكرة اليد يتولى توزيع المهام بين اعضائه وينهي التعاقد مع المدير الفني الوطني ياسن عرفة    3500 رجل أعمال يشاركون في الدورة ال5 لمجلس الأعمال التونسي الإفريقي    العاصمة: حجز مسدّس وخراطيش في منزل بالحفصيّة    وزارة الصحة: لا اصابات بجدري القردة إلى غاية اليوم    الرابطة 1 (مرحلة التتويج): النادي الصفاقسي يستقبل اليوم النجم الساحلي والمباراة منقولة على قناة الكأس    غدا الخميس الإعلان عن قائمة اللاعبين و برنامج تربص المنتخب التونسي استعدادا للاستحقاقات القادمة    الجمعية الرياضية لBH بنك: بطلة تونس لكرة القدم النسائية للموسم الرياضي 2021/2022    بينهم معلم و18 طفلا: ارتفاع قتلى حادثة اطلاق النار في تكساس    كيف تنظمين عواطفك مع الروائح العطرية؟    أولا وأخيرا...الصادق بالعيد لرؤية هلال العيد ؟    كندا ترصد 15 إصابة بجدري القرود وتتوقع المزيد    لماذا نحن ضد الزواج المدني؟ الدكتورة حنان الشعار (لبنان) أستاذة في التعليم الجامعي والثانوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ممثل صندوق النقد: لا يمكن القول إن تونس باتت على شفير الإفلاس المالي
نشر في تونسكوب يوم 16 - 01 - 2022

أكد جيروم فاشيه ممثل صندوق النقد الدولي في تونس أن على هذا البلد الساعي للحصول على مصادر تمويل دولية القيام "بإصلاحات عميقة جدا" ولا سيما خفض حجم قطاع الوظيفة العامة الذي يبلغ "أحد أعلى المستويات في العالم".
وأشار فاشيه في مقابلة مع وكالة فرانس برس إلى أن تونس عرفت بسبب جائحة كوفيد-19 "أكبر ركود اقتصادي منذ استقلالها" في العام 1956. لكنه شدد على أن "مشكلات البلاد كانت سابقة (للجائحة) ولا سيما العجز في الميزانية والدين العام (بلغ حوالى 100 % من إجمالي الناتج المحلي نهاية العام 2021) اللذين تفاقما".
وبعد انهيار إجمالي الناتج المحلي بنحو 9 % في 2020 عاد النمو ليسجل أكثر من 3 % بقليل في 2021 ومن المتوقع أن تكون النسبة نفسها خلال 2022.
ورأى فاشيه أن النمو "يبقى ضعيفا وغير كاف بشكل كبير" لاستيعاب معدل البطالة الذي يتجاوز 18 % و"المرتفع أيضا في صفوف أصحاب الشهادات الشباب". لكنه أشار إلى أن "اليد العاملة المؤهلة والرصيد البشري المرتفع الكفاءة والموقع الجغرافي المناسب" عوامل تشكل اوراقا رابحة للبلاد.
لكن فاشيه أكد أن المباحثات لا تزال في مرحلة تمهيدية إذ أن صندوق النقد الدولي يريد أولا "معرفة نوايا (السلطات) على صعيد الإصلاحات الاقتصادية لأن ثمة حاجة إلى إصلاحات بنيوية عميقة جدا".
وأضاف أن ثمة حاجة "إلى برنامج متين وموثوق (..) على المدى المتوسط وأن يعرض على الشعب حتى لو تطلب ذلك تفسير الصعوبات".
لكنه رأى "بما أن ثمة جهدا فنيا يبذل" من قبل الحكومة وأن "ثمة إدراكا للتحديات الرئيسية والمشاكل الرئيسية فهذا الأمر يشكل قاعدة جيدة لتحضير برنامج إصلاحات والالتزام به".
وعدد فاشيه قضايا ملحة ومنها "الثقل الكبير" لموظفي القطاع العام (16 % من إجمالي الناتج المحلي) إذ ان أجور الموظفين الرسميين البالغ عددهم 650 ألفا تستحوذ على أكثر من نصف نفقات الدولة السنوية "من دون احتساب السلطات المحلية والشركات العامة"
وقال فاشيه إن هذا "الوضع الخاص" في تونس "حيث كتلة الأجور في الوظيفة العامة هي من الأكبر في العالم" حتى بالمقارنة مع الوضع في مصر والمغرب ولبنان والأردن، تمنع البلد من زيادة "النفقات المستقبلية واستثماراته ونفقات التربية والصحة والاستثمارات".
ومن القضايا الملحة الأخرى، بدء "إصلاح عميق للشركات العامة" العاملة في مجالات مختلفة من اتصالات وكهرباء ومياه شرب ونقل جوي والتي تتمتع في غالب الأحيان بالاحتكار وتوظف ما لا يقل عن 150 ألف شخص.
وأكد المسؤول في صندوق النقد الدولي أن "جهدا كبيرا يجب أن يبذل أيضا على صعيد الفاعلية المتعلقة بما يتوقعه الشعب على صعيد الخدمات العامة".
وأكد أن "عدم مرونة الميزانية يتفاقم بسبب عبء الدعم" العام مشددا خصوصا على "الطابع غير المتكافئ لدعم المحروقات".
ويدعو صندوق النقد الدولي إلى أن يترافق إصلاح نظام الدعم (على المحروقات والسلع الأساسية) مع آليات تعويض تستهدف المعوزين.
وقال المسؤول إن صندوق النقد الدولي يدرك "تأثير" قراراته على الأطراف المانحة الأخرى الوطنية والخارجية العامة والخاصة علما أن الاتحاد الأوروبي ودولا كبرى أخرى ربطت تقديم أي مساعدة بضوء أخضر يصدر عن الصندوق.
وقال فاشيه إن ذلك يشكل مسؤولية ملقاة على عاتق الصندوق لكنه أكد أن "المسؤولية الأكبر تقع على أصحاب القرار وعليهم التحرك لإيجاد حلول".
ورأى أنه لا يمكن القول كما يؤكد البعض إن تونس باتت على شفير الإفلاس المالي موضحا "هناك إدارة للميزانية تحصل وتتكيف مع الوضع وإن بطريقة غير مثالية".
يضاف إلى ذلك أن تونس ليس لديها استحقاقات تسديد ديون كبيرة على المدى القصير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.