وصول البعثة العسكرية التونسية الى جمهورية افريقيا الوسطى    الايام الاولى من العودة المدرسية تكشف تدهورا كبيرا للبنية التحتية للمدارس    جندوبة : المجلس الجناحي بالمحكمة الابتدائية بجندوبة يؤجل النظر في طلب الافراج عن فيصل التبيني    القصرين :الشركة الوطنية لتوزيع البترول تعتزم تركيز محطة لتوليد الطاقة الشمسية بتالة بقيمة 6 ملايين دينار    باراج الصعود الى الرابطة 1: برنامج المقابلات    منزل تميم: القبض على 11 شخصا كانوا ينوون "الحرقة"    صامويل إيتو يعلن ترشح لإنتخابات رئاسة الإتحاد الكاميروني لكرة القدم    افروباسكيت – سيدات: المنتخب المصري يفوز على نظيره التونسي ويتأهل الى الدور ربع النهائي    جدل الشروط المتعلقة بالالتحاق بالاختصاصات شبه الطبية يُربك العودة الجامعية    قفصة: وفاة 959 شخصا جرّاء الإصابة بفيروس "كورونا" منذ بداية إنتشاره    بنزرت: تنفيذ حملة تلقيح في الوسط المهني لفائدة أعوان واطارات الإدارة الجهوية للشؤون الاجتماعية والمؤسسات تحت الإشراف    فيديو/ عضو بتنسيقية المعلمين النواب خارج الاتفاقية: تعرضنا الى مظلمة    اليوم ندوة افتراضية حول سبل تحفيز الشراكة الاقتصادية بين تونس ومالطا    وزارة الصحة: 15 حالة وفاة و1013 إصابة جديدة بكورونا يوم 20 سبتمبر    أنجبته خارج إطار الزواج: تفاصيل القبض على إمرأة باعت رضيعها ب 500 دينار في القصرين    شركة أزياء شهيرة تستعين بنجم الراب التونسي غالي لإنقاذها من الخسائر    خبير اقتصادي: "صندوق النقد الدولي يفتعل الأزمة ليعالجها بأزمات"    القبض على عنصر تكفيري بنابل محكوم بالسجن    سليانة: حجز 3670 علبة من السجائر المهربة و150 كغ من اللحوم الحمراء غير صالحة للإستهلاك وقطعة أثرية    حارس يحوّل مركز تكوين مهني للفتيات بالكبارية إلى وكر لبيع الخمر    صفاقس: "ينطر" هواتف كبار السن بيد مكسورة!    كميّات الأمطار المسجلة خلال ال24 ساعة المنقضية    نائب رئيس يخوض مباراة في عمر ال60 سنة    الترجي: عودة 5 لاعبين الى التمارين قبل مواجهة النادي الصفاقسي    وزيرا النقل و التجارة يتفقان على التقليص في آجال التوريد ومكوث البضائع الصلبة السائبة بالموانئ التونسية    وزارة الداخلية توضح بخصوص التعزيزات الأمنيّة المكثّفة بالحمامات    محمد عبّو: "رئيس الجمهوريّة فشل في محاربة الفساد.. وقيادات التيّار الديمقراطي لم تتقرّب منه"    وفاة الرئيس الجزائري الأسبق عبد القادر بن صالح    انفجار في محطة مترو بنيويورك والسبب دراجة هوائية! (فيديو)    أكثر من 100 ألف شخص تخلف عن موعد التطعيم باللقاح بتاريخ 21 سبتمبر    محكمة مغربية تصدر حكمها في قضية "فتاة الوشم"    واشنطن تدعو لمحاسبة المتورطين في انقلاب السودان الفاشل    دعوة إلى التخلي عن هوامش الربح    طقس اليوم.. ارتفاع مرتقب في درجات الحرارة    أوّل أيام الخريف    تسلّم مساعدات طبية من ألمانيا    مع الشروق.. من يحدّد عناوين المرحلة الجديدة؟    «دازاين» لسامي النصري...قضايا المرأة التونسية على خشبة المسرح    في انتظار عودة عروض الفن الرابع...إنتاج غزير ومسرحيات بالجملة    هل يمكن أن ينعكس الإفلاس المحتمل للعملاق الصيني " إفرغراند" على تونس؟    رسمي: التخفيض في أسعار الأعلاف    سان جيرمان يعلن عن اصابة ميسي    2.700 مليار قارورة ماء معدني استهلكها التونسيون سنة 2020    باريس سان جيرمان : ميسي يغيب عن مواجهة ميتز بسبب الاصابة    طبول الحرب تقرع مجددا في ليبيا.. وحفتر يدلي بدلوه    ليبيا تعود بقوة لصالون "ميديبات" كضيفة شرف الدورة 16    المصور الصحفي الحبيب هميمة في ذمة الله    مذبحة بطاريق مهددة بالانقراض: والقاتل "أصغر مما تتخيل"    وزير الثقافة يستقبل المسرحيين نور الدين الورغي وناجية الورغي    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    عاجل: 8 قتلى في هجوم مسلح داخل جامعة روسية    الفنان محمد هنيدي يكشف سبب إعلانه اعتزال الفن    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    الإعلامية شهرزاد عكاشة تتحدث عن فيلم رافق القبض على مخلوف    ملف الأسبوع...طلب العلم فريضة على كل مسلم    طلب العلم أمانة ومسؤولية    حسن النّوايا لا يصنع رَجُلَ دولة...    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حكيم في قرطاج: «صفّقولو» فرقص بلا توقف ونسي «رسالة لبنان» التي وعد بها!
نشر في الوسط التونسية يوم 14 - 08 - 2006


*
لم يتوقف «حكيم» طيلة السهرة التي احياها في مهرجان قرطاج يوم الجمعة الماضي 11 اوت 2006 عن ترديد دعوته المألوفة «صفقولو، صفقولو» في محاولة لإثارة الجمهور الذي حضر في الحقيقة بكثافة.
وكان هدف الجمهور من الحفل، وخصوصا في صفي المراهقين والاطفال الرقص لا غير، ولكن بدل ان يرقص الجمهور رقص «حكيم» وتمايل!
*
وكان اغلب الجمهور الذي حضر الحفل وعدده في حدود الستة آلاف من المراهقين والاطفال انطلقوا في الرقص على امل ان يكرمهم «حكيم» بأغاني وايقاعات راقصة، ولكن «منين يا حسرة» كما يقول المصريون! فقد بدا «حكيم» هذه المرة على غير عادته ربما لتقدّم سنه الذي لم يعد يسمح بهذا اللون من الغناء والموسيقى (!).
كانت الفرقة في وادي و»تصويت» حكيم الذي لم يكن مفهوما بالمرأة في واد آخر ضاعف من رداءته استخدام «الصدى».
رقص حكيم وتمايل ورقص عناصر فرقته و»انتشوا» فلماذا لا يرقص الجمهور على الاقل «تشريعا» او «تحليلا» (من الحلال) لما أنفقه مقابل حضور الحفل.
* ماذا يفعل حكيم!
لم يكن حفل «حكيم» في مستوى انتظارات الجمهور الذي بدأ في مغادرة المسرح منذ الساعة الحادية عشرة اي قبل انتهاء السهرة بأكثر من ساعة..
وكان تعليق المنسحبين او المغادرين: ما هذا؟ ماذا يفعل «حكيم»؟ «سهرة ماسطة»..!
تلك كانت سهرة «حكيم فبدل ان يغني غنى الجمهور وبدل ان يرقص الجمهور رقص هو... لا صوت ولا أداء ولا موسيقى» هكذا علّق احد الحاضرين!
وحتى الاغنية التي وعد بها في ندوته الصحفية كرسالة منه الى العالم للتضامن مع الشعب اللبناني ذهبت مع الندوة وربما كانت من باب الدعاية اذ لم يشر حكيم خلال الحفل، ولو بكلمة واحدة الى لبنان!
*


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.