متابعة تقدم مشروع الميزانية    شرط معتصمي الكامور    نابل: تسجيل حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا لامرأة تبلغ من العمر 65 عاما    المنستير: تسجيل 3 وفايات جديدة بكورونا و البلدية تتخذ جملة من الإجراءات    النادي الإفريقي: الدريدي يتمسّك بالبقاء.. صرف النظر عن الجلاصي.. واستئناف التمارين يتأجل    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على انخفاض    الوضع الصحي للوكيل رامي الإمام بعد إصابته في عملية أكودة    الحمامات :ندوة علمية تحت عنوان العودة المدرسية في زمن الكورونا    إطلاق المنصّة الرقمية "جسور انفست" لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة    ديوان الطيران المدني يرد على عمادة المهندسين المعماريين    وكالة التبغ والوقيد تنطلق في زراعة أجود أنواع التبغ    قيس سعيد : المتغيّرات التي ستُفرزها جائحةُ كورونا على العلاقات الدوليّة تدعو إلى التفكير في مستقبل حوكمة العالم    نقشة: لمن ستكتب عروسية النالوتي ؟؟؟    يوميات مواطن حر: انها تتوعد فاحذروها    صُدور "الشّمسُ كَنَسْرٍ هَرِم" لِهادي دانيال مُتَرْجَماً إلى الإنقليزيّة    بنزرت: السيطرة على حريق بجبل الناظور والنيران تأتي على حوالي 1500 متر مربع من النسيج الغابي    98 بالمائة من وكالات الأسفار في تونس مهددة بالإفلاس ولم تعد قادرة على الصمود    بين سوسة وصفاقس.. حجز بضائع مهربة قيمتها اكثر من 280 ألف دينار    مفاجآت وخضخضات وإفرازات ما بعد الثورة.. رواية للصحفي والكاتب علي الخميلي    القيروان: طفل يلقى حتفه غرقا في خزان ماء    منزل بورقيبة : إلقاء القبض على شقيقين بشبهة الانتماء إلى تنظيم إرهابي    المشيشي: الميزانية الجديدة أساسها مصارحة الشعب بحقيقة الأوضاع المالية    الوداد البيضاوي يتفق مع نجل زيدان    2021 انطلاق انجاز الطريق السريعة صفاقس القصرين    قيس سعيد أمام مجلس الأمن: العالم سيواجه أزمة مالية تعصف باقتصاديات الدول وتدفع الملايين نحو الفقر والبطالة    وقفة احتجاجية لأعوان العدلية بالمحكمة الابتدائية ببن عروس    الدعوة الى ضرورة وضع استراتيجية وطنية لمعالجة القطاعات المهمشة وادماجها صلب القطاعات المنظمة لتنخرط اكثر صلب البنوك التونسية    تنفيذ بطاقة الإيداع بالسجن في حقّ مالك قناة تونسنا..    جلسة عامة يوم 2 أكتوبر للحوار مع الحكومة حول الوضع الصحي    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    إصابة نجم ميلان إبراهيموفيتش بفيروس كورونا    الهاروني: ''أسلوب قيس سعيد كان محرجا للمشيشي''    الصيدلية المركزية توفر 150 الف تلقيح ضد القريب    ارتفاع عدد قتلى الشّرطة المصرية بعد التّصدّي لمحاولة الهروب من سجن طرة    تشيلسي يعلن تعاقده مع الحارس السّينغالي مندي    راس الجبل..الاطاحة بأكبر بائع خمر خلسة    مساكن : حجز 5بنادق يدوية الصنع بورشة    إخضاع 7 اشخاص للحجر الصحي الاجباري بمستشفيات جندوبة و طبرقة    هل يكون الصادق السالمي حكم نهائي الكأس؟    المتلوي: كهل يضع حد لحياته شنقا    700 مليون دينار عائدات صادرات المنتوجات البيولوجية    إقتبست حديثا نبويا في أغنيتها: أصالة نصري أمام القضاء    القيروان: الغاء الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بسبب تفشي وباء كورونا    الكاف: إيقاف أجنبي بحوزته جنسيات مختلفة و30 بطاقة بنكية    خطاب خالد وموعظة عقبة    أمّ دائمة الحركة.. اختاري طعامك بذكاء    النادي الصفاقسي ... أنيس بوجلبان والكاتب العام ينسحبان    طقس الخميس 24 سبتمبر 2020    بن عروس المحمدية..يدهس زوجته بسيارته ثم يدفنها حيّة    بعد استعادتها..وزير الثقافة يستقبل الوفد المرافق للقطع الأثرية    المهدية..تسجيل 5 إصابات جديدة بالكورونا    واشنطن: دولة عربية ستوقع اتفاق سلام مع إسرائيل خلال يومين    ترامب يرفض تسليم السلطة بعد الانتخابات    اليوم حفل توديعه..سواريز يغادر برشلونة «باكيا»    الجزيري يتأهل لربع نهائي بطولة «سيبيو» الرومانية    إصابات ووفيات كورونا تواصل ارتفاعها بأمريكا اللاتينية    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    عدنان الشواشي يكتب لكم : يادولتنا ...قومي بواجبك ... لا أكثر و لا أقلّ.....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجبالي يتراجع عن تصريحاته حول الإعلام ووزير الخارجية التونسي يعد برفع التأشيرة عن الخليجيين
نشر في الوسط التونسية يوم 29 - 12 - 2011

وعد وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام برفع التأشيرة عن مواطني مجلس التعاون الخليجي لتسهيل سفرهم إلى تونس، في وقت أكد رئيس الحكومة حمادي الجبالي أن بلاده ستلجأ للاقتراض، وتراجع عن تصريحاته حول الإعلام العمومي بعد انتقادات .
وقال إنه يعتزم القيام بجولة عربية وخليجية في الفترة القريبة المقبلة، وستكون الكويت أولى الدول التي يعتزم زيارتها “في إطار تمتين العلاقات الدبلوماسية بين تونس والدول العربية”، إضافة إلى بحث فرص تعاون اقتصادي مشترك . وأضاف أن “السياسة الخارجية للرئيس المخلوع كانت سلبية للغاية تجاه دول الخليج، والعلاقات كانت محدودة بسبب عمل السياسة الخارجية التونسية القديمة مع طرف واحد وفي اتجاه واحد هو الاتحاد الأوروبي” . وأشار إلى أن الحكومة الجديدة ستعمل على تجاوز هذه الثغرة وستقوم بمراجعة سياستها مع دول الخليج حتى تكون سياسة أكثر فاعلية ونشاطا وتعبر عن المصالح المتبادلة . وأردف أنه “سيتمّ رفع التأشيرة عن مواطني مجلس التعاون”، وسيكون مشروع هذه الاتفاقية من أوائل الملفات التي سيفعلها بمجرد مباشرة حقيبة الخارجية وذلك بهدف تسهيل قدوم الخليجيين إلى تونس .
في سياق آخر، أكد رئيس الحكومة حمادي الجبالي للقناة التونسية الرسمية، أن “الضرورة ستقتضي اللجوء إلى الاقتراض الخارجي مع الحرص على عدم إثقال كاهل البلاد بالديون من خلال البحث عن الاقتراض بأيسر الشروط الممكنة” . وقال إن الحكومة ستعجل بمعالجة عديد الملفات على غرار ملف الشهداء والجرحى وملف التشغيل وملف التنمية الجهوية، إلى جانب الملفات الأخرى الشائكة كالتي تتعلق بالأمن والقضاء والجباية والعدالة بين الجهات .
وبخصوص الاعتصامات والاحتجاجات التي لاتزال تنخر البلاد واقتصادها، قال الجبالي إن الديمقراطية لا تعني الانفلات الأمني وأنه دون أمن لا يمكن تحقيق التنمية والديمقراطية . وأوضح أن القانون عادل ويحمي حق الاعتصام .
وتعقيباً على الجدل الذي أثارته تصريحاته الأخيرة بخصوص الإعلام التونسي، أكد رئيس الحكومة أن الثورة جاءت أيضاً لتحدث ثورة داخل الإعلام التونسي لأنه “لا ديمقراطية من دون إعلام حر ومستقل” . وأردف “من يقول إن الحكومة اليوم تريد وضع الإعلام العمومي تحت سيطرتها يجانب الحقيقة” لأنه لا مجال اليوم وبعد ثورة الكرامة للهيمنة على الإعلام من قبل أي جهة . وشدد على ضرورة أن يرتقي الإعلام التونسي إلى مستوى مطالب الثورة بأن يكون إعلاماً مستقلاً شفافاً وتعددياً يعبر عن مختلف مكونات الشعب التونسي .
وكانت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين استهجنت تصريحات الجبالي حول قطاع الإعلام . واعتبرت في بيان أن تصريحات الجبالي التي واصل فيها الحديث عن الإعلام العمومي كإعلام حكومي “يمثل تخلفاً عن استحقاقات الثورة” . وأضافت أن مثل هذا الحديث ينم عن “عدم إدراك للتغيرات التي أحدثتها الثورة في مختلف المجالات” . وأكدت أن واجب المؤسسات الإعلامية وخاصة منها العمومية وليس الحكومية هو أن تعمل في استقلالية كاملة دون الخضوع لتأثيرات سياسية متأتية من أغلبية أو أقلية .
إلى ذلك، نظرت اللجنة الخاصة بقانون المالية لسنة 2012 المحدثة، في المجلس الوطني التأسيسي في مذكرة حول مشروع الميزانية التي تم إعدادها من قبل الحكومة السابقة وذلك منذ الشهر الماضي .
وأكد نص هذه المذكرة أنه من الأفضل للبلاد في هذه المرحلة الحساسة أن تقع المصادقة على المشروع المعروض قبل 31 ديسمبر/كانون الاول الحالي وتمكين الحكومة الجديدة من فرصة تقدم خلالها مشروع قانون مالية تعديلي يأخذ في الاعتبار تطورات الظرف الاقتصادي على المستويين الوطني والعالمي وأولويات برنامج الحكومة وتطلعات الشعب التونسي .
صحيفة الخليج الاماراتية -الخميس ,29/12/2011


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.