نبيل حجي: "أمن شرف الدين فعل في سوسة ما فعله أمن علي العريض"    في البدء...الجزائر توجّه بوصلتها نحو الشرق    انفجارات تهز العاصمة الأوكرانية كييف    في ظلّ التوتّر المتزايد مع الأوروبيين...الجزائر تختار المحور الصيني الروسي    مرآة الصحافة    وصفها بالخطر الأمني على أوروبا...الناتو متوجس من ورقة الغاز الجزائري    أخبار الترجي الرياضي: بن رمضان يغيب والفريق جاهز للتتويج باللّقب    اليوم جولة الحسم...البطولة في «باب سويقة» أم المنستير؟    مهزلة جديدة: بطل تونس مهدد بعدم تسلّم رمز البطولة    طقس اليوم: درجات الحرارة بين 32 و47 درجة مع ظهور الشهيلي    أهم تطعيمات الحج لهذا العام    المثالية وحب الفن والثقافة طريق لخلق تظاهرات كبرى    أبرز المعلومات عن مرض البهاق    علاج الوسواس القهري    إنطلاق أول محطة عائمة لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية في تونس والشرق الأوسط وإفريقيا    عاجل في تونس : إلقاء القبض على خلية نسائية مشبوه فيها بالانضمام إلى تنظيم إرهابي    طقس الاحد 26 جوان 2022    تونس : حرارة مرتفعة الليلة    جمعية تونسية تطلق صيحة فزع جراء ارتفاع الفوارق في نسب النجاح بين الجهات في امتحان الباكالوريا    بنزرت: تعرض مؤذن جامع الى محاولة طعن بسكين    البحيري: ''حياة الجبالي في خطر''    تونس: اضراب القضاة مستمر    غدا الأحد: حصة عمل استثنائية بهذه القباضات المالية    تونس: ''إرتفاع عدد الإصابات بكورونا يطرح عديد التساؤلات..''    هام : هذا ما يحدث لجسمك عند شرب الماء البارد في الصيف    كأس مصر : علي معلول يزين قائمة الأهلي في مواجهة بيراميدز    تقليد رتب وتوسيم عسكريين    وزارة الأسرة تهنئ 14 ناجحا في الباكالوريا من مكفوليها بالمراكز المندمجة    تونس : بلاغ ناري من إحدى مجموعات النجم الرياضي الساحلي    إلى رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وبالكشخي ...أكرم لحيتك بأيدك وإنسحب    أولا وأخيرا .. الماشية أولى بالتربية من النّاشئة ؟    الترجي الرياضي يحذر جماهيره من امكانية قيام " مندسين " بأعمال شغب في مباراته مع اتحاد بنقردان    بيان خماسي أوروبي أمريكي بشأن الوضع السياسي والاقتصادي في ليبيا    وزارة الشؤون الثقافية تراجع عديد الإجراءات في مجال الفنون السمعية والبصرية    رئيسة الحكومة تشرف على إطلاق "آلية اللزمات الثقافية والسياحية المتعلقة بالمعالم ذات الطابع التاريخي"    سليانة: امتيازات لفائدة 23 عملية استثمار في مشاريع فلاحية    الكرم: القبض على خلية نسائية يشتبه في انضمامها إلى تنظيم إرهابي    كويكب ضخم يقترب من الأرض في هذا التاريخ..    اليوم: إفتتاح ألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران    في ندوة وطنية بطبرقة: مختصون ومسؤولون يدعون إلى تطوير قطاع التبغ ومكننته    دعوى استعجالية لعميد المحامين من اجل الحضور لدى رئيس المحكمة الابتدايئة بتونس    عقوبات مكتب الرابطة: غلق المنعرج الشمالي والجنوبي للنجم والترجي في الجولة الختامية لمرحلة التتويج    وفاة حاج تونسي قرب المقام النبوي الشريف    عاجل: هجوم مسلح على ملهى ليلي في اوسلو وهذه هوية منفذ العملية..    وزير الصحة: "انطلقنا في العمل على تصنيع التلاقيح ضد كوفيد وأمراض أخرى"    فوائد حليب الماعز    أغنية في البال: «عرضوني زوز صبايا»... ذاع صيتها في تونس و المغرب العربي    افتتاح المعرض الوطني للتكوين المهني بقصر المعارض بالكرم    نابل: توفر حولي 40 ألف أضحية لعيد الاضحى و زيادة بحوالي 15% في أسعارها    "توننداكس" ينهي معاملاته الاسبوعية مرتفعا بنسبة 1ر1 بالمائة    صاحب "فاضي شوية" في مهرجان الحمامات    منوبة: حصاد اكثر من 47 بالمائة من المساحات المزروعة وتجميع اكثر من 125 الف قنطار من الحبوب    امتدادات .. ما تقوله الحكمة هو ما يخالفه العرب!    منبر الجمعة: ألا بذكر الله تطمئن القلوب    راج انه سجنها في الصحراء: قصة امال ماهر وتركي الشيخ كاملة    نصر الله:الدورة الاولى لذاكرة الفن المغاربي    حمّادي بن حسين كسكاس في ذمّة الله    المكى: من يريد الاستقالة فليبادر بها ..وجبهة الخلاص ستحدد موقفها من فحوى مسودة الدستور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الضابط الجزائري ابن قصر العطش يطلب اللجوء بفرنسا
نشر في الوسط التونسية يوم 31 - 12 - 2006

علمت الوسط من مصادر مقربة من الضابط ابن قصر العطش ان هذا الأخير قد غادر الجزائر في ظروف مفاجئة وغير متوقعة بحكم منعه من السفر بسبب المضايقات التي تعرض لها من طرف وزير الدولة ابوقرة سلطاني بعد الحوار الذي أجرته معه الوسط التونسية وتم نشره في 20/10/2006 حيث فجر مفاجأة أربكت زعيم حركة حمس سلطاني كثيرا ,مما دفع أوساط أمنية مقربة من الوزير الى مداهمة بيته والبحث عنه في مسقط رأسه "الشريعة" ولاية تبسة °شرق الجزائر°والتي هي مسقط رأس الوزير أيضا ,وقد كشف لنا أحد العسكريين السامين والذي رفض الافصاح عن هويته بان التحركات التي استهدفته جاءت بناء على مذكرة اعتقال لأنه فار من الجيش ورفض الإلتحاق بثكنته منذ 1998 وقد حاول الفرار للخارج من قبل وألقي عليه القبض وحكم عليه بسنة سجن.
واضاف المتحدث نفسه تعليقا على فراره الآن بان القانون واضح فالعقوبة من 5 الى سنة 15 سجن حسب المادة 262 الفقرة الثانية من قانون القضاء العسكري ,هذا الى جانب التهم الأخرى التى قد يتابع بموجبها ,وعن سؤالنا حول تأخر القبض عليه فضل عدم الخوض في الموضوع.
اما أحد قياديي حركة حمس التي يترأسها الوزير سلطاني فقد رفض ان يحشر نفسه في القضية مكتفيا بالتعليق عن سر مغادرته الجزائر في هذا الوقت بالذات ومن يقف وراءه مؤكدا على وجود اطراف لم يكشف عنها.وعلمت الوسط التونسية من مصادر موثوقة بان الضابط الفار قد طلب رسميا اللجوء السياسي بفرنسا. الوسط حاولت الاتصال بالوزير سلطاني لمعرفة موقفه من القضية الا انها لم تتمكن من ذلك.
و في انتظار ما ستسفر عنه الايام من مستجدات, يبقى ملف الضابط ابن قصر العطش موضوعا ينذر بأزمة محرجة لمؤسسة الجيش بعد ازمة سابقة عرفها مع الضابط الشهير الحبيب سوايدية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.