بالفيديو/ السبسي في اجتماع وثيقة قرطاج: تغيير الحكومة من صلاحيات مجلس النواب..وعلى الحاضرين الاتفاق حول نقطة تغيير رئيس الحكومة    الناطق باسم "النداء" ل"الصباح نيوز": بيان بن غربية وبن سدرين "ضبابي".. ومتمسكون بإنهاء أشغال هيئة الحقيقة والكرامة    التمور التونسيّة تصل الى أكثر من 80 سوقا عالميّة وتحقق عائدات قياسيّة

    على امتداد الأسبوع الأول من رمضان.. فرق المراقبة الاقتصادية ترفع 425 مخالفة    الى موفي افريل 2018.. تونس حققت عائدات بقيمة 63،1 مليون دينار من صادرات الصيد البحري 

    بعد حصول الاتفاق: رود كرول مدرّبا جديدا للنادي الصفاقسي    انتخابات الإفريقي :هذه الأسماء التي ستؤثث قائمتي مروان حمودية وعبد السلام اليونسي    اذاعة "شمس اف ام" تكشف تفاصيل اقتحام عادل العلمي لمقرها... وتطالب بتوفير الحماية اللازمة    كندا.. أول صور لمفجري المطعم في تورنتو    التّضامن.. القبض على تكفيري بشبهة الإرهاب    العثور على مجموعة من الأسلحة الحربية بمنزل بغمراسن.. االداخلية تكشف تفاصيل جديدة    صفاقس.. إيقاف رجل حاول قتل شخص بسكين    خميس الجهيناوي: إجراء انتخابات "ذات مصداقية" "أفضل سبيل" لإيجاد حل في ليبيا    الترجي يتعرف على منافسه في البطولة العربية    طقس الجمعة.. الحرارة تصل إلى 40 درجة    الفنانة اللبنانية مايا دياب تتعرض لحادث مروع    5 سهرات في "ليالي النجمة الزهراء" 

بمناسبة شهر رمضان    هذا ما يفعله المغنيسيوم بجسدك    ليالي رمضان بمدينة سوسة من 25 ماي الى 10 جوان    أصغر أمام في البلاد عمره 17 سنة    اكتشاف خاصية علاجية جديدة للعسل    أسباب تدفعك للإكثار من تناول التمر في رمضان    أول رد من عمرو خالد بعد الهجوم عليه بسبب "دجاج يأخذك إلى الجنة" (فيديو)    وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي    شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية    بالتفصيل.. تكاليف حفل زفاف الأمير هاري    ميسي يفوز بالحذاء الذهبي للمرة الخامسة    شعر بها المواطنون لقوّتها.. رجة أرضية تجاوزت 5 درجات في قابس (صورة)    "مضوي" يتجه للدوري السعودي من بوابة هذا النادي !    تصفيات البطولة العربية للاندية (المجموعة 1): الفوز الاول للنادي الافريقي    فيروز تغني "القدس" مجددا (فيديو)    حصيلة المراقبة الاقتصادية بالمهدية: 145 تنبيها كتابيا وقرارا غلق    في جنازة مهيبة: مقبرة الرحمة برادس تحتضن جثمان مية الجريبي    مصر.. "الأعلى للإعلام" يبحث الوضع القانوني لبرنامج "رامز تحت الصفر"    7 حلول للتخلص من العطش في نهار رمضان    السبسي يقدم واجب العزاء لعائلة الفقيدة المناضلة ميّة الجريبي(صور)    المهدية: العثور على كيس بلاستيكي يحتوي على 30 كلغ من القنب الهندي "الزطلة"    لمن يعاني الأرق .. نصائح لنوم عميق    فتح 5 نقاط لبيع الزيت النباتي المدعم بولاية تونس    قبلي: تشكيات من نقص الحليب في شهر رمضان    سنوات الجمر    انخفاض في درجات الحرارة وأمطار متفرقة منتظرة بالمناطق الغربية    بنزرت: اصطدام حافلة لنقل العمال بعمود كهربائي واشتعالها بالكامل    وليد الزريبي: تعرضت لتهديدات جدية بسبب "شالوم" وقريبا بث حلقاتها في هذه القناة    خالد شوكات ل"الصباح نيوز": اكتشفنا "خلطة الحضارة"..ولا تقدم ببلد و"الوطن" و"الدين" فيه يتقاتلان    أطول ساعات صيام في الدول العربية    أي عدالة وأي انتقال ديمقراطي دون حقيقة أو كرامة؟    لترحل بن سدرين كما رحّلنا من قبلها الحبيب عاشور    لعنة الأموال المنهوبة للشعوب المغلوبة تجعل حياة ساركوزي جحيما    جماجمٌ فى أُنوفٍ طائشةٍ    خيمة فلسطينية لقرية بيت دراس    الدورة الأولى لمهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين ترى النور بالبيضاء    فيديو و صور من كارثة انقلاب حافلة سياحية بباجة    الخطوط التونسية تتسلم قريبا أربع طائرات إيرباص    التوقعات الجوية ليوم الأحد 03 ديسمبر 2017    خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين    الاسماء المرشحة لجوائز افضل الرياضيين في 2017    بعد قرعة المونديال .. مدرب إيران يطالب اتحاد الكرة بإقالته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الضابط الجزائري ابن قصر العطش يطلب اللجوء بفرنسا
نشر في الوسط التونسية يوم 31 - 12 - 2006

علمت الوسط من مصادر مقربة من الضابط ابن قصر العطش ان هذا الأخير قد غادر الجزائر في ظروف مفاجئة وغير متوقعة بحكم منعه من السفر بسبب المضايقات التي تعرض لها من طرف وزير الدولة ابوقرة سلطاني بعد الحوار الذي أجرته معه الوسط التونسية وتم نشره في 20/10/2006 حيث فجر مفاجأة أربكت زعيم حركة حمس سلطاني كثيرا ,مما دفع أوساط أمنية مقربة من الوزير الى مداهمة بيته والبحث عنه في مسقط رأسه "الشريعة" ولاية تبسة °شرق الجزائر°والتي هي مسقط رأس الوزير أيضا ,وقد كشف لنا أحد العسكريين السامين والذي رفض الافصاح عن هويته بان التحركات التي استهدفته جاءت بناء على مذكرة اعتقال لأنه فار من الجيش ورفض الإلتحاق بثكنته منذ 1998 وقد حاول الفرار للخارج من قبل وألقي عليه القبض وحكم عليه بسنة سجن.
واضاف المتحدث نفسه تعليقا على فراره الآن بان القانون واضح فالعقوبة من 5 الى سنة 15 سجن حسب المادة 262 الفقرة الثانية من قانون القضاء العسكري ,هذا الى جانب التهم الأخرى التى قد يتابع بموجبها ,وعن سؤالنا حول تأخر القبض عليه فضل عدم الخوض في الموضوع.
اما أحد قياديي حركة حمس التي يترأسها الوزير سلطاني فقد رفض ان يحشر نفسه في القضية مكتفيا بالتعليق عن سر مغادرته الجزائر في هذا الوقت بالذات ومن يقف وراءه مؤكدا على وجود اطراف لم يكشف عنها.وعلمت الوسط التونسية من مصادر موثوقة بان الضابط الفار قد طلب رسميا اللجوء السياسي بفرنسا. الوسط حاولت الاتصال بالوزير سلطاني لمعرفة موقفه من القضية الا انها لم تتمكن من ذلك.
و في انتظار ما ستسفر عنه الايام من مستجدات, يبقى ملف الضابط ابن قصر العطش موضوعا ينذر بأزمة محرجة لمؤسسة الجيش بعد ازمة سابقة عرفها مع الضابط الشهير الحبيب سوايدية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.