نابل: إيقاف عنصر تكفيري وحجز لديه طائرة دون طيار    قرقنة: الإذن بإعادة التحاليل حول التلوث وتحديد أسباب موت الإسفنج ونفوق الاسماك في منطقتي النجاة والقراطن    زعيم كوريا الشمالية يقلد علماء الصواريخ أوسمة ويعد بالمزيد من الأسلحة    عضو هيئة الانتخابات ل"الصباح نيوز": إمكانية تأجيل الانتخابات البلدية واردة .. وهذا ما دار في اجتماعنا مع الشاهد    "تويتر" تطلق اليوم مدونتها الرسمية باللغة العربية    زهير المغزاوي :عدد من النواب أمضوا على عريضة للاسراع في مشروع قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني    رويترز: 39 قتيلا بينهم سجناء جراء غارة للتحالف على صنعاء    المديرة التنفيدية لمركز التجارة الدولية تبدي استعدادها لزيارة تونس مطلع 2018    استخراج جثة لاعب هرقلة لإعادة عرضها على الطبيب الشرعي    "توننداكس" يستهل معاملات الاربعاء متطورا 0.04 بالمائة    بعد تصريحات الصحبي بن فرج حول قضية جرّاية.. جمعية القضاة تطالب المجلس الأعلى للقضاء تحمّل مسؤولياته...    أردوغان للقمة الإسلامية: القدس عاصمة فلسطين    توزر .. ورشات و متابعات لمشاغل الفلاحين    في اجتماعات "التجارة العالمية" بالارجنتين..تونس تشدد على اهمية استمرار النظام التجاري متعدد الاطراف    قفصة: القبض على3 اشخاص بصدد ترويج مخدرات    حقائق يجب أن تعلميها عن ركلات جنينك    سوسة: 53 موقوفا في حملة أمنية واسعة    كأس العالم للأندية: غريميو أوّل المتأهلين الى النهائي    حمام الأنف: القبض على أشخاص يتعاطون الرهان الرياضي الغير القانوني    تعيينات جديدة في هيئة الملعب القابسي    جندوبة: يوم غضب للفلاحين    الاربعاء: سحب كثيفة بالشمال والحرارة بين 12 و21 درجة    بالفيديو.. فالكاو يسجل هدفا عالميا في شباك كان    لكل استثناء معاملة استثنائيةً    "مخمل" الفلسطينية تفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب    وقف شيرين عن الغناء لشهرين عقاباً على سخريتها من مياه النيل    البنك الوطني الفلاحي يفوز ب"الشعلة الاولمبية 2017"    مقتل مخرج المسلسل الشهير "نور"!    شركة النقل بتونس: تغيير وقتي لمسلك مجموعة من خطوط الحافلات    أيام قرطاج المسرحية تكرم أربع قامات مسرحية    الانتاج الوطني من زيتون الزيت: توقع زيادة الانتاج بنسبة 160 بالمائة    دراسة حديثة : تأخر مواعيد الطائرات واختلاف التوقيت يصيب بالسرطان    نابل: عروض متميزة بحضور دول عربية وأجنبية بمهرجان نيابوليس الدولي‎    عجز الميزان التجاري الغذائي لتونس يرتفع الى 1338 مليون دينار    الدكتورة آمال موسى تشارك في مؤتمر حول الإسلام السياسي ب"البندقية"    5 علامات تدل على زيادة الكولسترول في جسمك!    فريانة: القبض على مروجّي مخدّرات    نابل: حملة أمنية تسفر عن إيقاف 19 شخصا من المفتش عنهم    محمد صلاح يفوز بجائزة بي بي سي لأفضل لاعب افريقي لعام 2017    توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين أيام قرطاج المسرحية ومهرجان شرم الشيخ الدولي    اعتراف للنساء دون قاضي تحقيق ولا عصا بوليس!    دواء السكري قد يستخدم لعلاج السرطان!    بيان تضامني من أجل القدس    النظامَين السعودي والمصري نَّسقا مع ترامب خطوة الاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان!!    مقاربة علمية لمواجهة التطرف الديني    نهاية علي عبد الله..من ينقذنا؟    هل أتاك حديث غزوة البطحاء والإتحاد؟    لماذا المنظمة الديمقراطية للثقافة ؟    سيدي بوزيد: توقّف الدروس بعدد من المدارس الابتدائية بسبب انتشار "البوصفير"    فيديو و صور من كارثة انقلاب حافلة سياحية بباجة    الخطوط التونسية تتسلم قريبا أربع طائرات إيرباص    التوقعات الجوية ليوم الأحد 03 ديسمبر 2017    خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين    الاسماء المرشحة لجوائز افضل الرياضيين في 2017    بعد قرعة المونديال .. مدرب إيران يطالب اتحاد الكرة بإقالته    الإمام الأول بجامع الزيتونة :تونس محفوفة بالألطاف لحُبها لرسول اللّه    بالصور: أسوأ إطلالات النجمات في ختام مهرجان القاهرة بعضها كشفت عيوب أجسامهن    صورة للفنانين على السجادة الحمراء في ختام مهرجان القاهرة السينمائي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الضابط الجزائري ابن قصر العطش يطلب اللجوء بفرنسا
نشر في الوسط التونسية يوم 31 - 12 - 2006

علمت الوسط من مصادر مقربة من الضابط ابن قصر العطش ان هذا الأخير قد غادر الجزائر في ظروف مفاجئة وغير متوقعة بحكم منعه من السفر بسبب المضايقات التي تعرض لها من طرف وزير الدولة ابوقرة سلطاني بعد الحوار الذي أجرته معه الوسط التونسية وتم نشره في 20/10/2006 حيث فجر مفاجأة أربكت زعيم حركة حمس سلطاني كثيرا ,مما دفع أوساط أمنية مقربة من الوزير الى مداهمة بيته والبحث عنه في مسقط رأسه "الشريعة" ولاية تبسة °شرق الجزائر°والتي هي مسقط رأس الوزير أيضا ,وقد كشف لنا أحد العسكريين السامين والذي رفض الافصاح عن هويته بان التحركات التي استهدفته جاءت بناء على مذكرة اعتقال لأنه فار من الجيش ورفض الإلتحاق بثكنته منذ 1998 وقد حاول الفرار للخارج من قبل وألقي عليه القبض وحكم عليه بسنة سجن.
واضاف المتحدث نفسه تعليقا على فراره الآن بان القانون واضح فالعقوبة من 5 الى سنة 15 سجن حسب المادة 262 الفقرة الثانية من قانون القضاء العسكري ,هذا الى جانب التهم الأخرى التى قد يتابع بموجبها ,وعن سؤالنا حول تأخر القبض عليه فضل عدم الخوض في الموضوع.
اما أحد قياديي حركة حمس التي يترأسها الوزير سلطاني فقد رفض ان يحشر نفسه في القضية مكتفيا بالتعليق عن سر مغادرته الجزائر في هذا الوقت بالذات ومن يقف وراءه مؤكدا على وجود اطراف لم يكشف عنها.وعلمت الوسط التونسية من مصادر موثوقة بان الضابط الفار قد طلب رسميا اللجوء السياسي بفرنسا. الوسط حاولت الاتصال بالوزير سلطاني لمعرفة موقفه من القضية الا انها لم تتمكن من ذلك.
و في انتظار ما ستسفر عنه الايام من مستجدات, يبقى ملف الضابط ابن قصر العطش موضوعا ينذر بأزمة محرجة لمؤسسة الجيش بعد ازمة سابقة عرفها مع الضابط الشهير الحبيب سوايدية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.