الزار يدعو إلى مراجعة التغطية الإجتماعية للمرأة العاملة في القطاع الفلاحي    رسميًا.. برشلونة يعلن إقالة كومان    الجزائر تهدّد وكالة الأنباء الفرنسية بإلغاء تصريح عملها في البلاد    وزيرة المرأة والطفولة تكشف عن إستراتيجيات وزارتها لمكافحة ظاهرة الإتجار بالأشخاص    سليانة: إيقاف عنصر تكفيري بالروحية كان بصدد التواصل مع عناصر تكفيرية داخل وخارج البلاد    الأمطار الأخيرة تكشف عن بقايا 4 هياكل عظمية آدمية بمفترق راس الجبل رفراف..    الجرندي: ما حدث في تونس ليس انتكاسة بل هو تصحيح مسار    سعيد يلتقي رئيسة الحكومة ويطلع على نتائج مشاركتها في قمة الرياض وعلى الوضع العام بالبلاد    بورصة تونس تسترجع نسقها الايجابي مع اقفال حصة الأربعاء    مردود كارثي للاعبين وللمدرب الايطالي    استئناف سير القطارات على الخط الرابط بين تونس وقعفور والكاف والدهماني والقلعة الخصبة    ماذا في لقاء وزيرة الصناعة بوفد عن شركة "Valeo" لمكونات السيارات و"ايني" للمحروقات؟    المهندس خليفة المانع : ستاد "الثُمامة" بتصميمه الفريد جسرا للتواصل بين الثقافات    الكاف: العثور على قذيفة حربية    الطبوبي: لمست لدى بودن رغبة في البحث عن حلول والسعي للنجاح    تصريحات لجورج قرداحي تثير استياء السعودية والامارات وتتبرّأ منها الحكومة اللبنانية    إخلاء محطة قطارات في قلب باريس إثر بلاغ عن وجود قنبلة    إخلاء مقر وزارة الصحة الأمريكية بسبب تهديد بوقوع تفجير (فيديو)    جواز التلقيح سيكون عبر تطبيقة على الهاتف الجوّال دون حاجة الى الربط بالأنترنيت    شيخ تسعيني يعتدي على زوجته بقضيب حديدي    لابدّ من تعزيز التعاون الثنائي بين البنك المركزي التونسي ونظيره الليبي    بنزرت: ايقاف شاب وفتاة قاما بسلب مواطن باستعمال القوة    الشيحيّة صفاقس :ايقاف شخص بتهمة تدليس بطاقات التلقيح الالكترونية    حادث مرور أليم بجرجيس    باجة: جلسة للاعداد للموسم الفلاحي 2021-2022 والاجماع على أن الامطار الأخيرة غيرت مسار الموسم بالجهة    الاتحاد الإفريقي يعلق مشاركة السودان.. وقرار من البنك الدولي    الترجي الرياضي: كوناتي يواصل الغياب.. الجعايدي يغير تمركز العرفاوي.. وشبار يقصي الشتي    اضرام النّار في جزء من أرشيف المستشفى الجهوي بالقصرين    تنفيذ قرارات حجز تجهيزات بث قناة "نسمة" وإذاعة "القرآن الكريم" غير القانونيتين    تصفيات مونديال 2022 : طاقم تحكيم مالي لمباراة غينيا الاستوائية وتونس    القبض على شخص يحمل 550 غراما من "الهيروين" في أمعائه    مستجدات قضية تدليس وثائق إدارية بمندوبية التربية بسيدي بوزيد    عاجل: نشرة محينة جديدة للوضع الجوي ودعوة لليقظة..    شاكر مفتاح ينسحب من تدريب مستقبل سليمان    المنستير: مهرجان دولي للحكاية بمشاركة 1000 تلميذ    ألفة بن رمضان تفتتح تظاهرة أكتوبر الموسيقي بالعوينة    نظرة على السينما التونسية في أيام قرطاج السينمائية .. 32 فيلما و«على خطاوي الحرف» في الافتتاح    الرابطة 1: الترجي يستقبل اليوم النادي الصفاقسي..التوقيت والنقل التلفزي    نابل: تسجيل حالة وفاة و15 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    اورنج تونس تؤكد التزامها بدعم القطاع الفلاحي    جديد الكوفيد .. تدخل حيز التطبيق بداية من اليوم.. إجراءات جديدة للوافدين على تونس    قريبا سينطلق موسم انتاجه وتصديره..زيت الزيتون ثروة ستتضاعف قيمتها إن تم تثمينها    تعليق الدروس بعدد من المؤسسات التربوية بولاية نابل    طقس اليوم: نزول الغيث النافع ورياح قوية    مع الشروق.. حرية الفرد... حرية المجموعة    رقم اليوم: 600 ألف    المختار ذويب (لاعب دولي سابق في النادي الصفاقسي) : ال«كلاسيكو» لا يقبل التكهن ونهائي 71 في البال    المخرج الصربي إمير كوستوريتسا رئيسا للجنة تحكيم المسابقة الدولية بمهرجان القاهرة السينمائي    القصرين: السيطرة على بداية حريق نشب بأحد مخازن اللجنة الجهوية للتضامن الاجتماعي    بعد عملية زراعة كلية خنزير في جسم إنسان: الأزهر يحسم الجدل    أولا وأخيرا / مباشرة من باجة    جرة قلم: ألا في الفتنة ساقطون    مفتي الجمهورية: الواجب الديني والدنيوي حماية المجتمع من الفساد    مفتي الجمهورية يصدر بيانا بشأن الفساد    البرمجة الكاملة للدورة 32 لأيّام قرطاج السينمائيّة    فيديو/ "كمال الزغباني المتوغل".. مداخلة لسيلم دولة في حفلة الحياة    صور/ تونس تُحيي اليوم الذكرى 194 لإنشاء العلم الوطني    التلفزة التونسية تتوج بثلاث جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"أبوجرة سلطاني اعتدى على شرف عائلتي الثورية"
نشر في الوسط التونسية يوم 16 - 07 - 2007

صرح الشاعر والضابط السابق في الجيش الجزائري في لقاء مطول مع الوسط سينشر لاحقا، أن الوزير والزعيم الحمسي" أبوجرة سلطاني" قد اعتدى عليه وأدخله السجن ظلما وعدوانا بل لفق له تهما باستغلال نفوذه وسلطته... للتذكير أن الشاعر قد قضى سنة في سجن الحراش بتهم متعددة، بدأت بعدما ألقي القبض على شقيق الوزير وخليفة الراحل محفوظ نحناح-رحمه الله- متلبسا بحيازة المخدرات،فاتهم الشاعر بتلفيقها ودسها له, متآمرا مع خصوم الوزير الذين كانوا على موعد لإنعقاد مجلس الشورى لأجل سحب الثقة منه، بسبب خلاف على الحقيبة الوزارية التي تقلدها رئيسهم، وبعدما داهمت مصالح الأمن عثرت في بيت الشاعر على مؤلفات روائية وشعرية، وأشهرها رواية تحمل عنوان "دموع أمريكا" من خلالها توبع على مستوى محكمة بئر مراد رايس بتهمة الإشادة بالإرهاب وطبع وتوزيع منشورات تحريضية، ومن ثمة تم ايداعه السجن على ذمة التحقيق، مما دفعه الى شن اضراب عن الطعام في السجن ومراسلة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وخاصة أن الشاعر يعتبر من الضباط السابقين وكان يطلق عليه بشاعر الجيش الجزائري، فضلا على ما نشرته الصحف من قبل عن تأليفه لكتاب الحرب القذرة الذي نشره حبيب سوايدية عن دار نشر فرنسية في شتاء 2001، بعدما أفرغ من محتواه ووجه في غير ما كتب له، وشكل منعطفا حاسما فيما يعرف بنظرية من يقتل من؟ التي ظلت تزعج النظام الجزائري كثيرا، ودافع الشاعر عن كتابه الأصلي الذي عنونه ب "القصة للحرب القذرةّ وكان سيطبع على مستوى دار المعرفة الجزائرية وتدخلت حينها أيادي خفية ومنعت نشره.
الشاعر المعروف بتمرده على شعراء الحانات والقبلات كما كتب عنه من قبل الدكتور محمد لعقاب يؤكد أن الوزير اعتدى على شرف العائلة التي عرفت بتاريخها الثوري والنضالي ابان الثورة التحريرية الجزائرية، يقول:" فالأب مجاهد والأخ شهيد اغتالته المخابرات الفرنسية بجامعة الزيتونة والجد شهيد والأعمام كلهم ممن صنع أنصار الثورة المباركة، فضلا عن اخوتي الذين يشتغلون اطارات في المؤسسة العسكرية، وأنا الذي كنت أسمى بشاعر الجيش لا زالت قصائدي تملأ رفوف أرشيف مجلة الجيش".
وفي اجابته عن سؤالنا حول طرده من الجيش نفى أن يكون قد طرد بل أنه ضحية مؤامرة ليس الوقت للحديث فيها وخاصة أنه يواجه شخصا يعتبر أحد أعمدة النظام الجزائري الآن.
بل أكد أن الوزير عرض عليه عام 1989 عبر وسائط أن يكون ضمن الشباب الذين هبوا لنصرة القضية الأفغانية حينها، وكان من ضمن الذين التحقوا ابناء منطقته أهمهم رشيد رمدة المسجون حاليا بفرنسا والمتهم بتفجير مترو الأنفاق بباريس، فيقول الشاعر:" رفضت وفضلت أن ألتحق بالجيش الجزائري حينها لظروف ليس الوقت للتفصيل فيها لكن يمكن أن نشير الى أهمهاّ"
الشاعر قرر أن يدخل في اضراب عن الطعام بدار الصحافة بعد العيد مباشرة ليوصل احتجاجه للسلطات خاصة أن الوزير ظل يضايقه، وقد أرسل له مؤخرا رجال أمن الى بيته المتواجد بنواحي ولاية تبسة، ولكن الأمور لا زالت لم تشهد استقرارا وعائلته تعيش كابوس الخوف من الوزير الذي هو ايضا ابن المنطقة نفسها بل تربطهم صلة نسب غير مباشرة.
وحول حياته بالسجن وخاصة أنه كان في القاعات المخصصة للمتهمين في قضايا تتعلق بالإرهاب، فقد أكد أنه بالفعل عايش أشخاصا كان لهم الفعل والوزن والقيادة ولاحظ أمورا متعددة سيكشفها في سلسلة مقالات عن الإسلاميين من وراء القضبان كما عايشهم.
وفيما يخص حياته في السجن ومعاملة الإدارة له فقد تعرض لمضايقات متعددة بعدما ساهم في نشر تحقيق عن حياة المساجين المتهمين بالإرهاب ومواقفهم من المصالحة الوطنية بصحيفة جزائرية، مما أدى الى عزله لفترة أثرت على نفسيته كثيرا.
الضابط السابق والشاعر المتمرد يكشف أوراقه كلها للوسط في حوار مثير سينشر لاحقا.
وفي ختام حديثه يهدي الوسط بعض قصائده التي كتبها من وراء قضبان الحراش.
المصدر :تقرير خاص بالوسط -اعداد أنور .ع
*تاريخ النشر على صحيفة الوسط -19 أكتوبر 2006


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.