وزيرة المرأة تكشف عن عدد الأطفال المهاجرين الموجودين في تونس    تحديد موعد ومكان إقامة نهائي كاس الكاف ورابطة الابطال    نابل: ثلاث بطاقات إيداع بالسجن ضد جزائريين اغتصبوا طفلة في نزل    الاتحاد المنستيري يطيح بالسي اس اس.. ويشدد الخناق على الترجي في الصدارة    هزيمة مستحقّة لفريق خانته اللياقة البدنيّة والحكم السرايري    في بادرة مهمة: يوسف العلمي ورشيد الزمرلي يزوران محب الترجي المصاب من دربي كرة اليد    اتحاد القبائل الليبية يعلن مبادرة لحل الازمة واستعادة الوطن    بعد احتجاب دام 4 سنوات: غدا افتتاح الدورة 13 للصالون الدولي المتوسطي للفلاحة والصناعات الغذائية بصفاقس    نادي توتنهام يحسم صفقتين في الميركاتو الصيفي    تونس قادرة على توفير اكثر من 50 بالمائة من منتوج الزيوت النباتية وتحقيق اكتفاء ذاتي نسبي (رئيس جمعية الفلاحة المستدامة)    هل يواصل النادي الصفاقسي التالق في المنستير    سعر الحليب المقترح للبيع للعموم..!    خلال أسبوع: تسجيل 5 وفيات و592 إصابة جديدة بكورونا في تونس    سيدي بوزيد: انتفاع أكثر من 217 ألف شخص بالجرعة الأولى من التلقيح ضد "كوفيد 19"    مسؤولون تونسيون يروجون اوروبيا لمنتدى تونس للاستثمار المزمع عقده يومي 23 و 24 جوان 2022    سليانة: النظر في سبل خلاص الديون المتخلدة بذمّة بلديات الجهة لفائدة 4 مؤسسات    في ظل الفوضى السياسية في ليبيا: الولايات المتحدة تُعيد فتح ملف ترهونة    تونس: تحذير من خطر تواصل أزمة قطاع الألبان    القيروان: القبض على إمرأة تركت إبنها بمحطة ''اللّوّاجات'' ولاذت بالفرار    جرجيس: وفاة سائح غرقا    ''نشّال اللاك'' في قبضة الامن    شركةEXPRESS AIR CARGO تعزّز أسطولها بطائرة جديدة بوينغ B737-800، الأولى من نوعها في تونس    فظيع: مقتل لاعب كرة قدم مغربي نفذ 'قفزة الموت' أمام عائلته    رغم تحسن الوضع الوبائي: إلى متى يتواصل غلق الحدود الجزائرية التونسية؟    بوحجلة: معلّم يُدرس التلاميذ تحت أشعّة الشمس يُطالب بالتدخل وحِفظ كرامة الأطفال    تونس تتوقع تصدير أكثر من 300 ألف طن من الفسفاط هذا العام    جندوبة: سيارة مجنونة تنهي حياة امرأة وتحيل مرافقتها على الإنعاش    صفاقس: تسجيل 00 حالة وفاة و05 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا    قدم الى تونس لحضور مهرجان المونودراما ... مارسيل خليفة يتعرّض لتوعّك صحي مفاجئ    عرض مسرحية «حنبعل في حلبة قرطاج» في حمام سوسة .. المسرح الكلاسيكي يخرج من القاعة إلى الشارع    مشاهير المطربين التونسيين اليهود كتاب جديد يثري المكتبة التونسية    كاس تونس ( نسخة فرحات حشاد ) – تصفيات : التراتيب والمواعيد    تراجع احتياطي تونس من العملة الصعبة إلى 124 يوم توريد    حزب الله وحلفاؤه يخسرون الأكثرية النيابية في البرلمان اللبناني    بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف : 15 متحفا تفتح أبوابها ليلا    القصرين: إحباط تهريب معدات لتصفية الدم نحو الجزائر    عاجل/ صدور الأحكام في قضية "واقعة المطار"    رئيسة الحكومة تعود زوجة وزير الداخلية بمستشفى الحروق والإصابات البليغة ببن عروس    انتخاب حسن المازني كاتبا عاما للجامعة العامة للصحة    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    إطلاق نار مكثف في طرابلس: قنصلية تونس تدعو الجالية التونسية إلى توخّي الحذر وتجنّب التنقلات غير الضرورية    هام: الجزائر تفتح حدودها مع تونس وليبيا خلال الساعات القادمة..    Ooredoo تتحصل على جائزة أفضل برنامج للمسؤولية الاجتماعية للشركات تونس تعيش    ليبيا: اشتباكات مسلحة.. وباشاغا يغادر طرابلس فور وصوله    حزب عبير موسي يتصدر نوايا التصويت للتشريعية يليها قيس سعيد..    تاجروين: «معا نستطيع لمس السماء» في المدارس الابتدائية    أسباب تورم اليدين    مع الشروق..أوكرانيا و صراع «قلب العالم»    قفصة .. سارقو أنابيب الغاز في قبضة الأمن    أخبار النادي الصفاقسي: الكوكي يعيد شواط إلى الواجهة    عادل العلمي يدعو أنس جابر لإرتداء الحجاب    نور الدين بوجلبان في ذمّة اللّه    اتحاد الشغل يكرم الفنان مارسيل خليفة    المهرجان السينمائي الدولي ياسمين الحمامات في أرقام    صور وفيديو لخسوف القمر    معهد الرصد الجوي: بث مباشر لخسوف القمر فجر الاثنين    المعهد الوطني للرصد الجوي يؤمن بثا مباشرا لخسوف القمر فجر الاثنين    خسوف كلي للقمر تشهده تونس فجر الاثنين القادم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البيان الختامي للمؤتمر الثامن لحركة النهضة : نسخة مصححة

S  ; ' &  _'  وا  y ا( و ; ب ;5 )* ى  ?( ِ  اS وا )* ا ه'   ; @ ; ="" 2 | }  -8 3 @A
S وا ا @ ; br QO 2S و ا ; br    8  م آ ن N وJ ة S _'  وا ا ; br  آ ول  4 ار O أ ) أدّت إ ( اءات 2X yD ه jC وإذاS ا br إ 'N وح  ء S  ا ="&" br 2 € ّS وا و ا ; @A br  م ن ="ا#2 " Q 2P  ;2 ام #2X ="2" C yP  1S 'B *;2 ت _( د 1?* 1S )* ا  ر  A Q ' _* 3 ي DS وا و )* ا ="&"  br ام د     2S ;!  @'; ،   &F- & د @2 %&' آ #2 ون ّ !S وا و )* ا br 2X ء ="K" D ;    . ;="ال،" Q 2X _ |&' 3%2 [H' ' W! رس رضS )*  ا br  ت د    ;B  % P="إ" رS ب )*  ا @ ="&" br م ت ي ّ  ;   ;2 س 8 ري وه P ; &! ا ث  ?8S و ا br وف : U ا2 :C •S ب ا ="د" br    ;O H2
تم بحمد الله عز وجل عقد المؤتمر الثامن لحركة النهضة، وقد ابتدأت أشغاله بتلاوة من ذكر الله
الحكيم، ثم ترحم المؤتمرون على شهداء الحركة الذين بذلوا أنفسهم في سبيل الحق والحرية، وأبنائهم وأسرهم الصابرين.كما عبّر المؤتمرون عن إكبارهم لمن بقي من أبناء الحركة ومن المناضلين من أجل الحرية وراء القضبان، وفي طليعتهم الدكتور الصادق شورو الرئيس السابق للحركة واخوانه، والأستاذ المناضل محمد عبو، كما حيوا المحاصرين داخل البلاد وعوائلهم الصابرة وفي طليعتهم حمادي الجبالي وعلي العريض وزياد الدولاتلي والحبيب اللوز والحاج محمد العكروت والشيخ صالح بن عبد الله والأستاذ عبد الله الزواري والدكتور منصف بن سالم واٍلأستاذ الأسعد الجوهري والأستاذ علي الشرطاني والمناضل النقابي عبد الرزاق نصر الله ، كما حيوا جميع من نالهم الاضطهاد من أجل نضالهم في سبيل الحرية، ودعوا إلى رفع المعاناة عن المساجين والمضطهدين بإطلاق سراحهم ورفع الاضطهاد عنهم، وتمكينهم من حقوقهم كاملة، وتوجهوا بالتحية أيضا للمغتربين المهَجَّرين حاثين إياهم على الصبر في مهاجرهم، وأن يكونوا ايجابيين في بلدان ايقامتهم وعند العودة.
ثم عُرض التقريران الأدبي والمالي، ونُوقش كلّ منهما باستفاضة، وتمت المصادقة عليهما بأغلبية الحاضرين، ثم وقع التداول في اللوائح المعروضة على المؤتمر، وتمّ فيها حوار واسع، وأُبديت ملاحظات هامّة، وتعديلات معتبرة، حتى انتهى الأمر إلى الاتفاق على جملة من التقديرات للأوضاع ومن القرارات والتوجهات كان من أهمّها ما يلي:
انعقد المؤتمر في ظروف عالمية وإقليمية وداخلية تتصف بجملة من الخصائص وتتوفّر على جملة من المعطيات قدّرها المؤتمر على النحو التالي:
يعيش العالم وضعا من الاحتقان العام الذي كان من أهمّ أسبابه أحداث 11 سبتمبر 2001، ويتمثل هذا الاحتقان في التضييق من قِبل القوى العالمية المهيمنة على شعوب العالم وقواه الحية والمنطقة الإسلامية بصفة خاصة إلى جانب تفاقم التداعيات السلبية لحركة العولمة التي ازدادت استشراء في مجالات الحياة المختلفة، وخاصة منها المجال الاقتصادي والثقافي والسياسي، مما كان له الأثر السيئ على الوضع الاقتصادي للشعوب التي تزداد فقرا، وعلى القيم الإنسانية العليا التي داخلتها موازين الازدواجية والتفرقة بما أدى إلى تفاقم العنف وانتشار الحروب وتزايد اليأس .
كان للوضع العالمي المحتقن أثر سلبي على الوضع الإقليمي، من أهمّ مظاهره الغزو العسكريلبلدان اسلامية مما أحدث فيها دمارا ماديا ومعنويا واسعا، وصُودرت فيها الحريات وخيارات الشعوب على نحو صارخ، كما يستمر العدوان على الشعب الفلسطيني الأعزل من طرف آلة الاحتلال ومعه سياسات الحصار والتجويع والتدمير التي تفرضها القوى الدولية بسبب الخيار الديموقراطي للشعب الفلسطيني، ويحدث كلّ ذلك في ظلّ حالة من التفكك العربي وغياب مقومات التضامن والعمل المشترك .
وإذا كانت هذه الاعتداءات قد أدّت إلى أضرار بالغة بدول المنطقة فإنها قد أبرزت أيضا بعض مظاهر قوية من الممانعة الشعبية، ويُسجّل في هذا الصدد أيضا ما تحقّق في بعض البلاد المغاربية والعربية من أقدار معتبرة من الانفتاح السياسي، وتطوّر ملحوظ في التجربة الديموقراطية، ومساع جادّة في المصالحة الوطنية.
يشهد الوضع الداخلي حالة انسداد ورفض للاصلاح الذي يطالب به التونسيون:
ففي المجال السياسي تبدو تونس كأنها نشاز في المحيط المغاربي الذي يشهد شيئا من الانفتاح في طريق الديموقراطية والمشاركة الشعبية، بينما يستمرّ في تونس الانغلاق السياسي في مظاهره المختلفة، انتهاكا للحريات العامة والخاصّة، ومنعا للتنظيم الحزبي والتحرّك المدني، وتماديا في استعمال القبضة الأمنية الغليظة وفي السيطرة على القضاء لتملأ السجون بأفواج متعاقبة من المناضلين من مختلف الاتجاهات، إضافة إلى استمرار المظلمة المسلطة على مساجين حركة النهضة لما يقارب سبعة عشر عاما. وقد أفضى هذا الاحتقان السياسي إلى مضاعفات خطيرة تمثلت في ظهور عنف مسلح لأول مرة منذ ما يقارب ثلاثين عاما، وهو ما ينذر بانفجارات خطيرة قد تكون البلاد مقدمة عليها إذا لم يحصل تطوّر إيجابي في الحياة السياسية.وقد ألقى هذا الوضع السياسي المنغلق بظلاله السلبية على مجمل الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.
فبالرغم من الصورة الخارجية الرائجة التي تبرز نجاعة وتطور الحياة الاقتصادية فإن هذه الصورة لا يغيب عنها التهويل والمبالغة، ولا تعبر عن حقيقة الواقع المعيش، إذ يتعرض الاقتصاد في تونس إلى تحديات ومصاعب حقيقية في ظل منافسة دولية غير متكافئة، ونتيجة للإنعكاسات السلبية لاتفاق الشراكة. ومن بين هذه التحدّيات الكبيرة معضلة البطالة وخاصة في أوساط المتعلمين وأصحاب الشهادات، ويقدّر بعض الخبراء أنّها تتجاوز بكثير الأرقام الرسمية. ولا يبدو أنّ هذه المعضلة سيكون لها انفراج في المدى القريب على ضوء التقديرات الاقتصادية الحالية. ومن المعضلات الاقتصادية تفاقم العجوزات في الموازين الاقتصادية العامة في ظلّ نموّ يتصف بالهشاشة وعدم القدرة على التدارك فضلا عن الإقلاع الاقتصادي، وذلك كله انعكس سلبا على المقدرة الشرائية للمواطن وعلى معدل الدخل الفردي.
وفي المجال الثقافي تستمر المفارقة صارخة بين سياسة الدولة واتجاه المجتمع. كما تضرب السلطة الحجر على البحث العلمي والإبداع الفكري والثقافي ولا تسمح إلا بما كان موافقا لسياساتها، والحصيلة هي حالة التصحر الفكري والثقافي التي تشهدها البلاد.
ويتسم المجال الإجتماعي بتفاقم الغضب واليأس بسبب الحيف الإجتماعيواستئثار بعض الدوائر المتنفذة بالمال العام وانتشار الرشوة والمحسوبية في مختلف أجهزة الإدارة في الوقت الذي تواصل السلطات التضييق على العمل النقابي والمدني المدافع عن مصالح الشغالين والطبقات الضعيفة وأصحاب الكفاءات والشهادات الذين غدوا ضحية البطالة والإهمال بعد أن تكبد المجتمع تكاليف بنائهم وإعدادهم.لقد تفشت بسبب ذلك حالة اليأس والإحباط لدى قطاعات من المجتمع وأفرزت ظواهر غير مسبوقة في مجتمعنا مثل الجريمة المنظمة وفقدان الأمن والإدمان على الخمر والمخدرات و تزايد حوادث الانتحار و التفكك الأسري إلى غير ذلك من الظواهر التي تهدد مجتمعنا، والتي تواصل سياسات السلطة- رغم ذلك - في تعميقها.
وفي هذا المشهد الداخلي العام الذي تغلب عليه السلبية يُسجّل المؤتمر بوادر لتطورات إيجابية تتمثّل بالأخصّ في بداية حراك سياسي في أوساط المعارضة التي انتظمت في بعض المنظمات الحقوقية، ومارست نضالات مقدّرة في مجال الحريات وحقوق الإنسان، وهي تحقّق باطراد أقدارا من النجاح ويعزز هذا النجاح ما اجتمعت عليه أطراف واسعة من المعارضة من تعاون وعمل مشترك في بادرة توافقية جديدة يمكن أن تتطور إلى آفاق واعدة. كما تتمثّل التطورات الإيجابية في ظهور صحوة دينية في قطاع واسع من المجتمع وتسجل ساحات العمل النقابي والطلابي استفاقة للدفاع عن هذه القطاعات الحيوية في مجتمعنا. كما تنبري جمعيات وهيئات للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات تحقق باستماتة مناضليها وصبرهم خطوات على الطريق الصحيح,
على ضوء هذا المشهد الواقعي الذي انعقد فيه المؤتمر ، وانطلاقا من المبادئ التي تقوم عليها الحركة، والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها، فإن المؤتمر توصل بعد المداولات إلى جملة من القرارات والتوجهات في المجالات التالية:
1 مجال هوية الحركة:
جدّد المؤتمرون التزام حركة النهضة بالهوية التي حددتها وثائقها السابقة، والتي تعني الإعتماد على المرجعية الإسلامية والتمسك في ذلك بالقيم السياسية والاجتماعية العليا من حرية وشورى واحترام للخيار الشعبي وتكافل اجتماعي ومساواة بين جميع المواطنين في الحقوق والواجبات دون أيّ إقصاء أو إلغاء. وهي تعتبر نفسها امتدادا لجهود الإصلاح والتجديد التي توارد عليها المصلحون والمجددون في داخل تونس وخارجها، انطلاقا من منهجها الوسطي، وهي المنهجية التي تتخذ منها الحركة منطلقها في كلّ آرائها ومواقفها السياسية والاجتماعية والثقافية.
2 المجال السياسي:
يؤكد المؤتمرون التزام الحركة بمبادئ العمل السياسي المدني، والدعوة إلى تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة التي لا تستثني أحدا، هذا التوجه الأصيل الذي وقعت الدعوة إليه في مؤتمري 1995 و2001 والحركة تعاني من مخلفات القمع والمحنة لا يزال هو المبدأ المعتمد على أنه هو السبيل إلى وضع البلاد على طريق الإصلاح. وضمن هذا الخيار فإن الحركة تتحمل مسؤوليتها كاملة في القيام بدور المعارضة البناءة التي تراعي الاختلاف وتدعو إلى احترامه وتعتبره ضرورة لتوازن الحياة السياسية والفكرية والاجتماعية في البلاد في إطار منهج الحوار السياسي مع مختلف الأطراف.
إن الفهم الذي تعتمده الحركة للمصالحة لا يعني سياسة الاحتواء استمرارا لسياسة الاستئصال، وهو يؤكّد على بسط قواعد للعمل الوطني التيتقوم على الاعتراف المتبادل واحترام الحقوق الأساسية للمواطنة من حرية التعبير والإعلام والتنظم والتدرج بالحياة السياسية على نهج التغيير والإصلاح الديمقراطي الحقيقي.
وفي هذا السياق اعتبر المؤتمرون أنّ المبادرات التي تهدف إلى تكتيل القوى السياسية وقوى المجتمع المدني حول هذا التوجه الهادف أمر مطلوب ويحتاج إلى التعزيز المستمر والحماية من الانفراط بالتأكيد على القضايا الأساسية وذات الأولوية وتجنب القضايا الخلافية التي هي من جوهر التعدد الفكري والسياسي المعبرة عن خصوصية كل طرف منها. وفي هذا الصدد فإن الحركة تدعو مختلف الشركاء إلى تخطي العقبات خدمة للمصلحة الوطنية العليا وبناء حوار مثمر يعزز أرضية الالتقاء الأولى ويطورها.
لقد دأبت الحركة حتى في أوج محنتها على طرق كل باب يخرج البلاد من أزمتها وينهي حالة الاحتقان فيها. وإذا كان طريق التصالح تكتنفه الصعوبات فإنها تبذل جهدا موصولا رغم عمق ما أصابها من أذى من أجل تقديم المصلحة العامة وتجاوز الماضي. وفي هذا الصدد باركت الحركة كل خطوة من أجل إنهاء معاناة المساجين ورفع الضغوط عن أسرهم وسلكت مختلف الأساليب السياسية والديبلوماسية لدعوة السلطة إلى طيّ صفحة الماضي ورد الاعتبار للحياة السياسية في البلاد، إيمانا منها بأن ذلك يغني بلادنا عن كثير من الاستنزاف وتضييع الطاقات. إلا أن هذه المساعي لم تجد صدى وتعاملا مناسبا من الطرف المقابل. ومع ذلك فإن الحركة وبهذه المناسبة تدعو السلطة من جديد إلى بسط جسور الحوار والتعامل السياسي الجاد معها ومع مختلف الأطراف الوطنية بهدف تنقية المناخات وتحقيق الانفتاح المنشود طريقا إلى الإصلاح السياسي الحقيقي، كما تجدّد الحركة المطالبة بحقّها في العمل السياسي باعتباره حقا أساسيا من حقوق المواطنة.
لقد اعتبر المؤتمر أن المهمة المرحلية للحركة تنصب على تحقيق الانفتاح السياسي سبيلا للتغيير الديمقراطي الذي تتحرك المنطقة برمتها نحوه، ولا يسع بلادنا التخلف عنه، وكل تأخير في تحقيق هذا الأمر لن يزيد الأوضاع إلا تعقيدا. وأكد المؤتمرون على ضرورة العمل المشترك من أجل تحقيق الانفتاح السياسي والتنمية الديمقراطية مع كل قوى المعارضة الجادة.، ويتأكد العمل المشترك على وجه الخصوص مع هيئة 18 أكتوبر، مع التوصية بدعم هذه الهيئة في اتجاه التخلص من العراقيل الداخلية التي قد تشوّش على حسن سيرها ودوام التئامها.
ويعتبر التزام الحركة بالعمل مع شركائها في المعارضة الوطنية دورا طبيعيا في نهج المصالحة والإصلاح الديمقراطي الملتزم بآليات العمل المعارض الذي يمارس واجب النقد والنصح بما تقتضيه الحكمة ومنهج الوسطية والاعتدال، ويعمل على الالتقاء مع الآخرين والإسهام في تكتيل قواهم لتعديل ميزان القوى وحث السلطة على الانخراط في نهج الإصلاح.
كما دعا المؤتمر إلى بذل الحركة جهدا أكبر في التعريف بمشروعها داخليا وخارجيا بتطوير علاقاتها السياسية مع جميع الأطراف الفاعلة، واستثمار ذلك لحل المشكل الحقوقي المستفحل، وخدمة مشروع التغيير الديمقراطي، وإسناد هذا العمل بجهد ميداني وإعلامي ضاغط وفاعل.
واعتبر المؤتمرون أن للحركة دورا أساسيا في العمل على نشر وتأصيل الفكر الوسطي المعتدل في مواجهة نزعات التشدد والعنف. كما أكد المؤتمر على إيجابية حضور عدد من الفاعليات الإسلامية في ساحة العمل الحقوقي والإعلامي ودورهم في ترشيد الممارسة والخطاب بما يشجع مختلف الأطراف على تيسير مطلب الانفتاح. وفي هذا الصدد فإن الحركة تعتبر أنه من مصلحة بلادنا رفع الحصار وإنهاء التضييق على آلاف المسرحين بما يخفف من أسباب الاحتقان ويعيد هؤلاء إلى ما ينتظر منهم من دور إيجابي في ساحات العمل العام المختلفة ويفتح الطريق أمام مصالحة وطنية حقيقية.
ودعا المؤتمر قيادة الحركة إلى اتخاذ السياسات المناسبة لدعم حضور المرأة والشباب وإلى توفير شروط التجدد في أجيال الحركة وقياداتها في العمل السياسي وسائر المجالات مواكبة لما دأبت عليه طيلة تاريخها من تجدد وتطوير.
ولا يسع حركة النهضة إلا أن تغتنم الفرصة لتضمين مجموعة من المطالب تمثل مداخل لحل المشكل السياسي المتواصل في بلادنا وخطوة نحو تحقيق الانفتاح المنشود، ومن هذه المطالب:
- إنهاء معاناة المساجين الذين طالت محنتهم ورفع التضييق عن المسرحين والتمكين من حق العودة للمغتربين دون قيود تمس من كرامتهم وحقوقهم كمواطنين.
- سن عفو تشريعي عام يساهم في طي صفحة الماضي وفتح أفق جديد للحياة العامة في البلاد.
- فتح حوار وطني جاد يجمع مختلف الأطراف في اتجاه بناء مشروع إصلاح حقيقي للحياة السياسية في البلاد.
- إيقاف الإعتقالات التعسفية والمحاكمات السياسية وكلّ أنواع الانتهاك لحقوق الإنسان وكرامته، والتوجه إلى معالجة الأسباب العميقة لما حدث من مواجهات بداية العام الجاري وهي بالأساس التعدّي على الهوية الإسلامية والانغلاق السياسي والحيف الاجتماعي.
- مقاومة الفساد المالي وفتح حوار وطني حول الخيارات الاجتماعية والاقتصادية وآثار العولمة على سوق الشغل والطاقة الشرائية للتونسيين.
- احترام الهوية العربية والإسلامية لبلادنا وعدم استهدافها أو الإستنقاص منها.
كما أكّد المؤتمرون على مناصرة قضايا العدل والحرية وحقوق الإنسان داخل تونس وخارجها، ومن ذلك على وجه الخصوص:
دعم كلّ المنظمات الحقوقية من أجل ذودها عن كلّ حقوق الإنسان.
دعم استقلالية كل مؤسسات المجتمع المدني الإعلامية والثقافية .
المطالبة باستقلال القضاء، ووضع حد للإعتقال التعسّفي وممارسة التعذيب.
دعم النضال النقابي والطلابي من أجل الدفاع عن حقوق العمال ومن أجل فضاءات جامعية مفتوحة.
دعم نضال المحرومين من حق الشغل وبالخصوص من حملة الشهائد.
دعم حركات التحرير التي تقاوم من أجل تحرير بلادها.
دعم الحركات المناضلة ضدّ المظاهر السلبية للعولمة.
دعم الهيئات المناضلة من أجل سلامة البيئة.
دعم المؤسسات المناضلة من أجل الحفاظ على الأسرة ورعاية الطفولة وحقوق المرأة.
إن حركة النهضة وهي ترفع هذه المطالب، وتناصر هذه المنظمات والهيئات تعي أهمية الدور المنوط بعهدتها في الداخل والخارج من أجل دفع البلاد نحو أجواء المصالحة والانفتاح والإصلاح وتلتزم ببذل الوسع في خدمة قضية الحريات والانفتاح الديمقراطي والإقبال بروح وطنية على كل مبادرة تحقق ما أقره المؤتمر من مقاصد وأهداف.
3 المجال الداخلي لعمل الحركة:
- دعا المؤتمر أبناء الحركة في مختلف بلدان إقامتهم الى ان يكون وجودهم في تلك البلاد إيجابيا فينخرطون في خدمة المجتمع، ويسهمون في التنمية الحضارية مُضيفين مُعطين لا مجرد مستهلكين.
- قرّر المؤتمر أن تولي الحركة العناية الكافية بأبنائها من حيث التربية والتأهيل، وأن توجّههم توجيها فاعلا نحو التحصيل العلمي المتفوّق واكتساب الخبرات العالية في التخصصات المختلفة. كما قرّر أن يقع السعي لإدخال إصلاحات هيكلية تستجيب لمتطلبات المرحلة، وفي نطاق ذلك وقع القرار بتحديد مدة تولي رئاسة الحركة بدورتين متتاليتين.
- ونظرا لتواصل الظروف الإستثنائية في البلاد من حيث الوضع السياسي عامة ووضع الحركة خاصة أوصى المؤتمر باستصحاب الوضعية القيادية الإستثنائية تبعا لذلك، وفق رؤيتنا السياسية وخيار العمل العلني بوصفه الوضع الطبيعي والقانوني الذي نعمل من أجل تحقيقه.
وبعد مصادقة المؤتمر على هذه القرارات والتوجهات انتخب رئيسا للحركة ومجلسا للشورى. وقد استعفى الرئيس السابق للحركة الشيخ راشد الغنوشي من أن يُحمَّل مسؤولية الرئاسة مجددا، داعيا إلى إرساء سنّة التداول على المسؤولية، وبعث الدماء الجديدة في الحركة، ولكن أغلبية المؤتمرين جددوا له مسؤولية الرئاسة للدورة المقبلة بانتخابه من بين بعض المُرَشّحين الآخرين بنسبة 60 بالمائة من الأصوات مقدّرين أنّ الظرف الحالي وما يتطلّبه من مهامّ يقتضي ذلك التجديد.
ثم تولى رئيس المؤتمر تسليم الرئاسة للرئيس المنتخب الشيخ راشد الغنوشي فألقى كلمة حث فيها الحاضرين على تقوى الله، وحمل أمانة الحركة، ودعاهم إلى النهوض بالمسؤوليات التي تعهد إليهم، وبذل الجهد في فك الحصار المضروب على الحركة وعلى كلّ المضطهدين.
ثم ختم المؤتمر أعماله بمثل ما ابتدأ به من حمد الله والثناء عليه والدعاء بالتوفيق في الأعمال وحسن
الخاتمة في المآل.
والله تعالى ولي التوفيق وهو أحكم الحاكمين .
عن حركة النهضة بتونس
رئيس الحركة/الشيخ راشد الغنوشي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.