الأوضاع داخل ليبيا محور الاتصال بين فائز السراج وقيس سعيد    إجراء التقصي الصحي الخاص بالإطار التربوي وتلاميذ الباكالوريا    بالفيديو: عاطف بن حسين: سيدي رئيس الحكومة راك ما تعرفش تونس..شعبك مات بالقوارص    بعد شفاء آخر حالة.. المهدية خالية من إصابات فيروس كورونا    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الشيخ محمد الغرياني 1941/2020 نموذج الواعظ والمرشد الديني الناجح    خططوا لتفيذ اعمال شغب: القبض على مجموعة من المنحرفين وحجز مبلغ 13 الف دينار وقوارير مولوتوف واسلحة بيضاء    تراجع كبير في تلوث الهواء في تونس خلال الحجر الصحي    القيروان/ حادثة "القوارص": توزيع حالات الوفيات والإصابات حسب المستشفيات (متابعة)    أبو ذاكر الصفايحي يبحث عن الجواب: هل اخطا عبد الفتاح مورو ام اصاب في اختيار وقت هذا الانسحاب؟    تونس تحتل المرتبة الخامسة في افريقيا من حيث الاندماج المنتج    بحوزتهم زطلة:ارتفاع عدد الموقوفين في أحداث شغب ليليّة ببنزرت    محمد الحبيب السلامي يسأل: ....هل من حقهم؟    متابعة/ لسعد الدريدي يتدخل في ملف الصلح بين بلخيثر والافريقي..ويسدد جزء من مستحقات اللاعب    الولايات المتحدة تتخطى عتبة ال100 ألف وفاة بكورونا    نورالدين الطبوبي يستقبل ممثل البنك الدولي    بعد إصابتها بكورونا..رسالة صوتية من رجاء الجداوي    علاقات تونس بدول الجوار موضوع حديث سعيد والفخفاخ    تهيئة 23 معهد لاستئناف العودة المدرسية بولاية ببنزرت    منوبة.. توقعات بتراجع صابة الحبوب بنسبة 15%    اللجنة الطبيّة ل"الكاف" تطالب بإلغاء دوري الابطال وكاس الكنفدرالية    رضا شرف الدين: سنبحث إمكانية ضبط استراتيجية جديدة لما بعد كورونا    سيدي بوزيد: من المنتظر إنتاج 70 الف طن من الطماطم المعدة للتحويل    وزارة الفلاحة تؤكد ارتفاع مستويات حشرة دودة الخروب    للحد من انتشار "سوسة البطاطا".. وزارة الفلاحة تقدم جملة من التوصيات    خلال الأيام الخمسة الأخيرة.. تحرير 3484 مخالفة في خرق الحجر الصحي و213 مخالفة في خرق حظر الجولان    بطريقة لا تخطر على بال: قتل زوجته ليتخلص من دفع مؤخر طلاقها    بالأسماء: قيادات من النهضة تطلق "مجموعة الوحدة والتجديد".. وتوجه هذه الرسالة    الميناء التجاري ببقابس يستأنف نشاطه تدريجيا    نصاف بن عليّة تحذر: كورونا مازال موجودا وأي تراخي في الإجراءآت ستكون عاقبته وخيمة    تأجيل النظر في قضية هجوم بن قردان الإرهابي    مانشستر سيتي يعلن وفاة اسطورته    عاجل/ فرار أفارقة من الحجر الصحي الإجباري    نابل: توقعات بزيادة بنسبة 17 بالمائة في صابة الحبوب    إجراء ات إستثنائية لنقل تونس خلال الفترة الثانية من الحجر الصحي الموجه    إبنة الغنوشي تكشف سر تحمل والدها الهجمات المتتالية    حرمتهما من فرحة العيد: أمّ تتفنّن في تعذيب طفليها بسكين ساخن في المنستير    قفصة: جلسة خمرية تنتهي بجريمة قتل بشعة    الرئيس قيس سعيد في رسائل مشفرة. العب قدام داركم    عمادة أطباء الأسنان تعبر عن اعتراضها على شروط وزارة الصحة بخصوص تعقيم التجهيزات    حافظ قايد السبسي: أهل الغدر أفسدوا عيدنا    ريال مدريد يستهل التدريبات بثلاث مجموعات    الرابطة الثانية - "باراج" الصعود - الاولمبي الباجي يعود غدا للتدريبات    السعودية.. جمال سائبة تتسبب بمقتل 4 أشخاص    مشاهد مرعبة لأسراب ضخمة من الجراد تغزو الهند    المغرب يحاكم صحفيا معارضا بتهمة الاعتداء الجنسي    كاظم الساهر يفاجئ جماهيره يوم العيد    لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز يعلن إصابته بكورونا    قمة دورتموند وبيارن تتصدّر ابرز عناوين الجولة 28 من البوندسليغا    ألمانيا تتجه نحو رفع التحذير من السفر ل31 دولة أوروبية    الجزائر: السجن مع خطية بمليون سنتيم لعدم ارتداء الكمامة    يتجاهلهم المخرجون والفضائيات...ممثلون كانوا نجوما... لفهم النسيان!    «يوم العيد» جديد الفنانين نبيل خليفة وسندة الصقلي    عين على التليفزيون...شارات الأعمال الرمضانية تتنافس مع المضامين    الإمارات: لن يأمن أحد من كورونا إلا بأمان الجميع منه    درجات الحرارة المتوقعة لهذا اليوم    كورونا ... الإعلان عن نتائج 660 تحليلا مخبريا جديدا    عثمان بن عفان جامع المسلمين على مصحف القرآن (الحلقة الأخيرة)..عثمان يُستشهد على مصحفه    الأردن: ضبط شخص أمّ ونظم صلاة العيد وألقى خطبتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفقر.. الإحباط.. التفكّك الأسري.. والمسلسلات متهمة: 4 انتحارات أو محاولات انتحار لأطفال شهريا
نشر في الصباح يوم 08 - 11 - 2017

34 حالة انتحار ومحاولة انتحار في صفوف الاطفال سنهم اقل من 15 عاما تم تسجيلها خلال التسعة اشهر الأولى من السنة الجارية وفق ما أفادنا به المكلف بالإعلام في المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية رمضان بن عمر في حين وقع تسجيل 51 حالة انتحار ومحاولة انتحار سنة 2016 في صفوف الاطفال سنهم دون ال15 عاما وأما من سنهم فوق ال15 عاما من شباب وكهول وشيوخ فقد تم تسجيل 462 حالة انتحار ومحاولة انتحار منذ شهر جانفي من السنة الجارية الى حدود شهر سبتمبر من نفس السنة وتم تسجيل أعلى نسبة انتحار خلال شهر فيفري الفارط ب106 حالة انتحار ومحاولة انتحار في حين سجلت اقل نسبة خلال شهر جوان 2017 ب13 حالة.
ووفق هذه الإحصائية فإن حوالي 4 حالات انتحار ومحاولة انتحار يتم تسجيلها شهريا في صفوف الأطفال في حين يتم تسجيل أكثر من 57 حالة انتحار ومحاولة انتحار شهريا في صفوف الشباب والكهول والشيوخ.
ومقارنة بالسنة الماضية فقد تم تسجيل 857 حالة انتحار ومحاولة انتحار في صفوف من سنّهم فوق 15 سنة ومن هم في عمر الشباب والكهولة والشيخوخة وتم تسجيل اعلى نسبة خلال شهر اكتوبر ب119 حالة، أي أكثر من 71 حالة شهريا.
اللافت للانتباه أن ظاهرة انتحار الأطفال باتت تؤرق المجتمعات ويزداد ظهورها يوما بعد يوم ولعل حادثة محاولة سبع تلميذات في قرية بزينة التابعة لولاية بنزرت الانتحار بتناولهن مبيد فئران تعد من حوادث انتحار الأطفال التي ظلت راسخة بالبال فضلا عن تسجيل ولاية القيروان سنة 2014 أعلى نسبة انتحار في صفوف الأطفال حيث تم تسجيل 18 حالة خلال السنة المذكورة في ظاهرة غير مسبوقة.
والملاحظ أن أشد حالات الانتحار مأسوية جدت بالمناطق الفقيرة فقد تم تسجيل حادثة انتحار خلال شهر مارس الفارط، المنتحر طفل في التاسعة من عمره شد حبل الى غصن شجرة بقرية وادي غريب بجهة فرنانة من ولاية جندوبة ثم ربطه حول رقبته أمام شقيقته الصغرى البالغة من العمر خمس سنوات ثم ودعها بكلمات حزينة قائلا:»خليني نموت توّة صغير خير من نتعذب كيف نكبر»، البنت لم تتمكن من إنقاذ شقيقها.. صرخت وبكت في محاولة منها لإقناعه بالعدول عن فكرة «الموت».. بكاؤها لم يثن شقيقها ولكن أحد المارة انتبه الى الأمر وركض نحو الطفل ولكنه وصل متأخرا فقد صعدت روحه الى السماء وظل جسده الصغير يتدلى من غصن الشجرة.
حالات الانتحار لم تقف عند شهر مارس فقد تلتها حالات انتحار اطفال خلال بقية اشهر السنة الجارية حيث تم تسجيل خمس حالات خلال شهر أفريل 2017 تلتها حالات انتحار أخرى حيث شهد شهر سبتمبر الفارط عدة حالات انتحار في صفوف الأطفال حيث أقدم خلال الليلة الفاصلة بين 11 و12 من الشهر المذكور طفل يبلغ من العمر 10 سنوات على وضع حد لحياته شنقا بالقرب من منزل والديه بجهة الجم.
المسلسلات دافع للانتحار..
لقد بلغ تأثر الأطفال بما تعرضه القنوات التلفزية من مسلسلات خاصة التركية حد تقليد أبطال المسلسل حيث أقدمت ليلة 20 أكتوبر الماضي تلميذة تبلغ من العمر 12 سنة على وضع حد لحياتها شنقا بمنزل والديها بمعتمدية بئر علي بن خليفة من ولاية صفاقس متأثرة بمسلسل «قطوسة الرماد» وفق ما أكدته عائلتها.
وليست هذه الحادثة هي الأولى فقد سبق وان أقدم طفل يبلغ من العمر 10 سنوات على وضع حد لحياته في غرفة نومه متأثرا بالمسلسل التركي «دموع الورد» الذي بثته منذ سنوات قناة محلية.
وتأثر الأطفال بالمسلسلات الدرامية لا يقف عند المجتمع التونسي فقد انتحر طفل في اليمن متأثرا بمسلسل «وادي الذئاب» وانتحر ثلاثة أطفال في الجزائر سنة 2012 تتراوح أعمارهم بين 10 و12 سنة متأثرين بالمسلسل الكرتوني «المحقق كونان» حيث كانوا مدمنين على مشاهدة حلقات المسلسل المذكور وظهرت في إحدى الحلقات حالة انتحار طفل شنقا ثم عودته للحياة سعيدا فقلدوا تلك الحادثة ظنا منهم انهم سيعودون للحياة سعداء.
..حوادث الانتحار لا تكاد تنتهي حيث أقدمت تلميذة على الانتحار شنقا الاحد الفارط بعمود خشبي بمنزل عائلتها بجهة فوسانة من ولاية القصرين كما اقدم عشية امس الاول تلميذ عمره 17 سنة قاطن بمعتمدية سبيطلة من ولاية القصرين على سكب كمية من البنزين على جسده واضرام النار فيه وقد تم نقله الى المستشفى الجهوي بالقصرين اين احتفظ به تحت المراقبة الطبية وتعود الاسباب حسب التحريات الاولوية الى خلافات عائلية.
انتحار الأطفال من منظور علم الاجتماع..
انتحار الأطفال وفق قراءة الباحث في علم الاجتماع طارق بالحاج محمد
تمثل ظاهرة صادمة للوجدان الفردي والجماعي فهي ظاهرة تمثل نتاجا لتراكم ظروف مهددة لعالم الطفولة وحرمته ومصادرة لحق الأطفال في العيش في مناخ سليم يساعدهم على النمو النفسي والبدني الطبيعي والعادي.
وتعكس الظاهرة أزمة دولة وأزمة مجتمع.. دولة غير قادرة على حماية مواطنيها الذين يعانون من هشاشة فكرية ونفسية واجتماعية ومجتمع غير قادر على تأمين الاستقرار النفسي والاجتماعي لأطفاله وغير قادر عن توفير الحلم بغد أفضل ونشر ثقافة الحياة.
وفق ما أفادنا به الباحث في علم الاجتماع طارق بالحاج محمد فإن جيلا برمته يتكون من أطفال وشباب يجد نفسه ضحية ظروف اقتصادية واجتماعية وسياسية هشة، يواجه وحيدا الحياة بصعوباتها وتعقيداتها ويواجه المجتمع بكل قسوته وأمراضه، وليس من الغريب إذن أن يجد نفسه إما ضحية أحد وضعيات التهديد أو أحد المتسببين فيها.
ظواهر ما فتئت تتسع يوما بعد آخر مثل التحرش الجنسي والاغتصاب وزنا المحارم والدعارة والادمان.. لتتوج في النهاية بانتحار أطفال لم يتجاوزوا بعد مرحلة اللعب ولم يكتشفوا بعد كنه الحياة.. ظاهرة يلفها الصمت والإنكار والنسيان واللامبالاة وكأنها تحدث في كوكب آخر في حين أنها تحدث أمامنا وتهدد جيلا برمته وهو جيل الأطفال والشباب حيث يمثل الأطفال حوالي عشر الذين انتحروا أو حاولوا الانتحار.
العدوى..
لا تكاد تفتح وسيلة إعلامية إلا وتعترضك يوميا مفردة الانتحار، «الانتحار شنقا.. الانتحار حرقا.. الانتحار غرقا.. الانتحار السياسي.. الانتحار الجماعي»، وكأننا نعيش في محرقة وليس في دولة أو مجتمع وهذا ليس بغريب على ثورة انطلقت بعملية انتحار ثم تتالت بعدها عمليات الانتحار وأشكاله لتشمل الأطفال والشباب والكهول والنساء والرجال والعزاب والمتزوجون كما توزعت عموما ب»عدالة» بين جميع جهات البلاد عوض أن تتوزع مفردات الأمل والتنمية والكرامة وفق قراءة باحث علم الاجتماع الحاج محمد.
مضيفا أن الانتحار هو نوعً من العنف الاجتماعي أو ردًّا عليه، لكنه عنف في أدنى درجاته لأنه ليس موجّهاً للآخر، بل موجها نحو الذات ولإيصال رسالة للآخر وللمجتمع وبالتالي تصبح حالات الانتحار عبارة عن الوجه الآخر للهجرة السرية، أو ما يعرف عند شباب تونس والمغرب العربي «بالحرقان».
مع الوقت تدعّمت مفردة الانتحار في قاموسنا وسلوكنا اليومي بفعل»النحر» وهو فعل موجه لنحر الآخر وقتله وشطبه من الحياة والوجود لأنه مختلف معنا في الموقف والرؤية وحين تجتمع هذه الظاهرة(الانتحار) وهذا الفعل (النحر) فإننا نجد أنفسنا في صميم ثقافة الموت التي بدأت تخيم على مجتمعنا وثقافتنا ومزاجنا ولغتنا وهو أمر خطير يمكن الاستمرار فيه إلى ما لا نهاية.
جيل يائس..
نحن اليوم إزاء جيل يعاني حالة من الانفجار في الآمال والتّطلّعات والأحلام بحيث تبدو له العائلة عاجزة أو مقصرة في تحقيق هذه الآمال وحيث تعجز المدرسة عن تزويده بالمعارف والمهارات اللازمة لمواجهة الحياة ويقع فريسة للإدمان وشبكات الجريمة المنظمة مما يجعل الأطفال فريسة سهلة للسقوط في هاوية الانتحار، وفق الحاج محمد، مشيرا الى انه حين يلاحقنا ويلاحق هذا الطفل اليافع الماضي بالتضحيات الجسيمة التي قدّمتها الأجيال التي سبقته أملاً في العيش الكريم دون جدوى، وحين يقهره الحاضر عبر الإحساس بالعجز وقلة الحيلة بشكل يفقده احترامه لذاته واحترام الآخرين له، وحين يكون المستقبل مظلماً في عيونه نظراً لعدم وجود بوادر انفراج للوضع القائم، فهل تبقى له من خيارات كبرى لانجازها في الحياة خصوصا مع هشاشته النفسية والفكرية والعاطفية؟
مسؤولية مشتركة
بيّن طارق الحاج محمّد أن هذه المسؤولية المجتمعية تتراوح بين الدولة والإعلام والمجتمع المدني والأسرة فعلى الدولة سنّ القوانين اللازمة لتنظيم القطاعات التابعة لها بحيث تكون حامية للطفولة عبر توفير الخدمات النفسية والاجتماعية اللازمة للإحاطة بالطفولة في هذه الحالات بحيث تصبح هذه الخدمات قارة ومتوفرة لمستحقيها.
كما يلعب الإعلام دورا أساسيا سواء باحترام اخلاقيات المهنة التي تخص الطفولة بإجراءات وشعارات وإعلانات معينة متعارف عليها عالميا،أو عبر تقديم المعارف والثقافة السيكولوجية اللازمة التي تنمي مهارات التعامل مع الأطفال في مثل هذه الوضعيات والتي تقدم إلى كل المشرفين على الفضاءات التي يؤمها الطفل وينتفع بها الأولياء والمنشطون والمربون... كما أن للمجتمع المدني دور مهم في هذه العملية يتراوح بين رقابة الدولة والإعلام وتحفيزها على أداء دورها وكذلك تأطير الأطفال ورعايتهم وتربيتهم على ثقافة المواطنة والمشاركة وتحمل المسؤولية بما يعزز حصانتهم النفسية.
ولكن ما يعيق هذه المقاربة الشمولية هو تشتت مجهودات المتدخلين في هذا المجال نظرا لغياب ثقافة التعاون والتشارك والعمل ضمن فريق بحسن أو بسوء نية.
نحن إذن في حاجة إلى جعل هذه القضايا قضايا رأي عام وقضية مجتمع، ونحن مدعوون إلى توحيد جهودنا من أجل رسم إستراتيجية وطنية بعيدة المدى للتصدي لهذه الظواهر وإخراجها من دائرة الصمت الفردي والاجتماعي ومرافقة ضحاياها المحتملين وحمايتهم من أنفسهم ومجتمعهم ونشر ثقافة الحياة لديهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.