تعرض تجهيزات كهربائية لبئرين وقناة جلب بعدد من الولايات ليلة العيد الى السرقة والتخريب    الداخلية: إحباط 3 عمليات هجرة غير نظامية والقبض على 56 شخصا    مفاجأة أخرى للترجي الرياضي في الجزائر: الفريق لن يتدرب في ملعب المباراة    ماكرون: يتهم حماس وجماعات إرهابية بتعريض شعب إسرائيل الى الخطر    بيع لوحة لبيكاسو ب103 ملايين دولار    مجلس الأمن يعقد اجتماعا افتراضيا الأحد حول النزاع الإسرائيلي الفلسطيني    والدة زميلنا نجم الدين العكاري في ذمة الله    استئناف سير قطارات الخطوط البعيدة ابتداء من اليوم الجمعة مع تعديل برنامج الرحلات    الحمامات: إيقاف مروجي مخدرات    دول تعلن اليوم الجمعة عيد الفطر    في سيدي حسين تفكيك عصابة اجرامية روعت المواطنين واصحاب المحلات التجارية    آخر احصائيات كورونا حول العالم.. وهذا ترتيب الدول الأكثر تضررا    أميركا تتخلى عن إلزامية ارتداء الكمامات للحاصلين على اللقاح    كتائب "القسام" تُعلن استهداف مصنع كيماويات في بلدة "نير عوز" بطائرة "شهاب" المُسيّرة    بينهم 28 طفلاً: ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على غزة إلى 115 شهيدا    مصادر مقربة من "حزب الله" تنفي وقوفه وراء إطلاق صواريخ من لبنان على إسرائيل    طقس بملامح صيفية.. وهذه درجات الحرارة المتوقعة...    فجر العيد في الجبل الأحمر الاطاحة بعنصر اجرامي محل 6 مناشير تفتيش    جندوبة: تهشيم جزء من النصب التذكاري للشهيد شكري بلعيد واتحاد الشغل يطالب بمحاسبة الجناة    رابطة ابطال افريقيا – الترجي في الجزائر امام شباب بلوزداد لتعبيد طريق التاهل للمربع الذهبي    الجزائر: الوفد المرافق للترجي مازال عالقاً في المطار    عرفت 30 طفرة في فيروس كورونا: حقيقة الوضع الوبائي في مصر    إيطاليا تسجل 8085 إصابة و201 وفاة جديدة بكورونا    تستأنف نشاطها اليوم.. إدخال تعديلات على رحلات قطارات الخطوط البعيدة    مسابقة الفوز بشقة في قناة الحوار تثير غضب وشكوك المشاهدين    الجيش الإسرائيلي يطالب سكان بلدات غلاف غزة بالبقاء في الملاجئ    دورتموند يتوج بكأس ألمانيا للمرة الخامسة في تاريخه    وزارة الشؤون الثقافية تعلن امكانية استئناف التظاهرات مطلع الاسبوع المقبل    هدف "عابر للقارات" في الدوري السويدي (فيديو)    غدا استئناف حركة سير القطارات على الخطوط البعيدة    إطلاق ثلاثة صواريخ من جنوب البلاد باتجاه إسرائيل    كونور ماكغريغور يتغلب على ميسي ورونالدو بعائدات سنوية قيمتها 500 مليار تونسي    سعيد وزوجته يؤديان زيارة إلى قرى الأطفال "آس أو آس" قمرت    النجم الساحلي: الدريدي يمنح لاعبيه راحة بيومين.. العمري يتعافى.. وبعيو يطرق أبواب العودة    المشيشي يتحوّل إلى قاعة العمليات المركزية بوزارة الداخلية    التحويلات المالية إلى تونس زادت بنسبة 5ر2 بالمائة في 2020 رغم جائحة كوفيد 19    دوري أبطال أوروبا: نقل المباراة النهائية من إسطنبول إلى بورتو بسبب كورونا    صور/ تهشيم النصب التذكاري للشهيد شكري بالعيد    وحدات اقليم الحرس البحري بالوسط تحبط 3 عمليات اجتياز الحدود البحرية خلسة    كأس تونس - موعد القرعة وبرنامج المقابلات    الرؤساء الثلاثة يقدمون التهاني للشعب التونسي بمناسبة عيد الفطر    استئناف النقل العمومي للأشخاص بين المدن، بداية من غد الجمعة إلى يوم الثلاثاء 18 ماي 2021    صفاقس: تسجيل 06 حالات وفاة و 36 إصابة جديدة بفيروس كورونا    صفاقس الجنوبية : احباط عملية حرقة وحجز كمية هامة من المشروبات الكحولية    عامل جوي جديد في حالة الطقس أول أيام عيد الفطر    الدراما الرمضانية: "حرقة" و "كان يامكانش" صالحا الجمهور مع التلفزة الوطنية    وزارة النقل توضح إجراءات التنقل الجديدة    محمد الهنتاتي يجاهر بالإفطار في اخر يوم من شهر رمضان.    كشجر البرتقال والزيتون نحن باقون..    بنزرت: المراقبة الاقتصادية ترفع 745 مخالفة خلال شهر رمضان    اتحاد الفلاحة يدعو الحكومة الى سحب ما لا يقل عن 30 مليون لتر من الحليب المصنّع لانقاذ المنظومة    الدورة السابعة من مهرجان خميس الحنافي بقلعة الأندلس من 10 إلى 12 ماي    عيد الفطر المُبارك يوم الخميس 13 ماي 2021    تعذر رؤية هلال العيد في السعودية ودول أخرى    مدير مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ينضم لمجلس أمناء جائزة السميط للتنمية الأفريقية    محاسن السلوك...الرحمة    حاتم بلحاج: كان يا مكانش تفوّق على شوفلي حلّ    أعلام من الجهات: د.المنجي بن حميدة (عالم الأعصاب) قليبية..عقل الأيدي السخيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبطاله في «زوم على دراما رمضان» في «ليالي الصالحية»: تونس ليست المدينة الفاضلة.. والعنف موجود قبل مسلسل «شورب»
نشر في الصباح يوم 06 - 06 - 2018

في اطار الدورة الثالثة من مهرجان «ليالي الصالحية» الذي انطلق يوم 30 ماي الفارط ويتواصل الى غاية يوم 9 جوان 2018 وينظمه المركز الوطني للاتصال الثقافي تحت اشراف وزارة الشؤون الثقافية تم يوم الاثنين 4 جوان تخصيص سهرة عنوانها «زووم على دراما رمضان» واستضاف خلالها الزميل ناجي الخشناوي مدير المركز ومدير المهرجان البعض من نجوم مسلسل «علي شورب» ليتحاور معهم الاعلاميون والجمهور الحاضر وكان من بينهم جمال المداني ولطفي العبدلي والفنان صالح الفرزيط ونجوى ميلاد والزهرة الشتيوي وكاتب السيناريو يسري بوعصيدة.
وقد نظم المركز الوطني للاتصال الثقافي سهرة لنجوم هذا المسلسل لأنه حاز على اكبر نسبة مشاهدة خلال ايام رمضان ولأنه تحول حسب ما لاحظه منظم الجلسة شكري الباصومي الى ظاهرة ملفتة للانتباه وأثار جدلا واسعا حول تخصيص عمل تلفزي مهم لشخصية «باندي» مثل علي شورب اليوم بالذات والحال ان تونس تعج بشخصيات وطنية تستحق التكريم وحفظ الاسم والمناقب اكثر من شورب وكذلك حول اختيار لطفي العبدلي لهذا الدور.
دور علي شورب فرصة اقتنصها لطفي العبدلي
لاحظ الباصومي للضيوف انه تم ربط ما عرض في المسلسل من عنف وبين جريمة القتل التي راح ضحيتها طفل عمره 16 سنة على يد طفل عمره تقريبا 12 سنة تبجح بأنه «شورب» ويتصرف مثله.
وهو ما رفضه لطفي العبدلي قائلا ان تونس ليست المدينة الفاضلة وان العنف موجود في المجتمع التونسي ومتفش في «الحوم» والأحياء الشعبية وخاصة في بعض المناطق المحرومة من كل ضروريات الحياة قبل الكماليات وان الجريمة ليست الاولى من نوعها او غريبة عن مجتمعنا ولا يمكن ان تكون لها علاقة بما عرض في المسلسل. وأضاف باستهزاء وتهكم:»اعتذر لأننا افسدنا الاطفال الذين لا يعرفون العف ولا السكين ولم يروها في حياتهم إلا يوم العيد.. وعذرا لان دراما شورب وحدها افسدت المجتمع التونسي.. والحقيقة اننا عملنا على احياء القيم النبيلة التي كانت اساس التعامل بين الناس في الحوم والأحياء الشعبية القيم التي كانت تحكم اكثر من القوانين وأكثر من الامن وتنظم حياة الناس ثم ان علي شورب لم يكن «خليقة» او باندي بالمعنى المتعارف عليه اليوم للكلمة او المصطلح بل عرف عليه انه انسان «مرامدي» مجبول على حب الناس والدفاع عن المظلومين لذا كان يتدخل في المعارك التي لا تخصه حماية للآخر اذا رآه مظلوما وكان يسرق مال «القمارجية» ويفتك منهم ما لديهم ليوزعه على الفقراء والمحتاجين».
اما بالنسبة لدور علي شورب فقد اكد لطفي العبدلي على ان امنية كل ممثل هي ان يحصل على دور شخصية مركبة وغير عادية وقال: «لأنني اعتبر ان شورب اسطورة اجتماعية قبلته واعتبرته فرصة وقد اشتغلنا بالإمكانيات المتاحة علما بان المسلسلات التاريخية لا قدرة للخواص على انجازها ولا يمكن ان ننتظر مستثمرين فيها اولا لان سوقنا صغيرة جدا ولا يمكن ان تغطي مصاريفها ثانيا لأننا مهما فعلنا فلا يمكن ان نصدرها للبلدان العربية لأنها كالعادة ستعتذر وتصدنا بمشكل اللهجة. والدولة وحدها القادرة على انجاز مثل هذه الاعمال التاريخية الكبرى لأنها مكلفة جدا».
وفي خصوص البنية الجسدية للطفي والتي لاحظ البعض انها لا يمكن ان تكون «لباندي» وإجابة عمن اقترحوا الشاذلي العرفاوي او فتحي الهداوي للدور فقد بين احد الحضور وقد كان جارا لعلي شورب ومجايلا له ان لطفي يصلح للدور لأن جسده لا يختلف عن جسد شورب إلا ان لطفي اوسم منه لان شورب اصيب في صغره بمرض نادر جعل رأسه اكبر من جسمه وضاعف حجم فمه وانفه ما زاد عن ذلك فان ما قدمه لطفي ذكّره بالفعل بشورب وارجع ذلك الى ان لطفي «ولد ربط» ويعرف جيدا كيف يتصرف «الباندية» ثم اكد على ان علي شورب كان»مرامدي» وليس «باندي» او «خليقة».
ميزانية المسلسل 600 ألف دينار لا تكفي لإعداد ثلاث حلقات
تبين من خلال تدخلات الضيوف ان ميزانية المسلسل كانت تقريبا في حدود 600 الف دينار ل19 حلقة وهو مبلغ لا يمكن ان يكون اجرا لممثل من الصف الثاني في مصر ولعل قلة الامكانيات والتقشف خلال انجاز العمل هو الذي جعل فريال قراجة تستاء وتحس ان قدرها كان اعلى في المسلسلات المصرية ففي بلدنا يشتغل الممثلون «بالقليب» ولا يطلبون امتيازات ولا يعتبرون انفسهم نجوما ارفع من غيرهم بالعكس فقد يضطرون الى اكل كسكروت تحت الحائط ويجلسون على الارض المهم هو ان ينجزوا المطلوب منهم.
وذكّر لطفي العبدلي بالمناسبة بأنه اختار فريال للدور وقال انه يفهمها لأنه سبق له ان اشتغل في افلام اجنبية وبين ان كيفية التعامل مع الممثلين تختلف كثيرا تبعا للإمكانيات المرصودة للعمل. وفسر كيف ان طريقة التعامل مع الممثلين في مصر تختلف عن طريقة التعامل في تونس لان الممثل التونسي قد يخرج خاسرا من الدور الذي يقدمه وقد لا يتحصل حتى على اجره وقال:»لعل فريال تفاجأت بان وضعنا كممثلين في تونس لم يتغير وأنها وجدتنا في وضعية تركتها منذ 13 سنة ووجدت انها لم تتغيّر او تردت».
بالنسبة الى يسري بوعصيدة معد سيناريو المسلسل فقد وضح للحضور بأنه كان سيناريو لفيلم عرض على بعض القنوات التلفزية فلم توافق عليه ولم تقبله إلا قناة التاسعة وأضاف:»أنا ايضا ترددت كثيرا قبل ان احول الخرافة التي قدمت لي الى سيناريو والحقيقة انني لم اكن اتصور ان اشتغل يوما من الايام على شخصية مثل علي شورب علما بأنني في الميدان منذ 22 سنة تقريبا ولكن وجدت معلومات عنه اعجبتني والشخصية فيها ابعاد استهوتني ورأيت انه يمكن ان تصبح خرافة جميلة جدا».
واعترف يسري بوعصيدة بان المسلسل يعاني من بعض الهنات وارجع سببها الى قلة الامكانيات ووعد بأنه في صورة اعداد جزء ثان لشورب فانه سيعمل على تلافيها وان شورب سيكون مطية للحديث عن الاحداث الساخنة التي عرفتها تونس في تلك الفترة بالذات.
«باندي» الامس يحترم والدته و«باندي» اليوم يعنفها
اما الفنان صالح الفرزيط فقد تحدث عن الفرق بين مصطلحات «باندي وباربو وخليقة» وكيف ان «الباندي» يمتاز عن «الباربو» بمجموعة من القيم السمحة التي لا تسمح له بان يظلم او يعتدي على النساء والأطفال وعلى بنات الحومة بل تدفعه الى ان يحميهم ومعروف عن «شورب» مثلا انه كان يمنع بيع التكروري للأطفال وانه كان يشجعهم على الدراسة وعلى احترام كبار السن ولاحظ بأسف ان تلك القيم تلاشت اليوم وان الوضع تغير وان «الباندي» اليوم يمكن ان يعنف حتى والدته اما عن شخصية علي شورب فقد صادق على انها شبيهة جدا جدا بما تم تقديمه في المسلسل وبأنه كان سعيدا ومقتنعا بالمشاركة فيه تمثيلا وغناء.
أما الفنانة نجوى ميلاد فقد عبرت عن سعادتها بالتمثيل في المسلسل الذي اعتبرته ناجحا طالما انه حاز على تلك النسب من المشاهدة وقالت انها لم تكن تعرف علي شورب او تسمع عنه لأنها ليست من سكان الربط بل من سكان الضاحية الشمالية للعاصمة وان سعادتها كانت كبرى بالتمثيل مع الفنانة دليلة المفتاحي (فاطمة) ام شورب حيث قامت بدور جارتها التي تحسدها على كون علي شورب ابنها هي بالذات.
وتتواصل سهرات مهرجان «ليالي الصالحية» وسيكون اللقاء اليوم مع عرض «الدنيا كيف» لمريم شارف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.