مليون مسجل جديد في الانتخابات التشريعية والرئاسية    طوبال يكشف تفاصيل جديدة عن فيديو ''رشق الأموال في كابريه''    بعد تسريب فيديو مثير للجدل لسفيان طوبال: ياسين العيّاري يعلّق    الخارجية التونسية تحشد الدعم من أجل عضوية مجلس الأمن الدولي    تغيير تركيبة كتلة النداء بالبرلمان    مدنين: حجز حوالي 2.5 طن من المواد الغذائية المدعمة كان يعتزم أصحابها توزيعها خارج المسالك القانونية    معروف ينفي اي علاقة بين تغيير رئيس مدير عام اتصالات تونس وحصول الوكالة التونسية للانترنات على اجازة تركيز واستغلال شبكات عمومية للاتصالات    "توننداكس " يستهل معاملات حصة الاثنين في ارتفاع    السعودية.. اعتراض صواريخ حوثية باتجاه مكة وجدة    غوغل تعلق بعض معاملاتها مع هواوي    تصنيف المحترفين: ديوكوفيتش يبتعد في الصدارة رغم خسارته أمام نادال    حمدي الحرباوي افضل هداف في البطولة البجليكية هذا الموسم    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاثنين 20 ماي 2019    الاعدام شنقا حتى الموت في حق قاتل خالته في حي الزهور    الكاتب العام المساعد لجامعة الأساسي ل"الصباح نيوز": مذكرة اصلاح امتحان السنة السادسة تضرب مصداقية الاختبارات وتكافؤ الفرص    تتويج شيماء بن فرج بلقب ملكة جمال الورد بأريانة    نهضة بركان يفوز على الزمالك المصري 1- صفر    المصري جهاد جريشة يدير نهائي الوداد والترجي    سيدي بوزيد: تسجيل 182 مخالفة اقتصادية خلال النصف الاول من شهر رمضان    “المصدر” يقدم لكم دبارة اليوم الخامس عشر من شهر رمضان    التيار الديمقراطي يستنكر الإقتصار على الحلول الأمنية في التعاطي مع احتجاجات ساقية الزيت    تطاوين: اصابة 7 اشخاص في حادث مرور    3 بنوك عالميّة ترغب في مغادرة تونس.. وهذه هي الأسباب    مُنع من جمع ''المهبة'': إمام يغادر المسجد بعد الركعة الرابعة    مصر: مقتل 12 إرهابيا خلال مداهمات أمنية    ارتكبا أخطاء فادحة ..تجميد نشاط الحكمين الخنيسي وبوعلوشة    أخبار الترجي الرياضي .. البطولة «محسومة» والعيون على تاج افريقيا    هام/ هذه حقيقة حجز كميّة من الخوخ المسرطن بتونس    أخبار شبيبة القيروان...الفريق يدفع ثمن إضراب اللاعبين    المنستير: تشريك السياح في الدورة السادسة لتظاهرة “شعبانية الأجيال”    زوجة أحمد الفيشاوي تعاني من مرض غامض وتلتمس الرحمة..    وزير الصناعة: ملف حقل "حلق المنزل" مُعقّد.. والحلّ "الأفضل" التسوية القانونية    تجنّبوه.. السهر في رمضان له تأثيرات سلبية على الصحة    التين والزيتون .. اهم فوائد التين المجفف وزيت الزيتون    قليبية ..حجز 200 كلغ من مادة الفارينة المدعمة و200 كلغ من السكر    حدث اليوم ..قمتان طارئتان عربية وخليجية في مكة    البرازيل.. مقتل 11 شخصا في حانة    تمرد في سجن بطاجيكستان.. والحصيلة 32 قتيلا    إجراءات الحصول على بطاقة مشجع وحجز تذاكر الكان 2019    مجلة لها : هذا سر اكتئاب عائشة عثمان وسبب تواجدها في أميركا    في رسالة من محمد عمار شعابنية إلى عبد القادر مقداد ..عُد يا صديقي.. الركح يشتاق إليك    الخميس القادم في دار حسين .. «مراوحة» الزين الحداد ..رحلة طربية مع أغنيات نادرة    مميزات الجهات . . قابس: منتوجات سعف النخيل    شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم .. الحلم    كتاب الشروق المتسلسل ..علي بن أبي طالب (15) وليمة ل 4 آلاف ضيف    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سيدي بوزيد: إتلاف 400 كلغ من اللحوم الحمراء    «الشروق» في السوق المركزية .. الدجاج والغلال في نزول.. والطماطم «تحت الطاولة»!    قف.. لا إنتاج والتعلة «صائم»    اليوم.. طقس بملامح ربيعية خالصة    المكنين: ضبط شخصين بصدد ترويج المخدّرات    الهادي حبوبة: النوبة ليست ملكا لأحد    هبوط اضطراري لطائرة سعودية بمطار القاهرة لإنقاذ حياة رضيع    سيدي علي بن عون: مسابقة في حفظ اجزاء من القران الكريم    التونسي محمد ظريف يتوج بجائزة أفضل ممثل سينمائي عربي ل2018    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الصباح يوم 21 - 07 - 2018

عوامل هيكلية تسببت في ارتغاع التضخم مثل ضعف الانتاجية وانخفاض سعر صرف الدينار والتحكم فيه لا يقتصر فقط على السياسة النقدية
الانتعاشة التي شهدها الاقتصاد التونسي خلال الربع الأول من السنة الحالية هشة بسبب استمرار مواطن الضعف المرتبطة بانزلاق عجز الميزانية والمدفوعات الجارية
تونس- الصباح
توقع محافظ البنك المركزي مراون العباسي أن تواصل الضغوط التضخمية مسارها التصاعدي خلال الأشهر المقبلة. وأن يظل التضخم الذي بلغت نسبته في نهاية جوان 2018 ما يناهز 7.8 بالمائة في مستويات مرتفعة حتى نهاية السنة الجارية.
وقال العباسي في تقديمه لتقرير البنك المركزي التونسي لسنة 2017، ان التدخلات المكثفة للبنك المركزي قصد تعديل السيولة، أدت إلى ازدياد حجم إعادة التمويل المسند للجهاز المصرفي بنسق متسارع وإلى تراجع الاحتياطيات من العملة الأجنبية التي تراجعت بشكل غير مسبوق منذ بداية العام الحالي لتستقر في حدود 75 يوم توريد فقط (إلى حدود يوم أمس ). وفسر ذلك بانخفاض سعر صرف الدينار الذي ساهم في تأجيج الضغوط التضخمية التي من المتوقع أن تواصل مسارها التصاعدي خلال الأشهر المقبلة. مرجحا أن يظل التضخم في مستويات مرتفعة حتى موفى السنة الحالية.
وأوضح العباسي ان البنك المركزي لجأ إلى السياسة النقدية قصد تغطية حاجيات البنوك من السيولة، والتدخل النشيط في سوق الصرف لتمويل الواردات الاستراتيجية ومنها الطاقة على وجه الخصوص. مشيرا إلى ان القطاعات التصديرية وخاصة منها المرتبطة بالصناعات الاىستخراجية ( النفط، الفسفاط) لم تقدم المساهمة المرتقبة لإعادة تكوين الاحتياطيات من الصرف.
وقال إن السياسة النقدية للبنك المركزي التي تتمثل مهمتها الرئيسية في تأمين استقرار الأسعار من خلال التعديل الملائم للسيولة في الاقتصاد، تسهر في ظل هذا الوضع الاقتصادي على ترسيخ التوقعات التضخمية لدى المتعاملين الاقتصاديين ولدى العموم. مشيرا إلى أنه تم اعتماد إجراءات احترازية تحسبا للضغوط التضخمية الترفيع في نسبة الفائدة الرئيسية في أربع مناسبات ما بين سنتي 2012 و2014 وساهم البنك المركزي في انفراج الأسعار عند
الاستهلاك المسجل في سنة 2016 وهي السنة التي تم خلالها احتواء التضخم في مستوى 3.7 ٪ في المعدل
مقابل 5,8 ٪في سنة 2013.
تشخيص عوامل التضخم
وأرجع محافظ البنك المركزي عودة التضخم للظهور وتموقعه في مسار تصاعدي، إلى عوامل ظرفية على غرار تضخم كتلة الأجور وتأثير الإجراءات الجبائية المتخذة في إطار قانون المالية لسنة 2018 وارتفاع الأسعار الدولية (المواد الأولية والطاقة،..). كما ساهمت عوامل هيكلية في ارتغاع التضخم مثل ضعف الانتاجية وانخفاض سعر صرف الدينار تبعا للتصاعد المتواصل للعجز التجاري. معتبرا التصدي للتضخم تحديا رئيسيا أمام السلطة النقدية بما أنه يؤثر على مداخيل وادخار الأسر، بما في ذلك الطبقة الوسطى، وعلى آفاق استثمار المؤسسات وخاصة منها الصغرى والمتوسطة وتبعا لذلك على انتعاشة النمو.
وفي سياق متصل، قال العباسي إن البنك المركزي عازم على التقليص من الفارق بين نسبة الفائدة والتضخم وبالتالي من نسبة الفائدة الحقيقية السالبة، وقرر الترفيع في مناسبتين في نسبته الرئيسية (75 نقطة و100 نقطة أساسية) لتبلغ 6,75 ٪ خلال النصف الأول من سنة 2018 مع إدراكه للتأثيرات غير الملائمة على المدى القصير التي قد تنجم عن مثل تلك القرارات.
كما اعترف، أن التحكم في التضخم، لا يقتصر فقط على السياسة النقدية مما يستدعي - وفق تقديره - تفعيل سياسات مشتركة استباقية ونشطة، بين البنك المركزي والسلطة التنفيذية، قادرة على التحكم في انزلاق التوازنات المالية. واعتبر أن مساهمة أكثر فعالية للسلطات العمومية تعّد ضرورية أكثر من أي وقت مضى قصد إعادة توجيه نفقات ميزانية الدولة، بالتوازي مع سياسة تطهير مسالك التوزيع وتحقيق استقرار على مستوى عرض السلع والخدمات.
وتتقاطع هذه الدعوة، نسبيا مع مقترحات تقدم بها عديد الخبراء الماليين والاقتصاديين للتحكم في نسبة التضخم المرتفعة باعتبار أن مصدرها الأساسي ليس فقط الأزمة النقدية، بل لعوامل أخرى عديدة منها عدم التحكم في الاقتصاد الموازي وتنامي نشاط التهريب..
انتعاشة هشة
وفي هذا السياق، شدد محافظ البنك المركزي على أن استهداف التضخم يجب أن يندرج في سياق أوسع نطاقا من خلال تعزيز انتعاشة النمو الاقتصادي والتسريع في وتيرة الانتعاشة الاقتصادية بما يمكن من التخفيض بشكل مستدام في نسبة البطالة والحفاظ على االاستقرار الاقتصادي الكلي، بما يستدعي تفعيل برنامج اقتصادي يستهدف النمو.
واصفا في الآن نفسه الانتعاشة التي شهدها الاقتصاد التونسي خلال الربع الأول من السنة الحالية بفضل الموسم السياحي الواعد والموسم الفلاحي المرضي وانتعاشة صادرات الصناعات المعملية، ب"الهشة" جراء استمرار مواطن الضعف المرتبطة بالخصوص بانزلاق عجز الميزانية والمدفوعات الجارية (6,1 ٪ و10,2 ٪ من إجمالي الناتج المحلي، على التوالي في نهاية سنة 2017) والمقترن بتصاعد الضغوط التضخمية (7,7 ٪ في موفى ماي 2017 مقابل 6,4 ٪ في نهاية 2017 و4,2 ٪ موفى 2016) والتي أضرت بالوضعية النقدية والمالية للبلاد وبقدرتها على تعبئة موارد التمويل الضرورية، سواء في السوق الداخلية أو في الأسواق الخارجية.
وشدد العباسي على أن هذه الاختلالات تزداد حدة عاما تلو الآخر، تضر بالنشاط االقتصادي مع تواصل تراجع الانتاجية الجملية للعوامل، وهو ما من شأنه أن يؤثر بشكل متزايد على الموارد الذاتية لميزانية الدولة. وقال :" لا مناص من اتخاذ القرارات الملائمة التي من شأنها وضع حد لتتابع الأحداث السلبية وبشكل عاجل قصد معاضدة مسار النهوض بالاقتصاد على أسس سليمة، سيما أن كل تأجيل، للإصلاحات الضرورية سيؤدي حتما إلى مزيد تفاقم الوضع االقتصادي ويجعل من تفعيل أية خطة مستدامة للتصحيح أمرا أكثر صعوبة."
وفي اشارة إلى أن البنك المركزي منفتح على التطورات التكنولوجية في المجال النقدي، ( على غرار العملة الرقمية وتكنولوجيا بلوكشاين) عبّر محافظ البنك المركزي عن "ثقته" من أن تعافي الاقتصاد الوطني "يمر حتما عبر القطع الجذري مع العراقيل المؤسساتية والترتيبية ومع الاختالالت التي ما انفكت تدهور مناخ الأعمال وتعيق مبادرات المتعاملين الاقتصاديين، سيما تلك المتعلقة بباعثي المشاريع المبتكرة من الشباب والمنطوية على آفاق واسعة لخلق مواطن الشغل واقتحام أسواق تصدير جديدة". مفيدا بأن العالم يمر اليوم بتحولات جذرية، يقدوها النسق المتسارع للابتكارات التكنولوجية.. وفي هذا الخصوص، اعترف العباسي بأن البنك المركزي تقع على عاتقه مسؤولية الاضطلاع بدور رائد في هذا الانتقال التكنولوجي عن طريق التشجيع عليه مع ضمان توفر إطار آمن ونزيه. مشيرا إلى انه شرع بالفعل في فهم هذه الرهانات الجديدة والتفكير بشأنها. (دون إعاقة النفاذ إلى هذه الثورة التكنولوجية أو عدم االستفادة من جوانبها اإليجابية.)
واعلن في هذا الصدد أن البنك المركزي يعمل على إرساء مختبر لديه يتعلق بتكنولوجيات المالية ليشمل أوساط هذه التكنولوجيات والجامعات التونسية والباحثين والأطراف الفاعلة وذات السبق في مجال تكنولوجيات المعلومات. وسيمكن المختبر من فهم هذه التكنولوجيات والتحكم فيها بطريقة أفضل ومن تأهيل مختلف المصالح المعنية للبنك المركزي ومن إطلاق مشاريع فعلية من شأنها الارتقاء بالنظام البنكي والمالي إلى أعلى المستويات.
وكشف أن البنك المركزي انخرط في تفعيل القانون المتعلق بالمؤسسات الناشئة واعتبره عامل تغيير جوهري لدوره كرافعة حقيقية لتطوير المؤسسات المبتكرة، من شأن تأثيراته الايجابية أن تشمل كافة قطاعات النشاط...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.