حكومة مصغّرة واستقالة من التكتّل.. تناقضات في نصائح حركة “تحيا تونس” لإلياس الفخفاخ    حول انضمامه إلى فريق الياس فخفاخ.. جوهر بن مبارك يُوضّح    إتحاد الصناعة والتجارة يؤكد استعداده الكامل للتعاون مع الحكومة المرتقبة    عز الدّين سعيدان: هذه أولويات الحكومة المقبلة    أنور معروف: الإعلان عن الحلول المتعلقة بخدمة الدفع الدولي خلال الفترة القريبة القادمة    تصنيف الاندية لعام 2019 : الترجي في المركز 19 عالميا والأول إفريقيا وعربيا    حكاية "سفاح" النساء في نابل الذي سحل فتاة محاولا اختطافها من امام منزلها ثم قطع اذنها    لقاء رئيس الجمهورية بنائب رئيس البرلمان الاوروبي ورئيس البعثة الاوروبية لملاحظة الانتخابات    سيركل بروج البلجيكي ينهي رسميا إجراءات التعاقد مع مهاجم الملعب التونسي    ارتفاع عدد مرضى مستشفى الرّازي ووضع البلاد من أهم الأسباب    المنستير: كلب يقطع أذن لصّ دخل منزل للسرقة    وزير الثقافة يدعو إلى تعزيز حضور الكتاب التونسي في المعارض الدولية    في المرسى : القبض على منحرف استهدف الوافدين على السوق الاسبوعية    السفير الأميركي يلتقي حفتر والسراج    تازركة تحي ذكرى 109 لميلاد محمود المسعدي    دوري أبطال افريقيا (مجموعات): برنامج الجولة الخامسة    حكيم بن حمودة: “قدمت مشروعا شاملا للخروج بالبلاد من الأزمة الحالية”    سبيطلة: حجز مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك    الكشف عن هوية خليفة البغدادي.. من هو؟    تفاصيل القبض على شخصين من أجل مسك وترويج مواد مخدّرة ببنزرت    سيباستيان دي سابر مدرّبا جديدا للوداد البيضاوي    رئيس البنوك: حوالي 50% من المهن البنكية ستضمحل    "الصباح الأسبوعي" تكشف "أطباق" دراما رمضان 2020    الباحث معاذ بن نصير: ''بالعناق ترتفع مشاعر الثقة والأمان''    "قضية الماديسون" أمام القضاء    الطائرة الأوكرانية المنكوبة: ايران تعجز عن تفريغ الصندوقين الأسودين وتطلب المساعدة الأمريكية    هام/ البنك المركزي يحدّد 14 خدمة بنكيّة مجانيّة يمكن أن يتمتّع بها أي حريف    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    زوج نانسي عجرم يخرج عن صمته ويعلّق على حادثة قتله للشاب السوري    افتتاح النسخة الأولى لأسبوع أفلام المقاومة والتحرير وتكريم المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد    تعيينات جديدة في وزارة الثقافة    وزارة الصحة ترجئ اتمام مناظرة الدخول الى المركز الوطني للتكوين البيداغوجي لاطارات الصحة بعنوان سنة 2019 الى تاريخ لاحق    "كورنا" الجديد يعصف بالبورصات العالمية ويثير مخاوف المستثمرين    سليم العزابي : "نتوسّم خيرا في تكليف الفخفاخ"    سرقة ساعات فاخرة من قصر ملك المغرب و25 متهما أمام القضاء    تركيا: توقيف 4 نساء من ''داعش '' جنوبي البلاد    البطولة العربية للاواسط : تونس في المجموعة الاولى    مستقبل سليمان .. تمديد عقد بسام التريكي    لالة.. هلاك كهل جراء اندلاع حريق بمنزله    رياح قويّة جدّا وأمطار ضعيفة بالشمال والوسط الثلاثاء    مكاييل تقليدية تعاند الزمن ... عودة الروح ل«القلبة» و«الويبة» في موسم جني الزيتون    إلياس الفخفاخ: ”الحكومة ستتكوّن من فريق مصغر”    قانون بريطاني يشدد العقوبات على مرتكبي الجرائم الإرهابية    ريال مدريد يضم اللاعب البرازيلي الصاعد رينيير من فلامنجو    عروض اليوم    مرافئ فنية    بطولة أستراليا : انس جابر تحقق فوزا هامّا وتقدم عرضا رائعا    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    زيوت عطرية لعلاج احتقان الحلق    فيتامينات لصحة الرضع والأطفال    نصائح لتجنّب مخاطر السهر على صحتك    اكتشاف مضاد للسرطان في أدوية لعلاج أمراض أخرى    السودان: قتلى وجرحى في انفجار قنبلة في حفل زفاف    "رويترز": سقوط ثلاثة صواريخ داخل المنطقة الخضراء ببغداد    الصين تسجل وفاة حالة اخرى بفيروس كورونا الجديد    جامعة امريكية : القران افضل كتاب للعدالة في العالم    معاذ بن نصير يقلب المعادلة: ''الزوج التونسي هو النكدي موش الزوجة''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من حالاته توجيه الناخب.. شراء الذمم وتجاوز سقف الانفاق / خرق يوم الصمت الانتخابي.. عقوبته الغاء نتائج الانتخابات
نشر في الصباح يوم 13 - 09 - 2019

الهيئة ترصد 1000 اخلال في الحملة وبصدد احالة ملفات للنيابة العمومية
عادل البرينصي: "لهيئة الانتخابات وحدة مركزية تستقبل يوميا عديد التقارير"
تونس – الصباح
كشفت ارقام تحصلت عليها "الصباح" ان الاخلالات المسجلة خلال الحملة الانتخابية الرئاسية السابقة لاوانها تجاوزت ال1000 اخلال، وصفها عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، عادل البرينصي "بالخفيفة" والتي لا ترتقي الى جرائم انتخابية.
ولئن تنوعت الاخلالات المرصودة خلال الحملة الانتخابية الرئاسية الا ان خروقات المترشحين سبقت الحملة لتطال حتى التزكيات التي ساهمت او دفعت في اتجاه تمكينهم من خوض هذا الاستحقاق. واعتبر البرينصي في سياق حديثه ل"الصباح" انه في حال تم خرق الصمت الانتخابي فان مجلس الهيئة سيجتمع ويقرر على اثره نوعية العقوبة المسلطة وفقا للقانون الانتخابي والذي قد يصل الى الغاء بعض النتائج او كلها في حالات كتوجيه الناخب وتجاوز سقف الانفاق او شراء الذمم.
وحسب البرينصي فان لهيئة الانتخابات وحدة مركزية تستقبل يوميا عديد التقارير سيتم احالتها على مجلس الهيئة للنظر فيها وتكييفها هل انها جرائم انتخابية او لا.
كما عبر عضو هيئة الانتخابات عن وجود مخاوف تتعلق بيوم الصمت الانتخابي لانه في حال حصول خروقات في هذه المدة التي تسبق يوم الاقتراع فانها ستصنف كجرائم انتخابية عقوبتها قد تصل الى التاثير على نتائج الانتخابات لان لمجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات سلطة تقديرية تسمح له باخذ جملة من القرارات كالغاء بعض النتائج حسب قوله.
اما فيما يتعلق بنوعية المخالفات او الاخلالات المسجلة في ايام الحملة الانتخابية الرئاسية التي شارفت على الانتهاء فتتمثل في تمزيق صور او تشويهها، مضيفا ان الهيئة وجهت مجموعة من التنابيه الى عدة مترشحين في علاقة بشبهة استغلال موارد الدولة في حملاتهم الانتخابية كاستعمال سيارات ادارية او حافلات وتوجيه تنبيه الى مندوب حماية الطفولة بصفاقس، كما تم رصد اخلال في منح مرشحين دون اخرين فضاءات عمومية لعقد اجتماعتهم الشعبية.
وبالنسبة للمخالفات المسجلة في علاقة بالاعتداء على المراقبين او الملاحظين اكد عضو الهيئة انه لم يسجل سوى حالة او حالتين على اقصى تقدير مبينا انه تم رصد محاولات افشال بعض الاجتماعات الشعبية وتعمل الهيئة حاليا على احالة ملفات المتورطين الى النيابة العمومية.
تفشّي ظاهرة تمزيق صور المترشحين
وكان عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات انيس الجربوعي اكد الاسبوع الفارط ان الهيئة تسجل يوميا منذ انطلاق الحملة الانتخابية للاستحقاق الرئاسي السابق لاوانه عشرات المخالفات التي تمثلت ابرزها بتعليق بيانات المترشحين غير المؤشر عليها من قبل الهيئة وتوظيف اطفال لتوزيع مطويات على المواطنين وتعليق صور مترشح في الاماكن المخصص لها دون التأشير عليها وعدم احترام اجال اعلام الهيئة بالزيارة في اطار الحملة الانتخابية قبل 48 ساعة واستغلال قصّر بارتدائهم اقمصة تحمل شعارات الاحزاب اضافة الى خرق القائمين على الحملات مبادئ المنافسة الانتخابية من خلال الدعوة الى الكراهية والعنف والتعصب والتمييز ككتابة عبارات من اشخاص مجهولين تمس من اعراض المترشحين ومن كرامتهم وحياتهم الخاصة في الاماكن التي خصصتها الهيئة للمعلقات الانتخابية.
ومن بين الاخلالات المسجلة في الحملة الانتخابية السابقة لاوانها دائما حسب هيئة الانتخابات نجد تفشي ظاهرة تمزيق صور المترشحين للانتخابات وعدم الاعلان عن الانشطة كاخلال مسجل في بعض الولايات.
كما سجلت من جانبها هيئة الاتصال السمعي البصري "الهايكا" عديد التجاوزات فيما يتعلق بالاشهار السياسي وتوظيف نتائج سبر الاراء للدعاية. وكانت الهايكا قد قررت فرض غرامات مالية على القنوات التلفزية التي قامت باشهار سياسي لمترشحين للانتخابات الرئاسية.
من جانبه دعا الرئيس التونسي المؤقت اول امس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات الى مزيد من العمل على فرض احترام قواعد الحملة الانتخابية. واكد الناصر خلال لقائه برئيس الهيئة نبيل بفون على ضمان تكافؤ الفرص امام كل المترشحين وتطبيق ما ينص عليه القانون في هذا المجال، معبرا عن قلقه من جملة الاخلالات المسجلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.