الطبوبي: فسفاط قفصة لا يمكنها أن تتحمّل وحدها أعباء التشغيل    أمريكا تمنح تونس 310 ألف جرعة تلقيح    مراد الزغيدي : كلام الغنوشي فاقد للمصداقية لكنه ليس انقلابي    خبير اقتصادي: البنك المركزي لم يقم بطباعة أوراق نقدية في جانفي    الخطوط التونسية: إمكانية حجز التذاكر عبر الهاتف الجوال    عاجل: كانت ستنفّذها فتاة...إحباط عملية إرهابية بتونس    الجزائر: استشهاد عسكريين إثر اشتباك مع مجموعة إرهابية    نسور قرطاج سيلعبون باللون الأحمر ضد بوركينا فاسو    الليلة: طقس بارد ورياح قوية بالمناطق الساحلية    بالفيديو: لطفي وسواغ مان يشتريان قناة تلفزية تونسية    بالفيديو: الصحفية خولة السليتي: هاو علاش قلت عليه والي برتبة باندي    عاجل في تونس : حظر جولان لمدة اسبوعين بهذه الجهة    وزيرة العدل الليبية تنجو من محاولة اغتيال    فيديو/ المتحدث باسم الجيش الليبي: مجموعات "داعش" لها دعم من خلايا في دول الجوار    وفاة قاضية شابة في حادث مرور بمفترق 5 سبتمبر بالمكنين    بطاقات ايداع بالسجن في حق موظف ومدير مصنع النحاس ووالٍ سابق بالقصرين    رسمي: الفيفا تبلغ النادي الإفريقي برفع المنع من الانتداب.. وغدا تأهيل رامي البدوي    النادي الصفاقسي: كريس كواكو يرفض العودة.. نقل المباريات القارية إلى رادس.. ومساع للإبقاء على شواط    توننداكس ينهي اسبوعه الاخير من شهر جانفي 2022 على ارتفاع بنسبة 4ر0 بالمائة    Ooredoo تعلن عن أفضل عرض انترنت في السوق التونسية    والي صفاقس يؤدي زيارة الى ميناء صفاقس التجاري    مصالح الحرس الديواني بالصمار وسيدي بوزيد تتمكن من حجز كميات من البضائع المهربة بقيمة 476 ألف دينار    عاجل: هذا ما قرره القضاء في حق راشد الغنوشي..    تونس : القبض على سارق الدراجات النارية من أمام المساجد    وزارة التجارة: اليوم سيتمّ توزيع هذه المواد    'فايسبوك' يعلن عن تحديث جديد ب'ماسنجر' لتنبيهك عند التقاط 'سكرين شوت' لمحادثاتك    بالفيديو: سقوط وفاء الكيلاني قبل بدء حفل Joy awards    يوسف الصدّيق: ''القرآن ليس مصحفا''    أريانة: تفاصيل مرعبة...هكذا اختطف الأفارقة مواطنا وإمراة في قفص الاتّهام    إضراب جديد في البريد التونسي بداية من 22 مارس    قداس يحذر: منظومة التأمين على المرض 'لاباس"أخطر من "ايفاكس"..خبر_عاجل    شفاء منذر الكبير من فيروس كورونا    بطولة ايطاليا : نادي انتر ميلان يضم روبن غوزينس على سبيل الاعارة    أمريكا تحذر مواطنيها من السفر إلى الإمارات    وزير الرياضة يُهنئ الجريء ووفد المنتخب    بوجدارية: ''ذروة إنتشار أوميكرون لازالت متواصلة في تونس إلى 4 أسابيع أخرى''    22 ألف منزل مهددة بالهدم..جريمة صهيونية جديدة في القدس    كاتب وكتاب..«حمّالة صدر بعين واحدة» لفاطمة بن فضيلة    الفن التشكيلي التونسي يفقد آخر عمالقته ..وداعا عادل مقديش مبدع عليسة ويوغرطة    قضية شحنة المخدرات من الإكوادور إلى تونس: لا وثائق تؤكد توجيه الشحنة الى تونس    سيف الإسلام القذافي يطلق مبادرة لإنهاء الأزمة في ليبيا    فلاحو الزراعات الكبرى..نريد استثمار الأمطار والمنظومة تنهار    وزارة الصحة: تسجيل 14 وفاة و8343 إصابة جديدة بفيروس كورونا    وزارة الصحة: تطعيم 5144 شخصا ضد كورونا يوم 27 جانفي الجاري    اذكروني اذكركم    الإعدام شنقا لقاتل خباز ذبحا بسكين بالملاسين    القيروان .. بعد يوم فقط من استئناف عمله .. غرق عامل إفريقي في ماجل بمعصرة زيتون    المخدرات تدمر الإنسان    المخدرات أعظم المفاسد    مخاطر زيادة الكتلة النقدية    قف: بلاد الفوضى والمزابل!    ارتفاع قائم الدين    بعد حادثة تدافع الجماهير...ال«كاف» يقرر نقل 3 مباريات من ملعب أوليمبي إلى أحمدو أهيدجو    المنتخب الوطني: اختلافات حول التشكيلة وعروض بالجملة للاعبين    الوضع في العالم    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العرض الأوّل ل«سعدون 28 S.D.F»
هذا المساء بالمسرح البلدي:
نشر في الصباح يوم 18 - 04 - 2009


سفيان الشعري في أول اختبار مع «الوان مان شو»
تونس/الصباح: بداية من السابعة والنصف مساء اليوم يلتقي الجمهور بالمسرح البلدي بالعاصمة مع العرض الاول لمسرحية «سعدون 28 S.D.F» نص الطاهر الفازغ واخراج محمد منير العرقي وتمثيل سفيان الشعري.
أول اختبار
وتعتبر هذه المسرحية أول اختبار جدي للممثل سفيان الشعري مع (الوان مان شو) وهو الذي حقق نجاحا جماهيريا معتبرا في التلفزيون على وجه الخصوص من خلال السلسلة الهزلية (شوفلي حل)..
ولا بد من الاشارة هنا ان سفيان الشعري كان بامكانه «اجتياز» هذا الاختبار الفني ان صح التعبير من خلال مسرحية «مدام كنزة» للمنصف ذويب الا انه ولاختلاف في وجهات النظر بين الممثل والمخرج تم وأد هذه التجربة التي انتقلت لوجيهة الجندوبي.
ويبدو أن سفيان الشعري كان أكثر اصرارا على خوض تجربة (الوان مان شو) لاول مرة فكان ان سارع بالتجاوب مع مقترح المخرج منير العرقي الذي رشحه لبطولة عمل مسرحي جديد من نوع (الوان مان شو) عنوانه «سعدون 28 S.D.F».
**
من جهته اختار منير العرقي المراهنة على سفيان الشعري لهذا العمل الهزلي الجديد اعتبار للرصيد من النجاح الجماهيري الكبير لسفيان الشعري ثم العمل على تنويع أبطال ما يعمل على التأسيس له في مشروعه الابداعي الذي يعول على الاضحاك كأسلوب فني لتحقيق النقد الهادف. وهو مشروع من احدث انتاجاته قبل «سعدون 28 S.D.F» مسرحية «واحد منّا» والتي قدمت لنا ممثلا مسرحيا يتوفر على عطاء ابداعي زاخر ونعني به جعفر القاسمي.
فهل يكسب هذا الثنائي الرهان مساء اليوم في أول لقاء مسرحي يجمعهما؟
محسن بن أحمد
«سعدون 28 S.D.F»
الحكاية
سعدون رجل تقدمت به السن هو سعيد ولد خميس الكرارطي (شهر بوفلفولة) نازح، قدم الى تونس العاصمة في مطلع السبعينات. يروي لنا ما جرى له منذ ان كان تلميذا عند سيدي التابعي يذكر بحسرة كيف اخرجه والده من التعليم لعدم نبوغه في الدراسة سعدون يرى العالم الآن بمنظار آخر..
لا يزال يذكر طيارة اللوح في الحفصية وعجلة الحظ (القانيون) «البراني على برا والمغروم يجدّد». لا يزال يذكر الفوشيك «البني بني اضربوا عالحيط يقوم يغني».. يتذكر جيدا حين يقف امام الحائط وسط الطراشق وتغمره نوبة الضحك والبكاء، يتذكر خاله الذي ادّبه وعلّمه التدخين وكيف تأثر بابطال الامريكان في افلام الوستارن.
سعيد يستعرض ذكرياته الأليمة مع الأهل والاصحاب مثل حدة الارنوبة التي طلب منها يوما ما سلفة فلم تسعفه وهو الذي يعرف تاريخها المجيد بحكم انحدارها من نفس القرية.. يعلم جيدا لماذا اطلق عليها كنية الارنوبة يوم تفطن «الفيلاج» الى وضعها بنتا لقطية (سلوى Je t'aime).
يروي لنا تاريخها حين تركت عائلتها واستقرت بهنشير اليهودية حذو خالتها فطيمة عملت بسوق العصر وتحصلت على منزل شعبي.
سعدون يستعرض مغامراته في التجارة السوداء وبيعه الكسكروتات في الملعب يوم دربي العاصمة واجواء «الستاد».
سعيد التعيس، لا حظ له، فحتى مقاولة البناء التي اشتغل بها كانت سببا لدخوله السجن اذ شارك مع مفتاح «المخازني» في سرقة المواد الخام يذكر كيف عمل garde corps لمتسوّل يمتهن التسول العصري امام المستشفيات ويقدم عرضا مسرحيا مقنعا.. التمثيل في الشارع يربح افضل من التمثيل على خشبة المسرح (النصب)..
لعل كل حياته البائسة هي التي دفعته ليصبح متحيلا لمواجهة systeme فاحترف الغش (القلبة والسرقة)..
كل ذلك كان سببا في دخوله السجن مرة ثانية..
اليوم وقد طلقته باريزة أم بناته 7 التي ضاقت به ذرعا وفد زج به في السجن، اصبح لا ملجأ له هو S.D.F
قرر السفر واحتج على عدم حصوله على فيزا VISA CHEN GUEL كما كان يردد دائما.. ساخرا من وضعيته مستهزئا من العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.