إيقاف 592 مجتازا للحدود البحرية خلسة خلال أسبوع    مصنعو السيارات في البرازيل يستبعدون انتعاش مبيعاتهم قبل 2025    طقس اليوم..الحرارة في انخفاض    زلزال بقوة 6.6 درجات يضرب أندونيسيا    أمل جديد يقضي على العقم عند المرأة... إنتاج البويضات من خلايا الدم    البرازيل: ظهور أعراض فيروس كورونا على رئيس البلاد    أثار جدلا ... حمدي النقاز: « الترجي يا دولة» (فيديو)    مناظرة عملة التربية بالمهدية..إحالة ملفي فساد على القضاء    حجز أكثر من 8300 قرصا مخدّرا في مطار تونس قرطاج    اجراءات إدارية وصحّية ترافق عودة 311 تونسيّا من ليبيا    قفصة/ تسجيل اصابتين بكورونا... والبحث متواصل عن افريقي هارب من الحجر الصحي    عدنان بن ابراهيم: المكي استغل أزمة كورونا سياسيا ليظهر بطلا    إقبال كبير من تلاميذ الباكالوريا على الرقم الأخضر    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: فتوى جواز التنظيم العائلي تزيدنا اعتزازا بريادة علماء الزيتونة    ركاب يقتلون سائق حافلة منعهم من صعود الحافلة بلا كمامات    النجم العالمي فاندام يعبر عن صدمته بعد وفاة رجاء الجداوي و4 كلمات فقط قالتها قبل رحيلها (صورة)    حسين العفريت : انا ضد المساواة في الميراث ومع انشاء جمعية المثليين    وزير الصناعة يؤكد على ضرورة استعمال الطاقات البديلة بالمناطق الصناعية    فرنسا: الكشف عن حكومة رئيس الوزراء الجديد جان كاستكس    إنطلاق توزيع إمتحانات باكالوريا    تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد بتاريخ 5 جويلية 2020 جميعها حالات وافدة    ماذا جاء في الاعترافات الاولية لخاطفة الرضيع يوسف... وأطراف أخرى متورطة في الجريمة (متابعة)    في النادي الافريقي: الرئيس الجديد يحصل على اتفاقات هامة مع 5 لاعبين    الاحتفاظ بشاب ضبط متلبسا بزراعة الماريخوانا    مرصد"رقابة" : إقالة المنكبي ستتلوها محاسبة شديدة بالقانون على جريمة التحيل    طالبة تونسية ناشطة في مجال اغاثة المهاجرين تفوز بجائزة حقوق الانسان لسنة 2020 للمنظمة الألمانية "برو أزيل"    أنس الحمايدي على رأس جمعية القضاة التونسيين    وزير البيئة يؤكد "سلامة" مراحل ابرام الصفقات المرتبطة بملف تضارب المصالح المتهم بها الفخفاخ    صالح الحامدي يكتب لكم: فضائل الصلاة وأذكارها    عدنان الشواشي يكتب لكم : غُمّة على غُمّة .    في عرض حضره عدد من النجوم..نجاح السهرة التضامنية لمّة الرّحمة بالعامرة    اتحاد الفلاحين يدعو الحكومة الى رد الاعتبار للقطاع    قيس سعيّد يمضي أمرا رئاسيا جديدا    وزير الدفاع: المشروع التنموي بقبلي سيوفير مواطن شغل لفائدة الشباب    لدعم السياحة التونسية: بنك أوروبي يتدخل    فتوى في السعودية تجيز للمرأة تأخير الحمل    أنثى نمر تقتل حارستها أمام الزوار بحديقة حيوانات في سويسرا    متحدث عسكري من "الوفاق" يتهم الإمارات بالغارات المجهولة على قاعدة الوطية!    وفاة أيقونة موسيقى الأفلام العالمية الملحن الإيطالي إنيو موريكوني    كوثر بلحاج تنشط برنامج الماتينال بقناة تلفزة تي في    باريس تعيد افتتاح "اللوفر" والموناليزا تستقبل زوارها    في ذكرى تهجير سكانه منذ اكثر من 260 سنة .. جبل وسلات يستقبل اكثر من 300 زائر تشجيعا للسياحة البديلة    27 لاعبا في تربّص السي أس أس بالعاصمة    رأي/ جامعة كرة القدم تدفع نحو قانون جديد للهياكل الرياضية.. الواقع والمطلوب    موسم الصولد الصيفي ينطلق يوم الجمعة 07 أوت 2020    4 وديات في برنامج تحضيرات النادي البنزرتي    الجيش الليبي: "ضربات مماثلة ستنفذ قريبا على قاعدة الوطية"    حجز أكثر من 8 آلاف حبة مخدرة نوع اكستازي بمطار تونس قرطاج    مدنين: تحاليل العائدين من ليبيا "سلبية"    تراجع نسبة التضخم في تونس خلال شهر جوان 2020 الى 8ر5 بالمائة    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    المنستير: وفاة شابين وفتاة في حادث مرور    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    بارتوميو يقول ميسي سيختتم مسيرته في برشلونة    طبيب الراحلة رجاء الجداوي يكشف كواليس ساعاتها الأخيرة وأسماء أحب الناس إلى قلبها    كلوب : تركيز ليفربول لا ينصب على الأرقام القياسية    غدا الإعلان الرسمي: تخفيض جديد في أسعار المحروقات    أخبار النادي الصفاقسي..المرزوقي يفسخ عقده من جانب واحد واتحاد العاصمة يرفض تسريح بن شاعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محكمة الاستئناف تقضي بسجن قاتل صهره مدّة 20 عاما
في المنستير
نشر في الصباح يوم 23 - 04 - 2009

نظرت أول أمس الدائرة الجنائية بمحكمة الاستئناف بالمنستير في قضيتي قتل ومحاولة قتل نفس عمدا مع سابقية القصد تورط فيهما متهم من مواليد 1977.
وكانت محكمة البداية قضت قي شأنه بالسجن مدى الحياة في جريمة القتل و10 أعوام في جريمة محاولة القتل وبعد محاكمته اول امس قضت المحكمة المذكورة بادانته وسجنه مدة 20 عاما في القضيتين.
تعود وقائع القضية الى تاريخ 11 أفريل 2006 بعد قبول امرأة ووالدها بمستشفى بعد تعرضهما الى طعنات بواسطة آلة حادة وبتحول ممثل النيابة العمومية الى قسم الانعاش بالمستشفى الجامعي فطومة بورقيبة بالمنستير اين تقيم المرأة افادت أن تلك الطعنات اصابها بها صهرها زوج ابنتها وابن شقيقتها في نفس الوقت وبالتحرير على هذه الاخيرة ذكرت ان يوم الواقعة الموافق ل11 افريل 2006 وفي حدود الخامسة والنصف مساء تقريبا وفي طريق عودتها الى محل سكناها بحي الامان وفي الاثناء اعترضها صهرها الذي كان في تلك الفترة في خلاف مع ابنتها التي غادرت محل الزوجية واضحت تقيم معها ومع زوجها وقد طلب منها صهرها مرافقته الى زقاق قريب من ذلك المكان للتحدث معها في شأن الخلاف الذي حصل بينه وبين زوجته واعلمها انه جلب بعض الاشخاص متواجدين على متن شاحنة قصد التدخل لفائدته ومساعدته قصد التصالح مع زوجته الا انها رفضت مرافقته واعلمته ان الخلاف تحت انظار القضاء وما عليه الا ايجاد حل مع زوجته للصلح اثناء حضورها للجلسة وتركته على حاله وتحولت الى منزلها وبوصولها وعند التحدث الى زوجها فوجئت بصهرها يدفع الباب الخارجي للمنزل ويدخل داخله وشاهدته يستل سكينا وطعنها بها وفي الاثناء نهض زوجها في محاولة للدفاع عنها الا انه اصيب بدوره بطعنة على مستوى جنبه جعلته يسقط ارضا وعاد اليها وطعنها طعنة ثانية ثم يعود الى زوجها ويطعنه طعنة ثانية وكانت ابنتها بصدد الصياح وطلب النجدة ثم شاهدت الجاني يفر واكدت ان الاصابات التي تعرض لها زوجها ادت الى وفاته بعد يومين اما في خصوص ما تعرضت اليه فقد نقلت الى المستشفى اين خضعت الى عملية جراحية واصرت على تتبع الصهر الجاني.
وباستنطاق المتهم اقر بما نسب اليه واشار الى الخلافات التي عاشها مع زوجته واستفحالها بعد ان غادرت محل الزوجية بمنزل كامل لتستقر بمنزل والديها واكد انه بتاريخ الواقعة وللحالة النفسية التي كان يعيشها فقد احتسى كمية من الخمر وخطرت بباله فكرة التنقل الى منزل اصهاره اين تقيم زوجته وبتحوله الى هناك عرض على والدي زوجته التصالح فأعلم بان جلسة الطلاق تم تعيينها ولم يعد هناك مجال للصلح فخرج ثم عاد الى المنزل واعتدى عليهما بسكين ونفى التخطيط لقتلهما وسانده محاميه في عدم التخطيط لعملية القتل واشار الى امكانية اسعاف الهالك مؤكدا على وفاته اثر خطأ طبي وتمسك باستبعاد نص الاحالة واثر المفاوضة صرحت المحكمة بالعقوبة المشار اليها 20 سنة سجنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.