رفع الدعم عن المواد الأساسية: وزير التجارة يردّ    القصرين: إيقاف مفتش عنه في 10 قضايا حق عام    مانشستر يونايتد متمسك بعقد استعارة النيجيري إيغالو    صفاقس: جريمة قتل غامضة تنتظر نتائج التحاليل الجينية    منزل تميم: إيقاف شخص قام بتحويل وجهة فتاة قاصر واغتصابها    عزالدين السعيداني: نسبة البطالة تصل الى 20%..وكورونا قد يتسبب في خسارة 150 الف موطن شغل    بسبب كورونا... اقتراح في المغرب لإلغاء الاحتفال بعيد الأضحى    البرلمان.. نحو الاستماع لوزير الدفاع والمدير العام للديوانة في لجنة الأمن والدفاع    بعد حريق مصنع المناديل الورقية الصحية..جلسة عمل لمتابعة وضعية المنطقة الصناعية بالنفيضة    حول التدخل في الشان الليبي.. حزب المسار يدعو رئيس الجمهورية للتحرك    أحمد القديدي يكتب لكم: الثورة الحضارية الكبرى في أمريكا    التوازن في حجم المبادلات التجارية محور لقاء وزير المالية بسفير تركيا بتونس    فتح باب الترشحات بداية من غرة جوان إلى غاية 19 جويلية 2020 ..الصندوق الاستثماري Orange Ventures يطلق لأوّل مرة مسابقة لتمويل رواد الأعمال والمشاريع الرقميّة ويمنح فرص استثمارية للشركات الناشئة في إفريقيا والشرق الأوسط    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: هل سيشمل إعادة فتح المساجد يوم 4 جوان المقام والمغارة الشاذلية؟    تحالف بين 3 لاعبين ضد مريم الدباغ....التفاصيل    وزارة الصحة: 7 إصابات جديدة بكورونا    من بينها تخفيف صلاة الجمعة وغلق الميضات: هذه شروط إعادة فتح المساجد    رافع الطبيب يدعو إلى عدم توريط تونس في الحرب الليبية    مقاضاة قناة عربية نقلت احتجاجات مفبركة في 7 ولايات تونسية لإسقاط النظام    نابل: القبض على شخص من أجل سرقة سيارة    القيروان: مخطط مشترك للتدخل لفائدة المصابين وعائلات المتوفين في حادثة التسمم بمادة "القوارص"    افتتح اليوم اعتصام باردو: عماد بن حليمة يكشف للصريح أسباب وقف التنفيذ للتحركات    تسجيل استنجد به الترجي حسم معركته في «التاس» ضد لوبي استهدف الكرة التونسية    جندوبة: فلاحو فرنانة يحتجون ويغلقون الطريق    بنزرت: 36 يوما دون إصابات محلية وتسجيل حالة إصابة جديدة وافدة من روسيا    إيقاف بثّ "فكرة سامي الفهري" لأسبابٍ ماديّة على قناة الحوار… هادي زعيّم يوضّح    جبهة إنقاذ النّادي الإفريقي تصدر البيان رقم 1    ايهاب المساكني يكشف حقيقة علاقاته الغرامية    محمد الحبيب السلامي يسأل:…الجهاد المقدس؟    21 شرطا يتعلق بالصحة لإعادة فتح المساجد…تعرّف عليها    صالح الحامدي يكتب لكم: للذكرى: في بعثة الرسول المشرفة صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة    بسبب التبروري: اضرار فلاحية في بوحجلة ونصر الله والشراردة    قفصة: وقفة احتجاجية للإطار الطبي وشبه الطبي    سردتها كلثوم كنو: الحكاية الموجعة للطفل و"صحفة الكريمة" في القيروان    روسيا تعلن توصلها لدواء لكورونا    طرد زوجة مصارع نمساوي من عملها بعد إسلامها وارتدائها الحجاب    الغرفة النقابيّة: أكثر من 200 مؤسّسة لكراء السيّارات مهددة بالإفلاس    إصدار طابعين بريديين للتعريف باللوحات الفنية الصخرية بجبل وسلات وجبل بليجي    بصفة استثنائية : ''الصوناد'' تفتح القباضات    إلغاء سباق اليابان للدراجات النارية بسبب كورونا    المنستير: إطلاق حملة «سكر الحلقوم» لوقف تلويث مياه البحر    امتلَك العشرات منها.. شاب يدفع ثمنا باهظا جدا لولعه بالأفاعي    جوفنتوس يخضع ديبالا لبروتوكول صارم    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    مهدي عيّاشي بخصوص إجراءات وزارة الثقافة.. ''لازم التذكرة تولي 200د''    في مفاسد شأننا الثقافي    أنباء عن نقل ترامب إلى مخبأ سري    النادي البنزرتي المهدي بن غربية لالصباح نيوز قمت بما يمليه علي الواجب وحب الجمعية. . وحان الوقت كي يتدخل الآخرون    7 إصابات جديدة بفيروس كورونا في تونس    السعودية وقطر تترشحان لاستضافة كأس آسيا    توقيت جديد لقطاري المسافرين بين تونس-منوبة-الجديدة-طبربة    الكشف عن جدول مباريات الليغا    مريم بوقديدة تكشف عن ارتباطها وهوية خطيبها والمرض الخطير الذي أصابها    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    طقس شتوي في عدد من المناطق في أول أيام الصيف!    المنستير: إيقاف شخصين وحجز 8 وحدات إعلامية وطرفياتها المسروق من مدرسة الهداية بالمكنين    سوسة : القبض على منحرف خطير محل 20 منشور تفتيش    نجل حسن حسني يكشف سبب وفاته ويروي تفاصيل لحظاته الأخيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسلسلات قاعدة انطلاق أم وزر ثقيل؟
نجوم تونسية صنعها رمضان:
نشر في الصباح يوم 22 - 08 - 2009


تونس الصباح
كُثُر هم الممثلون الكبار الذين ابدعوا ونحتوا مسيرة بخطوات ثابتة في المسرح والسينما ولكنهم لم يصلوا الى الشهرة التي تمنوها والتي حصل عليها غيرهم من اول ظهور لهم في التلفزة.
فممثلون كرؤوف بن عمر وتوفيق الجبالي وكمال التواتي وهشام رستم وجميل الجودي ومنى نورالدين وحليمة داود وانيسة لطفي وزهيرة بن عمار وناجية الورغي وخاصة عبد الحميد قياس «الشيخ تحيفة» رغم تميزهم في اداء ادوارهم في السينما والمسرح والحظوة والتقدير التي كانوا يحظون بها بين رواد هذين الفنين، لم يحققوا الشهرة التي يستحقونها الا بولوجهم الى التلفزة من خلال المسلسلات، وخاصة منها مسلسلات رمضان التي اصبحت العمود الفقري لمسيرة اي ممثل..
وبالتوازي مع هؤلاء الكبار الذين اكدت التلفزة شهرتهم ووسعتها، هناك نجوم صنعتهم مسلسلات رمضان امثال سفيان الشعري الذي لمع نجمه في سلسلة «شوفلي حل» للسناريست حاتم بالحاج واخراج صلاح الصيد وسنية المؤدب التي اشتهرت في مسلسل «حبوني وادللت» مع عبد القادر مقداد وريم الزريبي ودرصاف مملوك التي سطع نجمها في مسلسل «غادة» للمخرج الحاج سلمان مع فتحي الهداوي والمنصف الازعر وامال علوان.
ووجيهة الجندوبي التي كانت انطلاقتها في «منامة عروسية» و«اخوة وزمان» مع علي الخميري واخراج كل من المسلماني وحمادي عرافة.
وفيصل بالزين الذي لم تتأكد علاقته بالجمهور رغم ظهوره في عدة مسرحيات الا بعد ان ظهوره في مسلسل «الخطاب على الباب» مع سامية رحيم ونعيمة الجاني ورملة العياري ومن النجوم الذين صنعهم رمضان، نجد الممثلة فريال غراجة التي تميزت في مسلسل «قمرة سيدي محروس» مع جمال ساسي ومنى نورالدين. كذلك الممثل عاطف بن حسين الذي كون علاقة مع الجمهور بدوره في مسلسل «مكتوب» الذي عرض جزؤه الاول في رمضان 2008 ويتواصل حاليا بجزئه الثاني على الفضائية (تونس 7) هذا المثل (ولعله يفضل صفة المخرج) لبس الدور واتقنه واخرجه للجمهور في ابهى حالاته، فترك بصمة ولعلها تكون انطلاقته الحقيقية في عالم التمثيل رغم ما قام به في المسرح تماما كالممثلة سناء يوسف (كسوس) التي ابدعت في فيلم «الحادثة» لرشيد فرشيو وفي فيلم «شطر محبة» للمخرجة كلثوم برناز، ولكن علاقتها الحقيقية مع الجمهور بدأت مع ظهورها في مسلسلات رمضان واهمها «عودة المنيار» ومسلسل «صيد الريم»...
جواز سفر للدراما العربية
هؤلاء الممثلين كانت مسلسلات رمضان بالنسبة اليهم «كستار أكاديمي» بالنسبة لبعض المغنين الشبان. فتحت لهم الابواب على مصراعيها ولكن بعضهم استغل هذا النجاح واتخذه قاعدة انطلاق كالممثلة سناء يوسف التي ساعدها ظهورها في مسلسل «صيد الريم» وتزامن بثه مع وجودها ضيفة في مصر في السنة الماضية على ان تنطلق عربيا وتشارك في اعمال درامية عربية كمسلسل «صدق وعده» مع الفنان المصري خالد النبوي.
ومسلسل «مداح القمر» للمخرج مجدي صابر الذي جسدت فيه دور وردة الجزائيرية ومازالت الابواب مفتوحة امامها على ما يبدو..
كذلك الممثلة درة زروق التي كانت انطلاقتها من مسلسلات رمضان هي ايضا استغلت هذا النجاح لتقوم بعدة ادوار في المسلسلات المصرية من ضمنها «كلمة حق» مع النجمة «مرفت أمين» تماما كفريال قراجة التي لم تكتف بما حققته في مسلسلات رمضان بل اصبحت تنحت في الحجر وتجري وراء الانتشار عربيا وهي حاليا تشارك في مسلسل «مها» الذي تبثه قناة ال«ام.بي.سي» الرابعة وكانت قد سبقتهن في هذا المجال الممثلة درصاف مملوك التي تمكنت هي ايضا بعد نجاح مشاركتها في مسلسلات رمضان من المشاركة في مسلسل «جواهر» الاردني.. لكن لا حديث عنها الان ولعل وقفة تأملها طالت اكثر من اللازم اذا كانت ارادية.
استثمار الشهرة في تونس
واذا كانت شهرة مسلسلات رمضان في التلفزة الفضائية التونسية اوصلت بعض الممثلات لان الامر مختلف بالنسبة الى الممثلين الانتشار عربيا بالمساهمة في الدراما المصرية والخليجية فان البعض الاخر حاول استثمارها في تونس كالممثل فيصل بالزين (سطيش) «الخطاب على الباب» الذي دخل عالم التنشيط للاطفال من بابه الواسع ولعل هذا «القلم» مصدر رزقه حاليا نظرا لفرص العمل القليلة (بقطع النظر عن ظهوره في «شوفلي حل»).
الموهبة وحدود التكوين
بالنسبة الى سفيان الشعري ووجيهة الجندوبي، فاذا كان مدخلهما واحد وانطلاقتهما الحقيقية من مسلسلات رمضان فان عملية استثمار هذا النجاح اتت بنتائج مختلفة لان الاعمال التي جاءت بعد هذا النجاح بينت بالنسبة لسفيان الشعري (في الماريشال وسعدون 28) حدود التكوين وان النص هو الذي صنعه وان التقليد الذي دخل فيه طريق متفرعة لا تؤدي بالضرورة الى مسيرة نحو الافضل اذ انه يكرر نفسه ويستهلك ما له من طاقات ويتجاهل حقيقة ان حب جمهور الاطفال لابد ان يقترن باحترام وتقدير الكبار له.
في حين ان وجيهة الجندوبي ب«مدام كنزة» التي جابت بها اغلب المهرجانات الصيفية بعروض تقبلها الجمهور بارتياح اكدت انها صاحبة طاقات وطريقها مستقيمة ومسيرتها على ما يبدو خطاها ثقيلة ولكنها ثابتة اذ انها تجاوزت نفسها في هذا العمل وشدت الجمهور الذي تابع عروضها في المهرجانات رغم وجود البديل.
ونفس هذه الملاحظة يمكن ان تصلح لكل من الممثل علي بنور ويونس الفارحي وهما من الوجوه التي تعرفنا عليها اكثر في مسلسلات رمضان «حسابات وعقابات».
هؤلاء تعثروا
ولكن في المقابل هناك عدد من الممثلين الذين نالوا الشهرة في مسلسلات رمضان ولكنهم لم يتمكنوا من استغلالها ولم يحسنوا التصرف فيها كالممثلة سنية المؤدب رغم ظهورها سنة 2007 في مسلسل «حسنة» الذي اخرجه حمادي عرافة وسامية رحيم التي لم تتجاوز الدور الذي اسند لها اول مرة اتقنت وابدعت فيه لكنها لم تتطور ولم تنمّ موهبتها وبقيت في مكانها رغم الحظوة التي تتمتع بها.
ولعل رمضان هذه السنة يموّل الساحة التونسية باسماء ووجوه جديدة اخرى تتميز وتسلك طريقا تم تعبيده لما فيه خير المخيال التونسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.