صور/ وقفة مساندة لفلسطين من أمام سفارتها بتونس    المسعدي: تراجع عدد الوفيات و الإصابات في الأيام القليلة الماضية لا يعكس حقيقة الوضع الوبائي بتونس    أوريدو تتقاسم فرحة العيد مع الأطفال (صور)    بعد برج "الشروق".. الكيان الصهيوني يدمّر برج "الجلاء" في غزة    تمرين بحري متعدد الأطراف عرض السواحل الشمالية للبلاد التونسية    أبطال افريقيا: التشكيل المتوقع للأهلي المصري ضد صن داونز    استئناف العمل بالتوقيت الإداري العادي انطلاقا من الإثنين القادم    تدافع ومناوشات بين عدد من المشاركين في مسيرة "نصرة فلسطين" ورجال الأمن (فيديو)    الناطقة باسم اللجنة العلمية لمجابهة كورونا تدعو إلى تكثف العمل الدبلوماسي من اجل التسريع في جلب التلاقيح    مسيرة شعبية بمدينة قبلي بدعوة من الاتحاد الجهوي للشغل للتعبير عن مساندة الشعب الفلسطيني    شاب وعون أمن يتلقون العلاج وإيقاف 10 شبان بالدهماني    الوظيفة العمومية : توقيت العمل بداية من يوم الاثنين    توزيع نسب الملقّحين حسب الولايات    تونس تسجل نسبة نمو سلبي ب3 بالمائة، خلال الثلاثي الأول من سنة 2021    غدا: وصول دفعة جديدة من لقاح استرازينيكا إلى تونس    أبطال افريقيا (ذهاب ربع النهائي): برنامج مباريات اليوم السبت 15 ماي    ارتفاع نسبة البطالة الى حدود 17.8%خلال الثلاثي الأول من سنة 2021    أريانة: القبض على مروج للكوكايين    سماء قليلة السحب بأغلب الجهات مع انخفاض نسبي في درجات الحرارة    القيروان: معركة دامية تخلف قتيلا والجناة في قبضة الامن    فتحي العيوني يمنع المحلات التجارية بيع منتوجات تونسية بدولة إسرائيل    الزهروني: إحباط محاولة السطو على فرع بنكي    كان مسلحا بعبوة غاز مشل للحركة وموس مروع المواطنين بالكرم الغربي في قبضة الامن    اليوم: البنوك تفتح شبابيكها لتأمين 3 عمليات مالية دون سواها    صفاقس: الحماية المدنية تسيطر على حريق اندلع بأحد المصانع في منطقة "البودريار 1"    أبطال افريقيا: الوداد المغربي يراسل الاتحاد الافريقي بعد المظلمة التحكيمية ضد مولودية الجزائر    مسرحيون يقيمون دراما رمضان.إجماع على نجاح «حرقة» وفشل الكوميديا    جندوبة..غرفة مجمعي الحليب تقرّر ..تعليق تجميع الحليب لمدة 4 أيام وتهديد بغلق المراكز    نابل.. القبض على أختين الأولى متلبسة باستهلاك المخدرات والثانية اختصاصها السرقة    انطلاقا من اليوم السبت 15 ماي ..عرض 43 مسرحية على الصفحة الرسمية لأيام قرطاج المسرحية    جديد الكوفيد..انطلاق تطعيم الأمنيين بولاية سليانة    الوضع في العالم    مع الشروق.الطريق الى فلسطين ...»    البورصة السياسيّة..في صعود..هشام المشيشي (رئيس الحكومة)    جلستان عامتان    كورشيد....بداية حل الأزمة بطلب أمريكي    باريس: منظمو مظاهرة مساندة للفلسطينيين يتمسكون بإجرائها رغم قرار قضائي بمنعها    الكيان الصهيوني يجدد غاراته على غزة وعدد الشهداء يرتفع الى 132 شخصا    تشاهدون اليوم    إسطنبول تستضيف نهائي أبطال أوروبا لعام 2023    .. مانشستر سيتي يحتفل بلقب "البريمير ليغ" بانتصار مثير على نيوكاسل    مجموعة "لا قيمة للأسماء" لنصر الدّين الخليفي 13: سؤال الكتابة في نص نصرالدين الخليفي    تقلص العجز التجاري لتونس خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2021 بنحو 423 مليون دينار    الثلاثاء القادم: انطلاق المفاوضات بين تونس وصندوق النقد الدولي    دول تعلن اليوم الجمعة عيد الفطر    رابطة ابطال افريقيا – الترجي في الجزائر امام شباب بلوزداد لتعبيد طريق التاهل للمربع الذهبي    تستأنف نشاطها اليوم.. إدخال تعديلات على رحلات قطارات الخطوط البعيدة    وزارة الشؤون الثقافية تعلن امكانية استئناف التظاهرات مطلع الاسبوع المقبل    التحويلات المالية إلى تونس زادت بنسبة 5ر2 بالمائة في 2020 رغم جائحة كوفيد 19    استئناف النقل العمومي للأشخاص بين المدن، بداية من غد الجمعة إلى يوم الثلاثاء 18 ماي 2021    محمد الهنتاتي يجاهر بالإفطار في اخر يوم من شهر رمضان.    كشجر البرتقال والزيتون نحن باقون..    الدورة السابعة من مهرجان خميس الحنافي بقلعة الأندلس من 10 إلى 12 ماي    عيد الفطر المُبارك يوم الخميس 13 ماي 2021    تعذر رؤية هلال العيد في السعودية ودول أخرى    مدير مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ينضم لمجلس أمناء جائزة السميط للتنمية الأفريقية    محاسن السلوك...الرحمة    حاتم بلحاج: كان يا مكانش تفوّق على شوفلي حلّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيارات التعليم تجوب الطرقات وقت الذروة... عربات مجرورة وشاحنات وحيوانات في الطرقات الرئيسية... وعربات البلدية تسد الطريق للسقي ولتعليق اللافتات
المحولات والجسور لن تفي بأهدافها في ظل وجود هذه الظواهر:
نشر في الصباح يوم 29 - 11 - 2007

تونس-الصباح: شهدت البنية التحتية في تونس تطورا هاما وكبيرا خاصة في تونس الكبرى حيث تم انجاز عدد من المشاريع الكبرى في مجال البنية الأساسية والطرقية. ومن أبرز ما تم انجازه في هذا المجال المحولات التي مثلت نقطة تحول كبرى في الحركة المرورية وفي سيولة الجولان وكان لها انعكاسات ايجابية على حركة نقل البضائع والمسافرين والمرور بشكل عام وساعدت بشكل كبير في الحد من الاختناق المروري.
لكن وبالتوازي مع ذلك، تعترضنا يوميا عديد المظاهر في الطريق تعصف بالهدف الأساسي الذي من أجله أحدثت تلك الانجازات وهو تسهيل حركة المرور والحد من الاختناق خاصة في ساعات الذروة. ومن بين هذه المظاهر تواجد سيارات تعليم السياقة في الطرقات الكبرى والرئيسية وقت الذروة وهو ما يتسبب في تعطيل كبير لحركة المرور.
تعليم السياقة وقت الذروة
فسيارات تعليم السياقة تتواجد بين السيارات الاخرى في اوقات الذروة وتتسبب في زيادة اضطراب حركة المرور وزيادة الاختناق نظرا لكون هذه السيارات تسير ببطئ شديد (وهو من حق المتدرب) وتعطل سير بقية العربات (وهو تعد على حقوق بقية السائقين). كما أن تواجد سيارات تعليم السياقة بين بقية السيارات يتسبب في زيادة حدة التوتر لدى بقية السواق خاصة منهم الذي يكون مستعجلا للذهاب الى عمله أو لايصال أبنائه الى مدارسهم.
وان كان من حق "التلميذ" التعلم والتدرب على السياقة في جميع الظروف، وان كان من المستحسن وضع هذا المتدرب في كل الحالات الممكنة للسياقة وتدريبه على ذلك فان الوضع المروري الحالي وحالة الفوضى المرورية والاختناق وحالة القلق النفسي والتوتر التي ترافق السائق في ساعات الذروة يفترض من مدربي السياقة ومن المتدربين التنازل عن "حقوقهم" من أجل غيرهم ومن أجل المساعدة على تيسير الحركة المرورية وسيولتها والحد أقصى ما يمكن من التوتر على الطريق.
شاحنات العمل البلدي
حالة أخرى تثير القلق وسط الطريق وفي وقت الذروة كذلك وهي تواجد شاحنات البلديات خاصة متوقفة على الجانب الايسر للطريق بصدد سقي الورود المغروسة في الجزء الترابي الفاصل بين طريقين، أوبصدد وضع علامات الزينة أو اقتلاعها والغريب ان هذه الشاحنات تتواجد في وقت الذروة وهو ما يتسبب اولا في بعض الحوادث خاصة ان تواجدها ووقوفها في الجزء الايسر من الطريق يمثل خطرا مروريا كبيرا خاصة على السيارات التي تكون بحالة مجاوزة، وتتسبب كذلك في تعطيل حركة المرور واجبار السيارات المارة على تحويل اتجاهها من اليسار الى اليمين، واجبار العربات على السير في خط واحد عوض خطين متوازين.
عربات وشاحنات و... حيوانات في الطرقات
الى جانب ذلك يتفاجأ أحيانا السائق بوجود شاحنة أو جرار أو عربات الأشغال العامة من رافعات وناقلات وغير ذلك... في الطريق العام تسير ببطئ شديد وبلا مبالاة كاملة من قبل سائقها بمن يسير وراءه. وان كان قرار منع جولان الشاحنات ودخولها العاصمة او شوارعها وطرقاتها بين السابعة والتاسعة صباحا قد ساعد على الحد من الاكتظاظ فان انسياب هذه الشاحنات في وقت واحد (التاسعة صباحا) يمثل مشكلة بدوره ويتسبب في اضطراب حركة المرور واختناقها في ذلك الوقت بالذات.
والأغرب ان تتواجد بعض العربات المجرورة بحيوان وسط طرقات العاصمة وضواحيها سواء منها السريعة أو العادية. ففي كثير من الأحيان يتفاجأ سائق السيارة بوجود عربة يجرها حصان وأحيانا حمار تسير أمامه أو جنبا الى جنب معه على الطريق. ويضطر السائق في كثير من الأحيان الى مسايرة سير تلك العربة في صورة عجزه عن مجاوزتها.
كما أن غياب ممرات خاصة بالدراجات النارية والعادية يجبر أصحاب وسائل النقل هذه- وهي قليلة في العاصمة ومرشحة للارتفاع بحكم التزايد المهول والمتواصل لاسعار المحروقات- على استعمال الطريق العادية الرئيسية منها والسريعة وذلك من شأنه أن يمثل نفس المشكلة في القريب العاجل بحيث نجد السيارة تسير جنبا الى جنب مع دراجة.
ان جملة المشاريع الهادفة إلى تحسين وتطوير البنية الأساسية في مجال الطرقات والجسور، بهدف اعطاء دفع ايجابي على حركة المرور والجولان لن تكون له الفائدة المرجوة ما لم يتم تجاوز مثل هذه الهنات التي تبدو بسيطة ولكن تأثيراتها كبيرة على حسن سير حركة المرور وسيولتها خاصة في ساعات الذروة الصباحية والمسائية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.