الداخليّة تدعو إلى الإبلاغ السّريع عن التّكفيريّة "إقبال بنت محمّد علي بن عبد الله"    وزارة النقل توضّح سبب تعليق أكبر شركات النقل التجاري البحري سفراتها إلى تونس    هل أصبحت الإنتخابات محور الصراع الجديد في ليبيا؟    معهد الرصد الجوي يحذّر من موجة حر    3 نواب يطالبون بعرض تقرير طبي مفصل حول الحالة الصحية لراشد الغنوشي    الكاف: الوضع الصحي مازال حرجا    السرس: السيطرة على حريق في جبل معيزة    جيش البحر ينقذ 8 مهاجرين غير شرعيين    أكثر من 100 إصابة بكورونا بين أعضاء الوفود في أولمبياد طوكيو    احباط 9 عمليات "حرقة" وانقاذ 175 شخصا من الغرق    لخلاص جرايات الصناديق الاجتماعية: البريد التونسي يقرر فتح 162 مكتبا غدا السبت    عالميا.. 3.8 مليارات جرعات تطعيم كورونا    طوكيو 2020: بسباس والفرجاني يستهلان غدا منافسات مسابقتي سيف المبارزة والسيف الحاد    الاحتفاظ بالمعتدي على طبيب بالمستشفى الجهوي الياسمينات ببن عروس وأدراج اخر محل التفتيش    القبض على سبعة أشخاص بالقصرين وسيدي بوزيد وجندوبة كانوا بصدد اجتياز الحدود الغربية خلسة    منظمة الأطباء الشبان تدين الإعتداء الذي تعرض له الطبيبان باستعجالي مستشفى الياسمينات ببن عروس    صفاقس: تسجيل 11 حالة وفاة و 389 إصابة بفيروس كورونا    قفصة: تسجيل 41 مخالفة صحية خلال النصف الأول من شهر جويلية    الفخاخ ينفي خبر تبرئته من تهمة تضارب المصالح    الكشف عن معايير جديدة سيتم اعتمادها في ترتيب اندية الرابطة الاولى    اعلان 1359 اصابة بكورونا في طوكيو اليوم الجمعة    توتنهام يمدد عقد سون حتى 2025    بني خلاد: وفاة شاب طعنا بسكين    اتحاد الفلاحين: الحكومة ترد الجميل بالترفيع في الأسعار ونحن لن نصمت    مجلس نواب الشعب ينعى النائب المؤسس محمد نزار قاسم    قيس سعيد: لسنا في منافسة مع أحد.. نحن ننافس الزمن    اليعقوبي: لن نقبل بعودة مدرسية دون تلقيح التلاميذ    الليغا: ريال مدريد يعلن إصابة كريم بنزيما بفيروس كورونا    بعد شفاءه من الكورونا: اولى صور الغنوشي من بيته    الإطاحة بالمصنف الخطير "ولد عبد الستار" في الجبل الاحمر    الأولمبياد ينطلق اليوم...تعرف على قائمة أكثر الدول العربية تتويجا بالميداليات الذهبية    مبروك كرشيد يكذب خبر وفاة الحبيب الصيد    فضيحة التجسّس تتفاعل ..ماكرون يعقد اجتماعا «استثنائيا» لمجلس الدفاع    محطات في حياة «شادية العرب» (2)..سعاد محمد ... كانت الفنانة المفضلة للسادات وللزعيم بورقيبة... !    المكناسي: أجواء الأصالة الخلاقة    طقطوقة اليوم: أم كلثوم...أقولك إيه عن الشوق    اختراعات لم تكن لتراها لولا السفر إلى الفضاء...معدات رجال الإطفاء    تشجيع على التسجيل في منظومة إيفاكس    وصول باخرة عسكرية فرنسية محملة بالأكسجين إلى ميناء رادس    الإسلام دعا إلى المحافظة على البيئة    حماية البيئة أحد مقاصد الشريعة    بنزرت: اندلاع حريق بالفضاء الداخلي بمصنع لتحويل الملابس المستعملة بالمنطقة الصناعية بمنزل جميل    نجاة رئيس مدغشقر من الاغتيال وتوقيف فرنسيين اثنين    النائب منجي الرحوي : الزيادة في الأسعار أصبح أسبوعيا!!!    العاب طوكيو – تنس : انس جابر تواجه الاسبانية سواريز نافارو في الدور الاول    حجاج بيت الله الحرام يواصلون رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق    QNB يعزز تواجده في آسيا بافتتاح فرعه بهونغ كونغ    صناعة الأواني الطينية...موروث الزمن الجميل يتوه وسط عالم الحضارة    ارتفاع صادرات منتوجات الصيد البحري إلى 1ر11 ألف طن، مع موفى ماي 2021    عيدنا بين الأمس واليوم؟    الحجاج يرمون جمرة العقبة في أول أيام عيد الأضحى    أنا يقظ المشيشي قضى نهاية الأسبوع في نزل فاخر وترك أهل الوباء في الوباء    قيل إن حالتها خطيرة: آخر التطورات الصحية للفنانة المصرية ياسمين عبد العزيز    تونس: كورونا ينقل الأضاحي من "بطحاء الحي" إلى الإنترنت    "مجنون فرح" في اختتام أسبوع النقاد.. تونس عنوان دائم للحب والفرح    إصدار طابعين بريديين حول موضوع : "المجوهرات التقليدية المتوسطية"    غياب الجمهور في مهرجاني قرطاج والحمامات واعتماد تقنيات البث الرقمي للعروض    وزارة الشؤون الدينية تنعى الشَّيخ "محمّد الكَامل سعَادة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خالد مشعل يدعو عباس إلى لقاء شامل
رسالة طهران
نشر في الصباح يوم 02 - 10 - 2011

طهران - الصّباح - آسيا العتروس شدد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» الفلسطينية على أن خيار المقاومة لا بديل له لانهاء الاحتلال الاسرائيلي. وجدد مشعل موقفه خلال لقائه أمس بأعضاء الوفد التونسي المشاركين في المؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية الذي تنتهي أشغاله اليوم بالعاصمة الايرانية طهران تحت شعار «فلسطين وطن للفلسطينيين» بمشاركة زعماء عدد من الفصائل الفلسطينية في سوريا ولبنان وغزة...
وكان بينهم د. رمضان شلح الامين العام لحركة «الجهاد» وأحمد جبريل ونايف حواتمة ومحمود الزهار اضافة الى وفود اعلامية وسياسية وديبلوماسية من سبعين بلدا فيما كانت حركة «فتح» الغائب الابرز في هذا المؤتمر الخامس الذي تنظمه ايران بالتزامن مع ذكرى انتفاضة الاقصى واستشهاد محمد الدرّة.
وقال مشعل «كنا ومازلنا وسنبقى مع المقاومة ونحن متمسكون بها مهما كان الثمن.. هذا خيارنا وقدرنا ومشروعنا الاستراتيجي». وأضاف أن الرهان على معجزة ما يسمى بالسلام قد سقط.
وقال مشعل ان ثورة تونس فتحت الباب لثورات اخرى وأن ما قدمته تونس حق للامة وهو حق عظيم الا أنه ارتبط ببعض السلبيات وقد كان الكل يتمنى أن تكون الثورات بدون دماء أو اثارة للنعرات. وأكد ان الفلسطينيين في غزة صامدون وأن الاوضاع صعبة ولكن الارادة عظيمة مشيرا الى أن غزة كانت نموذجا للصمود والثبات رغم الحصار والتجويع.
ورأى مشعل أن القضية الفلسطينية تشهد مرحلة حرجة وأن الكيان الاسرائيلي يستغل الضعف العربي والفلسطيني لمزيد احكام السيطرة على الارض والتغيير الديموغرافي على الارض ومنع كل ما يساعد على قيام دولة فلسطينية، معتبرا أن ما يحدث في الضفة الغربية تكتيك وأن الاسرائيليين يرون أن الدولة الفلسطينية في الاردن وهم بكل اتجاهاتهم مجمعون على شطب الحقوق الفلسطينية وأن الحديث يدور عن حكم ذاتي بلا سيادة.
وأكد مشعل أن بذرة الانتفاضة والمقاومة سوف تثمرانتصارا على أرض فلسطين وتحريرا لكل فلسطين واستعادة القدس مشددا على أن الجرائم الاسرائيلية المتتالية والصلف الاسرائيلي وسرقة الارض والمياه وحصار غزة، كل ذلك يدعو الى المقاومة.
وقال مشعل «لقد برزت قوة الشعوب كما لم تبرز من قبل(...) لسنا قلقين أن تضيع فلسطين من العقل العربي، انها خسارة مؤقتة وتكتيكية وعندما تصبح مصر وتونس قوة فإنها كسب لنا تماما كما أن تركيا وايران كسب لنا».
واستطرد قائلا نتمنى من كل الزعماء أن يستوعبوا الدرس مما حدث في تونس ومصر.

الانقسام وضرورة الحوار الوطني

من جهة أخرى، دعا مشعل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الى حوار وطني جاد ومراجعة شاملة للمسار الفلسطيني في ضوء مختلف التطورات للتوصل الى استراتيجية جديدة تلائم المرحلة نحو التخلص من الاحتلال واستعادة حق تقرير المصير. كما دعا الى تكثيف الجهود المشتركة من أجل تنفيذ كل بنود المصالحة الوطنية وانهاء الانقسام الى جانب دعوته الى سرعة اعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية كمرجعية لتعزيز نهج الشراكة بين كل القوى.
ووصف المصالحة بأنها خيار «حماس» وحمل التدخل الخارجي والشروط التي يفرضها مسؤولية إفشالها منتقدا في هذا الصدد السلطة الفلسطينية بالقول أنه «عندما يكون التدخل الخارجي لصالحهم يتباطؤون في التحرك».
واعتبر مشعل أن الزعيم الراحل «أبو عمار (ياسر عرفات) مناضل ولكنه وقع في اخطاء.. فهو بدأ الحديث عن الدولة قبل تحرير الارض» مشيرا إلى أن الفلسطينيين سيدفعون ثمن مفاوضات وصلت الى طريق مسدود.

حماس وأبو مازن والدولة الفلسطينية

وحول طلب السلطة اعلان الدولة الفلسطينية، أبدى مشعل تحفظات حول القرار وتساءل «ماذا بعد حفل نيويورك؟». لكنه أقر مع ذلك بأن هناك فعلا مكسبا رمزيا ومعنويا وإحراجا لاسرائيل وأمريكا وكشفا للوجه البشع للسياسة الامريكية والموقف الصهيوني، مشيرا أيضا الى أن رفض أبومازن الضغط الامريكي خطوة تحسب له، ودعا القيادة الفلسطينية الى تكرار الموقف أمام كل ضغط.

حق الشعب السوري

وعما تشهده سوريا من تحركات شعبية وأحداث دموية قال مشعل انه يتمنى من كل الزعماء أن يستوعبوا الدرس مشيرا إلى ان سوريا تعد العمود الفقري للمقاومة وهو كان يتمنى أن يحصل الشعب السوري على حقوقه وحريته وعلى المزيد من الاصلاحات الديمقراطية.
وأضاف نتمنى ألا تراق الدماء وأن يكون هناك فيتو على التدخل الخارجي وشدد على ضرورة أن يكون العنف لمواجهة العدو الخارجي...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.