توضيح من رئاسة الجمهورية حول المتورطين في قضايا فساد مالي    المصادقة على مشروع التفويض لرئيس الحكومة لإصدار المراسيم    وزارة الداخلية تضع رقما اخضر على ذمة المواطنين لطرح الاشكاليات    المنستير: تعزيز مسالك التوزيع و توفير مادتي السميد و الفارينة    ألمانيا: القبض على تونسي هاجم المارة بساطور في أوغسبورغ    القصرين: غدا نقل المصابين الستة بفيروس كورونا الى احد نزل المنستير    المدير الجهوي للصحة بسوسة : 3 حالات إصابة جديدة كشفتها تحاليل مخبر الأحياء الدقيقة بمستشفى فرحات حشّاد    محكمة سوسة 2 تفتح تحقيقا ضد صحفية التاسعة وبراءة لعلاء الشابي (متابعة)    الاحتفاظ ب4 أشخاص قدموا من المهدية لتحميل علب شاي مخترقين الحجر الصحي وحظر الجولان    وزيرة الشؤون الثقافية: الدورة القادمة لمهرجان قرطاج لن تكون دولية    تونس : رئيس الجمهورية يقرر تمتيع 1420 محكوما عليهم بالعفو الخاص    رئيس الحكومة يقرر عدم اسناد مقتطعات الوقود خلال كامل فترة الحجر الصحي الشامل    حمام سوسة: القبض على 3 أشخاص حاولوا سرقة مكتب بريد    سيدي بوزيد.. الإطاحة بمروج مخدرات    التأم عن بعد.. هذا ما تقرر في اجتماع مكتب البرلمان    امال الشاهد تكتب لكم : ياسي الفخفاخ رجع الخضرة والغلة تحت 2 دينارات الكيلو حكة الطماطم بوكيلو ماعادش تفوت 2 دينارات    القصرين.. تسليم اول رخصة بائع متجول لتزويد ارياف العيون بالمواد الغذائية    مبادرة "ملتزمون" / "البيات" ترجع أقساط قروض مارس المقتطعة إلى الحرفاء المعنيين.. وتقدم امتيازات لمن يفوق أجرهم الالف دينار    جربة.. حملة أمنية واسعة    ذئب منفرد كشف عن شبكة لصنع المتفجرات والأحزمة الناسفة تستعد لتنفيذ عمليات إرهابية في رمضان    سنهزمك ب"المقرونة أيتها "الكورونا"    جلسة عمل وزارية حول الإجراءات الاجتماعية    المنستير: دخول مخبر التحاليل الطبية حيز العمل.. و لا إصابات جديدة اليوم بكورونا    بن قردان.. ايداع تاجر بسجن حربوب بمدنين    شيراز العتيري تعلن: مهرجان قرطاج 2020 سيكون تونسيا…دون فنانين أجانب ولا عملة صعبة    وزير المالية يلتقي رئيس جمعية البنوك والمؤسسات المالية    صفاقس: حجز 50 طن من مشتقات الحبوب المدعومة وكميات كبيرة من الحليب والسكر    زيدان يكسر الحجر الطبي الإجباري    الجمعة القادم : أمطار بأغلب المناطق    عجز الميزان التجاري بلغ 3،7 مليار دينار سنة 2019    جلسة عمل بوزارة التجارة من أجل إحكام توزيع مادة السميد    العقيد الراحل معمر القذافي حذر من مخطط حرب الفيروسات وقدم الحلول    كتاب اليوم..بدو الأمس؛ بدو اليوم في الجنوب التونسي    في رسالة الى قيس سعيد : رئيس الصين يؤكد استعداد بلاده لمساعدة تونس في مكافحة كورونا    الجزائر: إرجاء ألعاب البحر المتوسط إلى 2022 بسبب كورونا    تلميذ يواجه تهمة قتل والده..والناطق باسم محكمة اريانة يوضح ل"الصباح نيوز"    لفظها البحر: العثور على جثّة ببنزرت    كورونا: وفيات الولايات المتحدة تتخطى 3 آلاف    محمد الحبيب السلامي ينصح : النظافة في الإسلام    صفاقس : غضب بسبب تواصل غلق أسواق السّمك ورئيس البلدية يوضّح    كورونا ينقذ أحد المدانين بفضائح الفيفا من السجن    نوفل سلامة يكتب لكم : الدعاء لرد البلاء أو الدعاء لمقاومة فيروس كورونا    المستاوي يكتب لكم : الموتى ضحايا الكورونا شهداء واحكام تجهيزهم ودفنهم راعتها الشريعة السمحاء    كورونا يحبط الاتفاق السرى لتتويج ليفربول بالدوري    الكاف يسير نحو تثبيت موعد كان الكاميرون    أستون فيلا يغرم قائده لعدم الالتزام بقيود مكافحة انتشار كورونا    بعد إيقاف "كلنا تونس" : علاء الشابي يعود إليكم ببرنامج جديد    الشرطة الكويتية تطارد "كورونا" (فيديو)    مصير المسابقات الأوروبية سيحدد في اجتماع يوم غد الاربعاء    رئيس برشلونة يتحدّث عن ضم نيمار ولاوتارو في الميركاتو المقبل    غوغل تضيف ميزة جديدة لتطبيق مكالمات الفيديو Duo    حالة الطقس اليوم الثلاثاء    كورونا يتسبب بإقالة أول وزير صحة في دولة أوروبية    أول رئيس في العالم يتبرع براتبه الشهري كاملا لمدة 7 أشهر لدعم مواجهة كورونا    مُنجّمة المرناقيّة ونهاية الأزمة الكورونيّة    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    تفاعلا مع ظاهرة كورونا .. مجموعة من الاعمال التشكيلية للفنان محمد البعتي بعنوان كورونات    فيروس كورونا يتسبب بمشهد محزن في جنازة الفنان جورج سيدهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أجواء احتفالية.. وإقبال متوسط على مكاتب الاقتراع
"الصباح" تواكب انتخابات الجالية الجزائرية بتونس
نشر في الصباح يوم 10 - 05 - 2012

فرحة.. زغاريد.. ورقص على وقع أغان تراثية.. الأجواء كانت عائلية واحتفالية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فبمجرد أن تطأ قدمك مقر القنصلية الجزائرية بتونس العاصمة يعتريك احساس وكأنك فعلا في الجزائر.
وللاشارة فقد فتحت القنصلية أبوابها أمام الناخبين الجزائريين بتونس منذ السبت الماضي (5 ماي) وتتواصل العملية طوال اليوم لتيسير عملية مشاركة الجالية الجزائرية بتونس للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية الجزائرية.
الناخبون الذين كانوا يتوافدون على مقر القنصلية بأعداد محدودة من حين لآخر أبدوا ارتياحهم للتنظيم الذي رافق سير العملية الانتخابية من قبل أعضاء المكتبين الذين تمّ تركيزهما في القنصلية.
وفي محاولة لاستطلاع آراء ومواقف الناخبين كان ل»الصباح» وقفة مع عدد منهم, وبينهم الشاب محرز البدوي.. أحد الجزائريين المقيمين بتونس.. دخل إلى مقر القنصلية الجزائرية على مستوى المكتب رقم 2 يحمل بطاقته الانتخابية ليتجه نحو مكتب الاقتراع وينتقي جميع القصاصات التي تمثل مختلف الأحزاب المتنافسة ليتوجه بعد ذلك إلى الخلوة.
البدوي اعتبر أن هذا اليوم بمثابة العرس بالنسبة لكل الجزائريين.. وقال كلنا نتطلع إلى جزائر آمنة وديمقراطية يتمتع كل مواطن بسيط فيها بالحياة الكريمة» وأضاف «لكن نطالب أيضا بتحسين الأوضاع المعيشية ومجابهة آفة البطالة».
وحول مدى تأثير التغيرات الجذرية التي طرأت على المنطقة في اطار الاحداث التي فرضها «الربيع العربي» وما أفرزه من صعود للتيار الاسلامي إلى سدة الحكم، أشار الناخب إلى أن ذلك كان له بالضرورة تأثير على مستوى اختيارات وميولات الناخب الجزائري خاصة وأن ذلك قد حصل في بلد شقيق وصديق كتونس تربط الشعبين علاقات وثيقة».
في المقابل كان رأي الناخبة سناء بن حشيشة مخالفا تماما، فقد أكدت أنه لا وجود لأي تأثير يذكر لما حصل في تونس من ثورة أو صعود للتيار الاسلامي على مستوى اختيارات الناخب، وعلى صعيد مستقبل البلاد وقالت سناء «نتطلع إلى بلد متطور وناهض على جميع الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.. كما نسعى إلى حياة آمنة على وجه الخصوص تنسينا الأيام العصيبة التي عاشتها الجزائر».
لكن رأي الناخب جودي محمد صالح -وهو كهل تجاوز عقده الخامس- مغاير تماما، فقد عبر عن موقفه بنبرة لا تخلو من الغضب وقال محدثنا» لقد سئمنا رؤية نفس الوجوه السياسية في كل انتخابات تشريعية.. نريد التغيير.. ننتظر وجوها شابة» وأضاف متسائلا «أين مبدأ التداول على السلطة الذي تكفله الديمقراطية؟»
ولعل من بين العوامل التي تحسب لصالح الجهات المعنية لتأمين هذا الموعد الانتخابي، منح الثقة للشباب الجزائري بتشريكه في العملية الديمقراطية، فقد كان بين الأعضاء في أحد مكتبي الاقتراع بالقنصلية الجزائرية شابة تدعى هدى هاشمي وهي أصغر عضوة مشاركة لتأمين هذه الانتخابات ضمن مكاتب الاقتراع المتواجدة بتونس، وبكل ثقة بالنفس وشعور بالمسؤولية قالت هاشمي «أنا جدّ سعيدة بمشاركتي ولو بخدمة بسيطة لبلدي الجزائر في انجاح هذا العرس الانتخابي وللمساهمة في بناء بلد ديمقراطي».
ممثلون عن الأحزاب المتنافسة لمراقبة العملية الانتخابية
واضافة إلى استعمال الحبر الفسفوري لأول مرة في انتخابات جزائرية، فقد سجل أيضا في مكتبي الاقتراع بالقنصلية الجزائرية حضور ممثلين عن الأحزاب المشاركة في الانتخابات التشريعية لمراقبة سير العملية الانتخابية وتسجيل أية تجاوزات، وفي هذا السياق أكدت السيدة هاشمي مليكة ممثلة حزب جبهة التحرير الوطني أن عملية الاقتراع جرت وفق المعايير الدولية المتعارف عليها، في إطار قانوني وشفاف، في الآن ذاته وصفت السيدة مكي -وهي سيدة ممثلة عن حزب تكتل الجزائر الخضراء- العملية قائلة «حتى الآن لا وجود لأية تجاوزات.. العملية نزيهة وشفافة».
أما على صعيد اقبال الناخبين على مكتبي الاقتراع، أشار صمعة محمد إدريس نائب رئيس إحدى المكاتب بالقنصلية إلى أن نسبة الإقبال متوسطة نظرا لتزامن موعد التصويت مع أوقات العمل، مشيرا إلى أن أعلى نسبة مشاركة قد سجلت يومي السبت والأحد الماضيين باعتبارهما يومي الراحة الأسبوعية بتونس.
وطيلة تواجدنا في مقر القنصلية كان السيد أميني عبد المجيد قنصل مساعد بالقنصلية الجزائرية يراقب سير عملية التصويت بين مكتبي الاقتراع بالقنصلية.
ثمانية مكاتب اقتراع للجالية الجزائرية...
وحول جهود السفارة الجزائرية لتأمين العملية الانتخابية، أكد أميني عبد المجيد أن القنصلية الجزائرية بتونس العاصمة أمنت 8 مكاتب اقتراع للناخبين في حوالي 11 ولاية تونسية من بينهم 3 مكاتب قارة و5 مكاتب متنقلة، فعلى سبيل المثال فقد تمّ تأمين مكتب متنقل يغطي بنزرت المدينة وماطر ومنزل بورقيبة وأوتيك.
وأضاف القنصل المساعد أن السلطات الجزائرية قد سخرت جميع الامكانيات المتاحة، من أجل الاقتراب من الناخبين الموزعين على كامل تراب الجمهورية التونسية تونس وتسهيل تنقلهم إلى مكاتب الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في أحسن الظروف اضافة إلى ما أبدته السلطات التونسية من تعاون وتجاوب بتقديم جميع التسهيلات.
كما أشار عبد المجيد أن ال 8 مكاتب التي تم تركيزها هي تابعة إلى القنصلية التي مقرها بتونس دون اعتبار قنصلية الجزائر في الكاف والقنصلية الثالثة المتواجدة في قفصة.
يذكر أن الجالية الجزائرية المقيمة بتونس تبلغ حوالي 14 ألف مسجل على مستوى القنصلية العامة من بينهم حوالي 9 آلاف تجاوزت اعمارهم سن ال 18 وباتوا يتمتعون بحقهم الانتخابي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.