الطبوبي: نحتاج إلى 'مصالحة وطنية حقيقية' تشمل الجميع باستثناء هؤلاء..    منوبة: تعطل خدمات مركز توزيع مواد الاختصاص للتبغ والوقيد بدوار هيشر    اسعار الغذاء العالمية انخفضت خلال جويلية 2020    قبلي: المجمع المهني المشترك للتمور يوفر كميات من الناموسية والبلاستيك استعدادا لموسم حماية صابة التمور    التصنيف العالمي الجديد للاعبات التنس المحترفات    لطفي العبدلي يستغيث: "أنا في خطر كبير وستكون هذه آخر مسرحية في حياتي"..#خبر_عاجل    مسلسل العرب والصهيونية (الحلقة 37) تحريف التوراة    محمد المكشر مدربا جديدا للنجم الساحلي    عاجل: نشرة متابعة للوضع الجوي..    رئيس الدولة ينهي مهام مدير عام مؤسسة حقوق التأليف والحقوق المجاورة    زغوان: انفتاح الدورة 3 لمصيف الكتاب على مختلف المدن والقرى وتوجّهها الى مختلف الفئات العمرية    ليفاندوفسكي يسجل هدفه الأول مع برشلونة في فوز ودي 6-0    طقس الاثنين: الحرارة في استقرار نسبي    «الشروق» تحصلت على التفاصيل هذا «مخطّط» انجاز المدينة الرياضية بصفاقس    أخبار النجم الساحلي .. المكشر يخلف الرواتبي والفريق يستفيد من «معركة» الزعامات    مع الشروق.. عندما تتعرّى أمريكا... وتنكشف ديمقراطيتها العرجاء !    41 شهيدا ومجازر فظيعة في قصف للصهاينة .. غزّة تقاوم    حماس تتحدث عن معركة كبرى على الأبواب    رئيسة الحكومة نجلاء بودن: التربية والتعليم والتكوين في مقدّمة الأولويات    مذكّرات سياسي في الشروق (28) رئيس الحكومة الأسبق الحبيب الصيد.. تونس رشّحتني للمجلس الدولي للزيتون في إسبانيا    تؤمن الاحتياجات إلى نهاية العام الجاري: ديوان الحبوب يكشف كمية الحبوب المجمّعة    أولا وأخيرا .. العالم يضحك والدنيا تغني    جمهور يغادر وآخر يحتج ...أزمة في النص المسرحي الكوميدي؟    لطفي العبدلي من قابس ... الجمهور عامل لمين النهدي بقسوة كبيرة    تكشف عنها اليوم وزيرة المرأة .. نتائج صادمة للمسح الوطني للعنف ضد النساء    اتفاق الهدنة بين حركة الجهاد وإسرائيل يدخل حيز التنفيذ    المنستير: وفاة طفل غرقا بشاطئ القراعية    حياة مئات الآلاف بأوكرانيا وأوروبا مهددة بسبب قصف محطة كهروذرية    صور: القطار الخاص لعرض أوبرا فينا بالجم    عاجل: تونس ضيف شرف الدورة ال38 لمهرجان الإسكندرية السينمائي    ادعت عدم العثور على جثة: طالبان تدفن الظواهري سرا في قندهار    هذا ما يفعله شرب 5 أكواب من الشاي الأخضر يوميًا    الملفات المشتركة ومراجعة بعض الاتفاقيات محور اجتماع مروان العباسي بمحافظ مصرف ليبيا المركزي    جيش البحر ينقذ 22 مهاجرا غير شرعي تعطّب مركبهم شرق جزيرة قوريا من ولاية المنستير    المنستير: حجز أكثر من طن من مادة الفرينة الرفيعة والمدعمة خلال مداهمة منزل ببنبلة بإذن من النيابة العمومية    نجلاء بودن: إحداث المجلس الأعلى للتربية والتعليم سيمكن من استرجاع دور المدرسة كمصعد اجتماعي وتحسين جودة التعليم    الكاف يعفي ثلاثة فرق تونسية منها النادي الصفاقسي من خوض الدور التمهيدي للمسابقات الإفريقية    خلايا رعدية بالشمال الشرقي ومحليا بالوسط مرفوقة ببعض الأمطار ببقية الجهات    صفاقس: 28.98 بالمائة تحاليل الكورونا إيجابية    الاتحاد الافريقي لكرة القدم يقرر تأجيل موعد سحب قرعة الدور التمهيدي لمسابقتَيْ دوري أبطال أفريقيا وكأس الكونفدرالية    كميات الحبوب المجمعة وطنياً تناهز 7.433 مليون قنطار إلى حدود 5 أوت    صفاقس : إيقاف 2 من الأفارقة بصدد تصوير مقرّ أمني    كهل يتحصّن بالفرار بعد إدراجه بالتفتيش اثر تداول فيديو إباحي يجمعه بفتاة صغيرة    ولاية مدنين: حجز 53 طنا من الدواجن ومشتقاتها و4 أطنان من شرايح الديك الرومي    الحرس الوطني يحبط 17 عملية اجتياز للحدود البحرية خلسة في جهة الساحل    مدير مهرجان المنستير : لهذا ألغيت مسرحية مقداد السهيلي    تدشين مجسم تذكاري لشكري بلعيد في صفاقس    هل يؤثر الطقس الحار على فعالية الأدوية؟    صفاقس: 00 حالة وفاة و 20 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    نادي كون الفرنسي يمدد عقد اللاعب التونسي علي العابدي بثلاثة مواسم اضافية    مجلس الأمن يجتمع الاثنين لبحث العدوان الإسرائيلي على غزة    مدن وعواصم من العالم..نيسابور    بن عروس.. حجز 91 قنطارا من الفارينة المدعمة    طقس الأحد 7 أوت 2022    دولة إفريقية تبلّغ عن أول وفاة مرتبطة بلقاح ''كوفيد''!    كاتب وكتاب: صورة القدس بين التوراة والقرآن لبوبكر المباركي    فتوى جديدة: ''إيداع الأموال في البنوك وأخذ فوائد منها جائز شرعا''    اثارت جدلا كبير: فتوى جديدة بخصوص ايداع الاموال بالبنوك وأخذ الفوائض..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«ليطمئن قلبي».. للمفكر محمد الطالبي
كتاب جديد:
نشر في الصباح يوم 25 - 01 - 2008

عن دار سراس للنشر صدر للمفكر التونسي المعروف محمد الطالبي كتاب جديد عنوانه «ليمطئن قلبي» يتناول قضية الايمان وتحديات الانسلاخسلامية ومسيحية قداسة البابانوات 16. هذا الكتاب الصادر ضمن سلسلة «مقاربات» يطرح فيه الطالبي عدة أسئلة واشكاليات منها: من أين أتينا وماذا نحن والى أين نذهب؟
ولقد ارتآى المفكر محمد الطالبي في كتابه الجديد معالجة بعض المحاور ذات العلاقة بطبيعة مشروعه الفكري واخرى تتصل بعرض مواقفه من تجارب اخرى وذلك على غرار تخصيص صفحات لا بأس بها من الكتاب لما سماه «عبد المجيد الشرفي والتنظير المنهجي للانسلاخسلامية المقنعة». ويجد القارئ في «ليطمئن قلبي» تحليلا لعدة مراكز من الاهتمام نذكر منها:
ابن خلدون رائد العقل والحداثة
عقيدتنا الايمان بالحداثة والتقدم والتساؤل في نور الله
عقيدة الانسلاخسلامية
عالمنا وقضية الشر في الاسلام واليهودية والمسيحية.
الاسلام وزينة الحياة الدنيا.
قضية القيم
ردا على خطاب قداسة البابا بنوات 16.
الفكر الاسلامي والحوار
هذا ويقول محمد الطالبي في توطئة الكتاب: «قصدنا في هذا الكتاب ان نبين لِمَ لَمْ نقع فيما وقع فيه من انسلخ عن الاسلام، بعد ما اتاه الله آياته. نعبّر عنهم بالانسلاخسلاميين لأننا نريد قصدا ان نتحاشى في حقهم وصفهم بالمرتدين. لِمَ حُمّل هذا اللفظ، الذي اصبح مصطلحا فقهيا، من معاني الادانة التي تتجمع في حكم الردة. اننا نرفض حكم الردة لتناقضه مع القرآن، والقرآن مرجعنا الوحيد وما وافقه من السنّة. فكلما تعارضت الاحاديث مع القرآن رفضناها».
ويضيف الطالبي في نفس السياق: «نؤمن بحرية الفكر، وحرية التعبير كاملة ونحترم حقوق الانسان كلها، والمسلمون اولى الناس باحترامها لاتفاقها الكامل مع كتاب الله. والانسلاخسلامية اصبحت اليوم بيننا ظاهرة من الحضور المكثف، لا سيما في صفوف النخب الحاكمة المثقفة ثقافة غربية متينة بدون ثقافة اسلامية موازية في نفس المستوى، بحيث لا يقبل تجاهلها من ناحية. ومن ناحية اخرى ليس من السخافة فقط بل من الاجرام السافر ايضا مواجهتها بالمحاكمات المخالفة لكرامة الانسان وحقوقه. نحن نحوها بين سياسة الاضطهاد المشين، وبين سلوك النعامة. من واجبنا احترام الانسلاخسلاميين لكن بشرط: ترك الأقنعة والتزام السفور. من حقنا على الخصوص ان نلزم الاسلامولوجي الانسلاخسلامي بالتزام النزاهة العلمية، اي ان يترك الضبابية، وان يعلن بوضوح كامل عن هويته، وألاّ يموّه، وان لا يترك الغموض يحوم حول خطابه الانسلاخسلامي الذي كثيرا ما ياتي في اقسى ما تكون عليه العدوانية بحيث يحسبه الغافل غير المطلع خطابا اسلاميا جريئا، شجاعا وعصريا. نحن ننبه الى تلبيس ابليس ونرفضه، وذلك ما سنقوله باحترام وصراحة».
ان كتاب «ليطمئن قلبي» الذي سنتناول مضمونه في عدد قادم من جريدة «الصباح» يحمل من المواقف ومن الردود ما يثير شهية الجدل والنقاش والحوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.