رئاسيات 2019 : 14 مترشحا يتحصّلون على “صفر”    سليم العزابي يواسي الشاهد: “كنت وستظلّ رجل الدّولة الذي آمنت به”    رئاسية 2019 – البرينصي : نسب التصويت للقروي ومورو مازالت متقاربة    بعد تغيبه عن أربعينية والده.. ما الذي يخشاه حافظ قايد السبسي ليتخلف عن جنازة والدته؟    ترامب: لسنا بحاجة لنفط الشرق الأوسط.. شكرا سيدي الرئيس!    لقاء المنتخب الوطني بالمنتخب الليبي بملعب رادس، بطاقه الصحفي ضرورية لتغطية اللقاء    رئيسة الغرفة الوطنية لصناعة الأدوية تدعو وزارة الصحة إلى التسريع في منح تأشيرة بيع الأدوية في السوق    رئيسة الغرفة الوطنية لصناعة الأدوية تدعو وزارة الصحة إلى التسريع في منح تأشيرة بيع الأدوية في السوق    بارادو الجزائري النادي الصفاقسي 3 1..إنهيار مفاجئ وهزيمة محيّرة لل «سي آس آس»    البطولة الافريقية للسباحة :تونس تنهي مشاركتها في المركز الثالث    اليكت سبورت التشادي الترجي الرياضي (1 1) ..الترجي يتعادل ويقترب من دور المجموعات    بعد قرار لجنة الاستئناف .الترجي بطل والوداد في «التسلّل»    القيروان.. الاعتداء على قاض واحتجاز سيارته    المنستير..خلع وسرقة.. وقاصر في قفص الاتهام !!    باب الخضراء ..إيقاف شخص من أجل ترويج الأقراص المخدّرة    نائب رئيس هيئة الانتخابات: الدور الثاني للرئاسية سيكون اما بتاريخ 29 سبتمبر او 6 اكتوبر او 13 اكتوبر 2019    الترجي يتعرف على منافسه في كأس العالم للأندية    جبل الجلود : إلقاء القبض على شخصين من أجل ذبح الحيوانات خفية    ملكة جمال الكون السابقة ترقص على أغنية زوجها وليد توفيق في أحدث إطلالة لها    سليانة: إيقاف عنصرين مشتبه في انتمائهما إلى تنظيم إرهابي    بلاغ مروري بمناسبة العودة المدرسية والجامعية    إحباط 6 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة    حمودة بن عمار ل«الصباح الأسبوعي»: الإفريقي دخلته السياسة.. لكن الانعكاسات كانت سلبية    بالفيديو : أبرز ما توفّره شبكة MBC5 الفضائية الجديدة    تونس : أُنس جابر تغادر دورة غوانزهو الصينية للتنس    رابطة الناخبات التونسيات: خروقات كبرى في الساعة الأخيرة من عملية الاقتراع للرئاسية    «الشروق» تسأل... ومثقفون يجيبون .كيف ترى الثقافة في السنوات الخمس القادمة...؟    بعد صراع مع المرض. وفاة الفنانة منيرة حمدي    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    البورصة تستهل حصة الاثنين على منحى سلبي    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنانة التونسية منيرة حمدي    منوبة/ ناولته منوّما.. خنقته ولفت رأسه في كيس    الفة يوسف تكتب لكم : احب قومي وان كانوا لا يشبهونني ولا اشبههم    طقس اليوم: تواصل مؤشرات الأمطار الرعدية    رسالة الهاشمي الحامدي لمن إنتخبوه...    القديدي يكتب لكم : يرحمك ياجيلاني الدبوسي    سوسة : نسق بطيء في عملية الفرز    "السيدة الاولى ماريناش منها لا باهي ولا خايب "    الخارجية الإيرانية: لا لقاء بين روحاني وترامب في نيويورك    مفوضية اللاجئين تدعو إلى تضامن دولي أكبر مع العالقين في ليبيا    محمد المحسن يكتب لكم : حين تحتاج تونس التحرير وهي تستشرف المستقبل بتفاؤل خلاّق    الاعتداء على مقر سفارة الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل    اليوم.. قمة ثلاثية في أنقرة لبحث الهدنة في إدلب السورية    الطاهر بوسمة يكتب لكم : الثورة تعود    عاجل إلى المرزوقي : إليك سر هزيمتك النكراء    دونالد ترامب يهدد ايران    على وقع تحذيرات مصر.. ما نتيجة أول يوم من محادثات سد النهضة؟    لطفي العبدلي : "قيس سعيد راجل نظيف ربحهم بألفين فرنك"    مقاومة حشرات الخريف ...ذبابة ثمار الزيتون Dacus oleae Gmel    نباتات الزينة ...KALANCHOE كلانشوا    فوائد نخالة القمح    فرنانة...لبن «الشكوة» العربي    النبق ثمرة السدرة الصيفية ..بسيسة أجدادنا الصحية    دراسة جديدة تؤكد : الشاي مفيد للدماغ    ابنة عمة محمد السادس تؤسس في الرباط مطعما من نوع خاص    قبلي: انتعاشة سياحية وارتفاع في عدد الوافدين    حجز 75 طن من “البطاطا” غير صالحة للاستهلاك    هذه حصيلة نشاط الشرطة البلدية في يوم واحد: حجز طن من الفرينة المدعمة ومواد أخرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المقاومة ستستمر بكل الطرق.. ولن نسقط خيار البندقية
المناضلة الفلسطينية ربيحة ذياب في ذكرى النكبة:
نشر في الصباح يوم 05 - 06 - 2012

نحبّ الحياة و لسنا دعاة موت ولكن حبّنا للحرية أكبر - نتطلع قريبا لإنهاء الإنقسام و طيّ صفحة سوداء في تاريخنا
لأن مسيرتها ارتبطت بالنكبة، ولأنها فدائية ومناضلة رضعت القضية التي حملتها بين جنباتها منذ سنوات الطفولة الاولى، ولأنها أم خبرت مختلف أنواع المهانة والحرمان في السجون والمعتقلات الاسرائيلية، فقد آثرنا أن تكون شهادة ربيحة ذياب صوت لكل فلسطينية أو فلسطيني في الشتات كما في المخيمات و الملاجئ أو في ظل الاحتلال لتروي للعالم عبر تجربتها معاناة شعب لا يزال يتطلع منذ عقود الى الحياة بعيدا عن قيود الاحتلال والاسر وينتظر أن يحقق حلمه باقامة دولته شأنه في ذلك شأن بقية شعوب العالم...
ربيحة ذياب التي خرجت من السجون والمعتقلات الاسرائيلية الى النضال اليومي من أجل كرامة شعب رفض - ولا يزال - التخلي عن حقه المشروع في السيادة والكرامة، اخترنا أن تنقل الينا أصداء احياء الذكرى السنوية للنكبة.
هي امرأة فلسطينية تعلقت بالارض منذ طفولتها المبكرة، وخبرت سجون الاحتلال ومعتقلاته قبل أن تتجاوز سن الثانية عشر... كان ذلك خلال مشاركتها في مظاهرة ضد الاحتلال سنة 1968 بعد عام على النكبة لتمضي بذلك التزامها بمواصلة الملحمة النضالية.. صنعت تجربتها النضالية ضد الوجود الإسرائيلي ورضعت ملحمة تلو أخرى.
ربيحة ذياب تنقلت بين السجون حيث أعيد اعتقالها سنة 1976 وحكم عليها بالسجن 3 سنوات، واعتقلت مجددا في 1985 وقضي في حقها بالسجن لمدة 5 سنوات، قضت منها 4 سنوات، وبعد ذلك خضعت للإقامة الجبرية مرتين.. كل مرّة كانت لمدة 6 شهور.
الطريف في مسيرة المناضلة ووزيرة المرأة الفلسطينية أنها كانت تتبادل الزنزانة مع زوجها، فإذا اعتقلت ربيحة يتم الإفراج عن زوجها، وعندما يُعتقل الزوج يتم الإفراج عنها. ولم تقف الأحداث عند تبادل الزنزانات،إذ خبرت السجون وهي حامل مرتين، جاءها المخاض وهي في قسم الشرطة وسجنت وحرمت من رضيعتها، بل ووقع تهديدها بالتخلي عن فلذة كبدها لفائدة عائلة يهودية. ترددها على السجون الاسرائيلية جعلها تحصل على الشهادة التي يحصل عليها الطلبة الفلسطينيون خلال ثلاث سنوات، بعد 25 عاما.
تقول ربيحة ذياب أنها تأثرت في بداية مسيرتها النضالية بكتابات المناضلة الجزائرية جميلة أبوحيرد... بين النضال خلف القضبان والنضال من أجل الحياة على رأس وزارة المرأة، حدثتنا الأسيرة الفلسطينية السابقة والوزيرة الحالية عن المشهد الفلسطيني ومستقبل منظمة التحرير والقضية الفلسطينية ومأساة اللاجئين والمصالحة المؤجلة وغيرها من فصول الملحمة المستمرة للشعب الفلسطيني.
وفي ما يلي نص هذا الحديث:
* مرة أخرى تعود الذكرى السنوية للنكبة ومساحة الارض الفلسطينية تتقلص يوما بعد يوم والامل في قيام دولة فلسطينية يتراجع هو أيضا، فماذا تحمل هذه الذكرى للأجيال الفلسطينية المتعاقبة؟
- في كل عام نقول ونحن نحيي ذكرى النكبة أو النكسة أن هذه ستكون السنة الاخيرة مع الاحتلال وآخر ذكريات النكبة والنكسة، ولكن نرى أن العالم كله منشغل عنا بعيدا عن الاهتمام بمآسي شعبنا وكأن القضية الفلسطينية لم تعد قضية محورية تؤثر وتتأثر بكل ما يحدث في العالم، وهي القضية التي يمكن من خلال حلها وإعطاء الشعب حقوقه المشروعة بإقامة دولته المستقلة بحدودها المعلنة وعاصمتها القدس، أن تجعل العالم أكثر أمنا و استقرارا.
نحن اليوم نحي الذكرى 44 للنكبة ونواصل شحذ الهمم ونحاول أن نقوي أنفسنا ونمنح شعبنا بارقة أمل.ومن له حق يجب ألا ييأس، نحن على تفاعل مستمر خاصة في مثل هذه الظروف، نتطلع الى المجتمعات والشعوب العربية، وما هو مطروح في دول الربيع العربي من مقاومة للظلم والاستبداد، ونتمنى بدورنا أن يكون الربيع العربي ربيعا بأتم معنى الكلمة وألا تذهب دماء الشهداء هباء وبما يعيد المجد للأمة العربية... فعمق القضية الفلسطينية هو العمق العربي نستند اليه وندرك أنه عندما تكون الامة العربية والمجتمعات العربية قوية ومتماسكة فإن ذلك مهم بالنسبة لقضيتنا.
* اليوم كيف تنظر ربيحة ذياب الى المشهد الفلسطيني الراهن وإلى أين تتجه القضية الفلسطينية؟
- على مستوى الاحتلال الصراع مستمر ولا يتوقف، وفي كل يوم تقضم الارض الفلسطينية... نحن في مواجهات مستمرة مع قوات الاحتلال ومع المستوطنين.
على الصعيد الآخر نحن لا نسقط بارقة الأمل المتبقية لدينا من أجل توحيد صفوفنا ولم الشمل بين الضفة وغزة، وفي اعتقادي أننا سنتوصل قريبا جدا لتوحيد شطري الارض وإنهاء فصل أسود في تاريخ الشعب الفلسطيني، ولكن المشهد الأهم هو في ما يحدث في القدس من تهويد يومي بطريقة ممنهجة من المستوطنين ومن الاحتلال... مازال شعبنا صامدا وهو بحاجة إلى وقفة جدية حتى يستطيع الوقوف أمام الطغيان والغول الاسرائيلي.
* في خضم كل هذا، لماذا تتأجل المصالحة الفلسطينية، ولماذا هذا الاصرار على الانقسام والتشتت والضعف في مواجهة الاحتلال؟
- هناك اليوم جهودا مكثفة لغلق هذه الصفحة السوداء في نضال الشعب الفلسطيني، وقد بدأت فعلا لجنة الانتخابات المركزية في غزة في تحديث السجل السكاني وإحصاء من تجاوزوا سن الثمانية عشر ومن يحق لهم المشاركة في الانتخابات، وهناك أيضا مشاورات وخلال أيام سيتم تشكيل حكومة فلسطينية من كافة الانتماءات وستكون حكومة تكنوقراط حتى لا يقال حكومة «فتح» أو «حماس»، للتحضير للعملية الانتخابية.
* وماذا عن اعلان الدولة الفلسطينية، وهل بات الحلم مستحيلا؟
- العالم تابع معركتنا في صلب الامم المتحدة وما لقيناه من صد بسبب الفيتو الامريكي. نحن نحضّر أنفسنا مجددا للعودة الى الامم المتحدة عبر الجمعية العامة وعبر مجلس الامن وربما تكون هناك طريق أخرى وسنتحرك على كل الاصعدة وسنعمل مع كل من يساعدنا على سيادتنا.
لقد كانت اليونسكو نقطة مهمة بالنسبة لنا وسجلنا تغيرا ملحوظا في مواقف الدول الداعمة لإسرائيل وكل ذلك تحقق بفضل جهود الشعب الفلسطيني والسلطة. وسائل الاعلام كذلك تغيرت وباتت أكثر موضوعية والقضية الفلسطينية قضية محورية وباتت أكثر حضورا في الاعلام العالمي والعالم أصبح أقرب الينا وبات يرى الصورة أكثر وضوحا وهذه حقيقة مهمة في تاريخنا.
* ألا تعتقد ربيحة ذياب أن الربيع العربي وما رافقه من اهتزازات قد ساهم في تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية إقليميا ودوليا؟
- قوتنا من قوة الشعوب العربية والربيع العربي يطرح القضية الفلسطينية ويدعمها، لكني أقول: من كان منهكا ومنشغلا في الداخل لا يمكنه الاستثمار في دعم القضية... ولكن في قناعتي أيضا أن الربيع العربي سيكون له تأثيره على القضية الفلسطينية على المدى البعيد وليس الآن ولذلك نحن نتمنى كل التوفيق للشعوب العربية في معركتها من أجل الكرامة لتكون سندا لقضيتنا.
* هل أن المشهد الفلسطيني مرجح على انتفاضة ثالثة اليوم؟
- عودنا شعبنا على أن يكون باستمرار مع الحدث وعلى وعي بما يحدث من حولنا. نراهن على وجود مجتمع دولي يفهم حقوق شعبنا ولكن ذلك ليس كل شيء ولا يمكن لأي كان أن يتخيل أن الشعب الفلسطيني يمكن أن يتنازل أو يتخلى عن قضيته وعن حقوقه المشروعة... نحن بحاجة لاقامة دولة فلسطينية وهذا الطلب المشروع لا يغنينا عن المطالبة بحريتنا وسيادتنا ونحن جاهزون في أي لحظة ولن ننتظر إذنا لإعلان الانتفاضة وسنكون دوما في المقدمة.
* بعد الانتخابات الفرنسية وفي انتظار الانتخابات الامريكية، هل من مجال للتعويل على تحولات في الموقفين الفرنسي أو الامريكي من القضية الفلسطنية؟
- نتابع باستمرار كل الانتخابات وليس فرنسا أو أمريكا فقط ومن سيأتي الى الحكم في باريس أو واشنطن. نحن مدعوون إلى فهم التحولات الحاصلة حتى نستطيع أن نعرف أين نقف... الانتخابات الامريكية لم تأتنا بجديد وكذلك الانتخابات الاسرائيلية، نتابع ما يحدث من تغييرات. فقد كانت هناك دول وقوى كنا نعتقد أنها لا تتغير ولكنها تغيرت وتهاوت وهذا ما حدث للاتحاد السوفياتي.
خلاصة القول نقول أحنا ويّاهم والزمن طويل... لا نتخلى عن ظروفنا مهما كانت الظروف، نصر على حقنا في أن تكون لنا دولة فلسطينية ذات حدود. نحن لا نطالب بالقمر بل نطلب حقوقنا المشروعة وعلينا الاستمرار في مواجهة العدو.
* وماذا عن منظمة التحرير الفلسطينية، أليست في حاجة للتجديد والتخلي عن بعض الوجوه والى ضخ دماء جديدة وطاقات تعيد إليها مكانتها؟
- لماذا المطلوب تغيير منظمة التحرير...؟. للشباب استمرارية ولكن هذا لا يعني التخلي عن الوجوه الوطنية للمنظمة، الاهم من ذلك دمج الشباب في كامل المواقع ليستفيدوا من خبرة الكبار، من المفروض أن يكون للشباب الفلسطيني دور ولكن المطالبة بتغيير كل القيادات في المنظمة تبقى كلمة حق أريد بها باطل لخلق حالات تمرد في وجه منظمة التحرير التي تبقى الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا والمنظمة تجمع قيادات تاريخية ولا أحد يرفض إدماج الشاب ليكونوا هناك ويواصلوا مع القاعدة مواصلة الطريق الى الحرية .
* وماذا عن ورقة المقاومة الفلسطينية؟ هل ما زالت قائمة أم أنها أسقطت من الخيارات التي كانت مطروحة ؟
- المقاومة الفلسطينية لم تكن لهدف محدد ولكنها كانت وسيلة من الوسائل للوصول الى التحرير وفي مختلف مراحل صراعنا مع الاحتلال كان قيام الدولة الفلسطينية على أي شبر من أرضنا سلما أو حربا سواء كان ذلك من خلال المفاوضات والسلام أو من خلال المقاومة الشعبية والمقاومة المسلحة والمقاومة مستمرة وتستمر بكل الطرق والبندقية يجب أن تخدم الموضوع السياسي والهدف الرئيس وهي بالتالي ليست الهدف في حد ذاته.
* رسالة تود ربيحة ذياب المناضلة والمسؤولة اليوم في السلطة الفلسطينية توجيهها للرأي العام؟
- أقول لكل دعاة الحرية وأنصار العدالة ولكل الهيات الانسانية والعربية والاوروبية وكل العالم نحن دعاة حياة ولسنا دعاة موت، نحن شعب يحب السلام ولا نطلب أكثر من حقنا في أن نعيش ككل شعوب الارض وأن يكون الحق لنساء وأطفال وشباب وشيوخ فلسطين في الحياة والسيادة والحرية والسلام...
نقول للعالم لسنا من درجة أقل من بقية البشر. نحن شعب يعيش وكفنه بين يديه. نمد أيدينا للسلام ولكن ليس بأي ثمن، نريد السلام ونسعى اليه ونريد سلاما حقيقيا يرد الينا حقوقنا وبالتالي نحن مازلنا نعيش على أمل أنه في يوم ما سينصفنا العالم، وما احياء ذكرى النكبة والنكسة بكل ما فيها من قتل وتدمير إلا اشارة إلى أننا موجودون ومازالت لدينا بارقة أمل في تحقيق دولة فلسطين...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.