النهضة تهنئ الرئيس الجزائري الجديد عبد المجيد تبون    مصطفى بن أحمد: قيس سعيد ليس له الحق دستوريا أن يعلن عن مشروعه السياسي    حضرتها قيادات أمنية.. الوضع الأمني محور جلسة عمل بإشراف قيس سعيد    النادي الإفريقي.. 5 مليارات جملة تبرعات الجماهير    بلاغ حول بيع تذاكر نهائي كأس الجامعة    مصدر من المعهد الوطني للرصد الجوي يحذر من رياح قوية    في صفاقس: تقديم كتاب "زمان الابيض والاسود"( صورة)    التبادل التجاري مع الخارج يسجل انخفاضا على مستوى الصادرات والواردات الى موفى شهر نوفمبر 2019    حمام سوسة: الإطاحة بفارّ من السّجن منذ سنة 2011    دوار هيشر: وفاة عائلة بسبب تسرّب الغاز    تحكيم شيلي للقاء الترجي والهلال السعودي    الشرطة الفرنسية تقتل رجلا هدد عناصرها بسكين في باريس    الدكتور محمود صميدة يُتوّج بلقب أفضل باحث في جراحة عظام الأطفال في الهند    ميركل: ليبيا باتت مكانا لحرب بالوكالة    الخطوط التونسية: الموقع الذي صنفنا ضمن اسوأ الشركات فاقد للمصداقية...    مديري الصحف يطلقون صافرة الإنذار    الهايكا تقرّر سحب إجازة إحداث واستغلال إذاعتي "رقاب الثورة" و"قصرين أف أم"    يمثل خطرا على أجهزة الاتصال: العثور على لاقط هوائي داخل طرد بريدي (صور)    البنك المركزي التونسي يصدر قريبا قرارات لمعالجة مديونية المعاصر ومصدري زيت الزيتون    البرلمان يكشف عن تركيبة اللجان التشريعية القارة والخاصة حسب حجم الكتل البرلمانية    عبد المجيد تبون…خلافه مع «رجال بوتفليقة» أوصله إلى كرسي الرئاسة    عصابة بميناء حلق الوادي تصادر فرحة أطفال محتاجين وأيتام    توقيع اتفاقية تمويل مشروع تجديد أسطول خط تونس- حلق الوادي- المرسى    كلّنا عمدون ".. حفل خيري لفائدة عائلات ضحايا الفاجعة    الدفعة الأولى من الجولة 12.. المنستيري لتعزيز صدارته وسليمان لتأكيد صحوته    احباط عملية ارهابية تستهدف منشات حساسة وثكنة عسكرية ببنزرت ليلة رأس السنة    خليل شمام : لن نكرر اخطاء مباراة العين واصرارنا كبير على تجاوز عقبة الهلال السعودي    توفيق الراجحي: الحكومة المقبلة مطالبة بالاسراع في تفعيل ثلاثة إصلاحات كبرى وعاجلة    "كانك راجل ايجا لتونس" وراء الحكم بسجن مخلوف والحصانة البرلمانية تحول دون تنفيذ الحكم    ميناء حلق الوادي: حجز 14 بندقية صيد على متن سيارة قادمة من مرسيليا    ليفربول يمدّد عقد مدربه كلوب    بعد فوزه الساحق .. جونسون يؤكد موعد الخروج من الاتحاد الأوروبي    يهم النجم الساحلي : الاهلي المصري يتعاقد مع هداف الزمالك والنقاز يرفض    منح جامعية للدراسة بالمجر في هذه الاختصاصات    مصالح الديوانة بميناء حلق الوادي الشمالي تحجز 14 بندقية صيد    محمد الحبيب السلامي يصرح ويصارح : من لم يأخذ العبرة من الدرس يسقط في الدرس    حجز مواد غذائيّة غير صالحة للاستعمال وسط العاصمة.. وهذه التفاصيل    الدوري الأوروبي.. قائمة الفرق المتأهلة للدور 16    تونس : بلاغ مروري بمناسبة عطلة الشتاء المدرسية والجامعية    بالتعاون مع "الستاغ": أوريدو تطلق خدمة خلاص فواتير الكهرباء والغاز عبر الهاتف الجوال    رويترز: 25 مصابا على الأقل جراء انفجار شرق ألمانيا    بمناسبة احياء ذكرى الثورة.. فايا يونان تغني في سيدي بوزيد    الدقاش.. حريق هائل يأتي على عشرات أصول نخيل    رفع درجة التأهب الأمني والعسكري على الحدود التونسية الليبية    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    في الحب والمال/توقعات الابراج ليوم الجمعة 13 ديسمبر 2019    مرام بن عزيزة تتّهم زوجها بالخيانة وتنشر صوره مع امرأة أخرى    عروض اليوم    "التونسية للملاحة" تؤجل موعد رحلتي "تانيت" و"قرطاج"    الندوة الفكرية لأيام قرطاج المسرحية .. في سينوغرافيا الفضاء المسرحي... وتاريخ المسارح الرومانية في تونس    منبر الجمعة : الضمير وازع تربوي    اسألوني    من مكارم الأخلاق....التعفف    الشاعر الصامت في ذمة الله ..محمد بن صالح.... وداعا !    نصائح فعالة للوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا    كيف تعالج بحة الصوت‬؟    فوائد جمة للمشي لمدة 15 دقيقة يوميا    أضرار الإرهاق في العمل.. وهذه هي المهن ذات الخطورة العالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإشكال في الفلاحة التونسية لا يكمن في كثرة تداول المبيدات الكيميائية بل في كيفية استعمالها
مدير الرقابة البيئية للمنتجات ل"الصباح":
نشر في الصباح يوم 01 - 03 - 2008

تونس:الصباح: أمام انتشار بعض الأمراض الخطيرة مثل السرطان أصبح المواطن التونسي يولي أهمية كبيرة للمخاطر الصحية المتعلقة بمختلف المنتوجات التي تروج في البلاد.. وأصبح يخشى من كل ما يشك في سلامته..
ولكن هذا الحذر لا يكفي بل يستوجب الأمر الكثير من اليقظة والدراية لحماية المستهلك من كل ما يتربص به من أخطار.. وفي هذا الصدد تتنزل أنشطة الوكالة الوطنية للرقابة الصحية والبيئية للمنتجات التي تهتم بسلامة البيئة وخاصة المياه والمواد الكيميائية والمنتجات المعدة للرضع ولعب الأطفال، وبسلامة الأدوية والتلاقيح البشرية والحيوانية ومواد التجميل والمواد الصحية والمستلزمات الطبية والمواد البيولوجية، وسلامة الأغذية من المخاطر المرتبطة بالسلسلة الغذائية بما فيها الحيوانات والتغذية الحيوانية.
وكانت الأزمات الغذائية الكبرى التي طرأت خلال السنوات الأخيرة على غرار جنون البقر والديوكسين وكل ما يتعلق بالكائنات المحورة جينيا وتقليد الأدوية إضافة إلى ما يمكن أن ينجم عن سهولة تنقل الأشخاص والبضائع وعولمة التجارة والتقدم التكنولوجي، من الدوافع الرئيسية لإعادة النظر في أساليب حماية المستهلك في تونس وبعث الوكالة الوطنية للرقابة الصحية والبيئية للمنتجات.
وفي حديث مع السيد حمادي دخيل مدير الرقابة البيئية للمنتجات بهذه الوكالة الراجعة بالنظر إلى وزارة الصحة العمومية تطرقنا إلى المواد الكيميائية إذ أفادنا أن الوكالة تعمل على تقييم المخاطر المرتبطة باستعمال هذه المواد ومن ضمنها المبيدات التي تنقسم إلى نوعين: مبيدات ذات استعمال فلاحي ومبيدات ذات استعمال منزلي صحي.. كما أجابنا عن أسئلتنا حول نتائج الدراسة المتعلقة بتقييم المبيدات في السلسلة الغذائية.. وتطالعون التفاصيل في هذه الورقة:
مبيدات منزلية
ذكر السيد حمادي دخيل أن المواد الغذائية التي فيها رواسب مواد كيميائية أقل حدة في تونس على الصحة من استعمال المبيدات المنزلية. وذكر أن الإكثار من هذه المواد واستعمالها بصفة عشوائية في غرف تفتقر للتهوئة تكون مصدر تلوث للهواء الذي نتنفسه وبالتالي تكون لها انعكاسات على الصحة.. ويمكن أن تتسبب في تلوث المواد الغذائية الموجودة في المنزل. وبالنسبة إلى المبيدات ذات الاستعمال الفلاحي قال محدثنا إن هناك لجنة في وزارة الفلاحة والمواد المائية تراقبها في حين توجد لجنة أخرى تراقب استعمال المبيدات المنزلية في مجال الصحة العامة على مستوى وزارة الصحة العمومية وذكر أن الوكالة الوطنية للرقابة الصحية والبيئية للمنتجات تعطي رأيها في أي مبيد يقع تسويقه في البلاد.
ويبقى التصرف في المبيدات رهين استعمالها وكيفية استعمالها والمعلومات التي تحملها المبيدات على مستوى التأشير لأن كل إنسان يستعمل المواد الكيميائية يجب أن تكون له المعلومات الكافية لاستعمال هذه المبيدات وسلبيات ذلك.
وقال: "من ضمن المخاطر نجد التسممات التي تنجر عن الاستعمال المفرط للمبيد وعن التعرض المباشر له بكميات كبيرة. وهناك انعكاسات تظهر على المدى البعيد وتنجم عن تراكم كميات صغيرة من هذه المواد في المحيط وفي السلسلة الغذائية ويمكن أن ينجر عنها أمراض خطيرة مثل السرطان".
وتدعيما للتمشي الوقائي لحماية المواطن من كل الإشكاليات والمخاطر الناجمة عن استعمال المبيدات في مجال الصحة العامة والمجال الفلاحي تلعب الوكالة على حد تعبيره دورا تقييميا لمدى تواجد بقايا المبيدات في السلسلة الغذائية ولتأثيرات استعمال المبيدات في مجال الصحة العامة.
فالاستعمال السيئ والعشوائي للمبيد مضر
لكن هذا لا ينفي وجود إيجابيات للمواد الكيميائية تتمثل في تحسين الإنتاج الفلاحي والوقاية من بعض الفطريات والأمراض ذات المصدر المائي.
فبفضلها تم القضاء على نواقل أمراض عدّة.
وأضاف: "تعمل الوكالة على تقييم مدى تعرض المواطن للملوثات ومن ضمنها بقايا المبيدات وعلى إبداء الرأي في مجال تصنيع بعض المواد الكيميائية وخاصة المبيدات المستعملة في مجال الصحة العامة.. وهناك لجنة تعمل على التقييم العلمي والفني للمواد الفاعلة والمحاليل المستعملة في هذا المجال وتتولى القيام بدراسات لتقييم بقايا المبيدات في السلسلة الغذائية.
دراسة
ومن بين الدراسات التي تولت الوكالة انجازها حدثنا السيد دخيل عن واحدة تم الشروع في انجازها منذ سنة 2003 وتتعلق بتقييم المبيدات في السلسلة الغذائية وامتدت إلى سنة 2006 ويجري العمل لإعداد اللمسات الأخيرة للتقرير النهائي لها.. وارتكزت منهجيتها حسب قوله على استهداف المواد الفلاحية والمنتجات الفلاحية والمنتجات المصنعة الأكثر استهلاكا والتي يعتبر مجال استعمال المبيدات فيها على مستوى الإنتاج مكثفا..
وشملت الدراسة في جزئها الأول نحو 250 عينة قصد البحث عن نحو 19 مادة فاعلة موزعة على الغلال والخضر والمواد المصنعة ذات الأصل الحيواني والمواد المصنعة ذات الأصل النباتي.. أي أنه يتم البحث عن نسبة ترسب المواد الكيميائية التسعة عشرة في هذه العينات من المنتجات التي تم اقتطاعها من سوق الجملة ببئر القصعة ومن المساحات الكبرى ومحطات التكييف. وتم التركيز على ضمان احترام المواصفات والمراجع الوطنية والدولية في مجال أخذ العينات وعند التحاليل.. وجرى تحليلها الفيزيائي والكيميائي في مخبر سيدي ثابت وكانت النتائج في هذه المرحلة من الدراسة على حد قوله طيبة مقارنة بما هو عليه الحال في فرنسا إذ أن نسب تواجد رواسب المواد الكيميائية لا تتعدى 1 فاصل 5 بالمائة من جملة العينات المقتطعة بينما نجدها في فرنسا 11 بالمائة وتقارب النسبة التونسية النسبة الموجودة في كندا.
وإجابة عن استفسارنا أوضح أن الدراسة لم تستهدف مواد كيمائية محظورة بل استهدفت مبيدات منصوح بها.
واستدرك محدثنا قائلا: "لكن الإشكال الذي يطرح في تونس يكمن في كيفية استعمال المبيدات المرخص فيها.. فالمبيدات مرخص فيها لنباتات معينة تستعمل في أوقات معينة وحسب تطور الفطريات للحصول على النتيجة المرتقبة في مجال مكافحة الحشرات لكن الفلاح لا يلتزم بذلك"..
فالفلاح يستعمل المبيد المنصوح به للطماطم في مادة أخرى مثل الخوخ وهو ما يدعو إلى مزيد إرشاد الفلاح وتوجيهه على مستوى الإنتاج لاستعمال المبيدات المنصوح بها حسب مجالات استعمالاتها. فالمبيد المنصوح به في مادة معينة لا يجب أن يستعمله في مادة أخرى إضافة إلى ضرورة احترام الأوقات المناسبة لاستعمال المبيد عند ظهور الآفات والعمل بتوصيات وزارة الفلاحة في هذا المجال.
كما ساهمت الدراسة على حد تعبيره في تحيين المواصفات التونسية في مجال استعمال المبيدات..
وقال "نسهر على احترام التراتيب الوطنية والدولية في مجال السلامة ونعمل على تحيين المواصفات بالاستئناس بدستور الأغذية وبالايزو وبالمجموعة الأوربية ونعمل على الحرص على توافق المواصفات التونسية مع المواصفات الأوربية والعالمية".. وذكر محدثنا أن نتائج الدراسة بينت أنه في الوقت الراهن لا توجد مخاطر جراء استعمال المبيدات أوتعرض المواطن لهذه الترسبات.. وبين أنه سيتم استكمال هذه الدراسة وتم في جزئها الثاني التكثيف في عدد المبيدات المستهدفة قصد إرساء مخطط رقابة ناجع لبقايا المبيدات في السلسلة الغذائية.
ولكن هل هناك دراسة تتعلق بالمبيدات ذات الاستعمال المنزلي؟
عن هذا السؤال أجاب محدثنا بالنفي وقال "نعمل على إعداد إطار عام لتوزيع واستعمال وتحضير المبيدات المستعملة في مجال الصحة العامة وهذا يتطلب توفر أسس مؤسساتية وقانونية إذ هناك نقص في مجال استعمال مبيدات الإحياء وتوجد لجنة في الوكالة تدرس هذه المنتجات لاستكمال منظومة المراقبة والنصوص القانونية وهي تعمل على الاجتماع بصفة دورية لدراسة ذلك وإصدار نص ينظم التوزيع والتصرف واستعمال وتحضير المبيدات في مجال الصحة العامة واستكمال منظومة المراقبة بصفة عامة.
وبين أن هذه الدراسات تندرج في إطار تقييم استعمال المنتوجات واستهلاكها قصد المساهمة في أخذ القرار اللازم والوقاية من بعض الأخطار التي يمكن أن تنجر عن المواد الاستهلاكية بصفة عامة سواء كانت مستجدة أو جديدة وتدعيم اليقظة على مستوى جودة المنتجات المتداولة وسلامتها. ويضمن وجود منظومة متكاملة للرقابة بين وزارات الصحة والتجارة والفلاحة والداخلية والسياحة والبيئة أن المنتجات الوطنية يمكن أن تتمتع بتنافسية عالية في الأسواق التونسية والعالمية كما يضمن سلامة المنتجات الموردة وجودتها..
الفلاحة البيولوجية
عن سؤال يتعلق بمدى استجابة الفلاحة التونسية لشروط الإنتاج البيولوجي خاصة بعد أن اتضح بالكاشف من خلال الدراسة أن الكميات المستعملة من المواد الكيميائية في المجال الفلاحي لا تشكل معضلة أجابنا مدير المراقبة البيئية للمنتجات أن الفلاحة التونسية مؤهلة لكي تنتقل إلى درجة الإنتاج البيولوجي بأسهل ما يكون من أي فلاحة أخرى في العالم نظرا لأن هناك منتجات لا تستعمل فيها إلى حد الآن المواد الكيميائية مثل التمور والزياتين والتين والتين الشوكي وغيرها كثير لكن يظل العائق في استعمالها بقية المنتجات الأخرى مثل الخضر والغلال لكن هناك العديد من ضيعات الخضر والغلال استجابت لشروط الفلاحة البيولوجية.
خاصة أن هناك شعورا كبيرا من طرف المواطن التونسي بأهمية المواد التي يستهلكها وهو يحبذ الطبيعي والبيولوجي وذلك ناتج عن درجة وعيه وعن العمليات التحسيسية في هذا المجال.
فهذه المواد لها تأثيرات إيجابية على صحة المواطن. وهذا سيساعد على تنمية السوق التونسية للمنتجات البيولوجية وعلى تكثيف استهلاكها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.