في ندوة الخلايا الاقتصادية ومنتديات الأعمال المحلية.. دعوة إلى دفع التنمية المحلية صلب البلديات    زيت الزيتون التونسي “نصر توكابر” يتوج مجددا بالذهب    تقرير خاص: القبض على مطلوب جديد للخارج.....لغز تسلل العناصر الخطيرة المطلوبة من الأنتربول الى تونس؟    صفاقس/ مناشير دولة الخلافة توزع امام المساجد والامن يتدخل والمتورط تمتع بعفو تشريعي عام    خلال نوفمبر الماضي: ارتفاع صادرات الفسفاط ومشتقاته ب21.1%    شوقي الطبيب: ''نسبة الفصل في ملفات الفساد ما تزال ضعيفة وتتراوح بين 10 و15 بالمائة''    الناصفي: تمكين الغنوشي من جواز سفر ديبلوماسي    نقابة وحدات التدخل بصفاقس تهدد بعدم تأمين مقابلات النادي الصفاقسي    النقابة العامة للإعلام تهدد برفع الشارة الحمراء داخل البرلمان أو الإضراب في صورة تواصل المس من العمل الصحفي    هذه الليلة: أمطار متفرقة بالشمال والحرارة تنخفض إلى 5 درجات    الجامعة العامة للتعليم الثانوي تدعو المدرسين إلى مقاطعة تنزيل أعداد المراقبة المستمرة للثلاثي الأول على المنصة الالكترونية    المعرض الوطني للكتاب التونسي في دورته الثانية من 19 إلى 29 ديسمبر 2019    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    وزير التربية يدشن مكتبة متعددة الوسائط بالمعهد النموذجي بسليانة    قطر تشارك في اجتماع تحضيري للقمة الخليجية بالرياض    قفصة.. 33 عملية تفقد و21 مخالفة اقتصادية    الوردانين..الإطاحة بمروجي مخدرات    المنشطات تحرم روسيا من الألعاب الأولمبية ومونديال قطر    دولة عربية تمنع تدخين ''الشيشة'' في المقاهي    هيئة المدب تتخذ اجراءات صارمة للتصدي للاخطاء التي تسببت في اخفاقات الترجي السابقة في المونديال    بية الزردي تعود : مراسلة عاجلة الى ادارة اليوتيوب ضد "كلاي" وقضايا جديدة    جديد مركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة.. "زوم" لهادي عباس في عرضها ما قبل الأول تفتتح أيام قرطاج المسرحية بقفصة في دورتها 21    كرة القدم النسائية.. تربص اعدادي جديد لمنتخب دون 20 سنة    راس الجبل: تلميذ وامرأة يحاولان الانتحار    معز الحاج رحومة ل”الشاهد”: اقترحت هيئة وطنية للإشراف على صندوق الزكاة حتى يخضع للحوكمة الرشيدة    في باجة/ تفاصيل الكشف عن شبكة لتهريب الأقراص المخدرة وحجز مبلغ مالي    تركيا ترحل 11 فرنسياً من تنظيم “داعش” إلى بلادهم    وزير الخارجية الليبي: التدخّل الروسي سيمكّن حفتر من السيطرة على طرابلس    وزارة التعليم العالي بصدد انجاز مبيتات ومطاعم جامعية ومراكز ثقافية موزّعة على 11 ولاية    أيام قرطاج المسرحية 2019: “لكل حكاية نهاية” طرح مسرحي إيفواري لوجع المرأة اللامتناهي    الترجي الرياضي.. غدا تنطلق رحلة قطر والهيئة تغلق الأبواب أمام الجماهير    طبيب النجم يكشف طبيعة اصابة بن وناس والعريبي    يقضي على نزلات البرد: 12 مشكلة صحية يتكفل بحلها النعناع    من هي ملكة جمال الكون لسنة 2019؟    ميناء رادس في حالة شلل.. فوضى عارمة.. والخدمات معطّلة    السعودية: السماح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    غوارديولا: سيتي لا يستطيع منافسة أكبر الأندية في أوروبا حاليا    نابل : وفقة احتجاجاية بالمستشفى المحلي في قرمبالية على خلفية الاعتداء بالعنف على الإطار شبه الطبي    قادمة من الأردن .. وصول 500 آلية عسكرية أمريكية إلى الأنبار بالعراق    بسبب علاقته مع رونالدو..جماهير جوفنتوس تطالب بإقالة ساري    ثورة بركان في نيوزيلاندا و حديث عن قتلى و مفقودين    معز الجودي: تحسن وتطور احتياطي العملة الصعبة قد يكون ظرفيا    وزيرة المرأة تدعو أصحاب رياض الأطفال إلى تركيز كاميرات مراقبة في مؤسساتهم    الرديف.. يستولي على قوارير غاز منزلي ..ويحاول الفرار من مركز الأمن    العراق.. اغتيال ناشط عراقي في كربلاء    مخرج مشهور يعترف : "فكرت في الانتحار بسبب غادة عبد الرازق"    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 09 ديسمبر 2019    وزارة التجارة تكشف قيمة السلع المحجوزة والمتلفة طيلة سنة    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    المختبر المسرحي بسجن برج الرومي يفتتح عروض مسرح السجون    صورة لقنطرة بأوتوروت صفاقس / قابس تثير الجدل    عبير مُوسي أذكى من نواب النداء لأنها عرفت خصمها …بقلم فتحي الجموسي    ابو ذاكرالصفايحي يتالم ويتكلم : امثال عاجلة فورية تعليقا على ما شاهدناه تحت القبة البرلمانية    ماهي ساعات النوم الضرورية حسب العمر؟    المستاوي يكتب لكم : التصدي للعنف المسلط على المراة فرض عيني فيه التحصين ضد دعاة التحلل من القيم الاخلاقية والدينية    كيف أتخلص من الغازات وانتفاخ البطن...أسباب انتفاخ البطن والغازات    حظك ليوم السبت    كيف كافح الإسلام ظاهرة التحرش الجنسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في دورته الخامسة عشرة
نشر في الصباح يوم 25 - 12 - 2012

حفل الافتتاح.. لطفي يتألق وألفة تبدع وسنية تتميز ركحيا - المكرمون يصرون: "للتكريم في تونس مذاق خاص" - شهد المسرح البلدي بالعاصمة في سهرة أول أمس الأحد حفل افتتاح الدورة الخامسة عشرة للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون..
حدث هب له عدد كبير من الدبلوماسيين المعتمدين في تونس وأفراد بعض الجاليات العربية ومن الإعلاميين التونسيين والمعنيين بالشأن الثقافي والإعلامي المرئي والمسموع وحتى المكتوب وان لم يكن الإعلام المكتوب معنيا لا بالمسابقات ولا بالتكريم.. توافد الجمهور رغم ذاك البرد القارص وملأ المسرح وأعاد له رونقه وإشعاعه..
هذا المسرح التونسي العريق والصامد الذي لم يتخلف المشرفون عليه عن أي موعد ثقافي محلي أو عربي وعالمي واثبتوا في كل المناسبات انه بقي وسيبقى الحضن الدافئ للمثقفين والباحثين عن كل ما هو راق لما يضفيه من احترام وإجلال على ما يعرض فيه بصفة عامة... المسرح البلدي الذي كان شاهدا على نضال الفنانين وعلى تنكيل النظام السابق بهم وأصبح ملاذهم بعد 14 جانفي يقفون أمام مدارجه ويعلنون مواقفهم وآراءهم في ما يسلط على الثقافة والمثقفين والفنانين خاصة من ظلم ومحاولات إقصاء.
كان الجمهور غفيرا وقد جاء لرؤية النجوم العرب الذين استضافهم اتحاد إذاعات الدول العربية ليشاركوا في الدورة الخامسة عشرة للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون-والتي ستتواصل إلى يوم27 ديسمبر الحالي- وقد كان من بينهم المصرية ليلى علوي والتونسية هند صبري والكويتية هدى حسين والأردنيان نادرة عمران وياسر المصري والجزائرية رزيقة فرحان والعراقي نصير شمة والأمين النهدي وفتحي الهداوي وعصام الشوالي من تونس.
لطفي بوشناق سعيد بالضيوف العرب
هؤلاء الضيوف تلألؤا تحت أضواء ركح المسرح البلدي وقد تم إخراجه في حلة جميلة تنم عن الكثير من الذوق الرفيع وعبر كل منهم عن سعادته بالوقوف أمام الجمهور التونسي المحب للفن والفنانين كلام جميل وان كان حاملا للكثير من الدبلوماسية بالنسبة للفنانة ليلى علوي فقد كان نابعا من القلب بالنسبة لهند صبري التي صرحت لوسائل الإعلام واتفقت في ذلك مع عصام الشوالي على ان التكريم في تونس يحمل نكهة خاصة ويسعد القلب لأنه من أبناء البلد ولأنه يدفع إلى المزيد من العطاء والبذل.
أمن الفقرة الغنائية الأولى في حفل افتتاح المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون الفنان لطفي بوشناق وقاد المجموعة الموسيقية التابعة للإذاعة التونسية المايسترو عبد الحكيم بالقايد. فتح بوشناق ذراعيه ليحتضن الجمهور وخاصة منه العربي ووجه له التحايا ولم يبخل عليه بالتكريم والتبجيل وقد خاطب البعض منه بلهجته وانشد باقة من احلي أغانيه القديمة والجديدة فكانت قصيدة البلد وموال وأنا عربي أصيل تكتيك وكل ما فيّ يحبك وخدعني ونسايا وأنت شمسي وبطلب خاص من الممثلة ليلى علوي"لاموني إلي غارو مني".
ساعة كاملة انتشى فيها الجمهور صفق وغنى وحاول نسيان النكبة التي يعيشها خارج أسوار المسرح ولو لوقت قصير اثبت فيها انه بالفعل وكما قالت ليلى علوي"شعب فنان ويحب الفن ويحترم ويجل أهله ويحب الحرية" وانه أصبح اليوم متعطشا للحياة أكثر من أي وقت كان. سعادة اكتملت بموافقته على الأسماء التي تم تكريمها خاصة وقد كان من بينها ولأول مرة منذ فارقنا سنة1998 المرحوم نجيب الخطاب هذا الذي وكما صرحت ابنته أحلام ظلم ومحي ذكره تماما إلى درجة ان الجيل الجديد لا يعرفه.
نعم.. لنجيب الخطاب ولكن أين صالح جغام
تم ليلتها تكريم الإعلاميين والتقنيين شعبان لوناكل من الجزائر ومعتصم فاضل عبد القادر من السودان ويوسف مصطفى من الكويت ويوسف الزين من لبنان ومحمد البوكيلي من المغرب والحبيب بالعيد وعبد الكريم قطاطا وحورية القلاتي وعبد الرحمان ضيف الله والراحل عبد الرزاق الحمامي والمهندس الإذاعي علي القريشي من تونس لنضالهم الذي امتد عشرات السنين كل في اختصاصه ولما قدموه للمجتمع العربي من خدمات نبيلة وبرامج تربوية وتثقيفية وترفيهية ودرامية.
ولكن ورغم الموافقة على كل هذه الأسماء بالتصفيق طبعا فان البعض من الحاضرين تمنوا ان تتسع القائمة لتشمل الراحل صالح جغام الذي لا يمكن لأي كان ان ينكر ما قدمه في حقيبة المفاجآت وغيرها من البرامج الإذاعية والتلفزيونية مما يؤهله للتكريم علما وان السهو وحسب ما تداول من أحاديث في بهو المسرح البلدي كان من الإذاعة التونسية التي لم تقترح اسمه على ما يبدو ولعلها ترى ان يتم تكريمه في الدورة السادسة عشرة..
فقرة ختام هذا الحفل أمنتها الفنانة ألفة بن رمضان التي غنت من أغانيها"خلينا نكون أصحاب" و"ارحل" و"من غير ليه" لمحمد عبد الوهاب إلى جانب كوكتال من الأغاني التونسية التراثية ولكن هذه الفنانة المتألقة وذات الصوت الشجي والحضور المتميز تعرضت لمظلمة حيث انه وبمجرد انتهاء السادة صلاح الدين معاوي مدير عام مجلة الإذاعات العربية وإيمان بحرون الرئيس المدير العام لمؤسسة التلفزة الوطنية ومحمد المدب الرئيس المدير العام للتلفزة التونسية من تسليم شهائد التقدير ودرع التكريم للمكرمين أو أفراد عائلاتهم غادر الضيوف واغلب الجمهورالحفل ولم يبق في المسرح إلا النزر القليل. أما مفاجأة السهرة وبلا منازع فقد كانت المنشطة سنية الوافي التي أبهرت الجميع بإتقانها لفن التنشيط وبسرعة بديهتها وقدرتها على الخروج السليم من المآزق هذا إلى جانب الذوق السليم والحضور الركحي المتميز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.