وزير الشباب والرياضة يجيز التكوين المهني الأساسي عن بعد    أملاك الأجانب في تونس: التفويت في 45% من العقارات    وليد بن صالح: "6 مليار دينار هو حجم ثروات التونسيين المهربة إلى الخارج"    ألمانيا: لا دوافع دينية وراء هجوم الدهس في ترير وارتفاع حصيلة الضحايا إلى 5    حصيلة: 27 وفاة و3400 إصابة بكورونا في الوسط المدرسي    رابطة الابطال الأوروبية.. ليفربول وبورتو يتأهلان إلى ثمن نهائي المسابقة    سي أس أس: إسقاط سبعة لاعبين من قائمة المنافسات الإفريقية    تونس تسترجع 1705 عينة تونسية من الأعلاف من بنك جينات أستراليا    تواصل المواجهات بين الأمن وجماهير الشابة    البرلمان يشرع في مناقشة مشروع ميزانية وزارة املاك الدولة والشؤون العقارية لسنة 2021    هلال الشابة يتهم الجامعة بالتدليس    المكنين: غلق الطريق بسبب عدم توفر قوارير الغاز    عدد المتعايشين مع فيروس السيدا في تونس يبلغ 1300 مصاب وسط تقديرات أممية بأكثر من 6 آلاف اصابة    الكاف-كوفيد 19: تسجيل 4 حالات وفاة جديدة وإصابة 87 شخصا بالعدوى    الكاف:84% نسبة الشفاء من فيروس كورونا    شبكة ترويج المخدرات في قبضة امن جندوبة    هل ينجح صهر ترامب ومستشاره جاريد كوشنر في رأب صدع العلاقات القطرية السعودية؟    يوميات مواطن حر: خضرة الحياة امل الطموح    في توزر: حركة احتجاجية بسبب الغاز..تتحوّل إلى فوضى عارمة ومواجهات!    الاتحاد العام للصحفيين العرب يتضامن مع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين    ليببا.. ملتقى الحوار السياسي يمد مناقشاته للأربعاء    الماجري ينضم رسميا للملعب التونسي    مدنين: حادث مرور لسيارة إسعاف كانت تقل مصابين بكورونا    صفاقس..القبض على منفذ "براكاج" بساطور    الجزائر: القضاء على عنصرين إرهابيين خلال اشتباكات مع مجموعات إرهابية خطيرة    نزار يعيش ''الفساد الأكبر هو أن تكون بين ايدينا جميع أسباب النجاح ونفسدها''    قابس..''براكاج'' لشاحنة تنقل قوارير غاز منزلي    بعد كمين محكم: الاطاحة بشخص مورط في سلسلة من السرقات    المنستير: متابعة تطور الأسعار وضمان انتظامية التزود والتصدي للتهريب    مهرجان القاهرة السينمائي في دورته 42 ..ندوات ولقاءات و15 فيلما تتنافس من أجل التتويج بالجوائز    34 لاعبا في القائمة الإفريقية للترجي    محمد المحسن يكتب/ على هامش المشهد الإحتجاجي: كان الله في عونك..يا حكومتنا الفذّة..!    خلاف حاد وكلام لا أخلاقي بين أمين قارة ولطفي العبدلّي.. وهذه التفاصيل    تجمع احتجاجي للأطباء العامين أمام وزارة الصحة للمطالبة بتنظيرهم آليا بأطباء اختصاص طب العائلة    شبيبة القيروان : تعيين مراد العقبي مدربا جديدا    سالم الابيض: هناك فكر داعشيّ متطرّف يتّهم الإطارات المسجدية بالعمالة والخيانة    القبض على 07 أشخاص بصدد التحضير لعملية هجرة غير نظامية ببنزرت..    أريانة: عودة نسق التزويد بالزيت النباتي المدعم في غضون 05 أيام    في ذكرى رحيلها/ سامية جمال وفريد الأطرش.. حبيب العمر الذي رفض الزواج من راقصة مصر الأولى    الشهادة المؤلمة.. ماذا فعل كورونا بالنساء؟    ابن عبد الباسط عبد الصمد يكشف وصية والده قبل رحيله.. ما علاقة الملك المغربي؟    قبل رحيله.. رسالة مفاجئة من مارادونا لزوج صديقته السابقة    المنستير: تقدم موسم جني الزيتون بنسبة 23 في المائة    تطور القروض الاستهلاكية المسلمة من البنوك للأفراد بنسبة 7 بالمائة الى موفى سبتمبر 2020    بالفيديو.. آخر مشهد لظافر العابدين بقصر ''عروس بيروت''    محكوم ب8 سنوات سجن: تفاصيل القبض على عنصر مفتش عنه بسيدي حسين..    سفير الاتحاد الأوروبي يعرب عن عزم الجانب الأوروبي على مزيد دفع الشراكة مع تونس    الكاف..صعوبات كبيرة أمام انطلاق موسم الزراعات الكبرى    سينتظم بالقيروان في مارس القادم..الملتقى الأول للمسرح العربي يجمع بين الندوات و العروض    إعلامية تونسية تحرج أحلام الفقيه في دبي    مدنين: حالة وفاة و60 اصابة جديدة بفيروس "كورونا"    في محاكمة غير مسبوقة: ساركوزي يواجه السجن ل10 سنوات..وخطية بمليون يورو    رعب في هذا البلد.. آلاف الوظائف مهددة بالتبخر خلال أيام    أخبار اتحاد تطاوين: الغابوني جونيور آخر الوافدين و تربص للرجيش    طقس اليوم الثلاثاء 1 ديسمبر 2020    بعد آخر ظهور له في شهر ماي الماضي للإعلان عن عيد الفطر، عثمان بطيخ يظهر من جديد ويستقبل سفير سلطنة عمان    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: اللغة والهوية    أبو ذاكر الصفايحي يسأل بإيجاز واختصار: أليس خلق الإيثار أفضل سبيل لإنقاذ هذه الديار؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"نريد هيكلا اداريا واحدا يشرف على الطفولة"..
صاحبات رياض ومحاضن الاطفال بصوت واحد:
نشر في الصباح يوم 31 - 05 - 2013


*الطفل مشتت بين 5 وزارات"
نادت صاحبات رياض ومحاضن الاطفال بصوت واحد امس بوضع هيكل اداري واحد يشرف على قطاع الطفولة في تونس بعد التشتت الذي لحق بالقطاع نتيجة تدخل عديد الوزارات فيه وذلك خلال ندوة وطنية حول قطاع الطفولة نظمتها امس الغرفة النقابية الوطنية لرياض ومحاضن الاطفال.
وعارضت العديد منهنّ القرارات التي اتخذت من قبل الوزارات المتداخلة في هذا القطاع مثل قرار الأقسام التحضيرية وإعفاء الكتاتيب من الاداءات مقابل الدعم الذي يتلقونه من قبل وزارة الشؤون الدينية.
واكد فتحي بن عيسى ممثل وزارة شؤون المرأة والأسرة أن الوزارة أصدرت قرارات في غلق بعض المؤسسات التي تنشط في قطاع الطفولة من رياض ومحاضن للأطفال لا تنشط وفقا للقانون وقد تم غلق عدد منها بواسطة القوة العامة.
وقال بن عيسى أن الوزارة قدمت قائمة في المؤسسات الفوضوية خلال اجتماعها بالولاة إضافة إلى أنها تجري مسحا وطنيا لمؤسسات الطفولة في كامل تراب الجمهورية ضاربا بذلك مثلا بوجود 73 مؤسسة بولاية منوبة أصدرت بشأنها قرارات غلق.
وفي سياق حديثه قال ان وزارة شؤون المرأة والأسرة تسعي لإعادة النظر في عدد من القرارات مثل قرار الفتح مع العلم انه توجد في كامل تراب الجمهورية 4000 مؤسسة رياض أطفال إضافة إلى انه تم اتخاذ إجراءات تم الاتفاق في شانها في مجلس وزاري مضيق هي الترفيع في عدد من إطارات الإرشاد البيداغوجي الذي عددهم لا يتعدى المائة إلى 300 مرشد بنسبة تغطية 20 مؤسسة لكل مرشد إضافة إلى إصدار أمر ينظم خطة المساعد البيداغوجي مع الترفيع في عدد إطارات التفقد البيداغوجي في نهاية السنة حيث ستفتح مناظرة لانتداب 30 متفقدا مع إقرار مندوبيات جهوية لشؤون المرأة والأسرة.
تاثر الطفل باوضاع البلاد
ومن جانبها قالت نبيهة كمون التليلي رئيسة الغرفة الوطنية لرياض ومحاضن الأطفال أن بعد الثورة أصبح الطفل مشوش أكثر في حركاته وفي ألعابه التي سيطر عليها جانب العنف حيث بات يقلد رجل الشرطة وحاملي السلاح وأصبح متأثرا أكثر بأوضاع البلاد.
ودعت رئيسة الغرفة إلى أن يكون الطفل تحت إشراف هيكل واحد لأنه "كيان وليس بضاعة للمتاجرة." حسب قولها.
الرجوع الى الاعفاءات
كما تقدم ممثلو الغرف الجهوية للنقابة الوطنية لرياض ومحاضن الأطفال بجملة من المطالب تعلقت اساسا بالرجوع الى الإعفاءات السابقة من دفع الاداءات مثلهم مثل الكتاتيب التي تحتضن نفس الفئة العمرية لرياض الأطفال وكذلك المدارس القرآنية التي تستقطب أطفالا تتراوح أعمارهم بين 3 و6 سنوات، كما تمت المطالبة بمراجعة الأداء الموظف على مؤسسات الطفولة فيما يتعلق بنسبة استهلاك معاليم التطهير الموظفة على رياض ومحاضن الأطفال.
وفي تدخله قال رمزي السالمي ممثل وزارة الشؤون الدينية انه يوجد 1300 كتاب في تونس يستقطبون نحو31 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين4 و5 سنوات وتخضع هذه الكتاتيب لإشراف وزارة الشؤون الدينية مؤكدا ان الكتاتيب لا يمكن ان تنشط الا في الجوامع.
وأشار المتحدث إلى الدراسة الميدانية التي تعدها الوزارة لضبط الاخلالات بالكتاتيب والتي ستكون حاضرة في موفى جوان2013.
رفض..
كما تم التطرق الى موضوع الأقسام التحضيرية وقد عبرن صاحبات رياض ومحاضن الأطفال على رفضهن للأقسام التحضيرية فيما اعتبر ممثل وزارة التربية مجيد بن شعبان ان الوزارة ضبطت من خلال تخصيص اقسام تحضيرية جملة من الاهداف تتثمل اساسا في مساعدة الطفل على التعرف على ذاته ومحيطه.
تقصير..
وفي تدخله انتقد معز الشريف رئيس جمعية حماية حقوق الطفل تقصير الدول في قطاع الطفولة معتبرا ان دور الدولة يقتصر على كراس الشروط والاتفاقيات التي تبرمها اما الطفولة فهي مهملة، على حد قوله.
وقال ان الدولة فرطت في قطاع الطفولة الى الخواص اذ ان82 بالمائة من المؤسسات التي ترعى الطفولة هي من القطاع الخاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.