البرلمان يصادق على مشروع قانون يتعلق باتفاق قرض لتمويل مشروع جسر بنزرت    فريدة العبيدي: حركة النهضة رفعت قضايا ضد عدد من الأشخاص الذين روجوا أكذوبة إمتلاك حركة النهضة لجهاز سري    فرض عقلة على جميع الحسابات والسيارات الوظيفية التابعة للاتحاد الوطني للمرأة التونسية    وزارة الصحة بصدد التثبت من مدى تواجد مواد غذائية مسرطنة في تونس، بعد تحذير الجزائر من امكانية ترويجها ببلدان شمال افريقيا    اطلاق خدمة جديدة للدفع على الخط لشارات العبور الالى للطرقات السيارة    وزارة الصحة بصدد التثبت من مدى تواجد مواد غذائية مسرطنة في تونس، بعد تحذير الجزائر من امكانية ترويجها ببلدان شمال افريقيا    حي التضامن: فتاة ال19 عاما تتزعم شبكة مخدرات وتسير «وتحكم» 5 منحرفين!!    إقتحام مساكن اجتماعية في النفيضة: أحكام قضائية ضد المتهمين    وزارة التجارة تؤكد أن كل المواد الغذائية تخضع آليا للمراقبة الفنية عند التوريد    مسؤول بالرصد الجوي ل"الصباح نيوز": استقرار في العوامل الجوية الى غاية الجمعة القادم    بين مدنين وسيدي بوزيد..ضبط 03 شاحنات محملة ببضائع مهربة مختلفة    نابل: الكشف عن مستودع لتخزين "الامونيتر" دون رخصة    موسوعة غينيس ''تهنئ'' البيضة صاحبة الرقم القياسي    وزير الوظيفة العموميّة يؤكّد أنّ الوزارة لا تزال دون ميزانية    المهدية : حجز 22 طنا من مادة السميد المدعم لدى أحد تجّار الأعلاف    التركيبة الجديدة للكتل النيابية    المنجي الحرباوي: لا أحد يمكن أن يزاحم الباجي في الترشح للرئاسة    أثار جدلا واسعا/ وزير السياحة روني الطرابلسي في لقاء تلفزي مع قناة اسرائيليّة    وزير الشؤون الاجتماعية يؤكد تطور المفاوضات واقتراحات جديدة للاتحاد حول الزيادة في الأجور    الدوري التونسي : نتيجة مباراة الترجي واتحاد بن قردان    زهير المغزاوي: " الشاهد أمام خيارين ..اما الإعتناء بالبلاد أو تأسيس مشروعه السياسي''    يشتبه في تمجيده للعملية الارهابية بجلمة..ايقاف شاب في العقد الثالث من العمر بسيدي بوزيد..    الشبيكة: منحرفون يحتسون الخمر داخل مدرسة ابتدائية    تنطلق اليوم: برنامج الاحتفالات بمائوية الترجي..    هام/بمناسبة مائوية الترجي: اصدار طابعين بريديين..    هذه حقيقة وفاة الممثل السوري أسعد فضة..        انفجاران وإطلاق نار في العاصمة الكينية نيروبي        النجم الساحلي يضم رسميا الفنزويلي غونزاليس                وفاة الفنان السوري الكبير أسعد فضة    وفاة أطفال ورضّع جراء البرد بمخيمات النزوح في سوريا    فلة الجزائرية تثير جدلا.. ترتدي الحجاب وتؤذّن!    العاصمة.. إيقاف شخص مُفتش عنه سرق دراجة نارية    جمعية Ooredoo الخير تُدخل الدفء في قلوب المقيمين بدار المسنين بقرمبالية    الاسماعيلي يخسر ثنائيا مهما قبل مواجهة الإفريقي    الخطوط التّونسية: نمو غير مسبوق في الحركة التّجاريّة    صفاقس: اضراب تجار السمك في سوق باب الجبلي احتجاجا على انتشار المحلات الكبرى التي أَضرت بتجارتهم    عبد الإله بن كيران في تصريح مسيء : "تونس بلاد غير منضبطة فيها الأوساخ والإضرابات"    اليوم تنطلق احتفالات الترجي الرياضي بالمائوية..البرنامج    فيديو أثار جدلا: عبد الرزاق الشابي يرقص مع ضيفته    كأس العالم لكرة اليد 2019: مشاهدة مباراة السعودية وتونس بث مباشر … 15-01-2019    دعوات لمقاطعة درة زروق لهذا السبب    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 15 جانفي 2019..    في الغذاء دواء : 6 فوائد للجزر.. ستجعلك تتناوله باستمرار    وسط الإغلاق الحكومي.. ترامب ينظم مأدبة وجبات سريعة في البيت الأبيض    إيران تفشل في تجربة إطلاق قمر صناعي إلى الفضاء    المخرج السينمائي عبد الحميد بوشناق ل«الشروق»:«دشرة» هو أول فيلم رعب في تونس    سفير أمريكا بتونس في زيارة شخصية لمسرح نجمة الشمال            اكتشاف خطير في دم مريضين في الصين!    حظك ليوم الاثنين    أظافرك وصحتك.. 8 علامات خطيرة "لا تتجاهلها أبدا"    دراسة.. "الشوكولاتة" علاج لأعراض السعال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجنس والتعرّي لتدنيس ثورات الربيع العربي
جهاد النكاح.. التحرّش الجنسي.. «فيمن»
نشر في الصباح يوم 17 - 06 - 2013

تونس - الصباح الأسبوعي: في كل ثورات بلدان الربيع العربي كان الهاجس المشترك هو التطلّع للحرية والبحث عن كرامة الإنسان العربي اللذان داستهما أقدام الدكتاتورية..
بدأت الثورات نقية وطاهرة ومحمّلة بآلام المحرومين والمسحوقين لكن عناصر "شاذة" اخترقت السياق الثوري ليصبح ميدان التحرير رمز الثورة المصرية مرتعا للمتحرشين ومكانا تنتهك فيه حرمة النساء، وتتلوّث الثورة السورية بالدماء وبجهاد النكاح أيضا، أما تونس فان أمينة -سواء كانت فاعلا أصليا أو مفعولا به- ورفيقاتها من منظمة "فيمن" أصبحن حديث الناس، وعوض أن نبحث عن حلول لإنصاف المحرومين والمهمشين والمسحوقين ومن عذبوا أو قتلوا بالرصاص الحي أو جرحوا في الثورة أصبحنا نناقش كيف تكون النهود وسيلة للتعبير عن الحرية..
هذه الترّهات تكاد تفقد الثورات حرمتها وقدسيتها وتدخلها في نوع من العبث "مع سابقية الإصرار والترصّد" لأطراف نافذة خلف الكواليس..
جهاد النكاح.. البغاء باسم الثورة
في ذروة الاقتتال الداخلي الذي تشهده سوريا وثورتها المخضّبة بالدماء والمحكومة بالحديد والنار، يأتي الداعية السعودي محمد العريفي ببدعة فتوى جهاد النكاح، حيث كتب تغريدة على حسابه على "تويتر" سرت كالنار في الهشيم.. ادّعى العريفي في هذه الفتوى أن زواج الفتاة المسلمة البالغة 14 عاما فما فوق أو المطلقة أو الأرملة جائز شرعا مع المجاهدين في سورية، مؤكدا أنه "زواج" محدود الأجل بساعات كي يفسح المجال لمجاهدين آخرين ل"الزواج" بها، معتبرا أن جهاد النكاح هذا يشدّ من عزيمة المقاتلين ويعتبر من موجبات دخول الجنة.. لكن هذه الفتوى وجدت صدّا وتشهيرا من علماء الأزهر الذين اعتبروها زنى فاضحا واعتبرها مفتي الديار التونسية بغاء وفسادا أخلاقيا وندّد ب13 فتاة تونسية وهن اللواتي تحدّثت عنهن تقارير مختلفة تؤكّد أنهن التحقن بمخادع قادة جبهة النصرة استجابة للفتوى المشؤومة..
طفلة تونسية تتصدّر قائمة مجاهدات النكاح..
أنقذ الضغط الإعلامي الفتاة رحمة وأعادها الى والديها بعد أن كانت متجهة الى سوريا.. لكن الأخبار المثيرة و"المؤسفة "تتالت عن جهاد النكاح في ساحات الوغى تلك التي ذكرها موقع "الخبر براس" الذي أبرز فيها قائمة اكثر المجاهدات مشاركة في جهاد النكاح والتي تصدّرتها المجاهدة أم متعب وهي خليجية من أصول سورية، بينما احتلت المجاهدة أم البراء المرتبة الثانية وهي تونسية تبلغ من العمر 13 عاماً!!! علما وأنه منذ شهر لقيت المجاهدة الليبية منال درويش حتفها داخل مقر جبهة النصرة بالبيضاء وهي بصدد القيام بجهادها مع ثلة من المجاهدين.
جهاد النكاح الذي أفقد الثورة السورية رصيدها الأخلاقي، لا يمكن أن تؤاخذ عليه تلك الفتيات المغرّر بهن أو أولئك المجاهدون الذي آمنوا بأن الرصاص طريق الى الجنة، بل شيوخ يقبضون بالدولار من جهات نعرف بعضها ونجهل أغلبها.. ويتحكمون في عقول الشباب من خلال فتاوى يطلقونها على مواقع التواصل الاجتماعي ومن خلف مكاتبهم الوثيرة.
التحرش الجنسي يلوث ميدان التحرير..
ميدان التحرير والذي أذهل العالم بعبقرية الثورة المصرية واشرأبت له الأعناق من كل أصقاع الدنيا وتزامنا مع ذكرى الثورة الثانية رصدت مجموعة حقوقية تسمّى "قوة ضدّ التحرّش والاعتداء الجنسي" جرائم مروّعة دنست قداسة المكان ومكانته في وجدان الشعب المصري حيث تعرّضت 19 امرأة مصرية الى التحرّش الجنسي وحتى الاغتصاب.. خبراء يعتقدون أن ما حصل في ميدان التحرير مبرمج من جهات مجهولة لضرب روح الثورة في مقتل وتدنيسها.
هل ثارت الشعوب من أجل نهود فتيات «فيمن»؟
فى شهر ديسمبر 2012 تظاهرت علياء المهدي مع زميلاتها من منظمة "فيمن" أمام السفارة المصرية بالسويد ضدّ التصويت على الدستور وقد كتبن على أجسادهن "الشريعة ليست دستورا". علياء تظاهرت منذ أيام في باريس مع ناشطات "فيمن" وأمام السفارة التونسية بفرنسا احتجاجا على ايقاف ثلاث ناشطات من منظمة "فيمن" تظاهرن عاريات أمام قصر العدالة مساندة لأمينة التونسية التي تعرّت قبل أسابيع على الفايس بوك وأثارت ضجة كما كادت أن تتسبّب بفتنة في القيروان يوم منع عقد مؤتمر أنصار الشريعة.. أمينة السبوعي تبدو أكثر "خجلا" من علياء المهدي حيث لم تكشف إلاّ النصف الأعلى من جسدها لكن علياء لا ترى حرجا من الوقوف عارية تماما..
لكن بقطع النظر عن منظمة "فيمن" التي تهدّد بتجنيد جيش من العاريات للتصدّي للأنظمة الإسلامية الحاكمة في بلدان الربيع العربي والتي رغم مؤاخذاتنا عليها تبقى أنظمة أتت بها صناديق الاقتراع في انتخابات ديمقراطية، فإن علياء المصرية وأمينة التونسية "أعوان تنفيذ" لأجندات مشبوهة ولإثارة الفتن الداخلية وتمييع الثورة وإفقادها لنقاوتها وطهر البدايات..
نحن اليوم نتساءل بحرقة كيف تسللت النهود العارية و"الجنس الحلال" إلى معاقل ثورة المحرومين والمسحوقين والجياع؟ هل هناك أطراف خفية ومنظمات مشبوهة تراهن على ضرب "الشرف" العربي في مقتل وتدنيس ربيع الثورات وتمييعها؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.