قيس سعيد لنور الدين الطبوبي: تونس لا تنسى شهداءها    الصافي سعيد: نادية عكاشة، تلقت إشارة بأن عليها أن تخرج    تمديد الاحتفاظ بنائب ومدير بوزارة بشبهة الاستيلاء على أراض    جزء من صاروخ أمريكي تائه سيضرب القمر في هذا الموعد    الشرطة تلقي القبض على ''مدّع للنبوة''    بتهمة ''الاعتداء على أمن الدّولة الاقتصادي''...إيقاف شخصين في بنزرت    الليلة: طقس بارد وضباب محلي بمنخفضات الشمال الغربي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    رئاسة الحكومة تقرر تمديد العمل بالإجراءات الخاصة بكورونا أسبوعين إضافيين    ميسي يتهم بيكيه بالخيانة ويرفض لقاءه    الأمم المتحدة : 9374 مهاجرا من طالبي اللجوء في تونس    النادي الصفاقسي : هيئة تسييرية بقيادة المنصف السلامي    نابل: تسجيل 6 وفيات و824 إصابة جديدة بفيروس كورونا    توقيع ميثاق للتعايش المشترك بين الأديان في تونس    تردد القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة مصر والكوت ديفوار..خبر_عاجل..    سعيد وبودن يتباحثان تطوّر الوضع الصحي في البلاد    هام: ادخال تعديلات على موسم "الصولد" لهذه السنة    عاجل: بسبب مادة مشبوهة في سيارة أستاذ..اخلاء هذا المعهد من التلاميذ..    إقرار الاضراب العام في النفضية    دراسة: 57.8 % من الأسر التونسية تعتبر أن مستقبل أطفالها أفضل في الخارج    وصف القطاع بالكارثي: اتحاد الفلاحين يدعو إلى الانطلاق قريبا في خوض تحركات وطنية وجهوية    بن قردان: الاحتفاظ بشخص أجنبي من اجل الانتماء لتنظيم إرهابي    المنستير: الاذن بالاحتفاظ بتلميذ طعن زميله بقصيبة المديوني    يوسف الزواوي: مباراة بوركينا فاسو ستكون صعبة على المنتخب الوطني التونسي    المنتخب التونسي لكرة القدم : تحليل سلبي للعابدي وايجابي لبن رمضان وبن حميدة    النجم السينغالي ساديو ماني يطمئن الجماهير على حالته الصحية    صفاقس: تسجيل 4 وفيات و809 اصابات جديدة بفيروس "كورونا"    تأجيل الدورة الثالثة لايام قرطاج الشعرية    إنماء للتمويل تمنح دعما بقيمة 7 مليون دينار لإندا    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    جريمة قتل قيس الصفراوي سنة 2019: القضاء يصدر كلمته    أبشروا يا توانسة...أسوام البقري باش تزيد    رسمي في تونس : وزير الاقتصاد يوقع برنامج جديد    وزارة الصحة: تطعيم 3250 شخصا ضد كورونا يوم 25 جانفي الجاري    وزارة الصحة تُقرر اتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد المعتدين على الطواقم الطبية وشبه الطبية    كأس أمم إفريقيا(الكاميرون 2021):ترتيب الهدافين الى حد الآن    تونس تحتل المرتبة 70 عالميا والسادسة عربيا في مؤشرات الفساد    قريبا: محادثات انتداب بين المؤسسات وطالبي الشغل عن بعد    نادي حمام الانف يضم المدافع شهاب بن فرج    دولة عربية تحدد 6 شروط لقبول المرأة في الجيش    حدث اليوم..في قمة السيسي وتبّون حول ليبيا..اتفاق على إجراء الانتخابات وخروج المرتزقة    قبلي .. انتحار تلميذ بمنطقة الرابطة    مارث .. حجز عملة أجنبية داخل سيارة مهرّب    زيادة الإعدامات في إيران.. أرقام ووقائع تُثير انتقادات دولية    صفاقس: تثمين ليبي كبير للمشاركة التونسية...مستثمرون بالجملة في المجال الطبي بمعرض ليبيا للرعاية الصحية    البنك الدولي .. الحكومة التونسية مطالبة بتحرّك عاجل لتفادي الأزمة    رقم اليوم..35,9 ٪    جديد الكوفيد .. 4 وفيات جديدة في صفاقس    قضية "قتيل فيلا نانسي عجرم" تعود إلى العلن وخبيرة جنائية تكشف تفاصيل جديدة وتطالب بنبش القبر (فيديو)    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    زهير بن حمد وداعا صاحب التوقيعتين.    ملتقى شكري بلعيد الدولي للفنون..تدشين مجسم عملاق للشهيد في مدينة صفاقس    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مؤسسات مهترئة.. اكتظاظ وسعي لتجنب اخلالات الموسم الماضي
تحقيقات جهوية: صعوبات.. ومشاكل مع انطلاق السنة الدراسية..
نشر في الصباح يوم 12 - 09 - 2013


دوريات أمنية قارة للقضاء على ظاهرة اقتحام المؤسسات
نواصل اليوم نشر جزء ثان من التحقيق الذي قمنا به في عدد من جهات الجمهورية من أجل الكشف عن الإشكاليات والصعوبات التي تواجه مختلف الأطراف المعنية وهي تستعد لاستقبال سنة دراسية جديدة..
بعض الصعوبات كما أوردناها في عدد الأمس تهم النقص في الإطار التربوي والإداري وارتفاع أسعار المستلزمات المدرسية، لكن هذه الصعوبات لم تقتصر عند هذا الحد بل شملت أيضا المؤسسات التربوية التي صارت مهترئة ورغم ذلك فإن السلطات لم تحرك ساكنا حيث لم تشهد هذه الفضاءات أي تغيير يذكر على مدى سنوات طويلة الأمر الذي يبعث في نفوس الابناء والأولياء الخوف من انهيارها فوق رؤوس التلاميذ..
ومما زاد الطينة بلة هو تعرض عدد من هذه المؤسسات الى السرقة والنهب ما جعلها تبدو في وضعية سيئة لا يمكن معها أن تستقبل التلاميذ.. لذا فان التدخل العاجل والسريع من المطالب الملحة لعدد من الاولياء الذين يخشون على أبنائهم من أضرار وكوارث بالامكان تفاديها..
وفي هذا الجزء الثاني من التحقيق ننشر جملة من الاشكاليات والصعوبات الاخرى في مفتتح هذه السنة الدراسية التي نأمل أن يتم ايجاد حلول لها في القريب العاجل..
سعيدة الميساوي

المتلوي: حالة متردية للمؤسسات التربوية... والعودة على الأبواب...
تعتبر العودة المدرسية بالنسبة للعائلات والأفراد بمدينة المتلوي وكسائر المناطق ببلادنا من اهم المناسبات التي نعيشها حيث تشهد المكتبات حركية ملحوظة بعد ان توفرت اللوازم المدرسية بها وتدب الحركة داخل العائلات بعد تخصيص ميزانية لتوفير ما يلزم لأبنائها من ملابس وأحذية الى جانب طبعا ما يلزم من ادوات مدرسية في انتظار اليوم الموعود.
ويتوفر الآن بالمدينة حوالي 25 مؤسسة تربوية في المرحلة الابتدائية بما في ذلك نواة مدرسة بمنطقة ريشة النعام الريفية و7 مؤسسات في المرحلتين الاعدادية والثانوية الى جانب مدرسة اعدادية تقنية تحتضن جميعها اكثر من 16 الف تلميذ وتلميذة دون اعتبار تلاميذ المعاهد الخاصة..
قمنا بجولة للإطلاع على استعدادات المؤسسات التربوية لسنة دراسية جديدة فلم نلمس تغييرا يذكر على مستوى الصيانة والتعهد لا من خارج المؤسسة ولا من داخلها كما لم تقع اضافات لقاعات جديدة ولا حتى رعاية الاشجار والساحات بها.. وقد اشار لنا مصدر مطلع ان اشغال الصيانة والتعهد لعدد من المؤسسات التربوية بالمنطقة كان عهده بها خلال السنة الدراسية 2009 /2010 ومنذ ذلك التاريخ تعرضت عديد المدارس والمعاهد الى السرقة والنهب واصبحت اليوم في حالة متردية تتطلب اشغال صيانة وتعهد فوري.. وقد لفت نظرنا اكداس الفضلات المنزلية والبناء منتشرا على بعد امتار من المدارس الابتدائية الى جانب الكتابات والرسوم الجدارية المنافية للاخلاق على جدران المعاهد منذ بداية العطلة الصيفية.. والمعنيين بذلك لم يحركوا ساكنا.
علي دخيل

زغوان: تجنب اخلالات الموسم الفارط.. ويبقى النقل يثير للجدل
850 ألف دينار هو الإعتماد الذي خصصته وزارة الشؤون الإجتماعية لولاية زغوان لمساعدة تلامذة وطلبة أبناء الجهة، ذلك ما أكده المدير الجهوي للشؤون الإجتماعية بزغوان زهير العماري في اجتماع بمقر الولاية اشرف عليه والي الجهة حمدي الجربي خصص للنظر في مدى استعدادات الجهة للموسم الدراسي المقبل.
وفي نفس الإطار أشار المندوب الجهوي للتعليم أحمد رضا حمدي أنه تم اتخاذ كل التدابير والإحتياطات لتأمين حسن انطلاق الدروس وتجنب كل الإخلالات التي رافقت سير الموسم الفارط، مبرزا أن مشروع حماية المدرسة الإعدادية بسيدي عويدات من معتمدية الفحص انطلق منذ شهر جويلية الفارط وستنتهي الأشغال في غضون شهر أكتوبر المقبل حسب تقديره، وقد بلغت تكاليف انجازه 750 ألف دينار، كما أن أشغال جهر الوادي المحاذي للمدرسة انطلقت هي الأخرى وقد خصص لها اعتماد قدره 80 ألف دينار مع التذكير هنا أن هذه المؤسسة لحقتها أضرارا كبيرة في الموسم الماضي جراء الفياضانات مما أدى الى انقطاع الدروس لفترة تجاوزت 3 أشهر وخلقت أجواء من التوتر والإستياء في أوساط الأولياء والإطار التربوى العامل بها آنذاك.
وأشار المندوب الجهوي للتعليم من جهة أخرى أنه تم رصد اعتماد بحوالي مليوني دينار ضمن ميزانية 2013 لصيانة المؤسسات التربوية بالجهة.
ومن مشاريع 2014 أعلن المسؤول المذكور أن المدرسة الإعدادية "ابن أبي الضياف " بزغوان سيتم تحويلها في الموسم الدراسي القادم الى مدرسة اعدادية نموذجية، وخصص اعتماد يتجاوز المليون دينار لبناء مبيت ومطعم مضيفا في هذا الإطار أنه سيتم كذلك احداث معهد نموذجي بمنطقة المقرن من معتمدية زغوان كما سيقع احداث معهد ثانوي بجبل الوسط بكلفة جملية قدرت بمليوني دينار.
أما على مستوى الشغورات والتي خلفت في الموسم الفارط كثيرا من الإستياء والإحتجاجات من قبل الأولياء وتسببت في تأخير انطلاق الدروس لفترات طويلة في بعض المدارس، فقد أكد المندوب الجهوي للتعليم أن هذا الموسم سيكون مغايرا لسابقه حيث تم اتخاذ كل الإحتياطات لتجنب ذلك الوضع حسب تعبيره.
النقل المدرسي يبقى كعادته مثيرا للجدل بين الإطارات التربوية والأولياء من جهة والشركة الجهوية بنابل التي تسهر على تأمين السفرات المدرسية، لما يرافق أداء هذه الأخيرة أحيانا من اخلالات نظرا لنقص الأسطول من ناحية ورغبتها في ضمان المردودية التجارية من ناحية أخرى وهو ما لا يتوفر لها في بعض الخطوط نظرا لقلة التلاميذ وللتشتت السكاني الذي عرفت به أغلب المناطق الريفية بالجهة، وهو وضع تسبب في تأخير بعض الرحلات وفي اضطراب سير الدروس لعدد من التلاميذ.
ولتجاوز هذه الصعوبات وتوفير كل ممهدات النجاح للموسم الدراسي تقرر خلال هذا الإجتماع تخصيص جلسة خاصة لتدارس موضوع النقل.
حامد ابراهيم

منوبة: عودة دون اطارات.. اصلاحات غير مكتملة.. وعجز عن انهاء التحضيرات
تستعدّ ولاية منوبة كغيرها من الجهات لهذا الموعد الحارق في إنتظار إنهائه في ظروف طيّبة والتّخلّص منه ليفتح المجال أمام أبنائنا التّلاميذ للكدّ والجدّ بغاية النّجاح والتّميّز، إلاّ أنّ الإشكالات والنّقائص تبقى العنصر الغالب على المشهد وتنتظر الإسراع في إيجاد حلول لها وتجاوزها.
نقص في الإطار والتّجهيزات..
إنّ نجاح مهمّة أيّ هيكل مرتبط بإكتمال بنيته الإداريّة وهو ما ينقص على رأس المؤسّسات التّربويّة في منوبة فإلى حدّ اليوم لم يتمّ إلتحاق المدير الجهوي الجديد ولم يقع تعيين مدير مساعد للتّعليم الأساسي على ضوء تقاعد من كان يشغل هذه الخطّة وتنسحب هذه الشّغورات على إطار التّدريس إذ يتجاوز عدد المراكز الشاغرة في التّعليم الإبتدائي مثلا ال 60 مركزا منها 23 في معتمديّة طبربة لوحدها، قطاع العملة لم يكن في منأى من ذلك إذ تشكو بعض المدارس غياب العملة وأعوان التّنظيف ليصل الأمر إلى وجود مدير مدرسة بمفرده فلا إطار ولا أعوان كما هو الحال في"الهواريّة ".. النّقص يشمل أيضا التّجهيزات حيث تعاني جلّ المدارس والمعاهد من نقص حاد في الطاولات ومعدّات التّدريس.. فحتّى الإصلاحات الّتي قامت بها مصالح التّجهيز لم تكن مكتملة ولا مطابقة للشّروط فما عاشته بعض المؤسّسات من أشغال لم تكن لتقطع مع النّقائص بإعتبار أنّها كانت تدخّلات سريعة سرعان ما ظهرت مساوئها خاصّة على مستوى الوحدات الصحيّة والأبواب والنّوافذ.. بخصوص هذه النّقائص تحدّثت " الصّباح " إلى عبد المجيد الدّريدي عضو النّقابة الجهويّة للتّعليم الأساسي الّذي أكّد تواصل النّقائص على كلّ المستويات وخصّ بالذّكر الإطار التّربوي حيث تسائل عن عدم مضي الإدارة في إنهاء الحركة بين الجهات والإقتصار على عمليّة تقريب الأزواج بما عمّق إشكال الشّغورات الّذي سيفضي إلى عودة مدرسيّة بدون إطار في بعض المدارس كما ركّز على غياب التّجهيزات الّتي تعاني منها المؤسّسات التّربويّة الّتي إضطرّت في كثير من الفترات إلى " إقتراض الطاولات والمعدات " من مؤسّسات أخرى زد على ذلك عدم وفاء الإدارة بتعهّداتها في خصوص الحواسيب.
كما أشار محدثنا إلى الإكتضاظ الّذي ستشهده الأقسام خلال السّنة الجديدة والّذي تتغافل عنه الإدارة بتعلّة عدم توفّر الإطار ليصل عدد التّلاميذ 34 تلميذا في الفصل الواحد وتساءل العضو النّقابي عن مصير من وقع إنتدابهم وجدوى تأهيلهم وتكوينهم خلال العطلة الصيفيّة المنقضية!!!
تأخّر عن المساعدة..
تأخّرت الجهات المسؤولة جهويا ومحليّا عن يد المساعدة في مجال تنظيف ساحات المؤسّسات التّربويّة والمشاركة في دهنها فلا المعتمديّات ولا البلديّات ولا الولاية أقدمت على ذلك ولا حتّى أشعرت المديرين بالمضي في ذلك ليجد هؤلاء نفسهم بمفردهم وبما يتحكّمون عليه من طاقات بشريّة محدودة ومعدّات بسيطة عاجزين على إنهاء التّحضيرات ليطرح السّؤال نفسه إلى متى سيتواصل تنصّل هذه الجهات من مسؤوليّتها الّتي كانت تسعى فيها بكلّ قوّة قبل الثّورة.. ينسحب الأمر نفسه على الجمعيّات الّتي أعلنت إستقالتها من تقديم يد العون للبسطاء وأرباب العائلات المعوزة في هذه الظّروف وهي الّتي تتغنّى بمشاركتها في الحياة العامّة وتظهر في المنابر على أنّها الماصّة لآهات الشّعب في محنه ومشاغله!!!
مشاكل بالجملة..
تغلب الفئات الفقيرة والمتوسّطة على التركيبة المجتمعيّة في ولاية منوبة وهو ما يجعلهم يجابهون التّحضيرات للعودة المدرسيّة بعسر كبير وقد تساءل العديد منهم عن إمكانيّة مساعدتهم بالأدوات من الإدارة الجهويّة أو السّلط المحليّة فجلّهم يهيّئون أبناءهم للعودة بما ورثوه عن السّنة الماضية..
إشكال مؤرق يطرح نفسه وهو صعوبة التّنقّل من أماكن الإقامة إلى المؤسّسات التّربويّة وعلى وجه الخصوص ما يهمّ تلاميذ النّموذجي حيث راسلت مجموعة من الأولياء مصالح النّقل وإلتمست منهم إلتفاتة جادّة ومسؤولة لأبنائهم لتخصيص حافلة تقلّهم إلى مركز الولاية فكيف للنّجباء من طبربة، الجديدة، البطان وسعيدة من مواصلة دراستهم في ظروف تأمّن لهم أسباب التّألّق والتّميّز، أليس من حقّ هذه الشّريحة النّموذجيّة في حافلة خاصّة بهم ولو لرحلتين يوميّا: ذهابا وإيّابا ؟ هذا إضافة إلى ما تواجهه هذه النّخبة من التّلاميذ من إفتقار المدرسة الإعداديّة إلى مبيت كان سيشكّل حلاّ لمعاناتهم.
عادل عونلي

قابس: اطار تربوي في تزايد.. وسعي لتوفير النقل والأمن
احتضن مقر ولاية قابس جلسة تنسيقية استعدادا للسنة الدراسية الجديدة ضمّت كل الاطراف المتداخلة في الموضوع والتي أكدت سعيها الجاد لتوفير كل سبل النجاح لابنائنا التلاميذ.
وللاشارة فان عديد المصالح التي تتداخل في الشأن المدرسي والتي لها علاقة في انجاح العودة المدرسية اكدت حرصها الشديد لتوفير جميع الخدمات والظروف التي من شأنها ان تشعر التلاميذ بالراحة وتتمثل هذه الخدمات في توفير النقل المدرسي نحو كل المعاهد والمدارس، حيث تعهدت الشركة الجهوية للنقل بقابس بوضع اسطول حافلاتها على ذمة تلاميذ ولاية قابس بمختلف المناطق وفي مختلف الاوقات، الجهات الامنية من جهتها اكدت انها ستوفر الامن في محيط المدارس والمعاهد وكذلك الشان بالنسبة لشرطة المرور التي ستسهر على تنظيم حركة المرور في الطرقات والمفترقات الترابية من المعاهد والمدارس لاجتناب حوادث المرور في ظل الحركة المرورية التي تتزايد بمناسبة العودة المدرسية.
اطار تربوي في تزايد..
باتصالنا بالمندوبية الجهوية للتربية بقابس للحصول على عدد من الارقام حول العودة المدرسية للسنة الحالية وجدنا ان الاستعدادات داخل المندوبية كانت على احسن ما يرام والجميع اعد من جهته ما يلزم لهذا الموسم الدراسي الذي سيستقبل 70650 تلميذا وتلميذة ونفس عدد السنة الماضية تقريبا وينقسم هذا الرقم الى 39360 في التعليم الابتدائي 16216 في الاعدادي 15696 في الثانوي 284 في التقني في المقابل فان الاطار التربوي شهد ارتفاعا مقارنة بالسنة الماضية من خلال وصول عدد معلمي الابتدائي الى 2530 بعد ان كانت 2503 في المقابل ارتفع عدد الاساتذة من 3095 سنة 2012 الى 3138 سنة 2013. برنامج خاص للصيانة والتعهد..
رصدت وزارة التربية خلال مشروع ميزانية 2014 مبالغ محترمة لصيانة وتعهد المؤسسات التربوية بولاية قابس والتي انقسمت الى 3 مليون دينار للمدارس الابتدائية و2 مليون دينار للمدارس الاعدادية ومثلها للمعاهد الثانوية ومليون دينار للمبيتات الى ذلك لابد من الاشارة الى المدرسة الاعدادية التقنية التي وقع بنائها بغنوش والتي ستستقبل التلاميذ هذه السنة.
اقبال على الأدوات المدرسية..
تشهد اسواق مدينة قابس وعلى وجه الخصوص المكتبات والفضاءات التي تعرض المواد المدرسية اقبالا محترما من قبل الاولياء والابناء من اجل اقتناء حاجياتهم المدرسية والمستلزمات والاغراض المتعلقة بالدراسة.
وفي هذا الاطار وفّر المركز البيداغوجي بولاية قابس حوالي 360 الف عنوان كتاب مدرسي ما جعل جميع الكتب المدرسية متوفرة في المكتبات والتي تشهد بالمناسبة تخفيضات تراوحت بين5% و15% اضافة الى المنافسة التي تعيشها مع الاسواق الموازية في حين ان المواطن يسعى جاهدا الى تلبية حاجيات ابنائه المدرسية باقل التكاليف في ظل ارتفاع اسعار بعض الاغراض والادوات.
ياسين بوعبد الله

مدنين: المطالبة بمخفضات أمام المؤسسات.. وتوفير وحدة اسعاف
يبلغ العدد الجملي للتلاميذ لهذه السنة 92الف و714تلميذا وتلميذة موزعين بين اساسي واعدادي وثانوي سيتوجهون ل249مدرسة اساسية/48 اعدادية/3مدارس اعدادية تقنية و28معهد ثانوي.
وحسب معطيات من المندوبية الجهوية للتربية بمدنين تم تخصيص 1010دينار لانجاز7 قاعات عادية/2مكتب مدير/5 مجموعات صحية/9 اسيجة/2 قسم تحضيري وفضاء متعدد الاختصاصات بالنسبة للمرحلة الاولى من التعليم الاساسي، اما للمرحلة الثانية من التعليم الاساسي والتعليم الثانوي فتم رصد اعتمادات ب424الف دينار للاعدادي لانجاز2 قاعات مراجعة/2مجموعات صحية/ 5 قاعات عادية/ وقاعة مختصة كما تم توفير452الف دينار للتعليم الثانوي والتي ستصرف لانجاز2 قاعات عادية/3 مجموعات صحية/قاعة مراجعة/ ومخبر ولانجاز برنامج المطاعم المدرسية تم رصد اعتماد قدره960الف دينارلبناء 2قاعات اكل/2مطابخ و2بيوت تبريد كما ستستفيد 55مؤسسة تربوية ببرنامج الصيانة المدرسية باعتمادات تبلغ3361الف دينار.
وتجدر الاشارة الى انه رغم تخصيص هذه الاعتمادات فانه تم تسجيل تعثر اشغال الصيانة والتهيئة والبناء ببعض المؤسسات التعليمية والذي من شانه ان يؤثر على سير الدروس كما انه تم عرض جملة من المشاغل والصعوبات خلال الاجتماع الذي انعقد بمركز ولاية مدنين وفي هذا الصدد تمت دعوة الادارة الجهوية للتجهيز لانجاز منخفضات سرعة قرب المؤسسات التربوية والجامعية وازالة المنخفضات العشوائية وبرمجة رحلات بالعدد الكافي من قبل الشركة الجهوية للنقل بمدنين لنقل الطلبة والاعوان والعملة واطار التدريس من مدنين الى المركب الجامعي بالفجاء والدعوة ايضا الى توفير نقطة امنية قارة بهذا الاخير نظرا لان هذا المبيت سيخصص للفتيات والتاكيد على منع الانتصاب الفوضوي وبيع المحروقات مع مراقبة الباعة المتجولين للماكولات امام المؤسسات التربوية وتذليل بعض الاشكاليات ببعض الملاعب بالمؤسسات التربوية وصيانة البقية ودعوة ديوان الخدمات الجامعية للجنوب لتوفير وحدة اسعاف بالمبيت الجامعي بالفجاء نظرا لبعده عن المستشفى الجهوي بمدنين وحث البلديات على مزيد العناية بمحيط المؤسسات التربوية والجامعية ودعوتها ايضا الى احكام انجاز الوثائق الادارية وخاصة منها المتصلة بالحالة المدنية والتعريف بالامضاء والنسخ المطابقة للاصل تيسيرا لقضاء شؤون الاولياء والتلاميذ والطلبة بمناسبة العودة المدرسية والجامعية.
مسائل ومشاغل اخرى تم التطرق اليها تهم اشكال تصريف المياه بالمبيت الجامعي بالفجاء والسعي الى ايجاد حلول لفض الاشكال لتوفير الاراضي لبعض المؤسسات التربوية المبرمج احداثها بولاية مدنين ودعوة الشركة الجهوية للنقل بمدنين لاحداث شبابيك خاصة بالاشتراكات ببعض المؤسسات التربوية والجامعية البعيدة عن مقر ادارة الشركة وتدعيم النقل الحضري باحداث مسالك جديدة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.