صفاقس: انطلاق عملية رفع الفضلات المكدسة في شوارع المدينة    منذ شهر نوفمبر: 3 بواخر محمّلة بالقمح والشعير غير قادرة على تفريغ حمولتها    النادي الافريقي : احمد خليل يمضي عقدا جديدا الى غاية 2023    بنزرت: توزيع 1200 لتر من الزيت المدعم بعدد من المناطق الشعبية بمعتمدية سجنان    حوالي 75,5% من المكالمات التي ترد على الخط الأخضر تتعلق بالعنف الزوجي    آخر أخبار الحالة الصحية للاعب منتخب الجزائر بغداد بونجاح    وزارة العدل تدعو الى استكمال التلاقيح ضد كورونا قبل 22 ديسمبر 2021    يوسف بوزاخر "رئيس الجمهورية لم يتطرق مطلقا خلال لقاءاته مع ممثلي المجلس الاعلى للقضاء، الى حل المجلس او الغائه "    رمضان بن عمر: خلال 10 سنوات تم ترحيل 10 آلاف مُواطن خاصة من ايطاليا    صفاقس: القبض على شاب بحوزته كمية من الكوكايين لترويجها    تطاوين: جولة جديدة من الحوار بين السلط الجهوية والوفد الجهوي المفاوض للحكومة من أجل تحيين اتفاق الكامور والالتزام بتنفيذه    بنزرت: شاحنة ثقيلة تصطدم بفتاة ال 12 سنة وحالتها الصحية حرجة    ليبيا: اقتحام مقر مفوضية الانتخابات في طرابلس    تعيين مستشار جديد لألمانيا خلفا لميركل    جامعة الأطباء والصيادلة تتمسّك بالإضراب    الشيء الوحيد الذي يستطيع سعيد الإعلان عنه يوم 17 ديسمبر حسب الزغيدي    معهد الإحصاء: هذه المواد شهدت ارتفاعا في الأسعار    نحو 200 الف طفل يعانون من اضطرابات طيف التوحد في تونس    العوينة: القبض على رجل أعمال خليجي و4 فتيات داخل وكر دعارة    15 يوما في السنة: قائمة أيام الأعياد والعطل في تونس    عادل إمام يحسم الجدل حول حالته الصحية بعد غيابه الطويل عن الساحة    متّهم في ''قضية خاشقجي'': السعودية تطالب فرنسا بالإفراج عن مواطن سعودي.. فورا    جربة: توقف الدروس ب 3 مؤسسات تربوية بسبب كورونا    تونس: هل سيتم تطعيم أطفال ال5 سنوات فما فوق؟    القبض على المشتبه به في قتل عسكري    الكشف عن ملابسات اعتداء عون حرس على شقيقتين في القيروان    هيئة الخبراء المحاسبين تقدم وثيقة خاصة بتنقيح النظام الجبائي لبودن    عاجل: اجراءات هامّة توقيّا من كورونا إستعدادا للاحتفال برأس السنة الإداريّة    كأس العرب: ترتيب الهدافين الى حد الآن    فتح تحقيق والظاهرة محيّرة: انتحار 3 ضباط ... يُغضب النقابات الأمنية    كأس العرب: برنامج مباريات الدور ربع النهائي    هاني عمامو في الترجي التونسي لموسمين ونصف    "الثالوث المحرّم إضافة أم إضعاف للرواية العربية؟ شعار الدورة ال11 ل"مهرجان قافلة المحبة"    أيام قرطاج المسرحية : عروض فاترة في أجواء باردة    الدكتور محمد عبازة في بيت الرواية... المخرجون اغتالوا الكاتب المسرحي!    "صالون هدى ".. طرح آخر للأوضاع في فلسطين    نابل: لإنقاذ موسم القوارص .. دعوات إلى تشديد الرقابة على مسالك التوزيع    هدفان لكل من مبابي وميسي في فوز سان جيرمان 4-1 على بروج    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    في الذكرى 34 للانتفاضة الأولى    عاجل: إكتشاف نُسخ متحوّرة عن أوميكرون.. وعلماء يحذّرون    الطاقات البديلة الحل الذي غفلت عنه تونس لإنعاش اقتصادها    أخبار النادي الصفاقسي: ماذا في اجتماع خماخم والمدرب جيوفاني؟    قف: الصورة ترتعش!    تعاون في المجال المسرحي    طقس الأربعاء: درجات الحرارة في ارتفاع    صفاقس: فتح الجسر العلوي على مستوى تقاطع الطريق الحزامية كلم 4 مع الطريق الوطنية عدد 14    توقيع لزمة لترميم "الكراكة" بحلق الوادي وتحويلها إلى متحف للخزف الفني    بالصور: إطلالات محتشمة للتونسيات في مهرجان البحر الأحمر بالسعودية    هذه حصيلة نشاط وحدات الشرطة البلدية..    فلاحون في قبلي ينفذون وقفة احتجاجية ويطالبون بالتعويض بسبب تضرر منتوج التمور    كأس العرب فيفا 2021: الجالية التونسية في الدوحة تحتفي بتأهل المنتخب الوطني إلى ربع النهائي    "مُحمّد".. الاسم الأكثر شعبية بين المواليد الذكور في بريطانيا    عامر عيّاد: منعوني من السفر لعلاج مرض    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"الصباح" تكشف تموقعها عبر الجهات.. 24 مستشفى بلا أطباء 8 اختصاصات أساسية

وفقا لمنظمة الصحة العالمية تصنف تونس ضمن الدول الأولى عربيا من حيث معدل التغطية الصحية، فهي توفر 120 طبيبا لكل 100 ألف ساكن.. ترتيب دولي يتناقض مع حقيقة الوضع داخل المستشفيات العمومية التونسية، فباستثناء الجامعية منها التي تجذب 67% من أطباء الاختصاص نجد البقية مستشفيات جهوية ومحلية تعاني نقصا واضحا في اغلب الاختصاصات.. ومن اختلال يحتد أكثر فأكثر كلما اتجهنا من خط الساحل والمركز (موقع تركز المستشفيات الكبرى والجامعية) باتجاه الأطراف ومناطق الوسط والشمال الغربي والجنوب.. ولعل سلسة الإشكاليات التي طرحت مع مستشفى تطاوين بداية السنة بعد وفاة أكثر من امرأة عند الولادة لافتقارها لطبيب اختصاص توليد أو ما سجل من ضعف في الخدمات الطبية المقدمة في المستشفى الجهوي بالقصرين بعد الأحداث الإرهابية المسجلة في جبل الشعانبي أو المسجلة على خلفية حادث خمودة الأخير.. خير دليل عن حجم الأزمة الصحية التي يعانيها أكثر من نصف سكان البلاد التونسية..
الصباح فتحت ملف النقص في طب الاختصاص في المستشفيات العمومية وسعت في إطار تشخيص للوضع الصحي في البلاد إلى صياغة خارطة صحية تقدم تقاطعا ثنائيا المستشفى (الجهة) والاختصاص على حد السواء.. تكشف الأرقام الرسمية التي تحصلت عليها الصباح من وزارة الصحة أنه باستثناء تونس العاصمة وصفاقس وسوسة وأريانة والمنستير، تسجل بقية ولايات الجمهورية نقصا في معدل التغطية الصحية داخل المستشفيات العمومية وتكون الحالة كارثية في ولايات تطاوين وسيدي بوزيد وسليانة والقصرين وقبلي وجندوبة والكاف حيث تنخفض فيها التغطية لتكون بين 12 و20 طبيبا لكل 100 ألف ساكن.. وتقف أرقام الصحة العمومية أكثر على مشكل النقص في أطباء الاختصاص لتبرز أن 24 من المستشفيات الجهوية والمحلية تعاني من مشكل النقص في الاختصاص فيما يهم ال8 اختصاصات الطبية الأساسية والتي دونها لا يمكن تامين حياة الشخص..وهي اختصاص التخدير والإنعاش والجراحة وطب النساء والتوليد وطب العظام والمفاصل وطب الأطفال واختصاص الأشعة وأمراض القلب والشرايين والإنعاش الطبي... وعلى سبيل الذكر لا الحصر لا يوجد أي طبيب اختصاص في المستشفى المحلي بنفطة ويقتصر طب الاختصاص مثلا في المستشفى المحلي بطبرقة على طبيب وحيد اختصاص قلب وشرايين.. وفي الحامة نجد طبيب أطفال فقط ويرتفع العدد إلى 3 اختصاصات في تطاوين ليشمل الجراحة والعظام والمفاصل وطب الأطفال بينما في توزر تتوفر4 اختصاصات وهي الجراحة والعظام والمفاصل وطب الأطفال والقلب والشرايين، أما في جندوبة فنجد 5 اختصاصات وهي التخدير والتبنيج والجراحة والعظام والمفاصل وطب الأطفال واختصاص القلب والشرايين.. وتجدر الإشارة إلى أن النقص المسجل في طب الاختصاص بالمستشفيات العمومية، لا يكون في ما يهم الاختصاص فقط بل يشمل أيضا عدد الأطباء في كل اختصاص، فنجد انه حتى وان توفر احد الاختصاصات ال8 الأساسية الحياتية السالف ذكرها في احد المستشفيات ذات الأولية يكون عدد الأطباء فيها محدودا لا يمكنه تغطية حاجيات المستشفى التي تتطلب على الأقل بين 3 و4 أطباء في نفس الاختصاصات. كما أن النقص المسجل في المستشفيات الجهوية والمحلية يشمل الطب العام كما الطب الخاص.
النقص في الجهات ذات الأولوية:
- باجة : نقص في اختصاص التخدير والتبنيج واختصاص الأشعة واختصاص الإنعاش.
- بن عروس : نقص في اختصاص التخدير والتبنيج واختصاص الأشعة واختصاص الإنعاش الطبي.
- قابس : نقص في اختصاص الأشعة واختصاص الإنعاش الطبي.
- قفصة : نقص في اختصاص التخدير والتبنيج وطب النساء والتوليد
- الحامة : نقص في اختصاص التخدير والإنعاش والجراحة وطب النساء والتوليد وطب العظام والمفاصل واختصاص الأشعة وأمراض القلب والشرايين والإنعاش الطبي.
- جندوبة : نقص في اختصاص طب النساء والتوليد والأشعة والإنعاش طبي.
- جربة : نقص في اختصاص الإنعاش الطبي.
- القيروان : نقص في اختصاص الإنعاش الطبي.
- القصرين : نقص في اختصاص الإنعاش الطبي.
- قبلي : نقص في اختصاص طب النساء والتوليد والأشعة والإنعاش الطبي.
- الكاف : نقص في اختصاص الأشعة والإنعاش الطبي.
- قرقنة : نقص في اختصاص الإنعاش الطبي.
- مدنين : نقص في طب النساء والتوليد والإنعاش الطبي.
- منزل بورقيبة : نقص في اختصاص العظام والمفاصل واختصاص الأشعة والإنعاش الطبي.
- منزل تميم : نقص في اختصاص التخدير والإنعاش وطب العظام والمفاصل واختصاص الأشعة وأمراض القلب والشرايين والإنعاش الطبي.
- المتلوي : نقص في اختصاص التخدير والإنعاش وطب النساء والتوليد وطب الأطفال واختصاص الأشعة والإنعاش الطبي.
- نفطة : لا يوجد فيها أي طبيب اختصاص وتسجل نقصا في ال8 اختصاصات الحياتية وهي اختصاص التخدير والإنعاش والجراحة وطب النساء والتوليد وطب العظام والمفاصل وطب الأطفال واختصاص الأشعة وأمراض القلب والشرايين والإنعاش طبي.
- سيدي بوزيد: تتوفر فيها كل الاختصاصات لكن تتطلب دعما لفريق أطباء الاختصاص بمستشفاها الجهوي.
- سليانة : نقص في اختصاص التخدير والتبنيج والأشعة والانعاش الطبي.
- طبرقة : نقص في اختصاص التخدير والإنعاش والجراحة وطب النساء والتوليد وطب العظام والمفاصل وطب الأطفال واختصاص الأشعة والإنعاش طبي.
- تطاوين : نقص في اختصاص التخدير والإنعاش وطب النساء والتوليد واختصاص الأشعة وأمراض القلب والشرايين والإنعاش طبي.
- توزر: نقص في اختصاص التخدير والتبنيج والنساء والتوليد والأشعة والإنعاش الطبي.
- زغوان : نقص في اختصاص التخدير والتبنيج.
- جرجيس: نقص في اختصاص التخدير والتبنيج والأشعة والإنعاش الطبي.
نجح في تغطية 69% من العجز في سنته الأولى.. تفاصيل برنامج "انعاش" الصحة بالجهات
أمام تدني المستوى الصحي بأغلب المستشفيات الجهوية والمحلية وعزوف أطباء الاختصاص على الالتحاق بها رغم ما أقرته الصحة من حوافز للأطباء العاملين بتلك الجهات (منح وتراخيص لممارسة نشاط خاص بمقابل) أحدثت وزارة الصحة لجنة متعددة الأطراف جمعت مختلف الفاعلين في القطاع كلفت بوضع خطة وطنية قادرة على إحداث الفارق في الخدمات الصحية المقدمة بهذه المناطق.
وأفضى عمل اللجنة إلى ضبط برنامج يمكن عبره ضمان دعم طب الاختصاص في ما يهم ال8 اختصاصات الحياتية للمواطن.
تفاصيل البرنامج
وأفاد فوزي المهدي مكلف بمهمة لدى وزيرة الصحة ورئيس خلية تنفيذ ومتابعة برنامج دعم طب الاختصاص بالجهات ذات الأولوية، أن البرنامج الذي انطلق منذ بداية السنة قد مكن إلى غاية شهر جويلية من تغطية 69% من حاجيات الجهات المعنية من حصص الاستمرار في الاختصاصات الطبية الثمانية.
ويعمل البرنامج على تأمين خدمات طبية بصفة مستمرة كامل الأسبوع ولمدة أربع وعشرين ساعة متتالية بالاعتماد على أطباء الاختصاص العاملين بالمؤسسات الاستشفائية والراغبين في الانخراط ببرنامج دعم طب الاختصاص.
وسيعتمد البرنامج في إطار توفير أطباء للمستشفيات التي تعاني النقص على أكثر من توجه :
- الأول يتمثل في إقرار واجب أداء الخدمة الوطنية خارج القوات المسلحة لفائدة وزارة الصحة لمدة سنة وطبقا لحاجيات الوزارة من الاختصاصات أو في ما يهم الطب العام (هناك 40 شغورا في ما يهم الطب العام في المستشفيات المحلية والجهوية) وستشمل الخدمة الوطنية ما يقارب ال250 طبيب اختصاص.
-ينتظر أن يصدر أمران حكوميان لحلّ مشكل طبّ الاختصاص في الجهات يتعلق الأول بتخصيص 120 خطّة ضمن المناظرة الوطنية للإقامة في طبّ الاختصاص للجهات الداخلية حيث يتولى المقيم اختيار الجهة التي يود العمل بها وذلك استنادا إلى حاجيات هذه الجهات على أن يلتزم بعد التخرج بالعمل في هذه الجهة لمدّة تتراوح ما بين أربع وخمس سنوات، ويتوقع أن يبدأ تطبيق هذا الأمر بداية من السنة القادمة 2017.
أمّا الأمر الثاني فينصّ، على أن يجري الأطبّاء المقيمون تربصات لمدة شهرين في الجهات مع تأطير من الأقسام الطبّية الجامعية المعنية، كما انه وفي إطار دعم جهود الوزارة لإيجاد حل للنقص الحاصل في أطبّاء الاختصاص في الجهات، سيتمّ بداية من العام القادم فتح خطط للأطبّاء الأساتذة في الجهات.
8 اختصاصات حياتية..
يصنف اختصاص التخدير والإنعاش والجراحة وطب النساء والتوليد وطب العظام والمفاصل وطب الأطفال واختصاص الأشعة وأمراض القلب والشرايين والإنعاش طبي.. كاختصاصات حياتية لا يمكن دونها أن يقدم المستشفى على اختلاف أصنافه الخدمات الصحية التي ينتظر أن يوفرها للمواطن.. ويضطر المواطن أمام النقص المسجل في أطباء الاختصاص في مناطق الوسط والشمال والشمال الغربي والجنوب للانتقال لمسافات تتجاوز في الغالب ال200 كيلومتر من اجل الانتفاع بخدمات الاختصاص دافعا بذلك ضريبة ما يمكن أن يرافق التنقل من مضاعفات تؤثر على وضعه الصحي في الغالب..
ريم سوودي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.