الكريشي: حركة الشعب لا ترى مانعا في مشاركة قلب تونس في مشاورات تشكيل الحكومة    الرئيس قيس سعيد للغنوشي والشاهد : قد نحل البرلمان ونلجأ للشعب    في جلسة استماع بالبرلمان.. المدير العام للعمليات بوزارة الداخلية يتحدث عن الإجراءات الأمنية للحد من جرائم الطريق العام    هذه الليلة: أمطار ضعيفة والحرارة في حدود 3 درجات في المرتفعات    سؤال للمرأة: هل أنت عزباء لانك ذكية    موسم 2019 /2020.. ارتفاع صادرات تونس من القوارص بنسبة 12،6 %    رابطة ابطال افريقيا - ذهاب ربع النهائي - الزمالك المصري و الترجي التونسي بملعب القاهرة وبحضور 30 ألف مشجع    الكاف: تضرر مساحات شاسعة من الزراعات الكبرى جراس انحباس الأمطار (نقابة الفلاحين)    دورة دبي - انس جابر الى الدور ثمن النهائي    سوسة: إيقاف 3 شبان في محيط أحد المعاهد بحوزتهم كمية من الزطلة    الإعلان عن إطلاق “لجنة متابعة دولية” بشأن ليبيا    إيقاف سمير الوصيف: مستجدات القضية    تونس: هذا ما ورد في لقاء قيس سعيّد وآدم سميث    عمرو موسى: سوريا ستعود إلى الجامعة العربية قريبا    كأس العرب للشباب.. تونس تنتصر على العراق    وزيرة الصحة: لا إصابات بفيروس كورونا في تونس.. واليوم انتهى الحجر الصحي للتونسيين العائدين من ووهان    أمريكا تجلي رعاياها المصابين ب"كورونا" على متن طائرة ممتلئة بالأصحاء    تعيينات جديدة في إدارة النجم الساحلي    لازمهم رفقة فريق طبي طيلة 14 يوما/سمير عبد المؤمن يتحدث عن ظروف ومكان الحجر الصحي للتونسيين القادمين من الصين..    منزل بورقيبة: القبض على تكفيري محل حكم بالسجن لمدة سنة    صفاقس: مداهمة مصنع عشوائي لصناعة الكاكي يعمل في ظروف صحيّة كارثية (صور)    من 19 الى 22 فيفري.. بعثة رجال اعمال تونسيين الى تركيا    زغوان : حجز مسدّس ناري وعدد من الخراطيش لدى رجل أعمال أجنبي    إحباط عملية اجتياز للحدود البحرية خلسة بصفاقس و ضبط 34 شخصا    عملية امنية تطيح ب 20 ناشطا في شبكة تدليس تأشيرات أوروبية ومبالغ تجاوزت المليار (صور)    قرار مصري بمنع محمد رمضان من الغناء    هزة أرضية خفيفة بالمدينة المنورة    الكاف يفتح رسميا باب الترشيح لاستضافة مباراتي نهائي رابطة الأبطال وكأس الاتحاد    المهدية: الناطق الرسمي باسم محاكم المنستير والمهدية يوضّح حادثة أم عزباء ادعت أن السلطات القضائية افتكت رضيعها    حزب التكتل ينفي أي علاقة له بحكومة الفخفاخ ويتّهم النهضة    لأول مرة في تونس: قريبا ادراج الأنشطة البدنية ضمن الوصفة الطبية    بالفيديو: سهرة راغب علامة ومهدي عيّاشي في عيد الحبّ بتونس    القيادي بالتيار الشعبي محسن النابتي ل”الشاهد”: شعارات انحياز الحكومة للثورة سقطت بمجرد الإعلان عن تركيبتها    بالفيديو/ من بينهم رؤوف كوكة: هذه الأسماء فبركت الكاميرا الخفيّة    تفاصيل القبض على كهل متّهم بحمل سلاح ناري دون رخصة و قضايا أخرى    السعيدة: قطع الطريق إحتجاجا على خدمات النقل    ديرك باورمان مدربا جديدا للمنتخب التونسي لكرة السلة    زانوش.. مربو الأغنام يغلقون الطريق احتجاجا على غلاء أسعار العلف    في هذه الحالة: ديوان التطهير يدعو المواطنين الى الاتّصال به    بنزرت : تفكيك خلية إرهابية كانت تخطط لتنفيذ عمل إرهابي    المغزاوي: ‘إذا لم يحصل تقدّم في المفاوضات مساء اليوم سيتم تعويض وزراء النهضة'    بالفيديو: لبنى السديري تكشف عن علاقتها بمجد بلغيث    مستقبل رجيش ... مسيرة إيجابية و الملعب بلا مدارج    ماذا بعد إسقاط حكومتي الجملي وفخفاخ ؟    وفايات فيروس كورونا ترتفع إلى 1770 حالة.. وأكثر من 70 ألف مصاب    ألمانيا تحبط خطة لهجمات إرهابية ضد المساجد    في حادثة غريبة: فرار سائق حافلة تابعة لشركة خاصة وترك المسافرين    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 17 فيفري 2020    رابطة نابل لكرة القدم.. فوز فرق المقدمة    بفضل تراجع العجز التجاري وتحسن رصيدنا من العملة الصعبة..«موديز» تحسّن آفاق ترقيم تونس السيادي    نتنياهو يعلن عن عبور أول طائرة إسرائيلية الأجواء السودانية    خامس المخرجين مديرا لأيام قرطاج السينمائية ..رضا الباهي ...والأولويات الكبرى    مهرجان عزالدين قنون للمسرح ..مهرجان عزالدين قنون للمسرح    أول عمل درامي يروي بطولات الجيش الوطني ..انطلاق تصوير مسلسل «27 » من رواد    البورصة خلال كامل الأسبوع الفارط..توننداكس يحافظ على نسقه التصاعدي    أحمد ذياب يكتب لكم: الغباء الاصطناعي!    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    "دردشة" يكتبها الاستاذ الطاهر بوسمة : تحية للعميد الأزهر القروي الشابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصراع يتجدد على قطاع النفط الليبي (تحليل)
نشر في الصباح نيوز يوم 12 - 12 - 2016

عاد الصراع المسلح بين فرقاء ليبيين على منطقة الهلال النفطي (شمال شرق)، حيث توجد أربعة من أهم موانئ لتصدير النفط؛ ليخيم شبح الأزمة من جديد على قطاع النفط، الممول الوحيد لميزانية هذا البلد، الذي يعاني أزمة سياسية وأمنية منذ الإطاحة بالعقيد معمر القذافي عام 2011.
القطاع النفطي شهد استقرارا لم يدم طويلا، ففي 12 سبتمبر الماضي، شنت القوات التابعة لمجلس النواب، المنعقد في مدينة طبرق (شرق)، بقيادة اللواء المتقاعد، خليفة حفتر، هجوما على هذه المنطقة، وأنهت سيطرة قائد "جهاز حرس المنشآت والموانئ النفطية"، إبراهيم الجضران، (كان يتبع المجلس ثم أعلن تبعيته لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا)، الذي كان يمنع تصدير النفط لثلاث سنوات؛ ما كلف ليبيا قرابة 100 مليار دولار، بحسب «المؤسسة الوطنية النفط»، التابعة لحكومة الوفاق.
ومع عودة التصدير من موانئ الهلال النفطي، أعربت "المؤسسة الوطنية للنفط" عن تفائلها بتحقيق إنفراجة في ظل أزمة اقتصادية خانقة، فرغم الانتقادات الدولية لسيطرة قوات حفتر على الموانئ، إلا أنها ساهمت في ارتفاع إنتاج البلد إلي نحو 700 برميل نفط يوميا، بعدما تسلمت "المؤسسة الوطنية للنفط" الموانئ من تلك القوات.
لكن هذا الإنتاج يظل أقل بكثير من مستوى الإنتاج قبل ثورة 2011، والبالغ 1.6 مليون برميل يوميا.
وفي ظل تراجع احتياطيات النقد الأجنبي في ليبيا من 120 مليار دولار في 2012 إلى 70 مليار دولار في 2016، بحسب المصرف المركزي، تأمل "المؤسسة الوطنية للنفط" في رفع الإنتاج إلى 900 ألف برميل نفط يوميا قبل نهاية العام الجاري، و1.1 مليون برميل يوميا في 2017.
لكن تحقيق هذا الهدف مرهون بأمن حقول النفط وخطوط الأنابيب وموانئ التصدير، ولا سيما في منطقة الهلال النفطي؛ ولهذا تتصاعد المخاوف بين الليبيين من تفاقم أزمتهم الاقتصادية جراء تجدد الصراع على منطقة الهلال.
هجومان على الهلال
التفاؤل الليبي بحدوث إنفراجة اقتصادية لم يستمر طويلا، فقبل أيام شنت قوات الجضران هجوما مسلحا لاستعادة ما خسره في منطقة الهلال النفطي، وذلك بالاشتراك مع "سرايا الدفاع عن بنغازي"، التي تشكلت حديثا، لكن الهجوم باء بالفشل؛ وتسبب في استنكار محلي ودولي لتعريض منشآت النفط للخطر، لا سيما وأنها تضررت قبل عامين، واشتعلت النيران في خزاناتها؛ بسبب هجمات لتنظم "داعش" ومجموعات مسلحة أخري.
بعدها، شن قائد "جهاز حرس المنشآت والموانئ النفطية" هجوما جديدا، ولكن هذه المرة بمساعدة تشكيل مسلح يسمي "غرفة عمليات تحرير الموانئ النفطية"، كان قد شكله في وقت سابق، وزير الدفاع بحكومة الوفاق الوطني (مقرها العاصمة طرابلس)، المهدي البرغثي.
ورغم مباركة "المؤسسة الوطنية للنفط"، التابعة لحكومة الوفاق، لسيطرة قوات حفتر علي منطقة الهلال النفطي قبل شهرين، إلا أن البرغثي، وهو علي خلاف كبير مع قوات حفتر، اتهم الأخير ب"استجلاب مرتزقة أجانب لحماية منشآت النفط»، وهو ما ينفيه حفتر، التابع لمجلس النواب، الذي يرفض الاعتراف بحكومة الوفاق.
وبعد فشل الهجوم الأخير علي مواني النفط، والذي استنكرته بعثة منظمة الأمم المتحدة والسفيرين الأمريكي والبريطاني و"المؤسسة الوطنية للنفط"، تبرأت حكومة الوفاق من هذا الهجوم.
وهو ما فعله أيضا البرغثي بقوله في بيان إنه بالفعل شكل "غرفة عمليات تحرير الموانئ النفطية»، لكنه لم يصدر أي تعليمات بالتقدم نحو منطقة الهلال النفطي، دون أن يعلق علي مشاركة "سريا الدفاع عن بنغازي" في الهجوم الأول.
وهذه السرايا أُعلن عن تشكيلها يوم 2 جوان الماضي من قبل "إسلاميين" شاركوا في الثورة الشعبية على القذافي، وذلك خلال بيان مصور لهم نقلته قناة "النبأ" التلفزيونية (خاصة ذات توجه إسلامي ومقرها طرابلس).
هذه المجموعة، وبحسب البيان، تتبنى مرجعية المفتي الصادق الغرياني (يتبع المؤتمر الوطني وعزله مجلس النواب قبل عامين)، موضحين أن هدفهم هو "نصرة مجلس الشورى في بنغازي ضد قوات حفتر".
والمؤتمر الوطني هو أول سلطة تشريعية في ليبيا، عقب ثورة 17 فيفري 2011، وجرى انتخابه في 7 جويلية 2012.
الحكومة والسرايا
ردة فعل حكومة الوفاق ووزيرها البرغثي طرح تساؤلات في الشارع الليبي، على رأسها: هل وظفت حكومة الوفاق - أو وزير دفاعها - «سرايا الدفاع عن بنغازي» للهجوم على منطقة الهلال النفطي أم أنها متحالفة معها ؟
بحسب صالح سنان، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الجبل الغربي، في حديث مع وكالة الأناضول، فإن «البرغثي تحالف مع سريا بنغازي، ولم يكن ذلك في صالح حكومة الوفاق، وربما تخسر شعبيتها، لاسيما، وأنها أعلنت، في بيان قبل خمسة شهور، أن هذه السرايا إرهابية؛ كونها تشكلت لدعم مجلس شوري ثوار بنغازي، الذي يقاتل بجانب تنظيم أنصار الشريعة وداعش في بنغازي ضد قوات جيش برلمان طبرق».
سنان اعتبر أن «اختلاف تصنيف هذه السرايا بين حكومة الوفاق ووزير دفاعها البرغثي يكشف عن عدم وجود تفاهم أو غياب سيطرة رئيس الحكومة، فائز السراج، علي وزرائه، إضافة إلى أنه يفقد الناس الثقة في الوزير؛ لأنه، وقبل شهور، كان يحارب مع الجيش (التابع لبرلمان طبرق) في بنغازي ضد مكونات عسكرية تشكلت هذه السرايا لدعمها».
إضافة إلي أن «سرايا الدفاع عن بغازي، تابع الأكاديمي الليبي، «شنت هجوما قبل شهور علي المحور الغربي لبنغازي، الذي كان يقوده البرغثي، وقتلت مجموعة من العسكريين التابعين له، قبل هزيمتها وانسحابها آنذاك».
وخلال هذا الهجوم كان البرغثي قائدا ل»الكتيبة 204 دبابات»، التابعة لقوات حفتر، قبل أن يصبح وزير للدفاع في حكومة الوفاق، التي انبثقت عن اتفاق سلام توصل إليه الفرقاء الليبيون، يوم 17 ديسمبر 2015، برعاية الأمم المتحدة.
3 هزائم أمام حفتر
لا يرى المحلل السياسي الليبي، فرج عاشور، أن "سرايا الدفاع عن بنغازي" تشكيل تحديا لقوات حفتر، التي لا يعترف بها المجتمع الدولي.
فهذه المجموعة المسلحة، وبحسب عاشور في حديث مع الأناضول، "منيت بثلاث هزائم أمام قوات حفتر، أولها عندما شنت هجوما علي مشارف بنغازي وتكبدت خسائر كبيرة، والثانية عندما شاركت مع قوات الجضران في الهجوم الأول علي مواني النفط، والأخيرة قبل أيام خلال هجوم مشابه علي منطقة الهلال النفطي".
ولهذا فإن سرايا بنغازي، وفق المحلل الليبي، "لا ثقل لها.. هي تشكلت فقط لشن هجمات من وقت إلى آخر بهدف تخفيف ضغط قوات حفتر علي الكتائب والتنظيمات التي تحاضرها في بنغازي، لاسيما وأن تلك التنظيمات أوشكت علي خسارة المعركة نهائيا بعد سيطرة قوات حفتر علي كل مناطق المدينة تقريبا.. هؤلاء المسلحون محاصرين في مناطق سوق الحوت وقنفودة والصابري فقط".
تواجد هذه "السرايا" اعتبره عاشور "أمرا عبثيا لن يغير في معادلة القوة علي الأرض، فليس بمقدورها سوى شن هجمات عابرة غير مؤثرة".
مواجهة "السرايا" عسكريا
في الاتجاه نفسه ذهب الضابط في قوات حفتر، فرج المغربي، بقوله للأناضول إن «سريا بنغازي لا تشكل أي خطر علينا، لاسيما وأن جميع تحركاتها مكشوفة ومرصودة لنا، فضلا عن عدم امتلاكها أي قوة عسكرية أو لوجستية».
الضابط الليبي اعتبر أن «هذه السرايا الإرهابية تعيش أيامها الأخيرة، خاصة بعد أن خرج أهالي مدينة الجفرة (جنوب)، التي تتمركز فيها، في احتجاجات رافضة لتواجدها في المنطقة، ومطالبة بخروجها وعدم إثارة الفتن وجر المنطقة إلى معارك لا تعنيها».
ويربط المغربي احتمال شن هجمات موسعة على تمركزات «سرايا الدفاع عن بنغازي» ب»انتظار ما ستؤول إلية الأمور بعد تهديد أهالي الجفرة بتصعيد احتجاجهم حتر خروج هذه السرايا من المدينة»، مشددا على أن «نإهاء تواجدهم بعمليات عسكرية ليس مستبعدا، وبالفعل بدأنا شن غارات جوية علي تمركزاتهم في أحد معسكرات الجفرة».
لكن «سرايا الدفاع عن بنغازي»، ورغم ضعف إمكاناتها مقابل قوات حفتر، ربما ترد على مثل هذه الغارات بمزيد من الهجمات على منطقة الهلال النفطي، لاسيما إن حصلت على دعم عسكري من فصائل أخرى ضمن معادلة سياسية وأمنية معقدة ومتشابكة للغاية؛ وهو ما يهدد بضرب قطاع النفط في ليبيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.