عفو خاص عن 1420 سجينا لتخفيف اكتظاظ السجون    خطط للتفجير في رمضان/ الإيقاع "بذئب داعشي منفرد"    التوقعات الجوية لبقية اليوم وهذه الليلة    بن قردان.. ايداع تاجر بسجن حربوب بمدنين    شيراز العتيري تعلن: مهرجان قرطاج 2020 سيكون تونسيا…دون فنانين أجانب ولا عملة صعبة    سوسة: تسجيل أربع إصابات جديدة وهذا توزيعها    صفاقس: حجز 50 طن من مشتقات الحبوب المدعومة وكميات كبيرة من الحليب والسكر    وزير المالية يلتقي رئيس جمعية البنوك والمؤسسات المالية    زيدان يكسر الحجر الطبي الإجباري    عجز الميزان التجاري بلغ 3،7 مليار دينار سنة 2019    جلسة عمل بوزارة التجارة من أجل إحكام توزيع مادة السميد    الجمعة القادم : أمطار بأغلب المناطق    الغنوشي والطبوبي يؤكّدان ضرورة التضامن والوحدة الوطنيّة والنأي عن المزايدات    العقيد الراحل معمر القذافي حذر من مخطط حرب الفيروسات وقدم الحلول    مدير عام ديوان المياه المعدنية:مخزون ب110 ملايين لتر لمواجهة الطلب الإضافي.. سلامة المياه المعلبة خط أحمر    حمام الشط : فتاة مسلحة تروج المخدرات بمساعدة عارضة ازياء    وزارة الدفاع تضع أرقام هواتف للعسكريين والأعوان المدنيين المتقاعدين ذوي الأمراض المزمنة    كتاب اليوم..بدو الأمس؛ بدو اليوم في الجنوب التونسي    الدستوري الحر يتهم مكتب البرلمان بارتكاب خروقات جسيمة خلال توزيع المسؤوليات في اللجان    في رسالة الى قيس سعيد : رئيس الصين يؤكد استعداد بلاده لمساعدة تونس في مكافحة كورونا    الجزائر: إرجاء ألعاب البحر المتوسط إلى 2022 بسبب كورونا    نصاف بن علية: 5 مخابر تجري حاليا تحاليل لتشخيص كورونا    المرناقية.. تعرض مدرسة ابتدائية لعملية تخريب    مدنين.. تسجيل حالة بجربة حومة السوق وثانية بجرجيس    كورونا: وفيات الولايات المتحدة تتخطى 3 آلاف    تلميذ يواجه تهمة قتل والده..والناطق باسم محكمة اريانة يوضح ل"الصباح نيوز"    حمام سوسة : القبض على الضّالعين في محاولة سرقة مكتب البريد    لفظها البحر: العثور على جثّة ببنزرت    البرلمان يصوت على التقليص في مدة التفويض لرئيس الحكومة من شهرين الى شهر واحد    صفاقس : غضب بسبب تواصل غلق أسواق السّمك ورئيس البلدية يوضّح    محمد الحبيب السلامي ينصح : النظافة في الإسلام    طارق الكحلاوي: سيتمّ نشر أمر حكومي ثان يخص صلاحيات عبّو    كورونا ينقذ أحد المدانين بفضائح الفيفا من السجن    كورونا يحبط الاتفاق السرى لتتويج ليفربول بالدوري    نوفل سلامة يكتب لكم : الدعاء لرد البلاء أو الدعاء لمقاومة فيروس كورونا    المستاوي يكتب لكم : الموتى ضحايا الكورونا شهداء واحكام تجهيزهم ودفنهم راعتها الشريعة السمحاء    القصرين : إصابة طبيب بالاستعجالي بفيروس كورونا    الكاف يسير نحو تثبيت موعد كان الكاميرون    روسيا: غرامة ب 10 الاف دولار و3 سنوات سجنا لمن ينشر معلومات كاذبة عن كورونا    الشرطة الكويتية تطارد "كورونا" (فيديو)    وزير الفلاحة يكشف أسباب غلاء أسعار المنتوجات الفلاحية    مصير المسابقات الأوروبية سيحدد في اجتماع يوم غد الاربعاء    رئيس برشلونة يتحدّث عن ضم نيمار ولاوتارو في الميركاتو المقبل    أستون فيلا يغرم قائده لعدم الالتزام بقيود مكافحة انتشار كورونا    نائب شعب ورئيس بلدية وعُمد وموظفين يستغلون أزمة الكورونا لحسابهم الخاص    اليوم : مجلس الأمن القومي يجتمع وإجراءات جديدة منتظرة    بعد إيقاف "كلنا تونس" : علاء الشابي يعود إليكم ببرنامج جديد    حالة الطقس اليوم الثلاثاء    غوغل تضيف ميزة جديدة لتطبيق مكالمات الفيديو Duo    أول رئيس في العالم يتبرع براتبه الشهري كاملا لمدة 7 أشهر لدعم مواجهة كورونا    كورونا يتسبب بإقالة أول وزير صحة في دولة أوروبية    مُنجّمة المرناقيّة ونهاية الأزمة الكورونيّة    تخربيشة : كرشيد طلّعني غالط    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    تفاعلا مع ظاهرة كورونا .. مجموعة من الاعمال التشكيلية للفنان محمد البعتي بعنوان كورونات    فيروس كورونا يتسبب بمشهد محزن في جنازة الفنان جورج سيدهم    الموت يغيب الممثل الكويتي القدير سليمان ياسين    نزار السعيدي لالصباح نيوز : المبادرات الفنية على مواقع التواصل الاجتماعي هدفها غير ربحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برعاية تونس والجزائر ومصر.. تطورات جديدة في مبادرة دول الجوار بحثا عن حل سياسي في ليبيا
نشر في الصباح نيوز يوم 29 - 01 - 2017

تسير الاجتماعات والمشاورات الخاصة بالمبادرة التونسية لحل الأزمة الليبية بالتنسيق مع مصر والجزائر بوتيرة سريعة من أجل الدفع بمختلف الفرقاء الليبيين للحوار من أجل التوصل لحل توافقي يجنّب البلاد أي تدخلات خارجية، ما يثير تساؤلاً لمن ستكون قيادة الجيش خاصة أنّ من يمتلك السلاح يمتلك ليبيا؟
ومن المنتظر أن يعقد في شهر فيفري المقبل اجتماع ثلاثي على مستوى وزراء الخارجية، تونس ومصر والجزائر، ومن المرجح أن يتبعه تنظيم قمة على مستوى الرؤساء، مازال لم يتقرر ذلك رسميا.
وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي أعلن مطلع جانفي الجاري عن مبادرة لحل الأزمة الليبية دون أن يكشف عن تفاصيلها، مؤكداً أنها ترمي إلى مساعدة مختلف الأطراف الليبية، وتشجيعها على الحوار من أجل بلوغ حل توافقي. وأشار إلى أن التنسيق جارٍ، خاصة مع كل من الجزائر ومصر لإنجاح هذه المبادرة وتحقيق أهدافها.
قمة ثلاثية
وتحدثت وسائل إعلام جزائرية عن استعدادات الرئاسة الجزائرية لعقد قمة ثلاثية تجمع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بنظيريه المصري عبد الفتاح السيسي والتونسي الباجي قايد السبسي في منتصف شهر فيفري لبحث مستجدات الأزمة الليبية، والتحضير لتنظيم مؤتمر الحوار الشامل والمصالحة الوطنية الذي يجمع مكونات المجتمع الليبي.
وتستضيف الجزائر منذ عدة أسابيع لقاءات مع عدد من القيادات السياسية الليبية، استعدادا لإطلاق مبادرة سياسية بهدف إنهاء الأزمة السياسية والأمنية في ليبيا.
من جانبه كشف وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن مصر وتونس والجزائر ستعقد خلال النصف الأول من فيفري اجتماعاً في تونس على مستوى وزراء الخارجية، لبحث إطلاق مبادرة لحل الأزمة المتفاقمة في ليبيا، كاشفاً أيضاً عن زيارة مرتقبة للرئيس عبد الفتاح السيسي إلى تونس تلبية لدعوة نظيره الباجي قايد السبسي.
مرحلة جديدة
وأضاف أن الرئيس المصري سيعمل على تلبية الدعوة الموجهة إليه لزيارة تونس، معتبراً أن هذه الزيارة من شأنها أن تساهم في التأسيس لمرحلة جديدة من التعاون، وتمكن من تعميق التشاور حول المسائل التي تشغل البلدين.
وكان رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح أنهى أمس زيارة له إلى تونس استمرت ثلاثة أيام، كما لم يستبعد مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر، إجراء تعديلات على الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات المغربية عام 2015، وأكد أن ذلك يعود لليبيين وحدهم".
لقاء مرتقب
وكان المشير قائد الجيش الليبي خليفة حفتر صرح قبل أيام في القاهرة خلال مشاركته في اجتماع دول جوار ليبيا، بأنه لا يمانع في عقد لقاءات مع الطرف الآخر أو أي شخصيات ليبية إذا ما طلبت منه مصر ذلك ضمن جهودها الدبلوماسية.
وقد استضافت القاهرة نهاية الأسبوع الماضي اجتماعا، هو الثاني من نوعه لوزراء خارجية دول جوار ليبيا، وناقش آليات تقريب وجهات النظر بين فرقاء الأزمة الليبية والتمهيد للقاء بين السراج وحفتر في القاهرة.
وأوردت تقارير إعلامية أن اللقاء بين حفتر والسراج سيخصص لبحث تعديل الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات المغربية قبل 13 شهرا، بحيث يتلاءم مع مصالح الأطراف المتنازعة.
5رؤساء
بدوره قال الباحث بالشأن الليبي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية كامل عبد الله – إن هناك تغيرات كبيرة ستطرأ على المشهد السياسي الليبي في شهر فيفري المقبل ، خاصة أن كافة أطراف القوي السياسية الليبية توافقت على تعديل الاتفاق السياسي.
وأضاف في تصريحات ل"مصر العربية" أن الصورة العامة للمبادرة التي تقودها تونس ومصر والجزائر تتلخص في أنه سيكون في ليبيا 5رئاسات الأول رئاسة الحكومة والثانية البرلمان، والثالثة والرابعة للمجلس الرئاسي لأنه سيعين له رئيسين، والخامسة للجيش، وهو ما سيجعل البيئة الداخلية الليبية خصبة للخلاف من جديد.
وأوضح أن هناك حديث قوى على أن يتولى الجيش زمام الأمور في البلاد، الأمر الذي ربما سيخلق أزمة جديدة في الفترة المقبلة لاسيما وأن من سيطر على السلاح هو الأقوى، ومن سيسيطر على الجيش سيسيطر على ليبيا بأكملها.
ولفت كامل إلى أن التسوية الإقليمية السياسية المرتقبة ستتعرض للانهيار ما لم ينتهِ الانقسام الليبي الداخلي بشكل تام، الأمر الذي سيزيد من تعقيد الازمة وتكون ذريعة للتدخل الرسمي الخارجي.
انقسام حاد
فيما قال المحلل السياسي الليبي سعد مفتاح العكر، إن الوضع في ليبيا يزداد سوءا بعد الانقسام الحاد وفشل النخبة السياسية في إدارة المرحلة بالسلاسة اللازمة، ونقل البلد إلى مرحلة انتقالية في البناء الديمقراطي دون صدامات ذاتية ، فضلاً عن تدهور الكثير من الملفات وعلى رأسها الاقتصاد والأمن بسبب انتشار الجماعات المتطرفة المدعومة من جهات داخلية وخارجية.
وأضاف في تصريحات ل"مصر العربية" أنه منذ اللحظة الأولى يتحكم الغرب في الحوار الليبي، فأمريكا وبريطانيا تحكمهما البراغماتية والميكافيلية في التعاطي مع الأزمة الليبية، ودائما يحكمهما مصالحهما الخاصة الضيقة، فهم يسعون لتدوير الجماعات المتطرفة وإدماجها في عملية الحوار ولا يمكن تفسير ذلك إلا من أجل شرعنة الإرهاب وإشاعة الفوضى.
وأوضح أن مبادرة التسوية التي تقودها دول الطوق الليبي ستكون إيجابية في حال إقرار تعديل الاتفاق السياسي والالتفاف حول القوات المسلحة، لافتاً أن الدور الدبلوماسي العربي يمكن أن يزيل ضبابية المشهد الليبي الذي وصل لمرحلة خطيرة قد تنذر بانفجار.(مصر العربية)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.