الكاف: السجن لمعتمد قلعة سنان وتاجر بتهمة الإحتكار    صفاقس..التجارة توفر آلاف الاطنان من السميد والفارينة لترويجها في كامل الولاية    صالح العود يكتب لكم: جوهر الإسلام (التونسية)تحتفي بعيد صدورها (الذهبي) في الداخل كما في الخارج    مرتجى محجوب يكتب لكم هاذم معتمدين أو معتدين !    حصيلة يومية قياسية: بريطانيا تسجل 938 وفاة جديدة ب"كورونا"    نابل: العثور على جثّة متصرف مستشار بمعتمدية قليبية في بئر وفتح تحقيق في الحادثة    محمد المحسن يكتب لكم: دموع بحجم الألم..تتلألأ..في مآق هرمة (صورة)    ارساليات للمواطنين للالتحاق بالمعتمديات ليلا للحصول على المنح: الوزارة توضح    سوسة.. الوالي يشن حملة أمنية واسعة بكل المعتمديات    رفع 1114 مخالفة اقتصادية خلال اسبوع    بالصور: الصين: شحن الطائرة العسكريّة التونسيّة بالمعدّات الطبّية    مستجدات المبادرة التونسية الموجهة إلى مجلس الأمن الدولي محور لقاء سعيد بالري    قناة قرطاج+ تفنّد الاتهامات بالتطاول على الحجر الصحي ومواصلة تصوير مسلسل مشاعر    استظهرا بهويّة مزيفة..القبض على نفرين محلّ عدّة مناشير تفتيش    محمد آيت ميهوب يفوز بجائزة الشيخ زايد ويشكر كل هؤلاء وعلى رأسهم الأستاذ محمد محجوب    المكي في البرلمان: الدولة حاولت التعامل بعقلانية مع الوضع ولكن المواطنين يصرون على إجراء الاجتماعات بلامبالاة غريبة    القلعة الصغرى: انتشال جثة ملقاة البئر    قصّة دعاء رُوي عن الامام زين العابدين للنجاة من الوباء    في ظل المخاوف والعوائق.. الأسعار العالمية الحبوب تجنح نحو الارتفاع    القديدي يكتب لكم : سقوط الإتحاد الأوروبي في إمتحانه التاريخي    رغم الوضع الصحي الصعب.. ارتفاع نسق تسليم غاز نوارة    سوسة :حجز 2142 بطاقة رماديّة.. وإيقاف 148 شخصا لم يلتزموا بالحجر    أبيدال يحتفل بعودة الأذان فى مساجد إسبانيا    مبادرة لفك عزلة الإبداع في الحجر الصحي.. مؤسسة كمال الأزعر للفنون والثقافة تضع 400 ألف دينار لدعم الإبداع والمبدعين    جبل الجلود: القبض على 6 أشخاص مفتّش عنهم    القلعة الصغرى: سحب 38 بطاقة رماديّة وحجز 17 دراجة ناريّة    جزائريات متزوجات بتونسيين عالقات في الجزائر    باجة :القبض على كهل يتجول بمسدس    توتنهام يخرق الحجر الصحي وينظم حصة تدريبية في حديقة عامة (صور)    فكرة : "تملح منهم وسوف يأتونك اذعانا تماما كالقطاطس"    وزارة التجارة توفّر 1627 طن من مادة السميد السائب و330 طن من السميد المعلب يوم الثلاثاء 07 أفريل 2020    رئاسة البرلمان تتضامن مع المغزاوي وعبو    ضروري أن تلتزم الهياكل بنشر كل المعلومات المتصلة بالوضع الصحي العام وبالخدمات العمومية المسداة للمواطن    محمد بكري من تونس : "إسرائيل مازالت تلاحقني وأسعى لتجسيد محمود درويش في عمل فني"    نجوم في الترجي والنجم والافريقي لن تغادر رغم انتهاء عقودها..والشماخي يجدد رغما عنه    الحكومة ترفع أسعار استهلاك الماء الصالح للشرب    حزوة: حجز 700 غ من الزطلة وايقاف 4 أشخاص    فيروس كورونا ينقذ مستقبل زيدان مع الريال    تتويج منصف الوهايبي محمد آيت ميهوب بجائزة الشيخ زايد    يا حكومة.."موش وقتو الزيادة في فاتورة الماء"    بسبب 16 كغ من السميد.. معتمد قلعة سنان أمام التحقيق    وزارة الاوقاف المصرية تقررتعليق التراويح و الافطار و الاعتكاف في المساجد في رمضان    صعود الدولار يهبط بأسعار الذهب من ذروة 3 أسابيع    بعد أول اتهام امريكي.. بلاتر ينفي الرشاوي ويؤكد وجود تدخل سياسي لمنح قطر شرف تنظيم المونديال    في ذكرى عيد الشهداء، البريد التونسي يصدر طابعين جديدين    وفاة المغني الأمريكي جون براين بعد إصابته بكورونا    سليانة : القبض على أمني حاول استغلال حظر التجول لإدخال 4 أشخاص أحدهم مفتش عنه من أجل السرقة    بلاغ يهم متضرّري حوادث الشغل والأمراض المهنية    مورينيو ولاعبوه يخرقون العزل التام    البطولة الهولندية تستعد لاستئناف النشاط    رونالدينيو يغادر السجن    بي.إن سبورتس تبث تلفزيونيا بطولة لكرة القدم الإلكترونية    سحب تتكاثف تدريجيا بعد الظهر بالوسط ومحليا بالشمال مع أمطار متفرقة ومؤقتا رعدية    منوبة: مدرّعات الداخلية تعقم شوارع منوبة والدندان ودوار هيشر ووادي الليل    عنصر خطير استغل حظر الجولان لترويج فيديوهات تحريضية    فيسبوك يحارب عزلة العالم.. بتطبيق جديد للأزواج    الجامعة تعلن صعود دقاش والكريب والرقبة إلى المستوى الثاني لرابطة الهواة    مفتي الجمهورية يدعو الى اتباع نصائح الاطباء والالتزام بها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالصور: عدد من ممثلي الجمعيات ومكونات المجتمع المدني يجددون رفضهم لعودة الإرهابيين التونسيين من بؤر التوتر
نشر في الصباح نيوز يوم 05 - 02 - 2017

تحت شعار "لا للإرهابيين بيننا"، جدد عدد من مكونات المجتمع المدني التونسي والمستقلين، وعدد من المواطنين رفضهم القطعي لعودة الإرهابيين التونسيين من بؤر التوتر.
فقد تجمع عشرات صباح اليوم الأحد أمام المسرح البلدي بالعاصمة، رافعين شعارات ولافتات في وقفة احتجاجية للتعبير عن مخاوفهم مما وصفوه ب"الخطر المحدق بتونس"، التي بدأت تتعافى تدريجيا من الإرهاب.
وطالبوا الحكومة وكل مؤسسات الدولة بتحمل مسؤولياتها في مكافحة الخطر الإرهابي، والكشف عن المتورّطين الحقيقيين في تمويل وتجنيد وتكوين وتسفير الإرهابيين، إضافة إلى التطبيق الصارم لقانون مكافحة الإرهاب، وضرورة تنقيح القوانين التي تتعارض مع المصلحة العليا للوطن، مما يعطي نجاعة أكبر في تتبع الإرهابيين ومحاكمتهم.
وقال حسام الحامي، أحد منظمي الوقفة الاحتجاجية، في تصريح ل(وات)، "إن عددا من التونسيين يشعرون بالقلق والحيرة جراء إمكانية سماح الدولة التونسية بعودة المقاتلين" أو ما وصفهم ب"الإرهابيين" من بؤر التوتر، "ما يشكل خطرا على أمن البلاد واستقرارها".
واعتبر أن "الحكومة الحالية غير جادة في تعاملها مع ملف الإرهابيين، وخاصة العائدين من بؤر التوتر والقتال في عدد من الدول العربية"، مطالبا بأن "يكون التعامل أكثر صرامة وأكثر جدية للاطمئنان أكثر على تونس"، وفق تعبيره.
وطالب حسام الحامي وبقية الأطراف المنظمة للوقفة الاحتجاجية، ومن ضمنهم "حركة تمرد" و"اتحاد المستقلين" و"البادرة" و"جمعية اس او اس إرهاب"، بتدعيم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب بالإمكانيات المادية والبشرية، وضمان استقلالية القضاة المنتمين إليه عن الأحزاب السياسية، وما وصفه ب"لوبيات الضغط السياسي".
كما طالب بالإسراع في إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، والتنسيق معها أمنيا واستخباراتيا في متابعة الإرهابيين، مضيفا أن "عددا من الإرهابيين بصدد العودة إلى تونس من دون أن يكون للسلطات الأمنية فكرة عنهم"، وفق قوله.
وعبر عن مخاوفه الكبيرة من عودة عدد من الإرهابيين عبر الحدود البرية من دون تفطن الأجهزة الأمنية إليهم، ما سيساعدهم لاحقا، حسب اعتقاده، على مواصلة استقطاب الشباب التونسي وإرسالهم مجددا إلى بؤر التوتر أو تنفيذ عمليات إرهابية في تونس.
وردا على سؤال بشان مصادقة مجلس نواب الشعب (31 جانفي 2017) على إحداث لجنة تحقيق برلمانية حول شبكات التجنيد التي تورطت في تسفير الشباب التونسي، أبدى المتحدث تخوفه من اللجان البرلمانية السابقة التي لم تصل إلى نتائج ملموسة، على غرار لجنة التحقيق في أحداث 9 فريل 2012 وغيرها من اللجان الأخرى التي ظلت حبرا على ورق، على حد رأيه.
وأفصح عن تكوين المجتمع المدني للجنة مستقلة لمتابعة ملف عودة الإرهابيين إلى تونس متكونة من عدد من الخبراء المستقلين.
من جانبه، بين الإعلامي والسياسي الطاهر بن حسين، أن مثل هذه المبادرات التي قال إنها "جبهات لصد عودة الإرهابيين التونسيين من بؤر القتال، يدل على ضغط المجتمع المدني، وأن النخب التونسية واعية بخطورة هذا الملف الحارق.
وشدد على ضرورة مواصلة تنظيم مثل هذه الوقفات الاحتجاجية، قائلا "الخطر محدق بتونس، وهناك من يريد تبييض عودة الاهابيين"، داعيا إلى تنظيم الوقفات الاحتجاجية الرافضة لعودة المقاتلين أو الإرهابيين التونسيين إلى تونس مرة في الأسبوع، من أجل مزيد التحسيس بخطورة الوضعية.
واعتبر بن حسين أن تكوين لجنة برلمانية للتحقيق والكشف عن الأطراف المتسببة في تسفير التونسيين إلى بؤر التوتر "فكرة جيدة، بشرط أن يقع توفير كل إمكانيات العمل للجنة حتى تتوصل إلى نتائج عملية ومقبولة"، حسب تعبيره.
يشار إلى أن المنظمين قاموا بتوزيع عريضة على الحاضرين للتوقيع عليها من أجل مطالبة الحكومة وكل مؤسسات الدولة بالإيفاء بالتزاماتها، وتحمل مسؤولياتها المصيرية في مكافحة الخطر الإرهابي(وات )


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.