الخطوط التونسية توضّح حقيقة وضعها المالي اثر تداعيات جائحة كورونا    وزير الفلاحة: نسبة امتلاء السدود الى حد الان تصل الى 40 بالمائة فقط    وزيرة الصناعة: تم توفير 12 شحنة من الغاز لكن الاحتجاجات حالت دون تعبئتها    صفاقس: حجز 72 قارورة غاز منزلي في مخزن عشوائي    في قلب العاصمة: القبض على 7 عناصر اجرامية مفتش عنهم في قضايا خطيرة    القصرين: إيقاف شبكة مختصة في سرقة السيارات وتهريبها..وحجز أسلحة بيضاء بحوزتهم (صور)    تركيز منصة معلوماتية لإجراء عيادات عن بعد    يوميات مواطن حر: إذا أشرقت بسمتكِ اذوب في تجلياتي    الفنانة التشكيلية هالة مستغانمي عياري: معجبة بتجربة مدرسة تونس وخاصة زبير التركي في تعامله مع الألوان    يوميات مواطن حر: من يلحق الربيع راقيا يداوم عليه آمنا    اتفاق بين الحكومة الأفغانية وطالبان على المضي قدما في مفاوضات السلام    البرلمان يشرع في مناقشة مشروع ميزانية وزارة الصناعة والطاقة والمناجم    الوضع بالبلاد ابرز محاور لقاء رئيس الجمهورية بالمشيشي    بعد مخاوف بشأن تخزين لقاح كورونا.. فايزر تكشف ''الحل المبتكر''    القصرين: تسجيل 177 إصابة بالكورونا في الوسط المدرسي    ريال مدريد يتجه نحو إقالة زيدان؟    مثول لسعد اليعقوبي أمام إدارة القضايا الإجرامية    الجزائر: استشهاد عسكري في اشتباكات مع إرهابيّين    محكوم بالسجن مدى الحياة..القبض على تكفيري بغار الدماء    اتحاد الشغل يسلم مهاجرين افارقة من جنوب الصحراء عاملين بتونس بطاقات انخراط لتأطيرهم نقابيا والدفاع عن حقوقهم    تطورات منطقة الخليج محور لقاء أمير قطر بمستشار الرئيس الأمريكي    عميد المحامين: تعطيل المحاكم للأسبوع الثالث على التوالي قرار غير مسؤول    وفاة اللّاعب الدّولي المغربي محمّد أبرهون    مستقبل القصرين: 3 انتدابات اضافية    نابل: ضبط مركب بحري على متنه 15 مجتازا    بالفيديو .. نجوى كرم تعلن زواجها من رجل مسلم متزوج    في الكاف: تفاصيل إلقاء القبض على شخص من أجل محاولة القتل العمد    راشد الغنوشي يستقبل رئيس هلال الشابة    النادي الافريقي: القيمة المالية لمستحقات اللاعبين المتظلّمين    عاجل: مواجهات عنيفة بين الأمن وأحباء هلال الشابة    في مرناق: شقيقان يتزعمان عصابة نهب للمحجوزات بالمستودعات البلدية    شركات أمريكية تتطلع لإعادة بناء البنية التحتية والاقتصادية في ليبيا    مسؤول أمريكي: إسرائيل تقف وراء اغتيال العالم الإيراني فخري زاده    شبيبة القيروان تنتدب مدافع النجم الساحلي العواني في اطار الاعارة    الرابطة الأولى.. النادي البنزرتي يستضيف النجم في البصيري.. ومستقبل الرجيش يستقبل اتحاد تطاوين بالمهدية    أغنية "بالبنط العريض" لحسين الجسمي تتخطى حاجز ال 305 مليون مشاهدة فى 3 أشهر    نابل: اجلاء عدد من المتساكنين إثر حريق بمستودع لبيع الاثاث المستعمل    البريد التونسي يحذّر المواطنين    أزمة الغاز في طريقها إلى الإنفراج؟    كوفيد- 19: تسجيل وفيات واصابات جديدة في قبلي والقصرين    هذا الجديد بالنّسبة لعودة الأنشطة الرياضية والثّقافية ونشاط مختلف القطاعات    مدنين .. جمعية الرابطة القلمية تنظم ندوة السرد والبحر    حيّ التضامن: القبض على شخص إعتدى على صاحب سيّارة بإستعمال أسلحة بيضاء وإفتكها منه    بسبب سيف الدين مخلوف: موظفو البرلمان يحتجون    رابطة الأبطال الأوروبية.. برنامج مباريات اليوم والقنوات الناقلة    نبيل حجيز من خور وفساد الدولة باخرة حبوب بقيت 42 يوم في الميناء لتفريغ شحنتها    طلب منها إجراء مكالمة مستعجلة ولاذ بالفرار    أيام قرطاج السينمائية..ميزانية بمليار ونصف و70 ضيفا في الموعد    من جربة إلى مرسيليا..الفنان التشكيلي عباس بوخبزة يحلم ب100جدارية    المجمع المهني المشترك للتمور...جهود مكثفة لإيجاد حلول لمشاكل الترويج والتصدير    اليوم.. تسجيل أولى الاضطرابات الجوية لفصل الشتاء    طرحت موضوع «التدخل العسكري في تونس» للنقاش..ايقاف مديرة اذاعة المنستير ومسؤول البرمجة ومنشطين    وزير السياحة : القطاع السياحي محرك هام للاقتصاد التونسي    نزار يعيش ''الفساد الأكبر هو أن تكون بين ايدينا جميع أسباب النجاح ونفسدها''    ابن عبد الباسط عبد الصمد يكشف وصية والده قبل رحيله.. ما علاقة الملك المغربي؟    بعد آخر ظهور له في شهر ماي الماضي للإعلان عن عيد الفطر، عثمان بطيخ يظهر من جديد ويستقبل سفير سلطنة عمان    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: اللغة والهوية    أبو ذاكر الصفايحي يسأل بإيجاز واختصار: أليس خلق الإيثار أفضل سبيل لإنقاذ هذه الديار؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانتخابات الرئاسية الأمريكية : 3 ولايات تحسم السباق
نشر في الصباح نيوز يوم 06 - 11 - 2012

يواجه الرئيس الأمريكي الديمقراطي باراك أوباما ومنافسه الجمهوري ميت رومني، اليوم الثلاثاء، حُكم الناخبين بعد حملة انتخابية طويلة ومريرة في سباق على البيت الأبيض تظهر استطلاعات الرأي أنهما يسيران فيه كتفاً بكتف، وقد يحسمه عدد قليل من الولايات، منها فيرجينيا وأوهايو وفلوريدا.
وفتحت مراكز الاقتراع الأولى في الولايات المتحدة أبوابها في الساعة السادسة (1100 بتوقيت غرينتش).
وكان هناك حوالى 150 شخصاً يصطفون وسط الصقيع صباحاً أمام أحد مكاتب الاقتراع في الكسندريا بولاية فرجينيا، إحدى الولايات الحاسمة التي يمكن أن ترجح كفة نتيجة الانتخابات.
ومن جهة أخرى، صوّت ملايين الأمريكيين في الاقتراع المبكر، ومن المتوقع أن يصوّت، الثلاثاء، 120 مليون ناخب أمريكي على الأقل على إعطاء أوباما فترة رئاسية ثانية أو استبداله برومني.
وسيحدد حكم الناخبين مسار الولايات المتحدة للأربع سنوات القادمة فيما يتعلق بالإنفاق والضرائب الرعاية الصحية والسياسة الخارجية بما فيها من تحديات مثل صعود الصين والطموحات النووية لإيران.
وتظهر استطلاعات الرأي الوطنية تقارباً شديداً في نسبة التأييد التي يتمتع بها كل من أوباما ورومني، وإن كان الرئيس الديمقراطي متقدماً بفارق ضئيل في عدد من الولايات المتارجحة، خاصة أوهايو وهو ما قد يمنحه 270 صوتاً من المجمع الانتخابي يحتاجها للفوز بسباق الرئاسة.
وسيكون رومني وهو مليونير رأس من قبل شركة للاسثمار الخاص المباشر أول رئيس من طائفة المورمون يصل الى البيت الأبيض في حالة فوزه وسيكون أيضاً واحداً من أغنى من جلس على مقعد الرئاسة في الولايات المتحدة. أما أوباما فهو أول رئيس أمريكي أسود ويسعى الآن لأن يصبح أول رئيس ديمقراطي يفوز بفترة رئاسية ثانية منذ أن فعلها الرئيس الأسبق بيل كلينتون عام 1996.

ولايات حاسمة
وبحلول السابعة مساء الثلاثاء (00:00 بتوقيت غرينتش)، ينتهي التصويت بولاية فيرجينيا. وسوف تحدد المؤشرات الأولية ما إذا كان ينتظر المرشحين ليلاً طويلاً أم أن الأمور ستميل الى الحسم، بحسب تقرير نشرته جريدة "نيويورك تايمز". إذا فاز أوباما بأصوات ولاية فيرجينيا، فسوف تقل كثيراً فرص رومني للوصول للبيت الأبيض. ويعتبر المحللين نتائج هذه الولاية هي المحرك الرئيسي لباقي الولايات الأمريكية.
في تمام السابعة والنصف (00:30 بتوقيت غرينتش)، ينتهي التصويت بولاية أوهايو. إذا فاز رومني بأصوات أوهايو، فإن المراقبين ينتظرهم ليل طويل حتى تعلن النتائج. أما إذا فاز أوباما، فسوف تدور الدائرة لصالحه. وبحسب تقرير "نيويورك تايمز"، لم يصل مرشح جمهوري الى البيت الأبيض بدون أوهايو. إذا فاز أوباما بأوهايو، وخسر كل من كولورادو وفيرجينيا وفلوريدا، فإنه سوف يفوز بسباق الرئاسة الأمريكية.
في تمام الثامنة من مساء الثلاثاء (01:00 بتوقيت غرينتش)، تغلق صناديق الاقتراع في فلوريدا ونيوهمبشير وبينسلفينيا. وتعتبر فلوريدا هي الجائزة الكبرى على خريطة المعركة الرئاسية. ربما أوباما لا يعبأ بالفوز بهذه الولاية، إلا أن رومني يجب أن يفوز بها لكي يصل الى البيت الأبيض.
وفي تمام التاسعة (02:00 بتوقيت غرينتش)، ينتهي التصويت في كل من كولورادو وويسكونسن. يرى المحللون أنه إذا فاز أحد المرشحين الرئاسيين بصوات الولايتين معاً، فقد ضمن مقعده في البيت الأبيض، غلا أنه من المجح أن تذهب كولورادو لرومني وتذهب ويسكونسن لأوباما.
في العاشرة مساءً (03:00 بتوقيت غرينتش)، ينتهي التصويت بأيوا.
وتظهر اول النتائج تقليدياً في ديكسفيل نوتش وهارتس لوكيشن في نيوهامبشير بعد منتصف الليل بوقت قصير (05:00 بتوقيت غرينتش).
وأثار السباق الرئاسي المتقارب مخاوف من حدوث نزاع على النتائج كما حدث في انتخابات عام 2000 التي حسمتها في النهاية المحكمة الامريكية العليا. وأعد المعسكران فريقاً من خبراء القانون للتعامل مع اي مشاكل في التصويت او تحديات او إعادة لفرز الاصوات.
ومن المرجح أن يحسم السباق الرئاسي الآن حجم الاقبال على الانتخابات خاصة عدد الناخبين الجمهوريين والديمقراطيين والبيض والسود والأقليات والشبان وكبار السن والمستقلين الذين سيشاركون في اقتراع اليوم.
وجدير بالذكر أن أوباما قد ركّز على ويسكونسن وأوهايو وايوا ولايات الغرب الاوسط التي في حالة عدم حدوث اي مفاجات ستوفر له ما يحتاجه من اصوات المجمع الانتخابي وعددها 270 صوتا. بينما ركز رومني على الولايات التي يجب ان يفوز فيها للوصول الى البيت الابيض وهي فلوريدا وفرجينيا وأوهايو ونيوهامبشير.

منافسة محتدمة بين 10 ولايات
وستحدد 10 ولايات تشهد منافسة محتدمة من سيكون الرئيس المقبل للولايات المتحدة. وقد فاز باراك أوباما في كل هذه الولايات في انتخابات 2008.
* ولاية فلوريدا (جنوب شرق – 29 صوتاً)، وهي كبرى الولايات المتنازع عليها، وغالبا ما يكون الفوز فيها عاملاً حاسماً. وشهدت الولاية المعركة بين جورج بوش وآل غور في عام 2000 على فارق 537 صوتاً. وسكان الولاية من فئات متنوعة بينهم عدد كبير من المتقاعدين الذين يميلون اكثر نحو الجمهوريين بالاضافة الى عدد كبير من الناخبين من اصل كوبي الذين يفضلون الجمهوريين وبورتوريكي يفضلون الديمقراطيين.
* ولاية بنسلفانيا (شرق – 20 صوتاً)، وهي ولاية منقسمة بين وسطها الريفي المؤيد للجمهوريين والمدينتين الكبريين فيلادلفيا وبيتسبرغ حيث السود والعمال صوتوا بشكل كبير لصالح اوباما في 2008.
* ولاية أوهايو (شمال – 18 صوتاً)، وهي ولاية غالباً ما تعتبر مجسماً مصغراً للولايات المتحدة بمدنها الكبرى ومجمعاتها الصناعية ومناطقها الريفية حيث الزراعة واستخراج الغاز الصخري يشكلان محرك الصناعة. فاز جورج بوش بأصوات هذه الولاية عامي 2004 و2008 قبل ان تنتقل الى المعسكر الديمقراطي.
*ولاية كارولينا الشمالية (جنوب شرق – 15 صوتاً)، وهي ولاية محافظة من الجنوب، فاز فيها اوباما في عام 2008 ب13 ألف صوت من أصل 4,2 مليون بفضل اصوات مدن كبرى مثل شارلوت وراليه. باقي الولاية ريفي ومحافظ جدا. انها اكثر ولاية يمكن ان تنتقل الى المعسكر الجمهوري، الا ان اوباما ضاعف جهوده لتعبئة الناخبين من اجل الاقتراع المبكر.
* ولاية فيرجينيا (شرق – 13 صوتاً)، وهي ولاية هامة بالنسبة لأوباما، فقد كان انتصار اوباما في عام 2008 في هذه الولاية المحافظة.
* ولاية وسكونسن (شمال – 10 أصوات)، وهي ولاية مضمونة للجمهوريين.
* ولاية كولورادو (غرب – 9 أصوات)، هذه الولاية الجبلية تميل عادة الى الجمهوريين إلا أن رومني لديه فرص في كسبها لصفه.
* ولاية أيوا (وسط شمال – ستة أصوات)، كانت هذه الولاية انطلاقة ترشيح اوباما في عام 2008 بعد انتصاره في الانتخابات التمهيدية ضد هيلاري كلينتون.
* ولاية نيفادا (غرب – ستة أصوات)، يمكن ان يساعد عدد السكان ذي الغالبية من اصل لاتيني أوباما الذي يقول انه يسجل تقدما بين الناخبين المبكرين، الا ان الولاية فيها مجموعة صغيرة من المورمون تؤيد رومني.
* ولاية نيو هامشير (شمال شرق – أربعة أصوات)، ولاية صغيرة من شمال شرق البلاد لم تصوت سوى مرتين لصالح مرشح ديمقراطي في الانتخابت الرئاسية الست الأخيرة، ومن المرجح أن تميل ناحية رومني. (العربية . نت)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.