شفيق صرصار: " الأمر الرئاسي تعلّق بتنظيم مؤقّت للسلط وليس بتدابير استثنائيّة"    اولمبيك مدنين يستعد لدورة "الباراج" في جزيرة جربة    الهلال الرياضي الشابي يتهم الجامعة التونسية لكرة القدم    جيش البحر ينقذ 77 مهاجرا    نابل: حجز 180 لتر من الزيت النباتي و 118 قنطار من الفرينة المدعمة    نتائج عملية سحب قرعة المقابلتين الفاصلتين و البطولة المصغرة لتحديد الفريق الصاعد للرابطة المحترفة الثانية    أمين محفوظ يعلق على التدابير الاستثائية التي أقرها رائيس الجمهورية    هكذا سيكون الطقس اليوم الخميس 23 سبتمبر    وزارة الصحة: تطعيم 47551 شخصا ضد كورونا يوم 22 سبتمبر الجاري    منظمة الصحة: دلتا تطغى على سائر متحورات كورونا في العالم    فيما كرة السلة تستعد للعودة الى النشاط...الوزارة والولاة يرفضون عودة بطولة كرة اليد    أخبار النادي الافريقي: الوحيشي مازال في انتظار المهاجم    مع الشروق.. شهران ... وبعد !    مشاريع عملاقة ترسم مستقبل السعودية    الشاعر خيرالدين الشابي ل«الشروق»: لم أغب عن الملتقيات الشعرية لكن الملتقيات هي الغائبة!    الرواقصيدة (2/1)...نصّ بين الشعروالنثر يختزل وجع الأيام    رواية «شقائق الشيطان» لنعمان الحباسي (2/1)...الكتابة ...كنشيد عزاء وشجن!    الأمم المتحدة: 16 مليون يمني يسيرون نحو المجاعة    الكرة الطائرة: «ستال نيزا» البولوني يحتفل بوسيم بن طارة    أمريكا تسمح بإعطاء جرعة معزّزة من لقاح فايزر لكبار السن والمعرضين للخطر    الحصبة عند الأطفال..إحذروا خطر المضاعفات    سرطان الكلية: المدخنون أكثر عرضة    النسخة الثالثة لايام الكيبيك لانتداب اليد العاملة التونسية من 20 سبتمبر الى 6 أكتوبر 2021    حاسي الفريد: طبيبتان تساهمان بلوازم العودة المدرسية ل 60 تلميذا    "توننداكس" ينهي حصة الأربعاء على تراجع بنسبة 5ر0 بالمائة    حفتر يعلق مهامه العسكرية.. ويعين خلفا له    الاجتماع التمهيدي للإعداد للدورة الأولى للمجلس الوطني للطاقة    جمعية مساندة الأقليات تستنكر تخريب المقبرة المسيحية بمقرين    الغنوشي: قيس سعيد ألغى الدستور    ري/ماكس تونس: شبكة رائدة من صنّاع التّغيير في القطاع العقاريّ تعقد المؤتمر السّابع لسنة2021 لمكافآة أفضل المستشارين العقارييّن والوكالات    هناك لوبيّات تتحكم في أسعار لحوم الدواجن..    بعد إيقاف سيف الدين مخلوف ونضال سعودي: ائتلاف الكرامة يحمّل قيس سعيّد المسؤوليّة    جندوبة : تأجيل النظر في طلب الافراج عن فيصل التبيني    في سوسة: مواطن يحاول اضرام النار في نفسه وفي زوجته والسبب صادم..    القصرين :الشركة الوطنية لتوزيع البترول تعتزم تركيز محطة لتوليد الطاقة الشمسية بتالة بقيمة 6 ملايين دينار    منزل تميم: القبض على 11 شخصا كانوا ينوون "الحرقة"    جدل الشروط المتعلقة بالالتحاق بالاختصاصات شبه الطبية يُربك العودة الجامعية    أنجبته خارج إطار الزواج: تفاصيل القبض على إمرأة باعت رضيعها ب 500 دينار في القصرين    شركة أزياء شهيرة تستعين بنجم الراب التونسي غالي لإنقاذها من الخسائر    القبض على عنصر تكفيري بنابل محكوم بالسجن    كميّات الأمطار المسجلة في عدد من مناطق البلاد خلال ال24 ساعة المنقضية    نائب رئيس يخوض مباراة في عمر ال60 سنة    وزيرا النقل و التجارة يتفقان على التقليص في آجال التوريد ومكوث البضائع الصلبة السائبة بالموانئ التونسية    وفاة الرئيس الجزائري الأسبق عبد القادر بن صالح    محكمة مغربية تصدر حكمها في قضية "فتاة الوشم"    أوّل أيام الخريف    طقس اليوم.. ارتفاع مرتقب في درجات الحرارة    دعوة إلى التخلي عن هوامش الربح    عاجل: سحب الثقة من حكومة الوحدة الليبية..    المصور الصحفي الحبيب هميمة في ذمة الله    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    الفنان محمد هنيدي يكشف سبب إعلانه اعتزال الفن    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    الإعلامية شهرزاد عكاشة تتحدث عن فيلم رافق القبض على مخلوف    ملف الأسبوع...طلب العلم فريضة على كل مسلم    طلب العلم أمانة ومسؤولية    حسن النّوايا لا يصنع رَجُلَ دولة...    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المؤخر: ليس من السهل التفريط في السلطة من المركزي إلى المحلي.. وعلى الدولة توفير كافة ضمانات النجاح للجماعات المحلية
نشر في الصباح نيوز يوم 14 - 06 - 2017

عقدت لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح صلب مجلس نواب الشعب مساء أمس الثلاثاء، أولى اجتماعاتها المخصصة للنظر في مشروع مجلة الجماعات المحلية بعقد جلسة استماع إلى جهة المبادرة ممثلة في وزير الشؤون المحلية والبيئة رياض المؤخر، وخصصت لمناقشة الإطار العام لمسار اللامركزية وإرساء الحوكمة الرشيدة.
وبعد التذكير بأهمية مجلة الجماعات المحلية في تكريس الباب السابع من الدستور، قال المؤخر " إن اللامركزية مسار طويل ومعقد ويواجه العديد من الصعوبات من أبرزها انه ليس من السهل التفريط في السلطة من المركزي إلى المحلي"، معربا عن "تفهمه للتخوفات من اللامركزية لكن دون مبالغة"، بحسب تعبيره.
وبرر الوزير الحاجة إلى إرساء الحكم المحلي في مداخلته الافتتاحية أمام اللجنة، أن "المركزية باتت تطرح اليوم العديد من الأسئلة حول مدى جدواها ونجاعتها في تقديم الخدمة المطلوبة للمواطن والاستجابة للتطلعاته وانتظاراته"، مضيفا أن "اللامحورية قدمت بعض الحلول وإمكانيات ظلت نتائجها دون المأمول"، وهو ما يستدعي وفق تقديره "الخروج من آلية الحكم الموجود لدعم الجماعات المحلية".
وبين أن "نقل السلطة للجماعات المحلية ليس هدفا في حد ذاته بل هو وسيلة لدفع التنمية وتحقيق التوازن بين مختلف جهات البلاد"، وأوضح أنه من "واجب الدولة أن توفر للجماعات المحلية كافة ضمانات النجاح في القيام بمهامها من خلال تدعيمها بالقدرات والكفاءات البشرية اللازمة"، مشيرا إلى افتقار البلديات حاليا للخبراء والمختصين لتنفيذ برامجها".
وذكر في هذا الصدد ب"الوضع الحالي للبلديات التي لا تتجاوز ميزانيتها 4 بالمائة من ميزانية الدولة وضعف نسبة التأطير التي لا تتجاوز 10 بالمائة، إلى جانب عدم القدرة على التنفيذ بسبب جملة القوانين القديمة المكبلة لعمل البلديات وتحد من صلاحياتها باعتبار تبعيتها المفرطة للسلطة المركزية".
وبالعودة إلى مشروع مجلة الجماعات المحلية، قال المؤخر" إن إرساء اللامركزية يبقى رهين تطوير المالية المحلية إلى جانب القدرات البشرية في مرحلة أولى يصبح بعدها من السهل نقل الصلاحيات وتكون إمكانيات التنفيذ ممكنة ومتاحة"، مبينا أن " الوزارة عملت على توفير جملة من الظروف الرئيسية لإنجاح هذا المسار تتمثل في قانون الانتخابات وتعميم النظام البلدي ومشروع مجلة الجماعات المحلية الذي يؤسس للقطع مع القوانين القديمة التي تتناقض في جوهرها مع الدستور".
وأشار إلى "الدور الكبير في المرحلة القادمة على مستوى وزارة الشؤون المحلية لصندوق القروض ومساعدة الجماعات المحلية ومركز التكوين ودعم اللامركزية في تكوين الإطارات البلدية والمنتخبين الجدد الذين سيكون عددهم في حدود 7206 منتخب.
ومن جهته، أفاد رئيس هيئة الاستشراف ودعم اللامركزية في وزارة الشؤون المحلية مختار الهمامي، بأن "مجلة الجماعات المحلية ستتفرع إلى 27 أمر حكومي وقانونين آخرين"، موضحا أن "اللامركزية ليست نصا قانونيا فحسب بل هي ممارسة واقتناع من جميع الأطراف بجدوى الحكم المحلي أمام الضعف الملحوظ في آداء البلديات".
من جانبهم، أجمع أعضاء لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح على تأخر الوزارة في إحالة مشروع مجلة الجماعات المحلية على أنظار مجلس النواب بالنظر إلى موعد إجراء الانتخابات البلدية في 17 ديسمبر القادم، متسائلين عن تبعات هذا التأخير على إصدار الأوامر الترتيبية وبقية القوانين المنظمة للحكم المحلي.
وطرح عدد من النواب مسألة إعادة توزيع الموارد البشرية في الوظيفة العمومية المتمركزة في المؤسسات الكبرى على الجماعات المحلية وإن كان هناك تنسيق مع رئاسة الحكومة في الغرض.
ولم يخف عدد آخر من النواب "تخوفاتهم من أن لا تتوفر اللامركزية ضمانات كافية للحفاظ على وحدة الدولة"، مبررين هذه التخوفات ب"غياب الأحزاب والمجتمع المدني والإعلام المحلي إلى جانب ضعف الحضور الأمني في عدد كبير من البلديات لممارسة دور رقابي على الجماعات المحلية مستقبلا"،
واعتبر نواب آخرون أن "الإفراط في التفاؤل باللامركزية قد تقابله خيبة عند المواطن"، ونبهوا إلى أن "الوعي المجتمعي لا يزال بعيدا عن فهم السلطة المحلية"، محذرين من "ضياع مصالح المواطن وسط صراع سلطة مركزية تقليدية وسلطة ناشئة تسعى إلى افتكاك أكثر ما يمكن من الصلاحيات".
هذا وتواصل لجنة تنظيم الإدارة وشون القوات الحاملة للسلاح في اجتماعها صباح اليوم الاربعاء الاستماع إلى وزير الشؤون المحلية، لمناقشة أحكام مجلة الجماعات المحلية.(وات)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.