ولي العهد الماليزي يتزوج حسناء سويدية… في زفاف أسطوري    مورينو يقدم رؤيته: من إلى نهائي رابطة الأبطال برشلونة أم ليفربول؟    تاكيدا ل«الصريح»: هذا ما تم العثور عليه بجانب جثة الراعي المذبوح    توزيع المهام في نداء تونس    في المنستير: إصابات وإيقافات في اشتباكات مع الأمن بعد مقابلة الترجي    طقس الاثنين 22 أفريل: أمطار متفرقة وتقلص منتظر في قوة الرياح والحرارة تصل إلى 34 درجة    موزعو قوارير الغاز المنزلي بالجملة يعلقون اضرابهم المزمع تنفيذه من 22 الى 24 افريل 2019    تونس تعبر عن استنكارها للتفجيرات الارهابية الغادرة التي استهدفت العاصمة السريلانكية كولومبو    الرابطة الاولى : النتائج والهدافون    بلاغ صحفي بخصوص طاقم رحلة الخطوط التونسية TU5521 تونس- جدة    سليانة .. حجز مجموعة من خراطيش لبنادق صيد بإحدى المنازل    القطار - قفصة: انزال جثة الشهيد مختار عاشور    السعودية: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم الرياض الإرهابي    خاص/ سامي الفهري يورط فيصل الحضيري في قضية كبيرة..التفاصيل    الرابطة الثانية : الجولة 21 قبل الاخيرة ( المجموعة 2 ) - النتائج    بئر الحفي..القبض على شخص من أجل ترويج المخدرات    عبير موسى: هدفنا الحصول على المرتبة الأولى في البرلمان، حتى نتمكن من تكوين حكومة خالية من "الخوانجية"    في اختتام الباقة 24 لملتقى ربيع الشعر بحاجب العيون .. توزيع جوائز مسابقة الادباء الشبّان .    افتتاح ناجح للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    اختتام مهرجان التراث والاستغوار بجومين    السعودية والإمارات تقدمان للسودان مساعدات مالية بقيمة 3 مليارات دولار    مدنين: مواكبة لأحدث تطورات القطاع الصحي خلال فعاليات الأيام الطبية بجربة وبن قردان    صفاقس تدخل "غينس" بهذا الحذاء (صورة)    رياض المؤخر: حركة تحيا تونس تطمح للحصول على 109 مقاعد بالبرلمان..وهذا موعد مؤتمرها التأسيسي    رعب ليلة أمس بزغوان/ يقتل جاره دهسا بشاحنة بعد خلاف حاد بينهما    توزر ..أضرار متفاوتة لدى فلاحي البيوت المحمية بسبب العواصف الرملية    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    بنزرت: انقلاب شاحنة محروقات واشتعال النيران بها    رونالدو يسجل إنجازا لم يحققه أي لاعب في التاريخ    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    يوم دون سيارات بمدينة اريانة وجولة تحسيسية على متن الدراجات الهوائية تحت شعار ''اريانة تبسكل''    رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك: حملات التصدي للاحتكار والمضاربة حلول ترقيعية تتطلب الاصلاح الجذري    اختتام المهرجان الدولي لربيع الآداب والفنون ببوسالم في دورته 33‎    النجم الساحلي: بن عمر يغيب عن لقاء الهلال بسبب الاصابة    الجامعة التونسية لكرة القدم توقف نشاط الرابطة الجهوية بسيدي بوزيد    كيف ستكون ردّة فعل النادي الصفاقسي امام الملعب القابسي    تواصل هبوب رياح قوية إلى قوية جدا اليوم الأحد وغدا الاثنين    تراجع ملحوظ في أسعار أغلب المنتوجات الفلاحية    بدرالدين عبد الكافي: تجديد أكثر من 60 بالمائة من الكتّاب العامين المحليين لحركة النهضة    بسمة الخلفاوي تعلن ترشحها للانتخابات التشريعية القادمة    انطلاق عملية تعديل الاسعار بسوق الجملة بئر القصعة وهذه الاسعار القصوى    في حفلة لها بالسعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل    اثر مداهمة إحدى الاقامات بشط مريم..القبض على مجموعة من الشبان والفتيات بصدد تعاطي البغاء السري    بعد سلسلة تفجيرات دموية : إنفجار جديد قرب العاصمة السريلانكية (تحيين)    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس    نابل ..حجز 7 أطنان من البطاطا والطماطم    عاطف بن حسين ل «الشروق» .. شخصيتي في شورب 2 مختلفة ... وأنتظر إنصاف القضاء في قضيتي ضد سامي الفهري    أخبار الحكومة    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق «البريكسيت»    «تونس عاصمة الشباب العربي لسنة 2019»    مهرجان المبدعات العربيات بسوسة .. استضافة صفية العمري وهشام رستم للحديث عن الروحانيات    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعارضة السورية ترى اتفاق إدلب انتصارا ودمشق تعتبره اختبارا لتركيا
نشر في الصباح نيوز يوم 18 - 09 - 2018

أشاد مسؤولون في المعارضة السورية يوم الثلاثاء باتفاق روسيا وتركيا بشأن محافظة إدلب وقالوا إنه جنب المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة هجوما دمويا من جانب القوات الحكومية وقضى على آمال الرئيس السوري بشار الأسد في استعادة سيطرته الكاملة على سوريا.
ورحبت دمشق بالاتفاق الذي أعلن يوم الاثنين لكنها تعهدت بمواصلة حملتها لاستعادة "آخر شبر" من الأراضي السورية. وقال سفيرها لدى لبنان إن الاتفاق اختبار لقدرة تركيا على الالتزام بتعهداتها نزع سلاح مقاتلي المعارضة.
واتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أقوى حليف للأسد، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال اجتماعهما يوم الاثنين على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب على أن تنسحب الجماعات "المتشددة" من هناك بحلول منتصف الشهر المقبل.
وقلص هذا الاتفاق احتمالات شن الجيش السوري هجوما حذرت الأمم المتحدة من أنه سيخلق كارثة إنسانية في منطقة إدلب التي يعيش فيها نحو ثلاثة ملايين شخص.
وتعد منطقة إدلب والأراضي المجاورة الواقعة شمالي حلب آخر معقل كبير للمعارضة السورية في البلاد حيث ساعد الدعم الإيراني والروسي العسكري الأسد على استعادة معظم المناطق التي كانت المعارضة تسيطر عليها.
لكن معارضة تركيا القوية للهجوم على إدلب عطلت خطط الحكومة السورية لشن هجوم. ويحتفظ الاتفاق المعلن يوم الاثنين على ما يبدو بدور لتركيا في شمال غرب سوريا وهو أمر بغيض بالنسبة للأسد.
وقال مصطفى السراج المسؤول في الجيش السوري الحر في تصريحات لرويترز "اتفاق إدلب يضمن حماية المدنيين من الاستهداف المباشر ويدفن أحلام الأسد من إعادة إنتاج نفسه وفرض كامل سيطرته" على سوريا.
وقال إن هذه المنطقة ستظل في أيدي الجيش السوري الحر مما سيؤدي إلى "إجبار النظام وداعميه على البدء بعملية سياسية جدية تفضي إلى انتقال سياسي حقيقي وإنهاء حكم الأسد".
وقال يحيى العريضي المتحدث باسم لجنة المفاوضات السورية المعارضة لرويترز عبر الهاتف إن الاتفاق أوقف الهجوم الذي ظلت القوات الحكومية تحشد له في الأسابيع القليلة الماضية ووصف هذا بأنه انتصار لإرادة الحياة على إرادة الموت.
وأضاف أن شن هجوم أصبح "عمليا مستبعدا" على الأقل لفترة من الوقت ليست بالصغيرة، معبرا عن أمله أن يدوم هذا الأمر.
وقال السفير السوري لدى لبنان في مقابلة مع قناة "الجديد" اللبنانية إن حكومته لا تثق في تركيا، الداعم المهم للمعارضة السورية التي نشرت قوات في شمال غرب البلاد الخاضع لسيطرة المعارضة.
وقال السفير علي عبد الكريم "أنا أراه اختبارا لمدى قدرة تركيا للوفاء بتنفيذ هذا القرار لأن هو محشور وتقديري أنه سيحاول الوفاء".
وتابع "نحن لا نثق بتركيا... ولكن مفيد أن يستطيع الترك أن يجروا هذا الصدام لاستئصال أو تجريد هذه المجموعات من السلاح... قد تتحمل تركيا هذه المسؤولية وهذا مفيد".
واتفق الرئيسان الروسي والتركي يوم الاثنين على أن تكون المنطقة منزوعة السلاح تحت إشراف قوات روسية وتركية.
ولم يوضح بوتين أو أرودغان كيف يخططان لتمييز مقاتلي المعارضة "ذوي التوجهات المتشددة" عن غيرهم من جماعات المعارضة المناهضة للأسد. كما لم تتبين حتى الآن المساحة التي ستدخل في نطاق المنطقة منزوعة السلاح من مدينة إدلب.
وقال بوتين إن قرار إنشاء منطقة منزوعة السلاح بحلول 15 أكتوبر تشرين الأول المقبل نطاقها بين 15 و20 كيلومترا على طول خط الاتصال بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية مع انسحاب المقاتلين المتشددين من المنطقة بما في ذلك جبهة النصرة التي تتبع حاليا منظمة تحرير الشام.
وقالت صحيفة الوطن السورية المؤيدة للحكومة يوم الثلاثاء إن المنطقة منزوعة السلاح ستكون "بعمق 15 كيلومترا حول مدينة إدلب".
وأضافت أن مؤسسات الدولة السورية ستدخل "لاستلام مهامها قبل نهاية العام بعد أن يتم تسليم كل الأسلحة الثقيلة من قبل الإرهابيين وإبعادهم عن المناطق المدنية".
ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية غير محددة في موسكو أن الفصائل التي ترفض هذا الاتفاق ستعتبر عدوة "حتى للجيش التركي، وتصنف على أنها إرهابية، ومن الواجب قتالها".
وقال أردوغان، الذي يخشى موجة نزوح أخرى للاجئين السوريين عبر الحدود لينضموا إلى 3.5 مليون سوري في تركيا بالفعل، إن الاتفاق سيسمح لأنصار المعارضة بالبقاء في أماكنهم وتجنب أزمة إنسانية.
وقال بوتين إنه بحلول يوم 10 أكتوبر سيجري سحب جميع الأسلحة الثقيلة وقذائف المورتر والدبابات ونظم الصواريخ الخاصة بالمعارضة من المنطقة منزوعة السلاح وأضاف أن هذا اقتراح أردوغان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.