ثروة محمد صلاح…أرقام خيالية يحققها «فتى مصر الذهبي»    القصرين: ملثمون يكبلون شابا ويفتكون قطيع أغنامه في سفح جبل السلوم    مورو يرفع الجلسة العامة: ''الجو في البرلمان لا يشجع على العمل''    بنزرت: القبض على متحيل محكوم ب65 سنة سجنا وصادر في حقه 33 منشور تفتيش    رئيس الجمهورية يستقبل فتيات النادي الصفاقسي بطلات الاندية العربية    ليلى الشتاوي: تحيا تونس هو المنافس الوحيد للنّهضة والغنّوشي متخوف من فوزنا في الانتخابات    القصرين: تعرض دورية الحرس الديواني إلى حادث اصطدام مع شاحنة تهريب    قف.. 4 شروط    الجامعة التونسية لكرة القدم تجدد العقد مع قناة الدوري والكاس بخصوص حقوق البث التلفزي لمباريات البطولة والكاس    إيقاف ثلاثة تونسيين داخل المنطقة الحدودية العازلة    اريانة: حجز 530 كلغ من القهوة الفاسدة وكميات هامة من مادة “الكاتشاب” منتهية الصلاحية بالمنيهلة    هكذا سيكون طقس الخميس    وزارة المالية:السماح للبنوك بالإبقاء على نسب الفوائض المطبقة على قروض السكن الممنوحة قبل غرة جانفي 2019    بالفيديو: معز الطرودي يكشف عما حدث بعد تصريحات شقيقه منير حول الإفريقي    الكاف تؤكّد العقوبة ضدّ الترجي    انغام ترتبط سرا بزوج رابع يصغرها بأعوام    نقابة الصحفيين تدعو إلى حماية الصحفيين من حملة التكفير التي طالتهم بسبب قضية مدرسة الرقاب    تخربيشة : 2019...سنة تعرية الروس وتقليع الزروس ...وهاذي البداية ...‎    قريبا…الإعلان عن رزنامة الإنتخابات المقبلة    بالصورة: إلياس الغربي، معز بين غربية و جعفر الڨاسمي على قناة قرطاج + يوم 1 مارس    "هيومن رايتس ووتش"رتدعو تونس إلى التخلي عن مشروع قانون الطوارئ    كرة القدم: تعيين حكام مباريات الجولة 16 للمحترفة 2    الطبوبي يدعو الى استثناء القروض الصغرى وقروض السكن والبناء من الزيادة في الكفلة و سعر الفائدة    رئيس مدير عام ”الستاغ” يطالب الحكومة بإنقاذ المؤسسة    الانطلاق في دراسة انجاز مشروع لتصنيع السيارات بجرجيس    قريبا : أطباء من الصين للعمل بالمستشفيات العمومية    عاجل: هذا موعد صرف الزيادات في الأجور    منذ قليل في رواد : وفاة تلميذ ضربته معلمه ..حالة إحتقان وفرقة القضايا الاجرامية تتعهد بالملف    بين الحمامات وخزندار : محاكمة مدلس العملة وبحوزته 285 مليونا    فيديو: ممثلة تونسية تثير غضب اللبنانيات وتصفهنّ بالمنافقات    لبيض: الترفيع في نسبة الفائدة المديرية قرار جائر وجب التصدّي له    صالح داي يخلف قيس الزواغي في تدريب "الجليزة"    الملعب التونسي يؤهل فراس الماجري    وزير مالية أسبق ل"الصباح نيوز": هذه التداعيات "الكارثية" لقرار الترفيع في نسبة الفائدة المديرية..    اليوم: نزول ''جمرة الهواء''    بعد "اشتعال" العلاقات بينهما.. هذا حجم الجيشين الهندي والباكستاني    محمد الحبيب السلامي يترحم : أديب الأطفال يودعنا    وزير الدفاع الفنزويلي: على المعارضة أن تمر على "جثثنا" قبل عزل مادورو    بداية معاملات الأربعاء.. شبه استقرار ببورصة تونس    مصرع 7 أطفال من عائلة سورية فى حريق بمنزل بكندا    القبض على متطرفين في ماطر    ضباب كثيف يحجب الرؤية بأجزاء من الطريق السيارة تونس /قابس    المهدية: قابض مستشفى يواجه 20 سنة سجنا بسبب السرقة    الكاف..إخلاء عدد من فضاءات مركز الفنون الدرامية والركحية    بصدد الإنجاز..مركز الفنون الدرامية بجندوبة .. أول تجربة في المهرجانات المسرحية    مشاهير ..كافكا    قرطاج بيرصا ..إيقاف 3 شبّان وحجز مسدس مسروق    مصر: تنفيذ حكم الإعدام في 9 مدانين باغتيال النائب العام    خبيرالشروق ..الغذاء الصناعي مصدر للأمراض(6)    ماذا تعرف عن فصيلة الدم الذهبي..الدم الأكثر ندرة في العالم؟    أخبار النادي الصفاقسي ..تربص مغلق... للفوز على «سالتاس»    دراسة: نبتة الساموراي "تبطئ الشيخوخة"...    الجزائر: شخصيات سياسية معارضة تجتمع للإتفاق على مرشح توافقي لمواجهة بوتفليقة    عماد الحمامي مرشح ليكون رئيس الحكومة: يمينة الزغلامي توضح وتنفي    حظك اليوم    أسماك القرش تحمل سر طول عمر الإنسان!    هذا المساء: القمر العملاق يطل على كوكب الأرض للمرة الثانية    حظك ليوم الثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سنويا ..قيمة التبذير الغذائي لدى التونسيين تصل الى 572 مليون دينار
نشر في الصباح نيوز يوم 20 - 11 - 2018

يبلغ حجم التبذير الغذائي على مستوى الأسر التونسية 5 بالمائة من إجمالي النفقات الغذائية، في السنة، أي ما يعادل 572 مليون دينار، وفق المعهد الوطني للاستهلاك.
وقال المدير العام للمعهد الوطني للاستهلاك، طارق بن جازية في تصريح ل"وات" : "إن تسجيل هذه المستويات من التبذير الغذائي لا يتناسب، من الناحية الأخلاقية، مع الأرقام التي تسجل حوالي 600 ألف تونسي في وضعية سوء تغذية أي 9ر4 بالمائة من السكان".
وتظهر دراسات وبحوث المعهد، أنّ حجم تبذير الخبز لدى الأسر التونسية (7ر2 مليون أسرة) يصل إلى 113 ألف طن سنويا، وبقيمة سوقية تناهز 100 مليون دينار، ذلك أنّها تتلف 7ر15 بالمائة من إجمالي شراءاتها من الخبز.
ويقدر حجم التبذير المسجل في المخابز المصنفة، وعددها 3170 مخبزة في نهاية 2017، ب686 ألف طن من الفارينة المعدة لصنع الخبز، أي 4ر10 بالمائة من إجمالي الكميات الموزعة من الفارينة المدعمّة.
ويناهز حجم التبذير الغذائي على مستوى المطاعم الجامعية 11 بالمائة من إجمالي ما يتم إعداده للطلبة، أي حوالي 3 ملايين دينار، سنويا، في حين يعادل التبذير الغذائي في المطاعم الخاصة 16 بالمائة من إجمالي ما يتم إعداده.
وتبين ذات المعطيات ان قيمة المنتجات التي يتم إتلافها وتبذيرها في مستوى المساحات التجارية الكبرى لا يقلّ عن 8ر2 مليون دينار سنويا، فيما يقدر التبذير الغذائي في مستوى النزل السياحية بمختلف أصنافها، بما يناهز 12 بالمائة من إجمالي ما يتم إعداده من أغذية.
ويرى المدير العام للمعهد الوطني للاستهلاك، بالاستناد إلى مختلف هذه المؤشرات، أنّ التبذير الغذائي في تونس، يُعتبر من المواضيع التي تستوجب متابعة ودراسة لا سيما أنّ 68 بالمائة من الفضلات المنزلية هي فضلات عضوية ولا تتم رسكلة سوى 5 بالمائة منها.
وأكّد بن جازية، البعد الاقتصادي للتبذير الغذائي، إذ أنّ الخبز يعد من أبرز المنتجات التي يتم تبذيرها، رغم استفادته بدعم سنوي هام من ميزانية الدولة (450 مليون دينار سنة 2017)، كما أنّ تونس تورد حوالي 80 بالمائة من حاجياتها من القمح اللين، ما يعني أنه يقع توريد أربع خبزات من بين 5 خبزات.
وسينظم المعهد الوطني للاستهلاك، في هذا الاطار، وبدعم من منظمة الامم المتحدة للأغذية والزراعة، ندوة تحت عنوان "التبذير الغذائي في تونس: حجمه وسبل الحد منه" وذلك يوم الخميس 22 نوفمبر 2018 بالعاصمة.
ويأتي هذا الملتقى، وفق المتحدث، أسابيع بعد الإعلان عن إعداد "الميثاق الوطني للحد من التبذير الغذائي" والذي انخرطت فيه عديد الهياكل المهنية والمنظمات الوطنية والمؤسسات العمومية.
وستخصص أشغال هذا الملتقى لعرض نتائج الدراسات والبحوث المنجزة من طرف المعهد الوطني للاستهلاك حول التبذير الغذائي.
كما ستخصص عديد الجلسات العلمية للاستماع لآراء المهنيين (المساحات التجارية الكبرى، النزل السياحية، المطاعم الخاصة، المخابز) والمؤسسات العمومية
(ديوان الخدمات الجامعية بالشمال، ديوان الخدمات المدرسية، المستشفيات العمومية) والمجتمع المدني (منظمة الدفاع عن المستهلك).
وسيقع خلال التظاهرة عرض تطبيقة "Gaspi stop" للحد من التبذير الغذائي من إنجاز مجموعة من الشباب.
وسيدارس المشاركون خلال هذا الملتقى جملة من المقترحات والتوجهات المستقبلية والتي تتعلق، اساسا، بتنظيم يوم وطني للحد من التبذير الغذائي وتركيز نظام وطني للقياس الدوري لحجم التبذير الغذائي في مستوى الأسر والمؤسسات الخاصة والعمومية للتمكن من رصد تطور هذه الظاهرة.
وسيتدارس المشاركون، ايضا، مسألة طرح مشروع قانون للحد من التبذير الغذائي على غرار عديد التجارب بالدول المتقدمة، بما يشجع المؤسسات الخاصة والعمومية على التعاون مع المجتمع المدني من أجل حسن التصرف في بقايا المواد الغذائية، ويفرض ضرائب إضافية حسب حجم المنتجات التي يتم إتلافها.
كما سيعكف المشاركون على النظر في امكانية تطوير برنامج وطني للتكوين حول المسائل ذات العلاقة بالتبذير الغذائي خاصة وأن البحوث تؤكد ضعف تكوين العاملين في المطاعم الجامعية والنزل السياحية والمساحات التجارية الكبرى والمطاعم الخاصة والمخابز ودعم برنامج لتثمين الفضلات الغذائية من أجل تحويلها إلى سماد عضوي.(وات)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.