سليم العزابي: على الفخفاخ أن يستقيل من حزب التكتل    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    السودان: قتلى وجرحى في انفجار قنبلة في حفل زفاف    2153 ملياردير يملكون ما يملكه 60 بالمائة من سكان العالم    بطولة دبي الدولية لكرة السلّة.. النجم الرادسي يستهل مشاركته بمواجهة بيروت اللبناني    "قضية الماديسون" أمام القضاء    الحمامات : القبض على شخصين من أجل السرقة من داخل سيارة    وزارة الصحة ترجئ اتمام مناظرة الدخول الى المركز الوطني للتكوين البيداغوجي لاطارات الصحة بعنوان سنة 2019 الى تاريخ لاحق    تعيينات جديدة في وزارة الثقافة    "كورنا" الجديد يعصف بالبورصات العالمية ويثير مخاوف المستثمرين    البطولة العربية للاواسط : تونس في المجموعة الاولى    مستقبل سليمان .. تمديد عقد بسام التريكي    سوسة.. انتخابات جزئية في القصيبة والثريات    سليم العزابي : "نتوسّم خيرا في تكليف الفخفاخ"    سرقة ساعات فاخرة من قصر ملك المغرب و25 متهما أمام القضاء    لالة.. هلاك كهل جراء اندلاع حريق بمنزله    تونس: القبض على مروج مخدرات بسوسة    تركيا: توقيف 4 نساء من ''داعش '' جنوبي البلاد    زوج نانسي عجرم يقتبس لأول مرة ما قاله للقتيل: لقد أنذرتك.. تحمل نتيجة طمعك!    رياح قويّة جدّا وأمطار ضعيفة بالشمال والوسط الثلاثاء    كريم كريفة ل"الصباح نيوز": الفخفاخ مسؤول عن الجرائم السياسية.. والدستوري الحرّ لن يصوت لحكومة فشل جديدة    المظيلة.. إضراب مفتوح لعمال حضائر معمل المظيلة 2    بطولة أستراليا : انس جابر تحقق فوزا هامّا وتقدم عرضا رائعا    مكاييل تقليدية تعاند الزمن ... عودة الروح ل«القلبة» و«الويبة» في موسم جني الزيتون    قانون بريطاني يشدد العقوبات على مرتكبي الجرائم الإرهابية    ياسين العيّاري: “ساندنا الفخفاخ في الرّئاسية و لكن لن نصوّت لحكومته” [صورة]    بعد الإعلان تكليف إلياس فخفاخ : حكيم بن حمود يصدر هذا البيان    رئيس الحكومة المكلف: ‘الحكومة ستتكون من فريق مصغر ومنسجم وجِدي'    ريال مدريد يضم اللاعب البرازيلي الصاعد رينيير من فلامنجو    اليوم الثلاثاء قرعة تصفيات كأس العالم 2022...أي منافسين للمنتخب التونسي ؟    تونس : الإتّحاد الرّياضي بتطاوين يتعاقد مع مهاجم النّجم السّاحلي    عروض اليوم    مرافئ فنية    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    زيوت عطرية لعلاج احتقان الحلق    فيتامينات لصحة الرضع والأطفال    نصائح لتجنّب مخاطر السهر على صحتك    إيران تعترف : الطائرة الأوكرانية المنكوبة أصيبت بصاروخين    اكتشاف مضاد للسرطان في أدوية لعلاج أمراض أخرى    المُفاوضات دامت عدة أشهر والصّفقة بلغت 3 مليارات ...الترجي يُراهن على الجزائري مِزيان    القبض على عنصر تعمد الاعتداء على دورية أمنية وحجز سيف كان بحوزته    في الوردية 4 .. الاعتداء على رئيس مركز وعوني امن بسيف    حقائق تكشف عن رأس داعش الجديد    "رويترز": سقوط ثلاثة صواريخ داخل المنطقة الخضراء ببغداد    الصين تسجل وفاة حالة اخرى بفيروس كورونا الجديد    توقيع رواية "أمطار على أفريكا" لروضة الفارسي    الشاعر صلاح الدين بوزيان يكتب لكم : اللَّيْلُ لَيْلٌ وَالنَّهَارُ نَهَارُ... وَالبَغْلُ بَغْلٌ وَالحِمَارُ حِمَارُ    انطلاق عملية بيع القسط الثاني من اشتراكات النقل المدرسية والجامعية يوم الاثنين 27 جانفي    جامعة امريكية : القران افضل كتاب للعدالة في العالم    ارتفاع مشط لعدة مواد غذائية ومنظمة المستهلك تندد    تعيينات في وزارة الثقافة    تونس تحتل المرتبة 52 في مؤشر الابتكار 2020    نابل: انطلاق تصدير البرتقال المالطي وتوقعات بتراجع الكميات المصدرة    معاذ بن نصير يقلب المعادلة: ''الزوج التونسي هو النكدي موش الزوجة''    الممثلة منال عبد القوي تحتفل بزفافها    مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لالصباح الأسبوعي: تزايد أعداد الأميين في البلدان العربية سببه الحروب والاضطرابات    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في غياب منظومة ناجعة.. الأعلاف في مهب المضاربة والسوق السوداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جديد الامتحانات الوطنية هذه السنة مدير عام الامتحانات يكشف ل «الصباح» أبرز مستجدات الباكالوريا والسيزيام
نشر في الصباح نيوز يوم 16 - 04 - 2019

جديد الامتحانات الوطنية وأبرز المستجدات التي سترافق المحطّتين التقييميّتين «السيزيام» و»الباكالوريا»، كانت تلك أبرز المحاور التي تحدثت اليها أمس «الصباح» مع مدير عام الامتحانات بوزارة التربية عمر الولباني.
وكشف الولباني في هذا الإطار ان أبرز ما يٌميّز سير الاختبارات التقييمية الكتابية لنهاية الثلاثي الثالث لتلاميذ السنة السادسة من التعليم الاساسي (التي ستجرى من 3 الى 8 جوان 2019) انها ستكون لها صبغة مُماثلة للامتحانات الوطنية حيث سيُجري التلاميذ الاختبارات هذه السنة في نفس ظروف الامتحانات الوطنية وفي نفس الايام والتوقيت بالنسبة لجميع المدارس الابتدائية الموزعة على كامل تراب الجمهورية.
وأشار الولباني في هذا الإطار الى ان التلاميذ سيتلقّون استدعاءات فرديّة. كما ستتحوّل المدارس الى مراكز امتحان حيث سيتمّ توزيع التلاميذ على قاعات الامتحان بحساب 20 تلميذا بالقاعة الواحدة، على أن تؤمّن عملية المُراقبة إطارات تربويّة لا تُدرّس المُمتحنين.
قاعدة بيانات للأعداد
أمّا فيما يتعلّق بعمليّة الاصلاح فإنه سيتمّ أيضا – وفقا لما ذكره الولباني - تأمينها من طرف إطارات تربوية لا تُدرّس التلاميذ الممتحنين، أي أن آلية التقييم ستكون من قبل إطارات تربوية من غير مٌدرّسي القسم، مشيرا إلى أن الأعداد المتحصل عليها سيتم حجزها من قبل المندوبيّات الجهويّة حيث سيتم ولأول مرة تأمين قاعدة بيانات تتضمن الأعداد المتحصل عليها في مختلف المواد (العربية، الفرنسية، الانقليزية، الرياضيات والايقاظ العلمي). وأكد الولباني في هذا الصدد انه ستكون لسلطة الاشراف ولأول مرة قاعدة بيانات تتعلق بالمكتسبات الحقيقية للتلاميذ في المرحلة الابتدائية.
وفسّر الولباني في هذا الاطار ان المحطة التقييمية «السيزيام» التي ستشمل حوالي 170 الف تلميذ مُسجّلين بالسنة السادسة ابتدائي، كانت ومن خلال الدورات السّابقة لا تعكس الصورة الفعلية والحقيقيّة لمكتسبات التلاميذ، وبالتالي ومن خلال هذه الاجراءات المستحدثة فإن الهدف هو الوقوف على حقيقة مكتسبات التلاميذ في نهاية مرحلة مُهمة تتمثل في التعليم الابتدائي لا سيّما أن الاصلاحات التربوية ترتكز على عديد المعطيات من بينها نتائج الامتحانات الوطنية فضلا عن أن المناظرة وبالشكل المعتمد سابقا لا تعكس مطلقا حقيقة مكتسبات التلميذ.
الحديث تعرض أيضا الى المحطة التقييمية «الباكالوريا» التي ستنطلق هذه السنة يوم 12 جوان 2019 والتي ستشملها ايضا بعض الاجراءات المستحدثة على المستوى التنظيمي. وأورد الولباني في هذا الصدد ان أبرز ما يُميز دورة 2019 هذه السنة هو تأجيل انطلاقتها بأسبوع مقارنة بالدورة الماضية حتى لا يتزامن امتحان الباكالوريا مع عطلة عيد الفطر، على أن تنطلق دورة المراقبة من يوم 2 جويلية 2019 الى غاية يوم 5 من نفس الشهر.
فضاء للتخزين
ومن بين الاجراءات التنظيمية الاخرى التي ذكرها الولباني اعتماد هذه السنة ما يُسمى بفضاء التخزين وهو عبارة عن فضاء مخصص ولأول مرة داخل مركز الامتحان لإيداع علبة تتضمن الامتحانات. وسيتولى رئاسة هذا الفضاء مسؤول جهوي من خارج مركز الامتحان وذلك قصد مزيد تحصين جميع العمليات التنظيمية داخل مراكز الامتحان، هذا علاوة على تحديد المسؤوليات داخل مراكز الامتحان حيث ان كل مساعد في مركز سيتم تكليفه هذه السنة بمهمة أساسية بالإضافة الى مهام إضافية قصد تحديد المهام داخل مراكز الامتحان.
اما على مستوى الاجراءات المعتمدة للتصدي لحالات الغش وسوء السلوك داخل قاعات الامتحان، أورد لولباني ان الدورة السابقة كشفت انه لا بديل عن الدور الريادي الذي يلعبه المُراقب داخل القسم خاصة ان حالات الغش التي تم ضبطها السنة الماضية جُلها تم ضبطها عن طرق المٌراقبيين. وبيّن الولباني في هذا الإطار انه تم السنة الماضية الكشف عن 975 حالة غش وسوء سلوك، مشيرا إلى ان الحملات التحسسية للتصدي لظاهرة الغش قد انطلقت منذ الاسبوع الماضي، وشدد على انه هذه السنة لا تسامح مطلقا مع حالات الغش بالنظر الى ان النص القانوني واضح وصريح وقد أضحى من تقاليد الامتحانات الوطنية، موضحا ان الاستدعاءات الفردية ستكون مرفُوقة بوثيقة مُصاحبة تُنصص على تحجير اصطحاب الاجهزة الالكترونية الى جانب تجنب حالات سوء السلوك، مذكرا بأن كل إخلال يتبعه إلغاء الدورة وتحجير الترسيم لمدة خمس سنوات.
وكشف مدر عام الامتحانات في هذا الإطار انه ومن بين 975 حالة غش وسوء سلوك التي تم ضبطها السنة الماضية فإن 105 حالات تم تخفيف العقوبات بشأنهم بما انهم اصطحبوا أجهزة الكترونية الى مراكز الامتحان غير انهم سلموها الى القائمين على هذه المراكز قبل ان يستلموا ورقة الامتحان.
وفسّر الولباني في هذا الشأن انه بالنظر الى ان هذا الاجراء (النص القانوني المُتعلق بتجديد عقوبات الغش والذي ينجر عنه آليا الغاء الدورة وحرمان المخالفين من اجتياز الامتحانات على مدار خمس سنوات) تم اعتماده السنة الماضية ولأول مرة، فإنه من هذا المنطلق تمت مراعاة بعض الحالات حيث وقع تخفيف العقوبة بحرمانهم السنة الماضية من اجتياز دورة باكالوريا 2018 مقابل السّماح لهم هذه السنة باجتياز دورة 2019، مشددا على ان هذه الحالات الاستثنائية التي تمت مُراعاتها السنة الماضية لن يقع اعتمادها مجددا، مُشيرا الى ان الاصرار على الغش ستتبعه عقوبات صارمة.
تجدر الاشارة الى ان مدير عام الامتحانات بوزارة التربية قد عرّج في معرض حديثه عن الامتحانات الوطنية، على امتحان شهادة ختم التعليم الأساسي او ما يعرف بمناظرة «النوفيام» والتي لم تشملها هذه السنة رياح التغيير، حيث أشار محدثنا الى انه بعد ادخال تعديلات على سير امتحانات «السيزيام»، فإن المحطة القادمة هي المرور الى ارساء محطة تقييمية في نهاية المرحلة الاولى من التعليم الأساسي.
منال حرزي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.