وفاة شخص قام بمداهمة المركز الحدودي المتقدم “التعمير” بولاية توزر    كاس امم افريقيا ( الكامرون 2021) : تونس في المجموعة العاشرة مع ليبيا وتنزانيا و غينيا الاستوائية    الليلة افتتاح الدورة 39 لمهرجان " سيليوم " الدولي بالقصرين بعرض " الزيارة"    جندوبة/ كمين امني اطاح ب«ولد المشرقي» زعيم مافيا المخدرات والتهريب    مفاجاة في «الكاف»: تعيين فوزي لقجع نائبا لرئيس «الكاف» وإبعاد طارق بوشماوي من رئاسة لجنة الاندية والمسابقات    المحكمة الدستورية مؤجّلة إلى أجلِ غير مسمّى    البنك الإفريقي للتنمية يقرض تونس 80,5 مليون دينار    مكتب البرلمان يقرّر البقاء في حالة انعقاد متواصل خلال العطلة البرلمانية    حالة الطقس ليوم الجمعة 19 جويلية 2019    الطبوبي: برنامج الاتحاد الاقتصادي والاجتماعي سيتم عرضه على الأحزاب    مهرجان" النحلة " :10 ايام من "العسل والريحان" في سجنان    أدلة جديدة تثبت أن مرض الشلل الرعاش يبدأ من الأمعاء    مليون و500 ألف رأس غنم متوفرة لعيد الأضحى    محمد علي البوغديري يكشف ل"الصباح نيوز" قرارات الهيئة الإدارية الوطنية    توزر: وفاة شخص قام بمداهمة مركز حدودي بجرافة    مع تحسن المؤشرات الاقتصادية..دعوات الى مواصلة الإصلاحات وتفعيل الإجراءات    العثور على جثة رضيع حديث الولادة بمصب للفضلات بالمهدية    غلق شارع عبد العزيز الكامل امام العربات القادمة من وسط العاصمة والقاصدين البحيرة 1 لمدة 15 يوما ابتداءا من 20 جويلية 2019    رئيس ال"كاف" يضاعف المنح المخصصة للجامعات    مهرجان بنزرت الدولي ..اقبال كبير على عرض نضال السعدي    بعد فسخ عقده مع الافريقي.. المثلوثي يوقع للعدالة السعودي    في انتظار تقييم الجامعة والفنيين…المكاسب والسلبيات من مشاركة منتخبنا في ال”كان”    جولان عربات المترو بين محطتي الجمهورية وباب سعدون ستكون على سكة واحدة بداية من الخميس    اختفى منذ يومين/ العثور على جثّة شاب ال17 سنة بحوض مركب غدير القلّة    ميقالو يتخلّى عن سامي الفهري وينسحب من الحوار ليلتحق ببوبكر بن عكاشة في قناة التاسعة    يسار نحو التفتّت..استقالة جماعيّة من حزب القطب والجبهة الشعبية    بعد الجدل الواسع الذي أثارته/ هذا موقف رئيس فرع الحامين بسوسة من حادثة قتل سارق على يد محام    بداية من اليوم..المحرس على إيقاع الفنون التشكيلية... ويوسف الرقيق في الذاكرة    السداسي الأول لسنة 2019: انخفاض التبادل التجاري    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    رمادة: إيقاف سيارتي تهريب على مستوى الساتر الترابي    الجزائر والسنغال..من يحسم لقب ''الأميرة الإفريقية''    مايا القصوري : سطوة الغنوشي على النهضة انتهت وهو يرقص رقصة الديك المذبوح    صندوق النقد الدولي.. السلطات التونسية مطالبة بدعم سلة الحماية الاجتماعية    عميد المحامين يعتبر قتل سارقا أمرا مشروعا و يرجح تطبيق الدفاع الشرعي    اليابان.. مصرع 23 شخصا بحريق في استديو لإنتاج الأفلام    تطاوين: وزير الثقافة يتعهد بفتح تحقيق في شبهة فساد مالي لهيئة مهرجان القصور الصحراوية    قفزة حفتر على هزيمة غريان..حرب دعائية ضد الوفاق (تحليل)    الأستاذ المحامي جمال الحاجّي    نهائي ال"كان".. الدخول مجاني للأنصار المنتخب الجزائري    صحتك في الصيف.. حساسية الصيف... الاسباب والعلاج    ثغرة خطيرة في "بلوتوث".. وخبراء يقدمون "حلا مؤقتا"    فيس آب.. معلومات 150 مليون شخص بيد التطبيق الذي أثار الجنون    الجهيناوى يشرح مستجدات الوضع في تونس لأعضاء من الكونغرس الأمريكي    يوميات مواطن حر : حبر وصبر    هيئة الوقاية من التعذيب: منع رئيس منطقة أمن فريقنا من التحدث مع مُحتجز "سابقة خطيرة"    إندلاع في جبل مغيلة وتجدد حريق جبل سيف العنبة في تالة    اربيل.. وفاة شخص ثالث في هجوم استهدف دبلوماسيا تركيا    ألفة يوسف : المحامي حقو كمل أعطى للسراق مرتو وأولادو    أمم إفريقيا.. تغيير حكم نهائي ''كان 2019''    إصدار سلسلة من الطوابع البريدية حول "2019 السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية"    غار الملح..انتشال جثة الشاب الغريق بشاطئ الحي    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    كيف تحمي أسنانك من "لون القهوة"؟    مرض الزهري ينتشر في أوروبا    علي جمعة : من علامات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ويعصي أمه    أولا وأخيرا .. القادمون من وراء التاريخ    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلفت وراءها أراضي سوداء جرداء.. الحرائق تلتهم "سلة خبز" التونسيين
نشر في الصباح نيوز يوم 14 - 06 - 2019

نشب أمس حريق في أحد حقول الحبوب في منطقة العرب من معتمدية سليانة الشمالية، أتى على 15 هكتارا، كما التهمت النيران أمس أكثر من 20 هكتارا من الحبوب في منطقة لمسخية التابعة لمعتمدية الدهماني من ولاية الكاف، وأتت النار على 60 حزمة تبن و9000 متر مربع بين حصيدة وقمح أول أمس في منطقة العرب ولاية سليانة... هذه نشرة محينة للحرائق التي شهدتها العديد من جهات الشمال الغربي خلال الأيام الفارطة في حقول الحبوب والتي طالت مساحات هامة خلفت خسائر كبيرة، ومسّت المناطق المعروفة بالزراعات الكبرى على غرار باجة، سليانة، الكاف والقيروان، ورغم تمكن وحدات الحماية المدنية من اخماد هذه الحرائق والسيطرة عليها بمساعدة المواطنين، ومباشرة مصالح وزارة الداخلية التحقيق فيها، إلا أن الأسباب مازالت مجهولة إلى حد اليوم مما فتح باب التأويلات والفرضيات بجميع أنواعها، من العوامل الطبيعية، إلى العوامل البشرية، إلى المؤامرات وتصفية الحسابات... «الصباح» تحولت إلى ولاية سليانة اين احترقت مئات الهكتارات من محاصيل الحبوب في الفترة الماضية، لنقل عينة من ردود الافعال هناك ومعاينة الأضرار الحاصلة، خاصة أن الجميع في جهات الشمال الغربي ينتظرون موسم الحصاد بفارغ الصبر بالنظر إلى الحركية الاقتصادية التي يضفيها حصاد الحبوب على هذه المناطق.
روايات مختلفة
حديث حرائق حقول الحبوب أصبح حديث الساعة في مدينة سليانة، اذ لا تكاد تخلو جلسة أو مقهى من الروايات والتحاليل والتأويلات من هنا وهناك حول أسباب الحرائق وقيمة الخسائر والمتورطين فيها... جلسنا في أحد مقاهي المدينة، تبادلنا أطراف الحديث مع عدد من روادها، لم يتطلب الأمر مجهودا ليحدثك أحدهم عن حرائق القمح والشعير في سليانة...(محمد) شاب عشريني روى لنا ما حدث يوم عيد الفطر»: يومها كنت جالسا في المقهى في حدود الساعة الثامنة صباحا أحسست باختناق خفيف نتيجة الدخان الكثيف الذي غطى سماء المدينة، هرعت ومن معي من رودا المقهى لمعرفة مصدر الدخان، لنكتشف أن حريقا هائلا نشب في أحد الحقول التي تبعد عن مركز المدينة 3 كلم والتي يتقاسم ملكيتها العديد من الفلاحين، انطلقنا نحو الحقل، كنا أول الواصلين وهالنا ما شاهدنا، ألسنة اللهب تتصاعد في السماء... كأنه الجحيم بكل ما في الكلمة من معنى... وصلت عربات الاطفاء التابعة للحماية المدنية باشرت عملها، لكن سرعة النيران كانت أكبر من مجهودات السيطرة على الحريق الذي أكل مساحة شاسعة من الحقل ولم يتوقف إلا في حدود منتصف النهار، كانت كارثة بكل المقاييس... يقولون أن الأمن عثر على آثار بقايا أكياس مواد كيميائية استعملت في اشعال النار، والله أعلم... والكلام لمحدثنا، الذي قاطعه أحد الجالسين مستبعدا هذه الفرضية معتبرا أنها ضرب من ضروب الخيال، بعض الروايات الأخرى تلقي باللائمة على المتهورين ممن يلقون أعقاب السجائر على جوانب حقول القمح، والبعض الآخر يجزم بأن فلان أحرق الحقل انتقاما من فلان، حديث المقاهي لا ينتهي...
في نفس المقهى التقينا (حسام) فلاح شاب من أبناء المنطقة، أكد لنا أن ما تشهده الجهة من حرائق في حقول الزراعات الكبرى ليس عاديا حيث لم يسبق أن عرفت المنطقة هذا النسق من الحرائق التي مست العديد من حقول القمح والشعير، مرجحا أن تكون بفعل فاعل، مؤكدا أن هناك نوايا مبيتة للاضرار بالمحصول لاسباب متعلقة بلوبيات لا تريد أن يتحقق الاكتفاء الذاتي الوطني من الحبوب، محدثنا تطرق إلى جملة مشاكل الفلاحة في الجهة والتي حالت حسب تقديره دون أن تنال سليانة المكانة الاقتصادية المناسبة بالنظر إلى الإمكانيات الطبيعية والموارد المائية...
«الهشيم هو السبب»
(حسان) مهندس فلاحي تحدث إلينا، وحاول شرح بعض المعطيات، وأكد لنا أن محصول الحبوب للسنة الحالية يعتبر قياسيا، وكان من المفروض اتحاذ اجراءات وقائية ووضع آليات ناجعة لحماية الصابة من أي مكروه، خاصة وأن الحرائق تمثل السبب الرئيسي الذي يهدد الزراعات الكبرى قبل موسم الحصاد، مشيرا إلى المشكل الأكبر يبقى الأعشاب الطفيلية المحيطة بالحقول والتي عادة ما تكون عرضة لأعقاب السجائر والحرارة المرتفعة بما يساهم في سرعة سريان النار، اضافة إلى عدم اتخاذ بعض الفلاحين والعاملين في القطاع للاحتياطات اللازمة قبل انطلاق عملية الحصاد...
غادرنا المقهى، لنلتقي أحد أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للفلاحين بسليانة (رؤوف الحسني) الذي كان لنا معه موعد مسبق، توجهنا إلى أحد الحقول المحروقة حديثا، وصلنا في بضع دقائق، كان مشهدا مؤلما أن ترى مئات الهكتارات من القمح والشعير التي أصبحت أثرا بعد عين، أرض سوداء، جرداء، أتت النار عليها من الجهات الأربع... تدخل مرافقنا قائلا:» مساحة الارض المحروقة بلغت 280 هكتارا، وهذا الهشيم المحيط بالأرض هو السبب في هذه الكارثة لأنه سريع الاحتراق، يكفي أن يرمي أحدهم عقب سيجارة أو تنعكس أشعة الشمس الحارقة على القوارير البلورية المنتشرة على جوانب الحقول لتشتعل النيران في الهشيم وتنتقل بسرعة إلى الحقل، لكن اللافت للنظر أن الحرائق التي حصلت في الآونة الأخيرة جاءت في وقت مازالت السنبلة تحمل في داخلها الماء بما يجعل عملية احتراقها بسرعة كبيرة أمرا صعبا بعض الشيء، ونحن في اتحاد الفلاحين كنا قد طالبنا من السلطات الجهوية القيام بدروها في تنظيف وجهر محيط الحقول من الهشيم والنباتات الطفيلية اليابسة، لكن لا حياة لمن تنادي والنتيجة 9 حرائق في أقل من شهر في ولاية سليانة بلغ حجم الخسائر فيها ما يقارب 500 هكتار»...
أرقام واجراءات
يذكر أن موسم حصاد الحبوب بولاية سليانة انطلق أول أمس من ضيعة الأخماس بمنطقة القابل من معتمدية سليانة الجنوبية، وذلك وسط تقديرات بانتاج 3 ملايين و300 ألف قنطار، وفق ما أكدته رئيسة دائرة الإنتاج النباتي بالمندوبية الجهوية للفلاحة بسليانة، في تصريح ل (وات)، والتي رجحت أن تؤثر الحرائق التي طالت المساحات المزروعة على المردودية لاسيما وأنها امتدت إلى حدود 250 هكتارا.
وكان وزير الفلاحة، قد أكد بداية الأسبوع الجاري أنه سيتم لأول مرة استعمال طائرات دون طيار لمراقبة المساحة الزراعية الكبرى من أجل الحد من موجة الحرائق التي طالت العديد من المزارع والأراضي الفلاحية، على صعيد متصل كشف الناطق الرسمي باسم وحدات الحماية المدنية معز تريعة خلال الاسبوع الجاري، ان عدد الحرائق التي طالت المساحات الزراعية في كامل مناطق البلاد ارتفع ما بين 4 و 12 جوان الجاري الى 552 حريقا مقابل 338 حريقا خلال نفس الفترة من العام الماضي وأوضح تريعة أن 96 بالمائة من هذه الحرائق تعود الى عوامل بشرية (دوافع جرمية مع سبق الاصرار وحالات الاهمال) وان 4 بالمائة فقط تعود الى التغيرات المناخية.
وبين ان هذه الحرائق أتت خلال الفترة الممتدة من 4 الى 12 جوان 2019 على 681 هكتارا (23 هكتارا من الغابات و 544 من الغراسات الفلاحية و 114 هكتارا من الاعشاب الجافة) مقابل 242 هكتارا العام الماضي طالت 12 هكتارا من الغابات و 199 هكتارا من الغراسات الفلاحية و 200 هكتار من الاعشاب الجافة، مشيرا إلى أن عدد الحرائق التي طالت المستغلات الفلاحية بلغ ما بين 4 و 12 جوان 2019 قرابة 80 حريقا مقابل 64 حريقا خلال نفس الفترة من 2018 .
وجيه الوافي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.