ولاية باجة تعيش أول إضراب عام بقرار جهوي منذ استقلال تونس بنسبة نجاح بلغت 95 بالمائة حسب الأطراف المنظمة    النقابة الوطنية للصحفيين تنشر نص برقية الإضراب العام في القطاع    وفاة الأسطورة ارمندو دياغو مارادونا والأرجنتين تعلن الحداد    قبلي: 60 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" واستقرار حالات الوفاة في حدود 60 حالة    وزارة التربية: ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كوفيد-19 بالوسط المدرسي الى 3059 إصابة    الإدارة الفرعية لمكافحة المخدرات: حجز كمية من المخدرات و110 ملايين وسيارتين    مداهمات أمنية تطيح ب151عنصرا اجراميا خطيرا    في قربة: قتلها ورمى جثتها داخل بئر...ليتم العثور عليها هيكلا عظميا!    مدير عام الامتحانات ل"الصباح نيوز": اضراب القضاة واعوان المحاكم لن يعطل تسجيل تلاميذ البكالوريا...وهذه المخارج الممكنة    حركة النهضة تصدر بيانا بخصوص التحركات الاحتجاجية في الجهات    المنستير: كشف عمليات تلاعب بالفواتير في سوق الجملة للخضر والغلال    الفحص: القبض على عنصرين تكفيريين صادرة في شأنهما أحكاما بالسجن    جمعيات ومنظمات حقوقية ونقابية تتضامن مع تحركات القضاة ومطالبهم "المشروعة" (بيان مشترك)    حجز مبلغ مالي مجهول المصدر بمحطة الاستخلاص مرناق    إلهام شاهين تتحدث عن فيلم جديد يناقش موضوعات مخجلة    بطل مسلسل ''أنت اطرق بابي'' يصدم الجمهور بمهنته قبل التمثيل    ماذا في لقاء رئيس مجلس نواب الشعب برئيس المنظمة التونسية للدفاع عن المستهلك؟    وزير السياحة: ضرورة العمل على المدى القصير لحماية قطاع السياحة من الانهيار والحفاظ على أكبر عدد ممكن من المؤسسات السياحية    لاعبو الجليزة يقاطعون التمارين    كمامات من الألماس واللؤلؤ في محاربة كورونا باليابان    نابل: حملة مراقبة اقتصادية واسعة وتركيز لجان لمتابعة التزود بقوارير الغاز    تعيينات جديدة على رأس دواوين الحبوب والزيت والأراضي الدولية    ‫ماطر: القبض على شابّ فارّ من مستشفى الرّازي متّهم بحرق حافلتين‬    حكاية تقطع شهر عسلها لهذا السبب..    "فيفا" يعلن عن لائحة المرشّحين لنيل جائزة لاعب العام    المنستير: اتحاد الصناعة والتجارة يدعو أصحاب سيارات التاكسي إلى التوقف عن استعمال قوارير الغاز    وزارة المرأة :تسجيل 5 حالات وفاة بكورونا بمراكز رعاية كبار السن خلال الموجة الثانية من انتشار الفيروس    خلال حملات بمحطات وسائل النقل ببن عروس الاطاحة ب3عناصر اجرامية خطيرة    هذه الهواتف الأكثر عرضة للسرقة    مهاجم زمبي على طاولة حمدي المدب    المنستير: إحباط محاولة سرقة مكتب بريد والقبض على السارق    12% مالتوانسة مرضوا بالكورونا    من بينها تونس.. 22 دولة تشارك في كأس العرب بالدوحة    الوضع الوبائي لا يسمح بمراجعة الإجراءات بالنسبة للمقاهي أو لصلاة الجمعة    هالاند يتفوق على مبابي وميسي ويحرج رونالدو    بينها الجزائر وتونس: الإمارات تعلق منح تأشيرات لمواطني 13 دولة معظمها عربية    إبراهيموفيتش يحصل على الكرة الذهبية للمرة 12 في السويد    هام: اقرار اجراءات عاجلة لفائدة هذه الولاية    عمرو ذياب يطرد دينا الشربيني ويُعنفها    أبطال أوروبا (مجموعات / جولة 4): برنامج مباريات الاربعاء    عقيلة صالح بموسكو.. ولافروف يبدي ارتياحا لتطورات الملف الليبي    120 عمليّة حجز في حملات للشرطة البلدية    بسبب الإضراب العام في باجة: توقف سير القطارات نحو هذه المحطات    صفاقس: أزمة فقدان قوارير الغاز المنزلي تتفاقم    محامي زوج نانسي عجرم يعلق على إدانة موكله بالقتل    سويسرا: الاشتباه بدوافع إرهابية وراء هجوم بسكين في متجر    وزارة المرأة: مقاومة العنف ضد المرأة مسؤوليتنا الكل    بايدن يؤكد أن الولايات المتحدة "مستعدة لقيادة العالم"    جيش الاحتلال الاسترائيلي يشن عدوانا جويا على الاراضي السورية    الرصد الجوي: هكذا سيكون طقس اليوم    يوميات مواطن حر: حتى جبل آهاتي لم يردم بئر مأساتي    إدانة زوج نانسي عجرم وهذه الأحكام في انتظاره    العالم يترقب ظاهرة فلكية لم تحدث منذ 800 عام    الفنانون المعتصمون يرفضون المنح الاستثنائية التي أعلنت عنها وزارة الشؤون الثقافية    محمد الحبيب السلامي يرجو:....الوصل يا إذاعة الثقافة    «حوار القوّة أم قوّة الحوار»    مطرنا بفضل الله.. فما لنا لله لا نشكر؟    الباب الخاطئ....تحت مصباح وهّاج.. لا يضيءُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبوذاكر الصفايحي يكتب لكم : هذا ما فعله بورقيبة بالقرآن الكريم
نشر في الصريح يوم 30 - 07 - 2018


أشهد والشهادة كما يقولون من الدين ونحن نودع سنة دراسية ماضية ونستعد لاستقبال سنة دراسية قادمة ان بورقيبة رحمه الله وغفر له ذنوبه وخطاياه لم يسع بعد ايقافه وابطاله للتعليم الزيتوني الذي كان منبعا لحفظ وفهم وتدبر القران الكريم الى مواصلة العناية الضرورية بكتاب الله حفظا وتفسيرا في المدارس والمعاهد والجامعات التي انشئت في عصر دولته وفي جمهوريته البورقيية بل كان تحفيظ القران وتفسيره في هذه المدارس وهده المعاهد بعد الاستقلال هزيلا عجيفا لا يفي بالحاجة العلمية الضرورية لتلقين الشباب ما يجب تلقينه من العلوم الدينية كما زاد الطين بلة تعمد وزراء التربية في عهده ولا شك ان ذلك كان بعلمه وبامره تقزيم ضارب مادة التربية الاسلامية مما جعل التلاميذ في تلك الفترة التاريخية لا يعيرونها اهتماما كافيا يضاهي اهتماماتهم بتلك المواد الأخرى ذات الضارب الرفيع العالي الذي يجعلهم يعملون من اجل تحصيلها بالنهار ويسهرون من اجل ادراكها الليالي تلو الليالي والغريب في الأمر ان الكثيرين من الذين يتكلمون اليوم ويكتبون عن اجتهادهم وعملهم وسعيهم وحبهم للقران لم نسمع لهم صوتا عاليا لردع بورقيبة عن فعله وصنيعه بالقران وتذكيره بذلك الخطا الفادح وذلك التقصير الذي اخل بتكوين من هم تحت مسؤوليته ورعايته في ذلك الزمان وانني لاشهد والشهادة كما قلت واعيد من الدين ان عرفت رجلا واحدا تقريبا في عهد بورقيبة قد عمل جاهدا وكرس وقته وماله وعلمه ولسانه لخدمة القران والمحافظة عليه باليد وباللسان هو الشيخ المرحوم حسن الورغي رحمه الله الذي عرفته من قريب وانا في مقتبل وريعان الشباب وشاهدت وتابعت ما فعله وما قاساه من اجل حفظ ذلك الكتاب في هذه البلاد رغم العراقيل ورغم المحن التي جابهه بها في تونس اهل العقد والربط والحل ولعل قراء الصريح يذكرون اني قد كتبت عن هذا الشيخ ذات يوم في الصريح الورقية لما علمت بوفاته منذ سنين ورثيته بمرثية لا زلت بها الى يومنا هذا من المحتفظين ولقد كان لسياسة بورقيبة وموقفه السلبي من تحفيظ ونشر علوم كتاب الله في هذه البلاد اثر في اهمال الشباب في ذلك الوقت لحفظ القران الكريم حتى اصبح اغلبهم يتخرجون من المعاهد الثانوية والجامعات وهم لا يحفظون القدر الكافي الذي يفيدهم ويهديهم من السور ومن الآيات واني لاقول واشهد انه لولا بعض الشيوخ الذين تطوعوا لتحفيظ كتاب الله في جوامع ومساجد هذا البلد لضاع كتاب الله فيه الى الأبد ولكن صدق الله العظيم عندما حذر ونبه فقال لاهل الجهل والكبر في سورة الحجر و بشر من يؤمنون به وبصدق كتابه المكنون(انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون) كما لا يجب ان انسى فضل ما كان يسمى تاريخيا في عهد بورقيبة بالجماعة (اي الشباب الذين كانوا يؤمنون حقا بكتاب الله وتعاهدوا على حفظه ونشره مع سنة رسوله واحياء العلم الزيتوني في هذه البلاد ) قلت لا يجب ان ننسى فضلهم في هذا المجال والله وحده يعلم حقيقة ونوايا الأفعال والأقوال كما لا يفوتني ان اقول ونحن في مقال من نوع الشهادة التاريخية ان سعي بورقيبة الممنهج والواضح وجماعته وحاشيته وبلاطه لتجهيل التونسيين من الشباب بعلوم الدين هو الذي كان السبب الأول والشرارة الأولى قبل غيرها في تنشئة ونشوء ما يسمى وما يعرف اليوم بفئة الارهابيين اذ ان هؤلاء الشباب قد اعتمدوا في تلك الفترة البورقيبية القاحلة دينيا على وسائل ومصادر دينية اخرى عشوائية ادت الى تكوينهم وتنشئتهم على صفة متشددة غريبة عن سماحة ومرونة الشريعة الاسلامية التي كان يلقنها للناس سابقا اي قبل الاستقلال شيوخ جامع الزيتونة الذين قضى عليهم بورقيبة بصفة عجيبة غريبة هستيرية مجنونة فهل سيستفيق القيمون والمسؤولون اليوم على تعليم وتربية الشباب في هذه البلاد من سكرة وتخميرة وشناعة خطا بورقيبة في تقزيم بل مقاومة تحفيظ القران بكل غطرسة وحقد وتنطع وعناد؟ وهل سيعودون الى طريق الهدى والرشاد فتعود لتحفيظ القران مكانته ووزنه في البرامج التعليمية التونسية ام سيستمر هذا الوضع المؤسف المزري المحير على ما هو عليه اليوم من نقص التكوين الديني القراني في برامج التعليم والتلقين التي لا نراها ستحقق لشبابنا آجلا او عاجلا ما نرجوه لهم من الوعي الحقيقي النافع السليم بعلوم وبمقاصد وهداية كتاب الله المبين؟

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.