ليبيا: سقوط صواريخ بعدة أنحاء من طرابلس منها مطار معيتيقة الدولي    لبنان يعلن ارتفاع إصابات فيروس كورونا إلى أربعة واستمرار الحجر الصحي على 20 حالة أخرى    دوري أبطال إفريقيا : غيابات بارزة في صفوف الترجي الرياضي التونسي خلال مباراة العودة أمام الزمالك المصري    اجتماع للجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة بولاية صفاقس    فتوى في تونس تمنع القبل بسبب كرونا؟    تتويج تونسي في مهرجان الفجيرة الدّولي للفنون    المندوب الجهوي للصحة بسوسة ل"الصباح نيوز" :التحاليل الطبية للعائد من إيطاليا سلبية.. ولا وجود لفيروس كورونا    القصرين: القبض على قاتل خطير    قفصة: القبض على 3 تلاميذ نفذوا "براكاج" لاحد زملائهم    روسيا: الجنود الأتراك القتلى في سوريا كانوا مع المسلحين    متابعة /تنظيم القاعدة الإرهابي ينعى أبو عياض    منزل بورقيبة: القبض على 3 عناصر تكفيرية محكوم عليهم بالسجن    أريانة: حجز 30 ألف كمامة طبية واقية مورّدة من الصين    اتهامات خطيرة بين علاء الشابي وأمين قارة بسبب وشاية (متابعة)    الترجي يسقط بثلاثية جديدة أمام الزمالك.. وفرص التدارك لا تزال قائمة    كورونا.. رئيس دولة يخضع للحجر الصحي والإصابات تفوق 500 في الشرق الأوسط    مُحَوِّل الزهروني: حادث مرور يسفر عن اصابة 4 اشخاص    كأس تونس... زياد العلوي يختطف هدف ترشح القلعة الرياضية    سليم العزابي يتسلم مهامه على رأس وزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي    رئيس الجمهورية يستقبل الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب    محمد الحامدي يتسلم مهام وزارة التربية    لم يجدا إسميهما في قائمة المصوتين ب "لا": نائبا قلب تونس يعترضان على نتائج التصويت للحكومة    جندوبة : الامن يداهم "كشكا" لترويج "الزطلة" ويوقف شابين    السينما التونسية تسجل حضورها بثلاثة أفلام في المسابقة الرسمية لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية    كأس العرب للأواسط.. المنتخب التونسي يشرع في التحضير لمواجهة المغرب    الكشف عن لغز الملثمين الذين اقتحموا منزل زينة القصرينية    قيس الزواغي : سنعمل على مفاجأة غاريدو بنجم لا يعرفه    20 لاعبا في قائمة الإفريقي لمواجهة الشبيبة    لا يستجيب للمواصفات الدولية.. هل أصبح ميناء رادس العقبة الأكبر أمام نمو الاقتصاد؟    اثر إنتهاء مهامه.. محمد فاضل محفوظ يصرح بمكاسبه ومصالحه    ملفات الفساد بين الشاهد و الفخفاخ، و محمد عبو..    وقفة احتجاجية لمطالبة البرلمان بالتحرك لاستعادة نساء وأطفال عالقين في سوريا    وفاة 3 اشخاص على عين المكان وإصابة رابع في اصطدام عنيف بين شاحنتين    بداية من الغد: قطار الضاحية الشمالية لن يتوقّف بمحطة خير الدين    دراسة: تونس تحافظ على موقعها كثاني وجهة عالمية للعلاج بمياه البحر    مواجهات نارية بثمن نهائي الدّوري الأوروبي    في موكب تسليم وتسلم المهام، الفخفاخ و الشاهد يؤكدان على اهمية الاستقرار السياسي في العمل الحكومي    أريانة : حالة تأهّب قصوى للتوقّي من فيروس كورونا الجديد    سيدي بوزيد : اكثر من 80 الف عنوان في معرض سيدي بوزيد للكتاب    تركيا ترفض تصريحات روسيا وتدعو "الناتو" الى اجتماع عاجل    فيروس كورونا/ ديوان الافتاء على الخط    فيتش رايتنغ تثبت الترقيم السّيادي لتونس عند 'ب +' مع آفاق سلبية    يوسف الشاهد: رغم الظروف الصعبة استطعنا إنقاذ الاقتصاد بعد 3 سنوات عمل    القيروان.. إيقافات في حملة أمنية    نجم الأغاني التراثية الشعبية ذات الإيقاع الصحراوي بلقاسم بوقنة .. مازال يطرز أوزانه ومازال في الكون يركب حصانه    وداعا للشّتاء ..ومرحبا بالرّبيع    أنس جابر : قدمت كل ما لدي وسعيدة ببلوغ ربع نهائي بطولة قطر للتنس    مفتش عنه منذ سنة 2016.. القبض على محكوم ب 20 سنة في جريمة قتل    فنانة تونسية تكشف تعرّضها للتحرش في مصر    طريق نفطة حزوة/ نقطة سوداء لحوادث الإبل.. عملية بيضاء لتجربة الأحزمة العاكسة للأضواء    على الحوار التونسي... لحمت بين الفنانة امال علام والكرونيكوز رابعة بسبب ''الخنار''    ابن سفيان الشعري يكشف الاسباب الرئيسية التي تسببت في و فاة والده    وصايا الرسول    الإسلام نهى عن التبذير    دعاء من القران الكريم    تواصل مباحثات ليبيا السياسية بجنيف.. وهذه قائمة المشاركين    لأول مرة في تونس: جربة تحتضن المعرض الدولي للطيران والدفاع    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اندلاع احتجاجات واسعة بالعراق وخاصة بالبصرة.. تعرف على القصة الكاملة
نشر في الصريح يوم 08 - 09 - 2018

يواجه العراق منذ شهرين حركة احتجاج اجتماعية نشبت في محافظة البصرة النفطية في الجنوب ذي الغالبية الشيعية، ضد الفساد وتقادم الخدمات العامة.وقد أسفرت عن سقوط 27 قتيلا منذ جويلية.
ففي الثامن من جويلية، تظاهر عشرات الأشخاص في محافظة البصرة (جنوبا) للمطالبة بوظائف للشباب وبخدمات أفضل.وقد قتل متظاهر في البصرة أغنى محافظات العراق بالنفط لكنها من الأقل استفادة من البنى التحتية.تواصلت التظاهرات وقام المحتجون بإغلاق بعض الطرق أو بمحاولة مهاجمة مبان عامة.
في 12 جويلية، أكد وزير النفط جبار اللعيبي أن المتظاهرين حاولوا دخول مصاف في حقل نفطي وأضرموا النار في مبان.في اليوم التالي، تظاهر مئات الأشخاص في وسط مدينة البصرة أمام مقر مجلس المحافظة، وطوقتهم قوة أمنية كبيرة.في النجف (وسط البلاد) اجتاح عشرات الأشخاص قاعة انتظار في المطار حيث انتشرت قوات أمنية. وفي مدينة الناصرية في محافظة ذي قار، أصيب عدد من المتظاهرين ورجال الشرطة بجروح.
عبر آية الله علي السيستاني أعلى مرجع شيعي في العراق، عن دعمه للمحتجين ودعاهم في الوقت نفسه إلى تجنب الفوضى.في 14 جويلية، قتل متظاهران بالرصاص في محافظة ميسان (جنوبا) حسب أجهزة الدفاع المدني.حاول متظاهرون إضرام النار في مقر منظمة بدر التي تدعمها وتسلحها إيران، في البصرة ما أدى إلى صدامات مع قوات الأمن. فرضت السلطات منع التجول ليلا في المحافظة.
أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن تخصيص حوالي ثلاثة مليارات دولار للمحافظة، إلى جانب وعود بالاستثمار في السكن والمدارس والخدمات.لكن في 15 جويلية، قتل متظاهران آخران في السماوة (محافظة المثنى، جنوبا) بالرصاص أمام مقر المحافظة. وفي البصرة أسفرت صدامات بين قوات الأمن والمحتجين عن جرح خمسين شخصا معظمهم من المتظاهرين.
أدان العبادي أعمال العنف ضد الممتلكات العامة وقوات الأمن. كما أنه دعا قوات الأمن إلى البقاء في حالة تأهب، لكنه أمرها بالامتناع عن استخدام الرصاص الحقيقي ضد المتظاهرين غير المسلحين. الاحتجاج يصل إلى بغدادفي 20 جويلية، "توفي متظاهر مدني في العشرين من عمره في المستشفى إثر إصابته برصاص حراس مقر تنظيم بدر" الذي كان مئات يتظاهرون أمامه، حسبما أعلن مصدر طبي.
امتدت حركة الاحتجاج إلى بغداد حيث استخدمت القوات الأمنية خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع لتفريق مئات المتظاهرين الذين حاولوا التوجه إلى المنطقة الخضراء التي تخضع لإجراءات أمنية مشددة.في 27 جويلية، هتف مئات الأشخاص في ساحة التحرير في بغداد "لا للفساد!" و"إيران بره!". ووصف المحتجون القادة ب"اللصوص" و"الفاسدين" وسط انتشار أمني لقوات مكافحة الشغب المسلحين بهراوات كهربائية.
في 29 جويلية، أقال رئيس الوزراء وزير الكهرباء قاسم الفهداوي "على خلفية تردي خدمات الكهرباء".في 31 جويلية، قررت المحكمة الاتحادية العليا العراقية وقف صرف الرواتب التقاعدية لأعضاء مجلس النواب العراقي السابقين. وطعن العبادي في قانون أقره مجلس النواب المنتهية ولايته في حزيران/يونيو، يمنح أعضاء المجلس حقوقا مادية سخية جدا.في التاسع من أوت، أقال العبّادي عدداً من كبار مسؤولي وزارة الكهرباء.
في الثاني من سبتمبر، أغلق متظاهرون عددا من النقاط الاستراتيجية في البصرة.في 04 سبتمبر، قتل ستة متظاهرين في البصرة، وقال مسؤول محلي في اليوم الأكثر دموية منذ بداية حركة الاحتجاج التي استؤنفت بقوة وسط أزمة صحية خطيرة.في السابع من الشهر نفسه، ليلا، سقطت ثلاث قذائف هاون على المنطقة الخضراء حيث مقر السلطات في بغداد.أضرم مئات المتظاهرين النار في القنصلية الإيرانية في البصرة في تظاهرات احتجاجية جديدة.في الثامن من الشهر سقطت أربع قذائف في باحة مطار البصرة الدولي جنوب العراق.خلال خمسة أيام، قتل 12 متظاهرا وأحرقت مقار مؤسسات عامة وأحزاب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.