رئيس الجمهورية يتلقى استقالة الفخفاخ من رئاسة الحكومة    اكد استقالته لتجنيب البلاد صراع المؤسسات.. الفخفاخ يؤكد أنه سيواصل تحمل مسؤولياته كاملة    النّادي الصفاقسي يفوز ودّيا على النّادي الإفريقي    سوسة .. التمديد في آجال تسوية ملفات التزوّد بمادة التبغ    سامي الطاهري: الياس الفخفاخ استقال قبل الجلسة الرباعية    تلميذا بكالوريا يشاركان في عملية هجرة غير نظامية    مونديال قطر 2022/ فيفا يكشف موعد ومكان مباراتي الافتتاح والنهائي    انتخابات رئاسة الافريقي: إسقاط قائمة البوغديري    عدد من ممثلي المجتمع المدني يدعون مجلس النواب إلى عدم التصويت على المرشحين الثلاثة لعضوية المحكمة الدستورية    كورونا.. 13 حالة اصابة جديدة في تونس    تصنيف الدول حسب مستوى الخطر الوبائي لكورونا..وزارة الصحة تنشر تحيينا جديدا    بالفيديو: شبّهت فريق "اضحك معنا" ب"الكلاب"..زين العابدين المستوري يهادم بية الزردي    اليونسي سيواصل قيادة الفريق.. اسقاط منتظر لقائمة البوغديري    عاجل: الداخلية تكشف عن مخطط إرهابي عن طريق التسميم    الدهماني: منع أستاذة فلسفة من مراقبة امتحان الباكالوريا والمدير الجهوي للتربية يوضّح    المندوب الجهوي للتربية بمنوبة للصباح نيوز: 4 حالات غش وشكر خاص لسلك الأساسي..    Titre    صالح العود يكتب لكم من فرنسا: استطلاع حول مجلة جوهر الإسلام التونسية الزهراء    ستمتد ليومين: برنامج زيارة رئيس الحكومة إلى ولاية صفاقس    مصر.. مقتل مسلح تسلل إلى مدينة الإنتاج الإعلامي    نصاف بن علية تكشف تفاصيل جديدة عن حالة العدوى المحلية بكورونا    القيروان : القبض على موقوف فار من مركز الامن بالسبيخة تعلقت به قضايا سرقة أغنام    افتعلت حادثة خطف من يد والدتها بهدف الزواج    بعد التخلي عن السعداني واعتذار القنزوعي .. هذا الاسم مرشح لتقديم الأحد الرياضي    كشف الستار عن سيّارة اقتصادية جديدة    تونس الثانية افريقيا في مؤشر الأداء البيئية لسنة 2020    المواطن التونسي أول مستهلك لمعجون الطماطم في العالم ... ولكن بأي مقابل ؟    أبو الغيط: الجامعة العربية لا تقبل بتصرفات تركيا واستهدافها للأمن القومي العربي    بنزرت.. 7 اصابات اثر انقلاب لواج    اختيار 4 نساء تونسيات رائدات في مجال السلامة المعلوماتية    حادثة أليمة في سليانة: لدغة عقرب تقتل طفلة ال8 سنوات    اليوم: إضراب عام لأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة الإستشفائيين الجامعيين    هام: لقاح الامل الأميركي ضد كوفيد-19 يدخل المرحلة النهائية للتجارب السريرية في هذا التاريخ..    ريال مدريد يجهز قائمة اللاعبين المعروضين للبيع    إيقاف رئيس اتحاد أفغانستان مدى الحياة بعد اعتداء جنسي على لاعبات    أغنية لها تاريخ «يازهرة غضت» قصيد أنهى علاقة فتحية خيري بالرشيدية    مسيرة موسيقي تونسي ..صالح المهدي ...زرياب تونس «31»    أشهر 10 لوحات في العالم    الهاروني: "لا يمكن تكوين حكومة دون حركة النهضة"    تونس توقع اتفاقيتي تمويل مع الوكالة الفرنسية للتنمية لتحويل الديون الفرنسية لمشاريع استثمارية تهم التعليم العالي    الكاف..يوم تحسيسي حول غراسة الأشجار المثمرة    جندوبة..بسبب تأخر موسم الجني..محاصيل اللفت السكري مهدّدة بالتعفّن    اتهام غوغل بمراقبة مستخدمي تطبيقاتها حتى في وضعية التخفي    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    السعودية تلغي ترخيص شبكة بي.إن سبورتس القطرية    إشراقات..واحدة لا شريكة لها    بفارق كبير: التعليم الخاص يتفوق على العمومي في مناظرة السيزيام    هذه التغييرات في طقس اليوم    نحو 580 ألف وفاة وأكثر من 13.3 مليون إصابة بفيروس كورونا حول العالم.    الرئيس الأمريكي يجيز فرض عقوبات مصرفية على هونغ كونغ بعد إنهاء المعاملة التفضيلية في التجارة    17 مصابا و"تفحم سيارات" في حريق هائل شمالي مصر    تأجيل النظر في قضية الهجوم الإرهابي على مدينة بن قردان إلى يوم 20 نوفمبر القادم    يوميات مواطن حر: سنن الحياة    سائحة أجنبية تثير جدلا برقصها في ساحة مسجد قطري    الحسابات الفلكية تحدد يوم عيد الاضحى    هذا سعر فستان درة فى إحدى جلسات التصوير    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    وزير السياحة يلتقي رئيسة المجمع النسائي ‘سجنانية'    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسألة لا تحتاج لاستطلاعات رأي : البلاد متأزمة على كل الأصعدة والشعب غير راض بل غاضب
نشر في الصريح يوم 28 - 01 - 2019

تخرج علينا بين فترة وأخرى نتائج استطلاعات رأي لمراكز ما حول نسبة الرضاء وشعبية شخصيات سياسية ورغم عدم الثقة الكاملة في هذه النتائج إلا أن الأمر يتجاوز المواقف السياسية إلى أمر آخر وهو رضاء الرأي العام عن الوضع في البلاد وهو ملف قد لا يحتاج استطلاعات رأي ولا سبر آراء فالأمر واضح وجلي وهو أن أغلبية الشعب ليس له أي رضاء عن الوضع ككل ان كان سياسيا او اقتصاديا وخاصة اجتماعيا فرداءة المشهد السياسي قد لا تعني الكثيرين بقدر انشغالهم بتردي أوضاعهم من ضرب المقدرة الشرائية وفقدان العديد من السلع الأساسية في مقابل عدم تمكن الحكومة من التعامل مع هذه الملفات ان لم نقل فشلها الذريع في حلها بل الأمر وصل لفقدان الأدوية ودخول أخرى مضرة بالصحة كحليب الاطفال حيث اكتشف كون نوعية فيه حاملة لبكتيريا ورغم الاعلان من وزارة الصحة عن عدم استخدامها يبقى السؤال كيف دخلت في وجود مراقبة صحية استباقية؟
عبد المؤمن

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.